المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مستشفي الدامر بين الواقع المر وطموح المواطن
مستشفي الدامر بين الواقع المر وطموح المواطن
01-31-2012 07:15 PM

مستشفي الدامر بين الواقع المر وطموح المواطن

عمر مصطفي محمد
[email protected]

مستشفي الدامر حاضرة ولاية نهر النيل كثر حوله الجدل وتشعبت الاسئلة حول ما أل اليه من تردي في الخدمات وبؤس في الشكل والمظهر الخارجي.
الناظر اليه لايصدق ان هذا هو مستشفي كبير وقديم قدم الولاية وفي مدينة هي حاضرة الولاية علما ان جميع المستشفيات بحواضر الولايات تكون عنوانا لتلك الولايات الا في الدامر وهذا ما جعل الجميع يتساءلون والمساحة هنا ليست للحديث عن مظهر المستشفي بل عن جوهره فاذا ما استثنينا الشكل الخارجي ودلفنا الي دهاليز المستشفي لوجدنا ما تشيب له الولدان ولشاهدنا بام اعيننا كثيرا من الظواهر السالبة والتي تحتاج الي وقفات ووقفات ولكن وبكل اسف الكل داخل المستشفي يعمل علي هواه بلا حسيب ولا رقيب وبرغم وجود الكادر والمدير الطبي والامين العام ومجلس امناء المستشفي الا ان الحال يتراجع القهقري وبصورة مخيفة جدا ولكي لانلقي الحديث جزافا حملنا اوراقنا وتنقلنا هنا وهناك بحثا عن رابط بين الخيوط وبين ظهرانينا عددا من الحالات التي تحمل في طياتها استفهامات تحتاج للاجابة وتحتاج الي من يضع فيها النقاط علي الحروف وبداية من المسئول عن توقف مباني مستشفي الدامر في مرحلته الثانية هذه المحطة التي توقف فيها العمل طويلا هل تم تشييد المستشفي بالعون الذاتي ودعم الاهالي؟
ام هل يتبع لوزارة الصحة والولاية والمركز اسوة ببقية المستشفيات ؟
اذا كان الامر اهليا وعونا ذاتيا لسلمنا بامر التوقف والتاخير وعزيناه لقلة الدخل والموارد اما لو كان كرصيفاته فلا عذر لادارته ومجلس امنائه لان كل المستشفيات من حوله تنمو وتتطور في كل مناحيها شكلا ومضمونا الا الدامر الذي اصبح يحتل مركزا ما بين المستشفي والمركز الصحي .
شندي طورت مستشفاها حتي صار احد المعالم البارزة بالمدينة وأضيف له آخر هو المك نمر التخصصي وعطبرة تتوسع في مبانيها يوما بعد الاخر وتشيد اقساما وتجمل وتزين .
اذن خلل الدامر يكمن في القائمين علي الامر فلا يعقل ان نتراجع بدل التقدم ونتخلف بدلا عن التطور اللهم الا اذا كانت هذه ارادتهم والتي لن يقبل بها انسان الدامر الذي رسم خارطة الوطن والذي له من الاسهامات والبصمات ما يعرفه القاصي والداني فيكفي المدينة انها الرائدة في مجالات الفن والادب والمسرح والرياضة الايشفع لها ذلك لان تكون الرائدة في مجال الصحة وان تكون مستشفاها بحجم الحاضرة وبحجم اهلها .وما نعرفه ان هذا المبني يتم تمويله بصورة مباشرة من بنك ام درمان الوطني الامر الذي يقفل الباب امام اي مزايدات وبطولات وتفاخر خاوي ونسب الأمر لغير أهله .
ويجب تقصي وتتبع الامر ومعرفة الاسباب الحقيقية التي تؤدي لتوقف حركة العمل ودورانه ومساءلة الجهات التي تعرقل مسيرته وتمنع اكتماله وتنفيذ بنود وشروط العقد بصورة صارمة حتي يتم انجاز كافة مراحل العمل في التوقيت المحدد.
اما علي الصعيد الذي يخص الكوادر العاملة بالمستشفي من الاخصائيين والاتيام الطبية فبيئة العمل داخل المستشفي لاتشجع العاملين علي اداء ادوارهم بالصورة التي ترضي طموحاتهم وتجعلهم راضون عن انفسهم وهذا ما اكده اختصاصي التوليد بالمستشفي في مقابلة لنا معه بمفوضية العمل الطوعي الدامر ابان تسليم وتدشين المعدات الطبية والتي شرفتها د/سامية عبدالرحمن وزيرة الصحة واشار الي النقص الكبير في المعدات الطبية داخل المستشفي الامر الذي يجعلهم محرجون امام مرضاهم ودلل علي ذلك بعدم توفر الحضانات بقسم التوليد كمثال للنقص الامر الذي يؤدي الي تقليل فرص حياة الاطفال حديثي الولادة الذين يعانون من بعض المشكلات التي تحتاج الي هذه الحضانات وقال ان هذا الامر ينسحب علي سمعة الطبيب ويسبب له الحرج.وبجانب نقص المعدات تبقي مشكلة سكن الاخصائيين عقبة حقيقية بالدامر اذ لاتوجد مساكن مناسبة للاخصائيين ولا توجد استراحة لائقة لسكناهم ولتجمع الكوادر الطبية العاملة وكلها عقبات تجعل بقاء الاخصائيين بمستشفي الدامر مشكلة حقيقية تستدعي تضافر الجهود الرسمية والشعبية والتنفيذية وضرورة توحد جهود القائمين علي امر الصحة بالولاية .
وفي ذات السياق تحدث الدكتور سمير احمد عثمان المدير العام لوزارة الصحة
كاشفا عن حقيقة بحث الاخصائيين عن الوضع الافضل لتحقيق الاستقرار لاسرهم وتامين حياتهم ومستقبلهم وهذا ما لايتوفر بالدامر ولو وجد الاخصائي اي فرصة للعمل في اي محلية او ولاية تدفع له اكثر لن يتردد في التعاقد معها اضف الي ذلك ان الاخصائيين في الدامر لا يجدون الدخل الاضافي من العيادات الخاصة لقلة الاقبال في الدامر وكلها عوامل تجعل اقامة الاخصائي بالدامر رهينة بقبوله الواقع الموجود وعن وجود قوانين ملزمة للاخصائيين بالبقاء وقضاء فترة محددة بالمستشفي قال انه لايوجد قانون او تشريع يلزم الاخصائي بالبقاء ولكن توفير المناخ الملائم والبيئة المناسبة والتحفيز هو الذي يجبر الاخصائي علي مواصلة مشواره بالمستشفي المعني.
الاستاذ عبدالعال خرساني معتمد محلية الدامر
في ذات الموقع بمفوضية العمل الطوعي اكد التزامهم كمحلية بالتعاون مع الولاية ووزارة الصحة علي توفير المعينات والمعدات والمساعدة علي استقرار الكوادر وتهيئة المناخ واشار الي انهم قد وضعوا الصحة والتعليم كاولويات لعمل المحلية ولن يدخروا وسعا في سبيل تحقيق ما يصبو اليه انسان المحلية والمدينة واكد سعيهم لتخصيص حوافز من المحلية للاخصائيين اسهاما في استقرارهم وبقاءهم في المستشفي واشارالي حرصهم علي اكمال مباني المستشفي وجعلها منارة في المدينة وعنوانا حقيقيا للولاية.
لكل الاسباب التي ذكرت عاليه ظلت الدامر تفقد جهود الاخصائيين الذين سرعان ما يحزمون امتعتهم ويعادرون مستشفي الدامر الي عطبرة والقضارف والخرطوم وكل ذلك بسبب المناخ الغير مهيا داخل المستشفي سواء من مديرها الطبي او امينها العام او مجلس امنائها او بسبب تجاهل الولاية والمحلية ووزارة الصحة لامر المستشفي وكان اخر المغادرين دكتور كنيش الذي غادر الي الخرطوم بحجة جمع الشمل ليتفاجا بعدها المواطن بعودة كنيش للولاية ولكن بدلا من ان يعود الي الدامر عاد الي عطبرة وما يثير التساؤل في قضية كنيش ان نقله قد تم بدون بديل ولعمري لايحدث ان ينقل موظف او طبيب لاي موقع بدون بديل فكيف تم تفصيل هذا القرار علي الدامر دون غيرها.وقبل كنيش غادر اخصائي الجراحة وقبله وقبله كثر وكلها مؤشرات توضح بجلاء غياب الادارة والمجلس والقائمين علي الامر وعجزهم التام علي الابقاء علي هذه الكوادر ويتسرب الواحد تلو الاخر حتي نصبح لنجد ان المستشفي قد تحول الي مستوصف او مركز صحي ان لم يتم تدارك الامر قبل فوات الاوان .

دعونا ندلف من جديد الي داخل اروقة المستشفي لنقف علي حجم التردي الماثل ونبدا بحادثة ايام عيد الاضحي والتي اصابت فيها النيران ام ووليدها بحروق استدعت تحويلهما الي الخرطوم بعد اجراء الاسعافات الاولية بالمستشفي وكانت الكارثة وجود عربة اسعاف المستشفي المجهزة والمعدة ولكن بدون سائق تماما كزير السبيل الممتلئ بالماء ولكن بدون كوز وتساءل اهل المصابين اين السائق كان الرد انه في مناسبة اجتماعية ولولا لطف المولي والعناية ووجود اسعاف الاتحاد المهني للمعلمين الذي نقل المصابين لساءت حالتهما فبربكم من المسئول عن هذا؟وباتصال احد افراد الاسرة بالامين العام افاده انه بعيد عن الولاية .الا يمكن ان يتم اصدار التوجيهات عبر الجوال للسائق البديل ومحاسبة السائق علي التقصير فبمثلما اتصلت الاسرة كان بالامكان ان تتصل وتحل المشكلة.اما كان من المفترض ان يكون السائق علي مقود عربته التي تسمي اسعافا وليست عربة ترحيل وهذه الواقعة ابطالها موجودون ومدونة في مضابط ويومية المستشفي .
قصة اخري لاندري رد ادارة المستشفي فيها
وهي حادثة لدغ الطفلة (نبا)بعقرب وهي الطفلة ذات الاربعة سنوات والتي كتبت لها الطبيبة روشتة العلاج وكان من بينها بالطبع مصل العقرب وعند تقديم الروشتة للصيدلي اشار الي عدم توفر المصل بالمستشفي الي هنا يمكن ان يكون الامر عاديا فاحتمال نفاد المصل وارد وكما اخبرنا احد الاداريين ان ابن الوزيرة حينما لدغته عقرب بمنطقة الحصايا لم يجدوا له المصل بالمستشفي طيب كلام جميل ولكن المفاجاة حينما رجع والد الطفلة الي الطبيبة الانسانة واخبرها بعدم وجود المصل تحركت فورا من مقعدها وكانت المفاجاة ان المصل موجود وبثلاجة المستشفي .كيف؟بربكم ماذا يسمي هذا؟اهمال؟استهتار؟لامبالاة؟ام ان هذا المصل يباع في الخارج بالسعر التجاري؟
وندلف الي داخل المبني الانيق من الخارج لتزكم انوفنا بروائح كريهة منبعثة من الداخل وهي العنوان الرئيسي للمستشفي برغم الكم الهائل من عمال النظافة وبرغم ان الارضيات غاية في النظافة الا ان الروائح تزكم الانوف ولعل الامر يرجع الي التصميم الخاطئ للمستشفي الذي لايشابهه مستشفي اخر فوضع العنابر والمكاتب معكوس تماما بحيث يسمح للشمس ويمنع تيارات الهواء مما يتطلب وجود التيار بصورة دائمة فدقيقة واحدة ينقطع فيها التيار الكهربائي تجعل المستشفي جحيما لايطاق وتحسب نفسك في جحر فئران وهذه نقاط تحتاج لوقفات كبيرة من القائمين علي الامر .
وناتي الي امر تحويل المرضي الي مستشفيات عطبرة والسلام وبخاصة حالات الحوادث المرورية والحروق وفي اجابة للامين العام خلال جلسة اتسمت بالشفافية بحديقة المحلية اشار الي ان 80%من الكادر العامل من العناصر النسائية التي تتهيب هذه الحالات لذا يلجان الي التحويل وان كانت هذه المشكلة في طريقها للزوال اذ قلت نسبة التحويلات بعد انضمام كوكبة من الاخصائيات من بنات الدامر علي راسهن دكتورة نسرين .اذن التحويل لم يكن لقصور في المستشفي او المعدات وانما لقلة الكادر المؤهل .وعدم مقدرتهن علي مواجهة مثل هذه الحالات وتحمل متابعتها ويبقي هل هولاء الطبيبات لم يتدربن علي العمل في كافة الاقسام وماهي معالجات ادارة المستشفي ومجلسها بهذا الشان وماهي الالية التي اعدت للقضاء علي ظاهرة تحويل المرضي؟

وتبقي قصة الطفلة (وعد)ابنة الموظف بالزراعة ايمن محمد رحمة الله هذه الطفلة التي تمثل البراءة والتي اصيبت بحروق في الصدر والبطن مما حدا بوالدها لحملها وهو منزعجا من صراخها وانينها الي حوادث مستشفي الدامر املا في اسكات الالم واسكات اهات ابنته الغالية وبالفعل وجد الطبيبة التي كتبت له الروشته العلاجية وفوجئ عند تقديمها بعدم وجود شاش الفازلين فقصد صيدلية التامين الصحي وكان الرد عدم وجود شاش الفازلين هناك وانتهي به الامر وهوفي قمة انزعاجه وخوفه علي صغيرته الي الصيدلية التجارية وجلب الشاش ليتفاجا بعدها بادارة المستشفي تستدعيه وتساله عما كتب بالصحف والصفحات الالكترونية فكان رده ان ما كتب لم يخرج عن وصف الحقيقة وهو ما تم معه بالمستشفي ويتساءل والد الطفلة ماا ارادت ادارة المستشفي بسؤاله وماذا ارادت لجنة التحقيق التي شكلتها الوزارة هل ارادوه ان يكذب ما نشر في الصحف وعلي الصفحات الالكترونية ليجدوا منفذا من التقصير ومتي كان ذكر الحقائق يستدعي ارسال رسائل تحمل في طياتها التهكم والسخرية ويبقي رد والد الطفلة درسا مستفاد وتبقي الصفحات الالكترونية والصحف هي المراة التي تعكس اوجه القصور وفي ذات الوقت تشيد بالانجازات وتبارك التميز وهي بذلك تقدم خدمات جليلة للقائمين علي الامر وكما تقول العبارة لاخير فيكم ان لم تقولوها ولا خير فينا ان لم نسمعها ورحم الله امرئ اهدي الي عيوبي وعلي الجميع الايمان بادوار الشباب المتعاظمة فهم الركيزة والامل المرتجي .

الاستاذ حمد المامون رئيس مجلس امناء مستشفي الدامر
اكد انهم بعد لقائهم ادارة المستشفي في الاجتماع المطول الذي نافش عددا من القضايا اكد وقوفهم علي كافة تفاصيل قصة الطفلة وعد والحقائق ونقل تاكيدات المدير الطبي انهم قد قاموا بكل الاسعافات اللازمة للطفلة وعد وان الاخصائية التي قانت بالاشراف علي الحالة قدمت لها ما تحتاجه من رعاية وعناية وان قضية شاش الفازلين التي اثيرت لا يعتبر شاش الفازلين من اساسيات العلاج ويمكن الاستعاضة عنه وعلي صعيد المستشفي اكد مامون اهتمامهم باكمال المرحلة الثانية من مباني المستشفي وبدء العمل فيها واشار الي توفر الدعم الكافي وقال ان الدعم ياتي بصورة مباشرة من بنك ام درمان الوطني مما يمنع اي فرصة للمزايدات والمتاجرة بهذا الشان وجدد حرصهم علي ان تكون المستشفي خير عنوان للولاية وللمدينة التي تعتبر حاضرة للولاية وناشد حكومة الولاية ومعتمد الدامر ووزارة الصحة بالقيام بالادوار المناطة بهم وتوفير الدعم اللازم حتي تكتمل البني التحتية والمعدات للمستشفي وعن تهيئة المناخ والبيئة الداخلية اكد اهتمامهم وتوجيههم لادارة المستشفي بالاهتمام بامر الحمامات الداخلية والتي تنبعث منها الروائح الكريهة ومن ناحية اخري اشاد بحرص واهتمام ابناء الدامر بما يدور في مدينتهم ومتابعتهم اليومية واللصيقة وعكسهم لما يدور في اروقة المؤسسات والهيئات واشار الي جاهزيتهم كمجلس لاشراك هذه العناصر في اجتماعاتهم لعكس ما يرونه وصولا لواقع افضل وعن استقرار الاخصائيين والكوادر الطبية قال اننا نعمل جاهدين لاصلاح حال المباني حتي تليق بسكني الاختصاصيين وناشد معتمد الدامر بتخصيص حوافز للاخصائيين اسهاما في استقرارهم وتحفيزهم علي البقاء وابان ان هناك اتجاه لتدبير مبالغ من الخيرين ورجالات الاعمال بالمدينة مساهمة في تهيئة المناخ والبيئة الجاذبة للكوادر الطبية حتي يستقروا بالمدينة .

السستر فاطمة الطيب اكدت ان القسم الذي تعمل به بالحوادث مكتمل تماما من حيث المعدات والمعينات واشارت الي توفر الكادر الطبي وتفانيهم في عملهم وفي اجابة علي سؤالنا عن اهمية شاش الفازلين للمصابين بالحروق قالت ان شاش الفازلين مهم لانه يجنب الاصابة بالالتهاب ولو تركناه لكان المصاب عرضة للاصابة بحالة التهابية وبدلا من تركيز العلاج علي الحريق يصبح العلاج للحالة الالتهابية والتي تكون اشد ولكنها اشارت الي انه في حالة الاستعاضة عنه يتم اللجوء الي عمل النمليات وتغطيتها بالشاش الطبي.واوضحت ان الشاش الطبي قد يؤدي الي تسلخات جلدية ويسمح للجراثيم والميكروبات بمداهمة مكان الحريق مما يؤدي للحالة الالتهابية.

دكتورة نسرين اختصاصي الجراحة
والطبيبة التي اشرفت علي حالة الطفلة وعد قالت اننا قدمنا للطفلة كل ما تحتاجه من علاج واسعافات واشارت الي انهم ظلوا متابعين لحالتها اولا باول واستنكرت الحملة الشرسة الموجهة ضدهم وعن شاش الفازلين ابانت انه ليس من الاولويات واساسيات اسعاف الحروق ويمكن الاستعاضة عنه بالنمليات والشاش الطبي .

الاستاذ علي مصطفي الامين العام لمستشفي الدامر
تحدث عن النقلة الكبيرة في المستشفي من حيث المباني وتوفر الكوادر واشار الي تعاقدتهم مع عدد من الاختصاصيين ودفعهم لمبالغ طائلة في سبيل توفير الاختصاصيين واشاد بالادوار العظيمة والتفاني من ابناء وبنات الدامر العاملين بالمستشفي وعن عدم رغبة الاخصائيين العمل في الدامر ارجعه الي قلة العائد الذي يجده الاختصاصي في عيادته الخاصة الامر الذي يجعله يفكر في تغيير موقعه بحثا عن الافضل وعن حالة الطفلة وعد مثار الحديث اشار الي قيام الطبيبة بكل احتياجات المريضة وقدمت لها كل ما تحتاجه من اسعافات وتبقي مشكلة شاش الفازلين وعدم توفر بعض الادوية بصيدلية المستشفي وهي مسئولية تقع في المقام الاول علي ادارة الصيدلة بالمستشفي والتي يفترض ان ترفع كافة احتياجاتها وكذلك ادارة الدواء الدوار وقال برغم ان عنله يقتصر علي النواحي المالية الا انهم يعملون بكل طاقتهم لتحسين صورة المستشفي والنهوض بها واشار الي ان النقص من صفات البشر وان الكمال لله وناشد بتوحد الجهود وتكاتف الايدي من اجل تطور ونماء المستشفي والمدينة وان يبدا الاصلاح من المدينة حتي تكون جاذبة للكادر الطبية وقال ان بابه مفتوح وقلبه مفتوح للرد علي اي استفسار وجاهز للمشاركة والدفع بكل ما من شانه رفعة المستشفي .

الدكتورة سعاد كبير الصيادلة بالمستشفي
أكدت أن النقص في شاش الفازلين ليس من مسؤولية إدارة الصيدلة وإستغربت أن لا يتم دعوتهم للإجتماعات بالوزارة كإختصاصيين وإستشارتهم في القصور في الأدوية وأكدت أيضا ان إدارة المستشفي عليها توفير مدخلات الجراحة وإدارة الصيدلة مدخلات العمليات القيصرية وكلها تقع تحت مسئولية المستشفي ووزارة الصحة .
ختاما تظل قضية مستشفي الدامر هما وهاجسا كبيرا لمواطني المحلية وهم لا يطلبون سوي خدمة طبية ممتازة أسوة بغيرهم .
وقريبا نفتح ملف مباني مستشفي الشهيد عمر مجذوب البشير التخصصي والتي تقف أطلالا شاهدة علي الإهمال من كل الجهات الولائية والإتحادية.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1197

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#285711 [طبيب ممغوص]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 09:55 PM
اولا دي مامشكلة مستشفي الدامر براها بل دي مشكلة اغلب الولايات وهي مشكلة تبين مدي استهتار وزارة الصحة بمرافقها والمشكلة ليست بالمناطق كما فهمت انا من كلامك واشارتك لمستشقي شندي وعطبرة وكان هي افضل حالا من مستشفس الدامر واذا خرجت من هذه الولاية فان الحال المتردي موجود في كل ولايات السودان وللاسف حتي العاصمة والدليل مايحدث في مستشفيات بحري..البان جديد وامبدة.
عموما نقول حسبنا الله ونعم الوكيل ونسال الله ان يصلح الحال.
وقفة تقدير واجلال للدكتور محمد هاشم اختصاصي النساء والتوليد الذي ظل يعمل وحيدا في مستشفي الدامر كل هذه السنين مجابها تلك الظروف القاسية التي شردت كل من اتي بعده.....والرجل لاتجمعني به معرفة خاصة الامن باب الاستاذ وتلميذه.


#285664 [hindas]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 08:30 PM
;)
بغض النظر عن الأسماء المذكوره في المقال فإن ما ذكر يحكي حال المستشفيات في أغلبية ولايات السودان ولكن لا حياة لمن ينادى وحسبنا الله ونعم الوكيل.


عمر مصطفي محمد
مساحة اعلانية
تقييم
6.96/10 (39 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة