02-09-2012 09:00 PM

الغجر ملوكا

د. سامى عبد المنعم بريمه
[email protected]
صحيفة أهلا\" العربية - الخرطوم

من هم الغجر:-
هم شريحة من البدو الرحالة الظرفاء ( سريعو الغضب وتعكير المزاج ) وهم أصلا\" من بلاد الهند غير أن بسبب لون بشرتهم السمراء كانوا يســــــمونهم (زنوج الهند) وقد تفرقوا فى أنحاء الأرض بسـبب بحثهم للكلاء والعشب لحيوانتهم .
مهنة الغجر :-
قد برع الغجر فى مهنة الرعى التى يمتهنونها أصلا\" بالإضافة لبعض المهن الهامشية الأخرى- كانوا يجيدون فن القتال ويسـتأجرون ليكونوا مرتزقة وقتله فهم يتقنون فنون قتال الهند التي لا يعرفهـا العرب, وقد عملوا كأفراد شــرطة وحرس للمسـاجين والسجون وهم تجار نشطون فهم يربون الحمير البيضاء للمتاجرة بهــا ويتاجرون أيضا\" بالملح ويمارسون الطب الشعبى بحكم ترحالهم الدائم فى الوديان .
أمــا لغتهم فهى من أصل لغـات الهند, وقد كانوا مــاهرين أيضا فى عمل الملاحة البحرية
غير أنهم كانوا من أوائل المرتدين فيما عرف بحرب الرده ويشير التاريخ إلى أنهم تمردوا على الخليفة العباسى نحــو عام 182 هجرية فقطعوا الطرقــات ونهبوا المارة .
الغجر ملـوكا\" :-
كان الغجر ملوكا\" فى مصر وكانوا يسمون بالنور حيث كان ملكهم نحو عام 206 هجرية إلى 221 هجرية بعد أن هزمهم المسـلمون بقيادة الخليفة المأمون وأجلوهم من مصر وهرب البعض منهم متخذين نهر النيل مرشـدا\" لهم فوصلوا إلى بلاد السودان وأقاموا فيها وسميوا بالحلب وقد إمتهنوا فى السودان مهنة رقع طاشت غسيل الملابس المصنوع من الالمونيوم كما كانوا يشدون الأسرة التى ينام عليها الإنسان ويتاجرون فى الحديد عامة\" والزجاجات الفارغة وقد أتجهه بعضهم للعمل فى الخـردة – أما الآن فهم من أصل السكان ويمتلكون المال والأرض ولايحس بهم أحد غير أننا نشــاهد بعضهم أحيانا\" يمارس مهنة الشحاته .
ويحكى أن ملك من بلاد فارس أرسـل إلى بلاد الهند فى طلبهم ليضفى على مجلسه الموسيقى , فأرسل إليه ملك الهند اثني عشر ألف موسيقي من الرجال والنساء, فأعطاهم ملك فارس بقــرا\" وقمحا\" وشعيرا , وبعد أن نفد ما لديهم , بدءوا يتنقلـــون في البلاد يرقصون في النهار لكسب الرزق , وفي الليل يسرقون بمســـــاعدة حيواناتهم المدربة.
الغجر فى أوربا :-
تشــتت الغجر فى بلاد كردســتان والقوقاز وعبر الأناضول وعبر بلاد الشــام وكذلك الى بلاد اليونان والقسم الأكبر ذهب الى إســـبانيا والمجر وألمانيا - وقد قتل منهم هتلر أكثر من مليونين – كما هاجرت بواقيهم إلى بعض الدول الإفريقية العربية وقد إستوطنوا بلاد أوروبا وكان الأوربيون يكرهون الغجـر وقد وصل الأمر إلى اتهامهم بأنهم هم الذين دقّوا المسامير في صليب المسيح , واتهمهم البريطانيون بتهم نقل الأوبئة واتهموا في بعض البلاد بحرق الغـــــابات والقيام بأعمال الشـــعوذة والتجسس , وفي كل أنحاء أوربا تمت مواجهتهم ومحاولة طردهم أو تصفيتهم .
الغجر و أواخر التسعينات :-
جـاء الغجر من أوربا إلى منطقة الخليج العربى مع بداية مهرجـان دبى للتسوق عام 1996 م فظهروا فى المهرجـان يشـغلون الألعاب ويقيمون السـيرك وألعاب الفراسة وقوة الملاحظة .
الغجر فى القرن الواحد والعشرين :-
لما كان الغجر قد وصلوا الدول الأفريقية العربية وأقاموا فيها زمنا\" فقد إمتهنوا مهنهم السابقة وفى زمن تقدم الدول وإزدهارها نحو المستقبل الأفضل كان طبيعى أن يكون تقدم الغجر أو الحلب نحو الأفضل أيضا\" غير أنهم لايزالون يحافظون على عاداتهم وتقاليدهم فلا يتزاوجون إلا من بعضهم البعض ولايختلطون ولايتعايشون إلا ببعضهم البعض كذلك , وتشير التقارير أنه لايسـتطيع أحد أن يقدر عدد الغجر بدقة - وذلك لأن معظم البلاد التى يتواجدون فيها لا تشير إلى الغجر في إحصاءاتها , لكن بعض الإحصاءات تقدر عــددهم بحوالي 10 مليون غجري أو يزيد قليلا\" متفرقــون فى أنحاء العالم .
د. سامى عبد المنعم بريمة – صحفى سودانى

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2030

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#292482 [Iالقبطان]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2012 05:49 PM
عيب ... اختشي ... الهمز و اللمز والقطيعه ليس من خلق المسلم ....


#292205 [sabra150]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2012 08:25 AM
يعني أنت عاوز تقول لينا عبدالرحيم حمدي منهم طيب نحن ما عارفين جدو كان برقص القرد ، ها ها :o :o :o :o :o


د. سامى عبد المنعم بريمة
مساحة اعلانية
تقييم
6.76/10 (13 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة