02-08-2012 09:52 AM

استقالة البشير و حكومته

شريفة شرف الدين
[email protected]

لا يجاهر بصفاته السلبية إلا المعتوه و لا يمشي الخيلاء و يكلم الناس بلا استحياء إلا سيئ الخلق و لا يكلم الناس بكذب إلا عديم الإيمان و إن تعجب فمن رئيس قوم سام الناس أصنافا من الظلم و امتدت يده إلى أموال العامة فاستغنى و أباح المال العام لعشيرته بلا حدود فتوسعوا طولا و عرضا في الضياع و الحسابات المصرفية و لا يزالون .. ثم يأتيك البشير يريد أن يستخف بعقولنا حين يكلمنا بما يملك من ضياع و مزارع و لو كنت الطاهر التوم لنقبت الحقائق قبل اللقاء عن المسجد الذي بناه عمر لأبيه .. كم كلف؟ و هل كان من حر ماله؟ و إن أجاب بالإيجاب كان الحساب ولد.

إن قائدا هذه صفته لن يردعه ضمير و لا خشية من الله فكيف باستحياء و خوف من الناس .. سيوغل في الظلم أكثر و لن يدخر جهدا أن يجعل من بشار قدوة له في قمع معارضيه .. لا يهمه غير أن يظل على سدة الحكم مخدوعا بالهالة الرئاسية التي إن أنعم النظر لوقف على أنها وبال عليه في الدنيا قبل الآخرة و حتما سيفر منه مستشاروه و مساعدوه و وزراءه ..

أنت يا أيها البشير تقود مركبة فاقدة للصلاحية نحو مصير مهلك و المصيبة أنك تجر معك إلى ذلك المصير بلدا كاملا بشعبه .. تريد صلاحا و إصلاحا؟ فات الأوان .. جف الزرع و الضرع ... تريد تملصا من جرائمك و عفوا؟ فات الأوان .. سالت الدماء و أزهقت الأنفس و ضُيِّعت الحقوق.. انظر قاتلك الله يمينك و يسارك .. فوقك و تحتك .. لن تقف على غير دمار للأنفس و المال و الأخلاق و الأرض و العرض .. لأجل ماذا تحكم؟

كن رجلا ولو لمرة واحدة و أغلق كتاب الكذب و التلفيق الذي تتلوه على أسماعنا صباح مساء و قدم استقالتك و استقالة حكومتك ثم انتظر حكم الله و حكم الشعب عليك و لتعلم أنك مع شروق كل اليوم تزيد الأمور سوءا لأن الأمر قد انفرط .. هناك ثمة قنبلة موقوتة لمّا تنفجر بعد و إن فعلت فهي حرب ضروس .. تلك هي الفتنة القبلية التي نفختم نارها من تحت الرماد فاتقدت .. كاد الجيل الجديد أن ينسى معنى القبلية و لكن الآن الكل يستصرخ قبيلته و يحرضها على نيل الحقوق و لا ذكر بالواجبات .. هذه القبائل تجيشت و تسلحت لأنكم أفهمتموها بأن الحقوق تؤخذ غلابا .. و حتى إعلان استقالتك و استقالة حكومتك نرجو أن تكف أنت و رجالك عن الكلام لأنكم لا تحسنونه و هو ضار بنا أكثر مما ينفع .. و لكم أن تفهموا أمرا واحدا: الإستقالة ليست عربونا للعفو عنكم و لكن وقفا للتدهور المريع الحادث و السلام.

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2058

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#291464 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2012 02:50 AM
لا أتوقع لهذا البشير سوى نهاية مأساوية


#291446 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2012 01:33 AM
up up up up up up,,,,Bashir is stupid man


#291188 [الكرزانى]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2012 04:34 PM
استقالة شنو اللى انت منتظراها ؟ ما شايفة الريس اخذته العزة بالاثم وكمان عاوز يحاكم من تجراوا و طبخوا مذكرة الانتباهة فاقدة الابوين .. الجماعة وصلوا لمرحلة فرعون وسط الموج المتلاطم فلا هم عبروا لبر الامان و لا هم عادوا حيث كانوا من عز وخمج.. حيث بداوا يثكلون ويتباكون وكل يرمى باللائمة على غيره كما يفعل الان سعادة الريس ومساعداه نافع وقطبى.. ونسال الله ان تكون هذه بشريات بقرب زوال هذا النظام الهالك ..


#291087 [مكاوى]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2012 02:46 PM
قد اسمعت ان ناديت حيا ولا حياة لمن تنادى .. قال على صالح عند بداية الانتفاضة بانه لن يسلم رقبته بسهولة .. ودخل فى مساومات حتى هرب بجلده اخيرا .. وجماعتنا هنا فى ورطة مع فسادهم المالى والجنائى وكل همهم الان البحث عن مخارجة باقل الخسائر مثل على صالح ...


#290915 [جعفر فقط]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2012 11:41 AM
هذا ما ندعوهم اليه الإستقالة فقط لا اكثر ولا اقل
ليس منا من له الإستعداد ليسمع او ليرى كثير من الوعودات الكاذبة التي تميز بها المؤتمر الوطني
هذا هو حصاد حكمكم الجاير الظالم القاتل المشرد المفتقر المفرق المفسد
كيف يكون هنالك اصلاح وانتم تفتقدون ابسط مقومات القادة والرئاسة
كيف يكون هنالك اصلاح وانتم تضيقون الخناق على من ولاكم امره
كيف يكون هنالك إصلاح وانتم تحكمون عشرون سنة بسياستكم الرعناءالتي من خلالها افتقد الشعب السوداني صفة الأخلاق التى كان يتميز بها بين العالم
وورثتم جيلا كاملا كل علامات النفاق والكذب والخيانة وعدم المسئولية
انتم خلقتم مأساة شعب بحاله
فخير ما نرجوه منكم هو ان تتركو هذه البلد ((فقر مكتوب ومقسوم خير من عزة مصطنعة)) فنحن وصلنا تحت الصفر
فحياتنا معكم صارت بؤس على بؤس


#290897 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2012 11:29 AM
اسال الله ان يمد فى عمرى لاكمل متع الدنيا والشماته بزيارة امير المؤمنين المجرم لحرامى السجين فى سجون هولندا الباااارده .. واستمتع بالنظر فيه وهو وحيدا بائسا انفض عنه المطبلون والمنافقون ..


شريفة شرف الدين
مساحة اعلانية
تقييم
4.67/10 (30 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة