المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مفاوضات اديس أبابا... وتهديدات الخطة (ب)اا
مفاوضات اديس أبابا... وتهديدات الخطة (ب)اا
02-10-2012 07:15 PM

مفاوضات اديس أبابا... وتهديدات الخطة (ب)

محمد عبدالله موسي
[email protected]

قيل ان احد الاشخاص يعاني من جوع شديد وليس لديه نقود لشراء وجبة عشاء من احد المطاعم .. فخلق تهديداً وهمياً وذهب به الي صاحب المطعم فقال له: (تديني عشاء ولا اعمل ليك العملو ابوي )من دون عن يكشف عن كنه التهديد عن ماذا فعل ابوه ,فخاف صاحب المطعم وامر الطباخ بتجهيز عشاء للشخص وبعد ان تعشي وغسل يده سأله صاحب المطعم عن ماذا فعل ابوه ؟ فقال له : انه نام في تلك الليلة من دون ان يتعشي !.

استحضرت هذه النكتة وانا اتطلع علي موقف النظام الذي من المتوقع قد وصل وفده الي أديس أبابا لمواصلة الحوار مع دولة جنوب السودان فيما يتعلق بالقضايا العالقة لاسيما ملف النفط والذي وصلا الطرفين فيه الي طريق مسدود عُلقت علي أثره المفاوضات او بالاحري انهارت المفاوضات في تلك الجولة بعد ان أوقفت دولة الجنوب تصدير نفطها عبر الشمال واغلقت ابارها ووقعت علي العديد من العقود المبدئية مع بعض الشركات لانشاء خطوط انابيب جديدة لتكون بديلة لخطوط انابيب الشمال , وايضا ربطت دولة الجنوب اي اتفاق بخصوص النفط بالاتفاق الشامل علي كل القضايا العالقة بالتوازي .. اما موقف النظام التفاوضي فهو ضعيف ولا يملك اي كرت للمناورة بعد ان استنفد كل كروته لعدم نظرته الموضوعية وقرأته السليمة للامورولم يتبقي له الا (الخطة ب) كتهديد لجأ اليه النظام في حالة عدم وصول الطرفين لاتفاق في هذه الجولة التي من المتوقع تبدأ اليوم الجمعة في اديس ابابا.. وعلي ما يبدو خطة النظام مثل خطة ذلك الشخص الجائع مع صاحب المطعم لانه لم يكشف عن كنه الخطة (ب) وبل ربطها بإنهيار المفاوضات لتدخل دائرة الفعل والتطبيق علي الارض فنرجو ان يصل الطرفين الي اتفاق عادل يفضي الي السلام والاستقرار في الدولتين يكفيهما شر الحرب وويلاتها ونأمل من وفد النظام ان يحمل في حقيبته اطروحات وخطط علمية ومنطقية يمكنه للوصول الي اتفاق وحتي لا نتفاجأ بعد عودته وخاصة لا قدر الله لو انهار التفاوض لنعلم وقتها بان ابوهم نام بدون عشاء او بالاحري الخطة (ب) عبارة عن موقف تفاوضي وهمي للضغط علي دولة الجنوب لتقديم تنازلات في المفاوضات وبعد ذلك يتعامل النظام بردود افعال وارتجالية تؤدي الي تازيم الامور وجر البلاد الي حرب .
العديد من المراقبين ذهبوا بتحليلاتهم بان الخطة (ب) هي تدشين لحرب جديدة بين الدولتين مستندين علي تصريحات الرئيس في اللقاء التلفزيوني يوم الجمعة الماضية بان الدولتين اقرب الي اجواء الحرب من السلام .. واعتقد تصريحات الرئيس الاخير بشان الحرب لا يعدو ايضاً من كونها نوع من الضغوط والمناورة لان اذا نظرنا الي واقع الدولة السودانية امنياً وسياسياً واقتصادياً لا يؤهلها للمغامرة والدخول في حرب دولية جديدة تكون عواقبها وخيمة وكارثية الا اذا اراد النظام الانتحار, واذا اخذنا في الاعتبار اي محاولة من النظام بمهاجمة الجنوب عسكرياً يعتبرها المجتمع الدولي غزو خارجي واعتداء سافر من السودان وتتخذ المنظومة الدولية كل الاجراءات والخيارات للدفاع عن الجنوب وبل تؤدي الي اسقاط النظام بتحرك كل الحركات المسلحة في كل انحاء السودان لان لا يمكن ان تقود الدولة حرب كهذه وهي تعاني من احتقان داخلي وازمات سياسية واقتصادية حادة وحرب اهلية مشتعلة في كل اجزائها والجبهة الداخلية غير موحدة وبل غير متفقة مع النظام في سياساته مع دولة الجنوب وبالتالي خيار الحرب مستبعد وغير منطقي الا اذا اراد النظام الانتحار وهذا مستبعد لتشبث النظام بالسلطة وتجنبه لاي فعل يؤدي الي اسقاطه .


قد يقول قائل بان الخطة (ب) التي سوف يستخدمها النظام هي الاعتماد علي الدعم الاقتصادي من بعض اصدقائه في الدول الخليجية لتامين الوضع الاقتصادي كما سمعنا بان ملياري دولار وصلت من قطر ساهمت في انخفاض سعر الدولار في السوق الموازي وبعد تامين الاقتصاد يدعم النظام الحركات الجنوبية لزعزعة الاستقرار في الجنوب واستنزاف دولة الجنوب وجعل حقول البترول مسرح للعمليات وهذا ايضاً خيار مستبعد عملياً لاسيما بعد مقتل جون أطور زعيم المتمردين في الجنوب وكذلك بعض الدول لا تقبل باي عمل يؤدي الي زعزعة الامن في الجنوب وهذه الدول يعرفها النظام جيداً وهي الان تتأهب للدخول في انتخابات واي مغامرة كهذه من النظام تستغلها وتقوم بفعل ما لكسب تأييد الناخب والرأي العام المحلي لرفع اسهمها في الانتخابات.
عموما ما هية الخطة (ب) تبقي في عالم الغيب الي ان تنتهي هذه الجولة التفاوضية فاذا توافقا الطرفين بالوصول الي اتفاق فهذا امر جيد واذا انهارت الجولة دون اتفاق حينها ندري كنهها ونامل ان لا تكون تهديد فقط كما الشخص الذي قال فقط انه ابوه لم يتعشي في تلك الليلة!.





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1846

خدمات المحتوى


التعليقات
#292705 [اسامه التكينة]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 07:15 AM
انشاء الله يا سند تبقى سند للسودان ولينا كلنا .
ببقى ما في فرق بينا وبين الكيزان لامن يدخل الدين في الموضوع .
انا قاعد في السودان ومعايش الحاصل على مدار الدقيقة وموجوع بكل تفاهات وفساد الكيزان ( ما زي ناس مرطبين وضاربين الراحة ) لكن يا شباب الراكوبة لو نحن ما قدرنا على الكيزان نوديهم في داهية ما ح نستعين بامريكا عشان تسلمنا السلطة لانو بلدنا ح تخرب اكتر.
وانا مصر جدا جدا لازم نفرق بين كراهيتنا للكيزان وحبنا للسودان .


ردود على اسامه التكينة
Saudi Arabia [لطريفي زول النصيحة] 02-11-2012 01:11 PM
ننعم يا أسامة يجب أن نفرق بين الاثنين السودان والكيزان وهدا الكلام موجه بصفة خاصة للناس الدين يريدون تحرير السودان من حلفا إلى نمولي .
لدلك يجب علينا ترتيب أمورنا بشكل مرتب وجاد حتى لا نضطر للخطة ( ب ) والخطة ( ب ) في حالتنا هي السماح ليأجوج ومأجوج بالدخول كما فعل العراقيون .


#292680 [سند]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2012 04:44 AM
يا تكينة برد بقول سيد الخلق صلى الله عليه و سلم (انصر اخاك ظالما او مظلوما) و ركز على ظالم دى . ولا لسة ما فهمت .


#292611 [شرلوك]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2012 09:42 PM


كلام توصيف للحالة الراهنة

التاس تبحث عن مبادرات و افكار للخروج من الازمة وعدم الولوج الى الخطة ب او الخطة
(ج)

اه يا شيخ محمد /ورينا نتحل كيف من المسلسل دا

( السودان بين باقان و الكيزان )


#292573 [اسامه التكينة]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2012 08:30 PM
هل تصدق يا محمد عبد الله بالرغم من موضوعية تحليلك إلا إنو ما في اي واحد من دولة جنوب السودان ممكن يحلل أي تحليل سياسي لموقف بلده يظهرها في موقف ضعف .
يا ناس فرقوا بين العداء للكيزان والعداء للوطن


محمد عبدالله موسي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة