02-10-2012 12:56 PM

زمان مثل هذا

ممدوح وما فعله بنا

الصادق الشريف

• تركت كل المواقع الإسفيرية أمس الأول أخبارها.. وتفرغت للشيخ ممدوح إسماعيل (قدّس اللهُ سرَّهُ).. عضو مجلس الشعب المصري.. الذي وقف في منتصف الجلسة ووضع أصبعيه السبابة في أذنيه.. ورفع الآذان داخل مجلس الشعب المصري.. قاطعاً الجلسة.. واضعاً حداً للمناقشات.. ومنبهاً لمواقيت الصلاة. • ووضع الأصبع السبابة لإغلاق الأذن يمنح صوتاً أجمل من المعتاد بالنسبة للصادح بالصوت.. يفعلها المؤذنون عادة.. بينما لا يتأثر بقية المستمعين.. بالنسبة لهم فالصوت هو ذات الصوت. • أعضاء مجلس الشعب من جماعة الإخوان المسلمين رفضوا المسلك.. بينما اكتفى بعضُ المنتسبين للجماعات السلفية بالصمت.. وبالطبع يمكن تفسير الصمت في جميع الاتجاهات البيضاء والسوداء.. أو حتى الرمادية.. رغم أنّ الأقدمين قد اتفقوا على أن (لا يُنسب لصامتٍ رأي).. وأعضاء آخرون لا ينتمون للجماعات الإسلامية ولكنّهم مسلمون (رُبما يكونون أكثر إخلاصاً من ممدوح) اعتبروا أنّ الرجل يزايد عليهم. • هذا النموذج هو نموذج (الإسلاميين) الذي نخاف منه نحن.. قبل أن يخاف منه الغرب.. تماماً مثل محمد المنجد ذلك الشيخ السعودي الذي افتى بوجوب قتل الفأر لأنّه (من جند إبليس).. وخصَّ بالذكر (ميكي ماوس).. الفأر الأشهر في أفلام الكرتون. • ولم تتصل الأخبار عن بقية مطالب الرجل.. هل طالب بضرورة فصل عضوات مجلس الشعب عن الأعضاء.. وهل أوجب على العضوات إرضاع بعض الأعضاء (خاصة في لجان المجلس).. حتى يحق لهم الخلوة الشرعية بهنّ.. بعد أن يصبح الأعضاء هم أبناء العضوات بالرضاعة؟؟؟؟.. هذه ليست سخرية ولكنه الغضب مما يفعل بعض الإسلاميين بنا. • العضو الممدوح حاول واجتهد أن يفعل خيرًا بالتنبيهِ لوقت الصلاة.. وضرورة إيقاف الجلسات لها.. فهي عبادة موقوتة.. كما أنّ البركة تُنزع من العمل الذي يُلهي عن الصلاة.. كلّ هذا صحيح. • لكن.. هل رفع الآذان رغم استمرار الجلسة كان هو التصرف الأمثل؟؟.. ألم تكن هنالك آليات وطرق أفضل من ذلك؟؟.. أليس من الممكن – مثلاً - جمع توقيعات من أعضاء المجلس لإيقاف الجلسات وتعظيم شعيرة الصلاة رفداً لتقوى القلوب؟؟.. لا سيّما وأنّ معظم أعضاء المجلس من الإسلاميين الحركيين والتقليديين؟؟. • أعتقدُ أنّ هذه الحادثة منكورة إنكاراً مغلظاً على من فعلها.. ومردودةٌ عليه.. والرأي فيها مثل الرأي الإلهي في الخمر (إثمُهما أكبر من نفعِهما).. وما فعله الرجل كان إثمهُ أكبر من نفعهِ. • في تقديري أنّ البرلماني ممدوح إسماعيل منح أعداء الإسلام (ولا أقول الإسلاميين) فرصة الضحك عليه وعلينا (انظروا.. هذا هو الإسلام الذي تنتظرونه.. إسلام لا يحترم القوانين.. ولا يملك إلا أن يعجن اللوائح ويركلها ليصل إلى مراده). • وغنيٌّ عن القول أنّ الإسلام برئٌ من ذلك.. ولا يبرأ فهم المسلمين له.. ففي فقه المعاملات هنالك مبحثٌ كبيرٌ عن أداب المجالس.. وفي فقهِ الدعوة مبحثٌ أكبرٌ حول إحقاق الحق وإبطال الباطل.. وكلها.. كلها.. لا تتفقُ مع ما فعله السيد ممدوح إسماعيل. • والله المستعان.. وهو أعلمُ بالصواب.

التيار

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1862

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#292506 [عبدالواحد00 ]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2012 06:42 PM
بالعكس يا الصادق فهذا التصرف الاخرق هى اشاره واضحه لوضاعة تفكير هذه الشريحه والانسان العاقل والذى هو موقن ان الشريعة التى اتى بها سيد المرسلين الى البشريه كافه هى واحده وطريقها واحد وليس له طريق او فكر ثانى كما يحاول الاخوان هنا ايهامنا وكل يوم نرى منهم البدع وانا على يقين لو تنبه احد الذين يتوهطون المجلس الوطنى لمثل هذه الفكره لما تأخر للحظه واحده فى فعل ذلك بغرض المزايده وليس تقية منه واؤكد لك بأن هناك من سيستغل اول مناسبه ليقوم بمثل هذا التصرف وربما تتذكر جيدا كيف انهم انتقلوا من خانة الهتاف بأن هى لله والمصير الذى آل اليه الهتاف او ترديد كلمة الله اكبر من اجل كل صغيره وكبيره ثم ارتدوا على اعقابهم فعاد التصفيق ربما لانهم رأوا انه يطرب المصفق له00وازيدك00 فتواهم الشهير فى شأن الصور وبموجب الفتوى وعلى غير العاده لم تشهد دواوين الحكومه صورة رئيسها ولكن الصوره ودون سابق انذار وجدت حطها انتشارا فى الشوارع مادة لسانها لمن افتوا ومعهم المواطنين المساكين وبتكاليف كانت كافيه لانشاء مستشفى ومدرسه ولا نقول إطعام من اوقعهم حظهم العاثر ليشهدوا ويعيشوا فى ظل رسل السماء 0


#292470 [ود المص ي]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2012 05:35 PM
يديك العافية يا ود الشريف با الظبط كدا دي اخون طريقة التفكير كل ما يسما نفسها مسلم علي الناس


#292445 [Ali Algarabandi]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2012 04:59 PM
عندما كنا طلابا في جامعة الخرطوم وعندما كانت الجامعة جامعة والامتحانات امتحانات دخلنا قاعة الامتحانات الكبري ( الاكزام هول) لاداء امتحان عند الثالثة ظهرا وبعد مضي بعض الوقت سمعت صرصرة أحد الادراج فاعتقدت ان احد الطلاب اوشك أن يلزم الجابرة من هول الامتحان ولم تمر لحظات حتي دوي صوت الاخ المسلم ابراهيم خبرة بالآذان لصلاة العصر. انهي الآذان وأقام الصلاة ثم صلي ولم يشاركه احد في ذلك علي الرغم من وجود عدد كبير من طلاب ما كان يعرف بالاتجاه الاسلامي في ذلك الوقت.


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة