المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ايران.. صحوة اسلامية ظام صحوة البعث السورى؟
ايران.. صحوة اسلامية ظام صحوة البعث السورى؟
02-04-2012 07:40 AM


قولوا حسنا


ايران.. صحوة اسلامية ظام صحوة البعث السورى؟

محجوب عروة
[email protected]

قرأت فى الصحف أن وفدا شبابيا سودانيا قد حضر مؤخرا مؤتمرا فى ايران عن الصحوة الأسلامية!! حقيقة استغربت من هذا المؤتمر الأسلامى الأيرانى باسم الصحوة الأسلامية المفترى عليها فى حين تدعم الحكومة الأيرانية نظام البعث السورى وهو أكثر الأنظمة اعلانا واعتزازا بعلمانيته ومحاربته لأى نوع من الصحوة الأسلامية منذ استيلائه على السلطة بالقوة عبر الأنقلابات وليس ارادة الشعب السورى. ان أنظمة البعث سواء كانت فى سوريا أو العراق ظلا حربا صريحا على الفكر الأسلامى بل حدثنى من أثق فيهم أنهم يحاربون أى موظف أو عسكرى يصوم رمضان أو يؤدى صلاته بانتظام.. لقد انتهج النظام الأيرانى سياسة مزدوجة تجاه البعث العراقى والبعث السورى ففى حين حاربت ايران البعث العراقى بقيادة الهالك صدام حسين دعم النظام الأيرانى نظام البعث السورى ووقف ضد ارادة الشعب السورى الثائر فقد ظل النظام السورى بقيادة اسرة الأسد الأب والأبناء والحرس القديم القتلة ينتهكون حرية وكرامة السوريين ويقتلون الأطفال والنساء والشيوخ ويعدمون الشباب ما نقموا منهم الا أنهم يؤمنون بحريتهم وكرامتهم. أى صحوة اسلامية تتحدث عنها قيادة النظام الأيرانى؟ لقد ظل نزيف الدم مستمرا فى سوريا منذ أن جاء هذا النظام البعثى المجرم الظالم وقدم الشعب السورى آلاف الشهداء والجرحى والذين هربوا للخارج هربا من المجازر الوحشية التى يقوم بها الجيش البعثى العقائدى العلمانى وشبيحة النظام. مالم ترفع ايران يدها عن النظام البعثى السورى فلن يعتقد أحد أنها تدعم صحوة اسلامية بل سنعتقد جازمين أنها مجرد وسليلة للتدخل فى شئون الآخرين لمصالح دنيوية وأهدف مذهبية ضيقة بحتة لا صلة لها بالأسلام الصحيح الذى نعرفه نصيرا للضعفاء والمقهورين وليس نصيرا للظلمة والقتلة مصاصى دماء الشعوب.
أحداث مصر
ما حدث فى مصر من فوضى عارمة فى مباراة بورتسعيد لا أشك مطلقا أنها بتدبير الذين أداروا معركة الجمل فى ميدان التحرير أثناء ثورة 25 يناير 2011 العظيمة المباركة. واضح أن فلول نظام مبارك الذين كانوا يمسكون بمفاصل السلطة لأكثر من ثلاثين عاما لا يريدون أن يفقدوا سلطتهم و نفوذهم وثرواتهم، ولا شك عندى أن المجرمين أمثال وزير الداخلية السابق العادلى وضباطه اذين قتلوا الثوار فى ميدان التحرير الذين قد يواجهون أحكاما قاسية قد ترقى الى الأعدام أو السجن مدى الحياة وتجريدهم من أموالهم وأولئك اللصوص من سماسرة نظام مبارك الذين جمعوا الأموال حراما من عرق الشعب المصرى وحتى الرئيس مبارك وأبناؤه الذين فقدوا السلطة فجأة.. كل أولئك يستغلون سماحة الشعب المصرى والتزام النظام الجديد بمحاكمات عادلة لم يعطها نظام مبارك ولا الثورة المصرية منذ يوليو 1952 لمعارضيها. هؤلاء اللصوص المجرمين يخططون لفوضى عارمة يعتقدون أنها ستقلب الأوضاع وربما تعيدهم للسلطة لينجوا جميعا من العقاب.. ولكن هيهات.
ورغم ذلك فرغم ما يحدث من فوضى فهو أمر طبيعى لأى ثورة، فقد حدث ذلك فى الثورات العالمية الشهيرة كالفرنسية والأنجليزية والأمريكية ولكنها جميعا استقرت فى نهاية الأمر.. ان الثورات الكبرى مثل الزلازل لها ارتداداتها ولكن سرعان ما تستقر الأوضاع وتعود المياه لمجاريها.. سلمت مصر من كل شر.

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 896

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#288936 [اسطنبولي]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2012 05:14 PM
يا عرواااااااااااااااااااااة خيبت ظني في حاجة واحدة
ان تظل اسلامي رغم كل شيئ

في كلامك عن صدام ووصفه بالهالك .. فرضنا ان صادام فعل كل منكر جل من لا يخطأ وهناك اخطاء لا تغتفر... اتفقنا ؟؟؟؟

لكن صدام مسلم نطق الشهادة قبل إعدامه .. تفاصيل الفيديو تقول كأن هناك من أراد ان يمنعه من إكمال نطق الشهادتين .. اللهم الا اذا كان المونتاج قص البقية ...

اذكروا محاسن موتاكم فحسابهم تم في الدنيا محاكمة واعدام وفي الاخرة ذلك امر آخر وكل مسلم مات له حقوق المسلم الذي يموت ( ........) حتى د. خليل ارجو عدم الخلط بين صلة العبد بربه وصلة المواطناو المعارض او المتمرد برئيسه !!!

حديث من تثق هذا اعد النظر فيه لان المفروض في النظام العلماني الوقوف على مسافة متساوية من الاديان ولا انكر مالم اعرف حق المعرفة من شراسة النظام السوري تجاه الاسلاميين تحديدا دون بقية الاديان ولكن للنظام صلات بحماس وحزب الله المسلمين (بفتح الميم) سنة وشيعة وكذلك ايران الشيعية المسلمة بل ان النظام له موظف باسم (مفتي الجمهورية) كيف يكون التفسير المنطقي لكل هذا ؟؟؟

ببساطة الامر سلطة ومصالح وليس دين اذ كيف العلاقة مع ايران وحماس وحزب الله والمفتي جنبا الى جنب مع ما يسمى منع الموظفين من صلاة وصيام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#288547 [Hussein]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2012 04:10 AM
بالله حدثنا عن خفايا تحالف شيخكم مع الشيوعين و قبوله بان تكون المناضلة من حركة فلول الشيوعين حق من يصلخ بينه و بين خال الاولاد ؟؟ ده احسن الاجتهاد فى البعث و الشيعه لاننا عارفنهم لكن انتم من ؟؟؟؟


#288204 [محمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2012 03:27 PM
عجبا تستغرب من المؤتمر الإسلامي الإيراني لأنه يدعم حزب البعث !!! ولا تتعجب من كدب المؤتر الوطني ؟؟؟؟ أو يكدب المسلم ؟؟؟؟؟


#288003 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2012 11:42 AM
أعجب لصحفي يسب الأموات , فعلها قبلك الصحفي الراحل حسن ساتي كان يسب صدام حسين رحمه
الله بعد اعدامه في مقالاته في جريدة آخر لحظة ....للعلم الراحل صدام حسين وحين توفي الخميني
لم يسبه بالرغم من الحرب الطويلة التي استمرت بينهما ....تعلموا أخلاق الاسلام أولا ثم اكتبوا بعد
ذلك !!


#287996 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2012 11:31 AM
اقتباس : بل حدثنى من أثق فيهم أنهم يحاربون أى موظف أو عسكرى يصوم رمضان أو يؤدى صلاته بانتظام. ) انتهى الاقتباس ...
من الذي حدثك ؟ بالتأكيد واحد كوز لأن ديدن الكيزان والاخوان المسلمين هو الضرب على وتر الدين
لخداع الناس ....هذه سياسة أخوانجية مكشوفة : الشيوعيون والبعثيون لا يصلون ولا يصومون با ختصار
يا محجوب عروة تريد أن تقول ان البعثيين ملحدون , كما كنتم تتهمون الشيوعيين في السودان بهذه التهمة
قبل وصولكم للحكم .....بالعكس أنتم الكيزان أبعد الناس عن جوهر الاسلام وان صليتم وصمتم لسبب
واحد رئيسي من جملة أسباب يعلمهاالسودانيون وهو الكذب والكذب من علامات النفاق والمسلم الحق لا يكذب ....
كذب عمر البشير على الشعب السوداني في بيانه الأول وكذب حسن الترابي ...با ختصار يمكن أن
نسميكم ( الأخوان الكذابون) لننفي عنكم صفة ( الاسلام ) كما تريدون نفيها عن آخرين !!


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية
تقييم
8.72/10 (33 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة