02-11-2012 11:08 AM

بترول الجنوب- مستقبل السودان الشمالى !

عدنان زاهر

أود تناول موضوع البترول فى اطار العلاقة مع دولة جنوب السودان، هو حديث يدفع على التكرار فى بعض الاحيان، لكن التكرار يستمد اهميته من التعرض لبعض القضايا المستجدة المتوقع تأثيرها على السودان الشمالى ماديا و جغرافيا. أكتب ايضا عن قضية الجنوب و فى ذهنى ثلاث اشياء أ- أهمية الموضوع لبناء و استقرار السودان خاصة أن هنلك قضايا فرعية بدأت بالتمخض عن ذلك الانشطار قد تكون لها اثارها السالبة فى تطور السودان مستقبلا ب- كشف الاساليب التى تتخذ ذريعة لتمزيق السودان ج- لكى تعرف الأجيال القادمة ان كثير من القوى السياسية على المستوى الفردى و الجمعى كانت تقف ضد تلك الممارسات و تسعى لابطالها بكل ما هو متاح.

الأخبار التى يتناولها الاعلام بشقيه هذه الايام تؤكد أن السودان قد قام بحجز و التصرف فى بترول يخص الجنوب بما قيمته 850 مليون دولار بدعوى انها جملة المبالغ التى عجزت دولة جنوب السودان عن تسديدها، بالرغم من استمرار المفاوضات فى ” اديس ابابا “. هنالك تساؤول مشروع يمور فى ذهن المراقب عن الدوافع لاتخاذ تلك الخطوة ؟ أما كان فى الامكان حسم تلك المسألة عن طريق التفاوض قبل القيام بحجز البترول و التصرف فيه؟!

سؤال يرتبط بالسؤال الأول مباشرة، على أى اساس تم تقدير أو تحديد المبلغ المطالب به ب 850 مليون جنيه؟ هل تم على أساس تقدير قيمة نقل البترول ب 38 دولار وفقا لمطالب السودان الشمالى او كما تطالب دولة الجنوب أن تكون قيمة المرور دولارا واحدا وفقا للسعر العالمى المتعارف عليه؟… كم هو واضح البون الشاسع بين السعرين.

قامت دولة الجنوب بايقاف المفاوضات بناءا على خطوة تصرف السودان فى بترولها بالرغم من الوفد الجنوبى لا زال متواجدا فى العاصمة الاثيوبية، أوقفت تصدير النفط من خلال انابيب الشمال، قفلت ابار البترول ثم قامت بالتوقيع على اتفاق مع كينيا يقضى ببناء خط للانابيب من قبل دولة الجنوب لتصدير نفطها من موانى دولة كينيا. بعد تلك الخطوات التقى الرئيس البشير و سلفاكير الرئيس الجنوبى فى ” أديس ابابا ” فى محاولة لحل المشكل، انفض الاجتماع لم يفضى عن شئ كما تناولت أجهزة الأعلام.

خطوات التصعيد كانت متسارعة الوتائر و يبدو من ردود الافعال أن السودان الشمالى لم يكن متوقعا و متحسبا لهذه الخطوات، أصبح كل من الطرفين يدعى أن الآخر سوف يكون أكثر تأثرا بايقاف ضخ النفط. بالطبع كل الأطراف سوف تتأثر،دولة السودان،دولة جنوب السودان ومن ثم الشركات العاملة فى قطاع النفط التى لم تسترجع بعد ما انفقته على استخراج النفط.

ما يهمنى كمواطن من شمال السودان استعراض الأثار التى سوف تتركها تلك الخطوات على السودان الشمالى،ذلك على المستوى القريب و البعيد.

ان ايقاف نفط الجنوب يعنى فقدان السودان الشمالى لمورد دخل يمكن أن يغطى جزءا من الفجوة التى تمت بانفصال الجنوب ومن ثم فقدان السودان جزءا كبيرا من موارده البترولية. يحدث ذلك فى ظل انهيار كثير من الموارد التى كانت من الممكن أن تكون بديلا و التى كانت مصدرا من مصادر دخل السودان فى الماضى،تلك المتمثلة فى الزراعة( مشروع الجزيرة و المشاريع الاخرى ) و الصناعة رغم محدويتها. يحدث ذلك ذلك فى ظل أزمة اقتصادية حادة و خانقة تحيط بالمواطن الذى أثقله الفقر و الفساد الذى استشرى كالسرطان فى كل مواقع الدولة.

ان ايقاف البترول له آثاره السالبة على انابيب البترول و المصافى فقد ذكر أحد الخبراء لصحيفة السودانى ( ان تواجد النفط بالانابيب من دون ضرورة تشغيله أو علمية أو فنية و هندسية من شأنه احداث ما يعرف بالتآكل الصدئى لاشتمال النفط الخام على الكثير من الشوائب و المواد المسببة للصدأ مما يتطلب اجراء النظافة الدورية للانابيب، مبينا الآثر السالب لايقاف البلوفة على المصافى التى ستتعطل خاصة مصفى الجيلى الذى قال انها صممت خصيصا لتصفية خام الجنوب الشمعى،الأمر الذى يترتب عنه اجراء تعديلات على وحدات التصفية بالمصفاة، ان طال مدى الايقاف لتصلح لتصفية النفط الذى يتم استيراده من الدول المصدرة بما يكلف الدولة السودانية مبالغ طائلة ).

ان ايقاف البترول و اتجاه تصديره جنوبا او شرقا يعنى نقل الثقل الاقتصادى للجنوب لتلك الجهات، تلك النقلة لن تعنى الاقتصاد فقط بل على المدى البعيد التداخل الثقافى و الاجتماعى و فى نهاية الأمر كل ما يمتن اواصر العلاقة بين الشعبين التى نمت على مدى عقود كثيرة لتنشأ اجيال متباعدة من الشعبين، ضعيفة الروابط التاريخية،الثقافية و الاجتماعية مما يؤسس للقطيعة الكاملة مستقبلا.

ان انقطاع الصلات الاقتصادية و تداعياتها اللاحقة سوف تتأثر بها كثير من القبائل المتاخمة مع دولة الجنوب و لا نريد ان نقول التوتر الذى سوف يسود لتداخل المصالح. (أن خط العرض 12 شمال خط الاستواءالذى يفصل بين القطرين المنشطرين تتلاقى عنده تسع ولايات من الجنوب و الشمال: أعالى النيل،الوحدة،شمال بحر الغزال،النيل الأبيض،جنوب كردفان،جنوب دارفور،النيل الأزرق،سنار،هذه الولايات تضم 81 قبيلة من الشمال و الجنوب يربط بينهما التداخل المشترك). أنظر د.منصور خالد- انفصال جنوب السودان زلزال الشرق الأوسط ..و شمال افريقيا .

ان ادعاء السلطة الحاكمة و قياداتها فى تصريحاتهم المتتالية بأن السودان الشمالى لن يتأثر بانفصال الجنوب فيه كثير من تغبيش الوعى للعامة ، يجافى الحقيقة كما يدفع اقاليم و جماعات أخرى متململة من جراء الغُبن التاريخى ،السياسى و الاجتماعى الواقع عليها للتفكير فى الانفصال طالما الدولة لا تتأثر بانشطار الاجزاء المنقطعة منها و لا تهتم بمظالم الغير.

نحاول ايراد عينات فقط ما تقوم به الدولة و بعد قادتها من السلوك و التصريحات غير المسؤولة،السلطة تقوم بكشات فى الخرطوم للجنوبين و بعض ابناء الغرب” انظر صحيفة حريات”، السلطة تنذر بترحيل الجنوبين القاطنين فى الخرطوم منذ اجيال بالترحيل فى ابريل،السلطة تمنع ايصال الاغاثة من آلاف المواطنين المتضررين من الحرب فى كردفان و النيل الأزرق، الحاج أدم مساعد رئيس الجمهورية يطلق صيحات الحرب و يهدد الجنوب بالغزو و يقول ( جوبا ليست بعيدة )! و لا يعنى له شيئا موت ثلاث مليون شخصأ فى حرب الجنوب التى استمرت لما يقارب الخمسة عقود !

ان السودان ليست ضيعة لأحد كما يتعامل معه البعض الآن، كما أن التعامل المتسم بالاستعلاء تجاه الآخر الذى يعيش فى دولة السودان يؤدى فقط الى تمزيق الوطن اشلاء و هذا ما تقوم بفعله السلطة الحاكمة الآن.

الميدان

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4680

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#292941 [ودكوستى]
1.00/5 (1 صوت)

02-11-2012 02:40 PM
اخى عنوان موضوك يوحى بالكثير المثير لكنك سريعا مااتضح انك تلف وتدور فى حلقه قديمه فارغه لاجديدفيها اخى السودان خيروا كتير ومابنضب ونحن كنا فى سودانك ا قبل البترول وقبل الانقاذ وكانت الحياه ماشه بدون نترول وكان الامر امر الله لكن انتو الشيوعيون لاتؤمنون بالله تؤمنون بنظريات الغرب المسمومه الماديه التى لاتؤمن بالقضاء والقدر نحن اخى هذا سبيلنا وسنصل به انشاء الله وبعون الله الى المتغى


#292828 [البلف والقبضة الحديدية]
1.00/5 (1 صوت)

02-11-2012 11:49 AM
البلف بتاع البشير ولا بتاع سلفاكير

تذكرت احدى الهتافات للبشير مع بعض المساكين والهتافة يستعرض البشير بقوله ( مـش البترول ده ح نقفله منهم ) والجماعة الله اكبر الله اكبر اسـد فريقيا ارجل راجل ايوا ما تديهم فرصـة وواصل تهديداته حتى اعتقد الجميع ان زمام المر بأكمله في ( بلف البشير ) اما كنا مساكين وسسذج بشكل

اتاري العكس هـو الصحيح ( الرموت بتروكنترول ) الرموت في يد سلفاكير عنده التحكم وقرص ليك ناس الانقاذ خلاهم يبطبطوا ويجروا لي قطر هههههههههههههههه والله صحي الكضب حلبه قصير وفاكر الناس بتنسى قال يقفل البلف من الجنوب ;( ;( ;( ;( سلفاكير كشفك وفضحك يا البشير من غير ما يكورك او يتبجح مثلك ..

تاني ما تنعر فينا وتصرح تصريحات انت ما قدرها وتدخل السودان والشعب المسكين في متاهات ارحمونا يا كيزان وارحموا انفسكم كفاية كضب رجال كبار كدا بتكضبو وعلى الملاء كمان صحي اللي إختشوا ماتو


عدنان زاهر
مساحة اعلانية
تقييم
5.01/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة