جامعاتنا .. إلى أين ؟ا
08-24-2010 12:20 PM

نمريات

جامعاتنا .. إلى أين ؟

إخلاص نمر

*لأنها قامت على الإرتجال و استقرت في بيوت مستأجرة في قلب الحي و الفريق تضم غرفا أصغر من غرف المنازل العادية و تضم طلابا من مختلف الأماكن بما فيها العاصمة الحضارية و الولايات يتحركون في مساحات ضيقة و يتلقون علما في (ظروف) صعبة يصاحبها النقصان في كل شئ حتى المحاضرات !!
*ومن الملاحظ انه لهين جدا و سهل على جهات الإختصاص ان تفتح جامعة جديدة و في المكان (العايزاه) هي بلا أدنى شروط او مؤسسية أو حتى دراسة جدوى مستفيضة . تعمل على ارساء لبنات و مرتكزات الجامعة الأساسية و تسييرها و لو لمدة شهر واحد اذ ان كل شئ في بلدي يقوم على اعتماد (القول) مرجعا لا (الفعل) مما أدى إلى انهيار بنية تعليمية أساسية قيمة و أصيلة و (جميلة) و (مستحيلة) ولا يجود الزمان ثانية بمثلها مما ادى إلى تراجعها الى الصفوف (الخلفية جدا) ولا اود أن أقول إننا نرى (طشاشا) ..
*خرجت جامعاتنا (جامعات الهنا) من التصنيف العالمي لأفضل خمسمائة جامعة في العالم ولم نكسب شيئا بل حفنة (تراب من خشمنا) نتذوقه كلما مر اسم جامعة علينا نالت وجودا و ذيوعا بفضل السياسات الراقية و الجادة الموجودة في الدولة التي تعمل على دعم المؤسسة الجامعية و تستقدم لها خبراء المعرفة المتشبعين بالإبتكار و الإختراع والعلم الوفير من اجل رفع الكفاءة الطلابية و البيئة الجامعية التي تمتد اذرعها لتشمل البيئات الأخرى في شأن الحياة العامة و العلم، مما يضفي تغييرا على المجتمع والدولة بفضل ما يتم نشره من بحوث تترجم لعمل يعود نفعه على الدولة التي تستفيد من ذلك في تغيير وجه الحياة في عاصمتها و مدنها و سوقها و استثماراتها بسواعد ابنائها المرتبطين بدولتهم لا المهاجرين (عكس الريح) إلى ضفاف اخرى تفتح احضانها لهم و تسحب البساط من تحت قدم الدولة التي (ركنتهم) و تسببت في تشريدهم فيحصدون الجوائز تلو الجوائز و يسجلون (براءات الإختراع)..
*تراجعت و (تخلفت) جامعاتنا عن ركب النجاح و جافاها التفوق و خاصمها التنافس الحر مع الجامعات الأخرى في المنطقة العربية و بدلا من سيرتها القديمة الأصيلة اصبحت لها سيرة اخرى هشة الجانب وسط الجامعات ساهمت فيه سياسات الدولة التي تبنت (رفد) هذا و (تعيين) ذاك حسب (المزاج السياسي) ..
*نالت هارفارد الصدارة للمرة الثامنة و نحن نحاول ان ( نمد ارجلنا خارج لحافنا) ونطمع في جامعات مؤسسة خالية من العيوب قادرة على ابراز ذاتها و علمها جاذبة للطلاب والأساتذة مفتوحة ابوابها لكل من يحمل الكفاءة و الخبرة و الجدارة العلمية منصوص على دعمها وفق (صكوك رسمية) لا تعرف التأجيل او البخل على مؤسسات تعليمية عالية تمنح علما بلا حدود يحمله طلابها الذين سيبدلون مستقبل (أيامنا ) بفكر و مفهوم جديد لمجتمع يسير نحو الأفضل بسواعد أبنائه ..
*بعد استعراض البرلمان لحال التعليم (المائل) في (بلدي) و الذي يتدحرج نحو الهاوية يوما بعد يوم مما يعني ضرورة انقاذ المؤسسات التعليمية الموجودة والتي تقدم لنا في كل يوم مثالا لاستشراف (الإحتضار الأخير) فانه لابد من التوجيه و التوجه لبناء هذه الصروح التعليمية من (اساسها الى جامعاتنا) لتنعم ولو لثوانٍ بالسيرة الأولى تعاد على صفحات التصنيف ولو (سراً) ..
همســــــــــــــة :
* سأكتب بمداد من وفاء ..
* لوطني .. سيد الأوطان
*فعند حافته ارتاح على النغم الجميل..
وفي قلبه سكنى الوريف

الصحافة

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1177

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#23245 [بليجنق]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2010 06:13 AM
الأستاذة إخلاص نمر الجامعات التى تتحدثين عنها دى قامت بروووووووووووووووس مثل الحشائش الضارة خرجيين ضعاف فى كل حاجة لأنهم غير البيئة الجامعية المتدهور الطلاب بيدرسوا فى تاريخ العلم فى كل الجامعات السودانية مزكرات تلقين كتب صفراء معلمين غير مؤهلين مافى أى إهتمام بالبحث العلمى والواسطة أمام المتخارجين والخوارج


#18368 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2010 02:35 PM
فاقد الشئ لا يعطيه، دولة يقودها عسكري فاقد تربوي و تحركه مجموعة عقول متعفنة و نفوس مريضة حاقدة علي السودان و انسانه كانهم ما تربوا فيه و لا نالوا من خيره كيف تتوقعين من حاقدين و ارعن ان يطوروا التعليم؟ سياسة تجهيل الشعب و بيع مقدراته و تحطيم مؤسساته هي استراتيجية جماعة الاسلام السياسي الحاقدة المريضة النفوس... ليست جامعة الخرطوم و القاهر الفرع و التعليم العالي فقط، اين حنتوب و وادي سيدنا و غيرها من المدارس ذات التاريخ و السمعة اين بخت الرضا و اين المدارس الفنية صناعية و زاعية و حرفية و كل ما ينفع الناس؟ تم تدميره عمدا
اسال الله في هذا الشهر الكريم ان يخلص السودان من هذه العصابة و ان يقطع دابرهم و ان يحفظ السودان و اهل السودان و ان يعيد الينا السودان الجميل الراقي انسانا و تعليما الذي حطمه ذوي النفوس المريضة خلائف التتار!


#18173 [kareem]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2010 11:43 PM
يا اخت اخلاص مقالك جميل لكن خليكي من مسالة يشوفو ليهم عوضة مهجورة في العشوائي يسموها جامعة ولا خروجنا من قائمة التصنيف الاقليمي ناهيكي عن العالمي...وبعدين موضوع فقدان التنافس الحر مع الجامعات الاخري في المنطقة العربية ده هو منبع قمة فشلنا وتخلفنا...كل يوم والتاني يجينا واحد ما يتكلم عن شئ في السودان الا وفي خشمو شمرات من العروبة وياهو لغاية ما التعليم زاتو عربوهو...واضح انك متاثرة باشكالية فقدان الهوية...يا اختي احنا سودانيين ولو عايزة تشوفي جامعاتنا تمشي لقدام زحي لينا جماعة المشروع الحضاري ديل من السودان واضربي تليفون لاوكامبو يستعجل في موضوع البشير ده ونجي نقعد مع بعض نفتح ملفات النظام التعليمي ابان فترة الرئيس النميري ونمشي من هناك...


إخلاص نمر
 إخلاص نمر

مساحة اعلانية
تقييم
6.88/10 (56 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة