المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جوبا، كمبالا،إسرائيل و بالعكس
جوبا، كمبالا،إسرائيل و بالعكس
02-01-2012 01:26 PM

جوبا …… كمبالا …… إسرائيل و بالعكس

دكتورة آمال جبر الله سيد أحمد

يعيش قادة الإنقاذ هذه الأيام حالة من التوتر و الإرتباك و ذلك بسبب إستحكام الأزمة السياسية و الإقتصادية لنظامهم و الناتجة عن سياساتهم الرعناء و مشروعهم الحضاري الفاشل ، بالإضافة إلى تصاعد الحركة الجماهيرية على مختلف المستويات و في مناطق مختلفة. هذه الأزمة وصلت حداً لم تعد تجدى معه الوعود و الخطب الطنانة و المسيرات (المليونية) لتطمين بسطاء المؤتمر الوطني خاصة بعد أن ولدت حكومة القاعدة العريضة ميتة. و من الواضح أن قادة المؤتمر الوطني المتشبثين بالسلطة ما عادوا قادرين على تسيير نظامهم ، و يظهر ذلك جلياً في مواقفهم و تصريحاتهم المتناقضة و الفجة.

خطاب الإنقاذ هذه الأيام يذكرنا بصحاف العراق و القذافي و أبو ساق على أواخر أيام نميري ، فهو يمر من مرحلة لحس الكوع إلى مرحلة و صف المعارض السياسي بأنه ثور و ذلك بهدف تجنب الموضوع الأساسي و هو الأزمة الحالية و سبل الخروج منها.

ففي مواجهة الضائقة المعيشية الطاحنة و الإنهيار الإقتصادي الماثل لكل ذي بصيرة حذرنا السيد مهدى إبراهيم أحد أقطاب الإنقاذ بأنه لن يحدث أي إنفراج لهذه الأزمة قبل ثلاث سنوات. و لكنه لم يوضح في خطابه خطة نظامه لمواجهة هذه الثلاث سنوات العجاف و لا وسائل الخروج من الأزمة حتى بعد هذه المدة ، بل و لم يوضح الأساس لتحديده لهذه المدة اللهم إلا إذا كان يقصد إنتهاء الجمهورية الثانية.

و من جهته يواصل والى الخرطوم بدعه ، فأعلن عن نيته لدق الجرس لبيع أراضى الولاية في المزاد العلني بما فيها الوزارات و المؤسسات الواقعة على شارع النيل ، و لكنه نسي أن يوضح لنا قيمة ما بيع من مؤسسات الدولة العديدة و فيما أستخدمت هذه العائدات قبل أن يعرض المزيد من المؤسسات و الأراضي للبيع.

و في خطابه بمناسبة تخريج الدفعة سبعين (70) مستجدين وصف الفريق أول مهندس أمن محمد عطا المدير العام لجهاز الأمن ، المعارضة بحلف الشيطان و أنه تجمع في كمبالا و جوبا برعاية إسرائيل و الموساد (الصهيونية العالمية). لو إفترضنا صحة ما قال ، ما الذي يضير المعارضة السودانية لو إجتمعت في جوبا أو كمبالا ، أليست هي من ضمن العواصم و المدن التي عقدت فيها حكومة الإنقاذ و المؤتمر الوطني العديد من الإجتماعات و المفاوضات و وقعت فيها الإتفاقيات مع الكثير من القوى المعارضة مثل مشاكوس و جيبوتي و نيفاشا و أبوجا و جدة و القاهرة و أديس أبابا و الدوحة ؟

يبدو أن زيارة سلفا كير رئيس دولة جنوب السودان لإسرائيل قد أيقظت قادة الإنقاذ و نبهتهم لخطر إسرائيل على السودان . حقاً إنه لمن المؤسف أن تبدأ دولة جنوب السودان علاقاتها الخارجية بزيارة إسرائيل دولة التمييز العنصري و الديني لأنها لن تكون ذات فائدة لشعوب جنوب السودان قبل شماله أو الفلسطينيين. ولكن الإستخدام الفج لفزَّاعة إسرائيل و الصهيونية بإعتبارها الخطر الماثل الذى يواجهه شعب السودان من جراء هذه الزيارة أمر يدعو للتهكم و السخرية. إذ أن سفارات إسرائيل مفتوحة في الكثير من الدول العربية منذ إتفاقية كامب ديفيد سيئة الصيت ، و القاهرة ليست ببعيدة عن الخرطوم و لكننا لم نسمع أي إحتجاج من قادة المؤتمر الوطني على ذلك. و أستخدم منتجع عروسة بالشرق لترحيل اليهود الفلاشا من السودان لإسرائيل إبان نظام نميري حليف الجبهة الإسلامية القومية وقتها و تجد الكثير من المشاركين في هذه الجريمة النكراء من دعائم نظام الإنقاذ الآن. ليس هذا و حسب فقد إنتهكت الطائرات الإسرائيلية إراضي السودان أكثر من مرة في السنوات الأخيرة فيما إدعت إسرائيل أنه هجوم لوقف دعم في طريقه لحماس ، و ذلك في أبشع إنتهاك للسيادة الوطنية لبلادنا و لم تكشف الحكومة حقيقة هذا الهجوم للرأي العام السوداني حتى الآن.

و ما زالت الأنباء و التكهنات تتواتر عن وجود لإسرائيل على ساحل و ولاية البحر الأحمر. إن محاولات إلصاق تهمة العمالة لإسرائيل أو الدعم الأجنبي للمعارضة لإسقاط النظام لن تفلح في مساعدة قادة الإنقاذ في مواجهة الأزمة الخانقة لنظامهم و لن تعفيهم من تحمل مسئولية الكوارث المحدقة بالوطن و في نفس الوقت لن تصرف المعارضة عن مهامها الأساسية.

و بالعكس تماماً لما قاله الفريق محمد عطا فإن شعب السودان و قواه المعارضة تدرك ان الحل يكمن في الداخل بتوحيد صفوفها و جهودها لإسقاط هذا النظام و الإتيان بالبديل الوطني الديمقراطي و دولة المواطنة و المساواة بين الناس بلا تمييز على أساس الدين أو العرق أو النوع و توفير لقمة العيش الكريم لأبنائه و إستعادة السيادة الوطنية و بناء علاقات حسن الجوار مع الأشقاء و محاسبة كل الذين إرتكبوا جرائم في حق الشعب و الوطن و إسترداد الأموال المنهوبة,

و في سبيل هذا تسعى قوى المعارضة لكشف و تعرية نظام الإنقاذ أمام العالم أجمع كنظام يرتكز على القهر و التعذيب و إنتهاك حقوق الإنسان و الفساد ، يتم كلَ هذا بفضل جهود الآلاف من بنات و أبناء الشعب السوداني داخل و خارج الوطن.

إن المحاولات اليائسة لوصم المعارضة بالعمالة و التجسس و الإرتزاق تهدف لتبرير و تطبيع العنف الذى يستخدمه النظام ضد المظاهرات و الإحتجاجات السلمية و لتمرير قانون التجسس المزعوم و الذى يأتى كإضافة لترسانة قوانين القمع و الإرهاب. إن شعب السودان خبير في إسقاط الأنظمة الديكتاتورية و يدرك جيداً ان تدخل الدول و الأحلاف و الإتفاقيات الأمنية الخارجية لتغيير موازين القوى في بلدان أخرى تهدف لتحقيق مصالحها و ليس لصالح شعوب هذه البلدان و التجارب على ذلك كثيرة في التاريخ يكفى ذكر الكنغو و العراق و ما ستكشف عنه الأيام في ليبيا و أفغانستان. و يذكر شعب السودان التدخل الليبي في يوليو 71 ، و كيف إستخدمت الحكومة الأمريكية قضية دارفور لصالحها حتى قايضت بها إنفصال الجنوب.

الأفضل لقادة الإنقاذ أن يركزوا فشعب السودان ماضٍ في طريقه لإسقاط نظامهم مهما كان الثمن.

الميدان

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2309

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.آمال جبر الله
د.آمال جبر الله

مساحة اعلانية
تقييم
5.91/10 (41 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة