كابوس الرئيس..!ا
02-06-2012 01:27 PM

العصب السابع

كابوس الرئيس..!!

شمائل النور

هل يتوجس الرئيس من أن تنقلب عليه الحركة الإسلامية في السودان الحالمة الآن بتوليد نسخة جديدة من حركة إسلامية حقيقية تتوافق على الأقل مع برامج الحركات الإسلامية التي لم تأت بنفسها إلى الحكم بل أتت بها صناديق الاقتراع.. هل يخشى الرئيس أن تنال منه الحركة الإسلامية كما نالت من شيخها وعرابها في تلك المفاصلة العنيفة.. أظن أن الإجابة على هذا السؤال قبل الحوار الأخير مع الرئيس ليست هي ذات الإجابة بعد الحوار.. ربما لاحظ الجميع في حالة دهشة كيف أن الرئيس بدا منزعجاً وغاضباً في ذلك الحوار من سيرة المذكرة الإصلاحية، السؤال عن مذكرة الإسلاميين أو الألف أخ - كما سُميت - جعل تعابير وجه الرئيس تتبدل تماماً، مذكرة إصلاحية أغضبت الرئيس أكثر مما أغضبته الأزمة القاتمة بين السودان وجنوب السودان، وهو الموضوع الذي ينبغي أن يكون الأهم على الإطلاق لأنه أمر دولة وليس حزب. ما يلينا هو تعاطي الرئيس مع المذكرة الإصلاحية، هذا إن كانت هناك مذكرة حقيقية بالفعل لا كرت ضغط.. الرئيس خبرته مع المذكرات هي الإقصاء والإطاحة، وليس أي إقصاء إنما إقصاء الكبير.. مذكرة عشرة أطاحت بشيخ الحركة، فماذا تفعل مذكرة الألف.. أظن أن الرئيس وحسب التهديد الزاجر الذي لوح به لمحاسبة الإصلاحيين في الحركة الإسلامية أو قل الرافعين لكرت الإصلاح، هذا التهديد يؤكد تماماً أن الرئيس قد صنّف المذكرة وطوى صفحتها.. فكما فعلت مذكرة العشرة ستفعل مذكرة الألف.. رغم أن المذكرة إصلاحية ووضعت يدها على نقاط خلل موضوعية ومتداولة، وحتى الحكومة مُقرة بها لدرجة أنها كونت لها الآليات للتقصي فيها وعلاجها، كقضية الفساد. إذن المذكرة لم تتجاوز ما يُكتب في الصحف ولم تأت بجديد، فلماذا يتوجس الرئيس من مذكرة تحمل إصلاحاً حقيقياً، إن تحقق، فبقاء الرئيس في سدة الحكم مضمون وقد يؤهله لولاية جديدة، فالأجدر أن يسارع بالإصلاح بدلاً عن إهمال ما جاء في المذكرة.. أو على الأقل أن يتعامل معها بشكل إيجابي أكثر ويرد على السؤال بأقل مما كلف نفسه كميات من الغضب، الرئيس اعتبر من كتب هذه المذكرة نصبّوا أنفسهم أوصياء على الحزب، وهي الحركة الإسلامية، لكن هذا غير معترف به تماماً أن يكون هناك وصي على المؤتمر الوطني. كما اعتبرها كرت ضغط للرئيس لتغيير السياسات التي لا تعجب الحركة الإسلامية. خلفية الرئيس وخبرته مع المذكرات تجعله يوقن تمام اليقين أن هذه المرة هي مؤامرة ثانية ضد كبير ما، هو شخصياً..الرئيس عندما أعلن أنه لن يترشح لدورة رئاسية جديدة، أظنه لم يكن يعني ما فهمه الناس، بل كان يقصد رمي حجر في بحر عميق حتى يتبين له الخيط الأبيض من الأسود، وأظن أن الحجر أظهر حيتاناً فوق التوقعات.. الرئيس يستشعر ريح صرصر تأتيه من اتجاه الحركة الإسلامية، والحركة الإسلامية تريد أن تخلق لنفسها دوراً رائداً وتصحو من نومة أهل الكهف هذه حتى تواكب الربيع العربي.. لكن من ينتصر..؟!

التيار





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3739

خدمات المحتوى


التعليقات
#290281 [ابو مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2012 12:57 PM
فلماذا يغضب الرئيس من مذكرة تحمل إصلاحاً حقيقياً?
لان الرئيس ظل وطوال الثلاثة والعشرين سنة الفائته ممسكاً بقرون البقرة السودانية الحلوب لاخوته الكيزان ، حتى اذا حلبوها ( اي الكيزان) و جف ضرعها .
كتب له ثلةً منهم كتاباً قالوا له فيه : انت ما ماسك كويس .


#289756 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 09:26 PM
كابوسك وكابوسي وكوابيس الجيران
كلها كوابيس عادية.
لكن بتاع الرئيس دا بدخلنا كلنا في متاهة.


#289674 [الجعلي]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 06:39 PM
يسمون انفسهم بالاسلاميين ويقتلون الابرياء في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق
نهج الحكومة واضح وهو تطهير جميع القبائل الغير عربية وسحقها تماما وهو لا يعلم كيفية نظرة عرب الجزيرة له شخصيا.
نحن نامل بانتصار الجبهة الثورية وكل القوى الثورية المدنية والعسكرية على هذا الطغمة الحاكمة في الخرطوم.


#289643 [ود الريس]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 05:44 PM
ريسنا خانته الفطانة والكياسة .. فمهما يكن من امر تلك المذكرة الوهمية الا انها حركت الماء الآسن تحت اقدام المؤتمر الوطنى وحكومته الهزيلة فكان الاجدر به على الاقل ان يوارى سوءتهم ويزوق مثل قطبى وشيخ ابراهيم عمر بانهم قد ناقشوا بعض هذه الامور خلال المؤتمر التنشيطى .. ولكن وآه من لكن فهؤلاء من ابتلينا بهم وليس منهم رجل رشيد ..


#289622 [عبدالواحد00 ]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 04:51 PM
الاستاذه/شمائل الذى يقلق الرئيس ليست المذكره سوى كانت مرفوعه من عشره او عشره الف فالذى يقلقه انه بحكم وضعه يعلم تمام العلم ان ثمة اشخاص من داخل حزبه يتربصون به وانهم متى ما قدروا عليه سوف يقدمونه ككبش فداء وخاصة اذا علمنا ان الانقلاب المتوقع سوف يكون تدبيرا من الجماعة انفسهم وكما تعلم ان فيهم على عثمان محمد طه !! وتقديم عمر البشير كضحيه سوف يجعل الامر مستساقا اكثر لدى الشعب ويوحى لهم بأن رأس الفساد تم إسقاطه ولو لا حظتم ان بعض من الذين يتطلعون الى الحكم او يريدون إستمرار النظام بنفس النهج القديم ظلوا يثربون المعلومات وخاصة تلك المتعلقه بالرئيس واسرته وقد إستقر فى يقين الشعب أن الرئيس واسرته فاسدون وهم اصل البلاء ونفخوا فى خاله الطيب مصطفى ليستمر فى توجهاته علما بأن الذى كان قد وقع إتفاقية نيفاشا هو على عثمان ثم ناءا بنفسه بعيدا كما انه ايضا ناءا بنفسه عن اى فساد يمكن ان يتهم به هو او اسرته ،والعجيب ان عمر البشير يعرف فى نائبه خصال المكر والخباثه ويكفى انه جلبه من الجنوب (ليشيل الشيله) فى حالة فشل الانقلاب وارسلوا مرشدهم للسجن وإنزوى هو فى مكان ما فى الكلاكلات !! وبصراحه على عثمان منذ نعومة اظفاره كان يريد تعويض شقاء عاشه ويتطلع للرئاسه وبذل من اجل ذلك الغالى والنفيس وسبق له ان ضحى فى سبيل ذلك بشيخه والوقت يمضى ولم يعد فى العمر بقيه ولا بد من تحقيق المراد فى اسرع وقت !!وانا شخصيا لمسة من هيئة الرئيس ان غضبه كان موجه لنائبه وليس للالف هلفوت الذين قدموا المذكره ولاحظوا ان على عثمان ليس طرفا مع الذين وقعوا المذكره والرجل له سوابق فى مثل هذه المسائل ولو تذكرتم موقفه من شيخه عندما كان يتولى الاخير رئاسة المجلس الوطنى و(الزمبه) التى غرسها فى شيخه عندما سرب خبر إستقالة الشيخ الى الاعلام بينما كان الشيخ يناور ولم تكن الاستقاله مقصوده لذاتها ثم قام بتحريض اعضاء البرلمان لقبول الاستقاله !!0


#289518 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 01:54 PM
الرئيس والحركه الاسلاميه كلهم الى مزبلة التاريخ ان شاء الله تعالى


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة