02-07-2012 06:28 PM

حروف حرة

الإمام الصادق والأمة والنشل المؤسس !!

لنا مهدي عبدالله
[email protected]

• حزب الأمة القومي في موقع ال(منشول) على الدوام وهو ما يثير الغيظ ويثير الحفيظة!
• ما نفذته الإنقاذ من برامج وخطط وطفقت (تتبوبر) بما عدته إنجازاً، كان جله خطط وبرامج وجدها الانقاذيون في أضابير الدولة والحزب عقب انقلابهم المشئوم فأسالت لعابهم ونشلوها!
• نشلوها ونفذوها برغم أنها غير محسوبة إنجازات طالما (محمد أحمد) (المسيكين) لا غزا لا شاف الغزو لا شاف خيرها!
• التوأمة مع الصينيين، البترول، مشاريع الطرق والبنى التحتية ووووو هلم جرا!
• سميناها (رضينا) وصمينا خشومنا، الآن عدد من اللبلابات السياسية داخلياً (تنشل) أدبيات حزب الأمة القومي!
• لا تكتفي بنشلها وحسب؛ بل وتنسبها لجهدها الخاص وهي من الجهد بعيدة مهوى القرط !
• يا عالم وين حقوق الملكية الفكرية؟؟؟!!!
• التقدمية لا تتسق ونشل الملكية الفكرية!
• محض صرخة في وادي الصمت والعدوان مستمر!!
• الآن تحدث لنا عملية نشل (حميد) لو جاز لي التعبير، فالدول التي تتنسم فوح الربيع العربي نشلتنا لا أدري بعلم أم بدون علم؟؟!
• ف(الدولة المدنية) المطروحة في أدبيات المالكين لزمام الأمور في تلك الدول الآن محض (كوبي بيست) -مع بعض التصرف- للدولة المدنية كما نظّر لها الأمة القومي!!
• وفي دول الربيع العربي أيضاً مسألة إشراك القوى السياسية التي لم تفز في البرلمان وليس لها تمثيل، إشراكها في اتخاذ القرار الوطني كان أول من عمل به الإمام الصادق المهدي رئيس الوزراء الشرعي!
• لم (يعاير) حادي الركب تلك القوى بأنها (فقيرة جماهيرياً) ولم يفعل ما كان يمكنه ببساطة فعله من (تجاهلها) بعد خسرانها في الانتخابات!
• ولكنه ومن وازع المصلحة العامة العليا للوطن آثر أن يشرك الكل وهو رئيس الوزراء في اتخاذ القرار فجوزي ولكن ليس أحسن الجزاء!
• جوزي النظام الديمقراطي وقيادته من أولي القربى بأزمات مفتعلة وإضرابات سياسية لا مطلبية أوقفت عجلة البلاد!
• وجوزي من العدو الكاره بالدس حتى الانقلاب!
• نعم من حق الكل الاختلاف والنقد ولكن لنلق نظرة على (سي في) الرجل وعندها نكمل بجدارة عملية (تنبهرون)!
• الصادق المهدي فينا...الصادق المهدي خسارة فينا!!
مع محبتي؛

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1837

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#291225 [نميري لم يكن نظيفا كما تدعي يا سراج]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2012 05:32 PM
الى seraj نميري لم يذهب نظيفا ... بل ذهب و في رقبته دم الذين قتلهم في ابا وودنوباوي... ابا وودنوباوي كانت جرائم ضد الانسانية


#290720 [seraj]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2012 08:12 AM
تعظيم الشخوص هي مفرخة الديكتاريون ،،، لم يعظم الازهري ولا الهندي ولا الجنرال عبود فمضوا في تعمير السودان وبناء أمة ،،، جاء النميري فطفقنا ننشد له بفكرك ووعيك ياريس !!! فتعاظمت الأنا فيه ،،، فغفل عما يدار حوله ولكنه مضي نظيفا يكفي أنه مات في بيت أهله ولا بيت له !!!! واتي من بعده نفر عبدوا الدنيا وركنوا لها وتشدقوا وتمطقوا الجاهلية وركبوا سروج الماضي وشغلونا بهلم جرا ومفرداتها فضاعت البلاد وتناقص من دانيها وتطاول متمرديها وهم في عراكهم بجمعيتهم وأحزابهم لاهون ،،، واصبحت البلد بلدهم وهم اسيادها ،،، فقلب الصحن عليهم من حواريهم وتشدقوا بالاسلام فأستبشر الناس خيرا فوجدها هي لله عليهم وهي للنهب والمحسوبية والتمكين لهم ،،،، فلا أسلام طغى بل جور وظلم وحيف أصاب القريب والبعيد ،،،،،،،،،،،، والله كلنا خسارة في السودان الذي لا يستحقنا وليس فردا خسارة فينا ،،،،،


#290563 [Amena Azeez]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2012 09:29 PM
Fantastic Lana. Tanks to Rakoba which presenting us on daily basis with young but matured journalists. I agree with you that, Oma party\'s literature, programs and plans were stolen at the broad daylight by this military junta. Really, I have been moved not just by your article but by fining out that, there are abundant number of young Oma\'s affiliates. Go ahead please. My sincere congratulations to you and to your family.


#290543 [الجمولابي]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2012 08:47 PM
صح لسانك ياأخت لنا فقد أنصفت الرجل الذي لو إستفدنا من أفكاره لكنا في مصاف الدول المتقدمة ولكن نقول إيه الله غالب


لنا مهدي عبدالله
لنا مهدي عبدالله

مساحة اعلانية
تقييم
5.19/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة