02-13-2012 07:35 PM

اسبينوزا : رسالة اللاهوت والسياسة...مذكرات الإسلاميين ومبتداء الأوجاع

طاهر عمر
[email protected]

يعتبر اسبينوزا من أكبر المفكريين الذين يتمحور فكرهم حول إعمال العقل.فقد تأثر كثير بهوبز وفرانسيس بيكون.فالعقل عنده يضع حدا فاصل بين رجال الدين والدولة.وهذا الفصل بين الدولة والدين يري فيه أن الفلسفة ليست مهة فقط بل ضرورة لسلام الدولة،وكذلك حرية التفكير.ويرى أن سلام الدولة يكمن في التطبيق الحر لعمل العقل.ويؤكد الفصل بين الإعتقاد وإيمان الفرد وعمل الدولة ذو الإطار القانوني.وهذا لا يتم إلا في ظل الجمهورية. حيث يصبح الفرد حر في تفكيره ,ويستطيع التعبير عن أفكاره بكل حرية دون خوف ولا وجل.بعيد عن الخرافة التي يرى فيها هذيان روح حزينة وخائفة.فحيث غاب العقل عشعشت الخرافة.ويصبح الفرد أسير للمعتقدات الخاطئة التي لا يسندها عقل.والخرافة سليلة الخوف يستخدمها رجال الدين وتستخدمها الدولة الدينية كالإنقاذ اليوم لإخضاع الناس بزعمها أنها صاحبة الحق الإلهي وكذلك يستخدمها الملوك لإخضاع الناس.عكس الجمهورية .فلا يمكن أن تقوم علي الخرافة ,ولا يمكن أن تقبل بها.فالجمهورية أساسها التسامح والحرية وضمان سلام الدولة.فأين نحن الآن وخرافات دولة الإنقاذ وفكرة الجمهورية الثانية؟
وأىجمهورية ثانية يريدون إقامتها علي الخرافات والفكر الديني المنغلق علي نفسه.؟
ويدلل اسبينوزا بالحروب الدينية في القرن السادس عشر ,حروب إجتاحت أوروبا وهددت سلام الدولة.حروب دينية لا تشبهها إلا حروب الإنقاذ الدينية التي تشنها اليوم علي أهل السودان في جبال النوبة والنيل الازرق ومن قبل علي أهل جنوب السودان .ورغم فارق القرون بين الحروب الدينية في أوروبا وحروب الأنقاذ ولكن يظل وجه الدولة الدينية وجه قتل في كل الأمكنة وعبر كل الأزمنة .
وهذا يدل علي صحة أفكار اسبينوزا وأهمية الجمهورية وسلام الدولة.ولتوضيح أفكاره إنعطف اسبينوزا في زاوية التاريخ اليهودي ووجد فشل الدولة اليهودية بعد موت النبي موسي وإنحصر التشريع عند سبط واحد دون بقية الأسباط مما أدي للإختلاف الدائم بين اليهود وإنتهى بمطالبتهم بملك .وإنتقد اسبينوزا أفكار الكتبة والفريسيين كما إنتقدهم السيد المسيح من قبل ووصفهم بحفظة الشريعة قساة القلوب. ففكرة الإنتخاب الأبدي لبني إسرائيل كشعب الله ,وإصرار الفريسيين جلب لهم ألاف المشاكل ومنها هدم معبدهم نفسه.وكحال رجال الدين في مختلف الأديان هذه الأفكار فتحت علي اسبينوزا أبواب الجحيم .حيث تعرض لمحاولة إغتيال بمدية حادة أنقذه منها معطفه.وبعدهاحورب من قبل طائفته وحرَم عليهم التعامل معه .يرى اسبينوزا أن فكرة الإنتخاب الأبدي لبني إسرائيل جلبت لهم ألاف المشاكل وأدت لشتاتهم في ألاف المدن عبر العالم بدلا من أرض الميعاد.فبغير العقل لا يمكن تجسيد فكرة صحيحة عن الدين.ويري في النظام الديموقراطي افضلية علي بقية النظم .وعبر الديموقراطية تكون ضمانة حرية الفكر وكذلك حرية الضمير.فالدولة المدنية سليلة فكرة مجردة وتجاوز الطبيعة لنفسها أفسح المجال لميلاد الدولة المدنية .وهنا تلتقي أفكاره مع هوبز.وهنا يخرج الإنسان من حيز الطبيعة الي حيز الثقافة فيدافع عن حقوق الأخريين كما يدافع عن حقوقه. ويعي بأنه متساوي مع الأخريين.فأين المساواة بين الناس في ظل دولة الإنقاذ وفكرة أهل القبلة؟فالدولة الدينية دليل واضح علي الإيمان بالبربرية.
فالضامن الوحيد لسلام المجتمع هو ترسيخ فكرة الدولة المدنية .وكدأب رجال الدين عبر الأزمنة أتهم اسبينوزا بالإلحاد.فكان حريص أن ينفي عنه التهمة.وأكد انه يؤمن بدين يؤمَنه العقل .
نشر كتابه رسالة اللاهوت والسياسة عام1670 ولم يستطع وضع أسمه كمؤلف مع عنوان زائف للناشر.ولكن سرعان ما عرف ونسب الكتاب إليه.وكذلك كتابه مبادئ الفلسفة الديكارتية . أما بقية مؤلفاته نشرت بعد وفاته. يرى اسبينوزا ويؤكد أن الإستخدام الخاطيء للدين يكون أكبر مهدد لسلام الدولة.فأنظر اليوم لموجة التكفير .تكفير الصادق المهدي وتكفير الترابي والإشتباكات بين السلفيين والصوفية في إحتفالات المولد الأخيرة .فكلها تعتبر مؤشرات ونذر حرب تهدد سلام الدولة.فالآن المجمع السوداني يرزح تحت ظلال حروبهم القادمة التي سوف تدور رحائها فيما بينهم إذا ما ترك لهم أمر سياسة المجتمع . والأخطر من كل ذلك ظهور مذكرات الإسلاميين .فإنها مبتداء الأوجاع .ومحاولة للإلتفاف علي المجتمع من جديد. وإستثمار للغفلة المهيمنة علي المجتمع .وإعادة الكرة .
وبالتالي إعادة معزوفة الفشل الزريع المستمرة منذ ليل إنقلابهم علي الديموقراطية .فإذا كانت آفة مصر اليوم طنطاوي وعساكره فآفة السودان بعد سقوط الإنقاذ ستكون مذكرات الإسلاميين مبتداء الأوجاع وروافدهم .فلايمكن الشب عن طوق الإسلاميين إلا عبر إعمال العقل والعمل الجاد من أجل قيام جمهورية ليس للدين ولا جنس ولا لللون ولا للجهة إي إعتبار.
أثبتت الأيام خلو وفاض إسلاميي السودان من أي فكرة سليمة يمكن أن تؤدي إلي سلام المجتمع وإزدهاره .وهاهم اليوم يعيدون ترتيب صفوفهم من جديد ويظهر ذلك في مذكراتهم ,ومحاولات الدجاليين منهم تقديم أنفسهم للمرة الثانية للمجتمع السوداني.فإذا نسي الناس الويلات والحروب التي جرَوهاعليهم الإسلاميين فلينتظروا مبتداء الأوجاع وحينها الويل للحوامل والمرضعات كما كان يردد السيد المسيح .وسيظل الشعب السوداني سالك في الظلمة وجالس تحت ظلال الموت كما وصف أشعياء النبي بني إسرائيل أيام السبي البابلي .وهو نفسه أشعياء النبي الذي تحدث عن الشعب السوداني أيام عظماء كوش . ووصف أرضهم بأرض حفيف الأجنحة وشعبها بأمة ذات قوة وشدة ودوس قد خرقت الأنهار أرضها . فيا شعب السودان أعيدوا ماضى بعانغي العظيم وحفيف الأجنحة إلي أنهار كوش . وأطردوا خفافيش الظلام .فحينها ستكونوا أبناء النور.
وحينها يمكنكم تنعموا بما تسخي الحياة به . فأنشدوا العقل يذهب الخوف والخرافة .فالخوف والخرافة رأسمال الإنقاذ. ومن فوائد الربيع العربي أنه قد قضي علي الخوف المهيمن والخوف رأسمال الدكتاتوريات والظلاميين.فأجتثوا شجر الخوف من حقولكم .وأنشدوا الحريه فقدر الإنسان الحرية .فلا تهربوا من أقداركم . ومقدوركم نشدان الحرية فمن رحم الحرية تولد الجمهورية ويكون التسامح ممكن .ويكون الإنسان أخ الإنسان . وهذا لا يكون في ظل الدولة الدينية مهما زعم الزاعمون. فهاهو مشروعهم الحضاري يذهب أدراج الرياح . فيجب أن لاتنطلي عليكم مذكراتهم الخاوية من أي جديد ,ولا فكرة روافدهم فكرة أهل القبلة .فلا نريد أن نبدل سيد بسيد .فصبح الخلاص نشدان العقل وميلاد الجمهورية. وسلام الدولة . فقد إنقضي عهد الإنقاذ عهد الحروب الدينية التي لا تشبهها إلا حروب أوروبا الدينية في القرن السادس عشر.فقد إنقضي عهد الأنظمة الشمولية التي تسوق الناس الي الموت والهلاك . فالشعب التونسي والمصري والليبي واليمني خرجوا من نير الدكتاتوريات وقريبا الشعب السوري الي فضاء الحرية .وقريبا سيكون الشعب السوداني سائر في دربها .

تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1485

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#294798 [اسامه التكينة]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2012 12:21 AM
مساء الخير استاذ طاهر .
إن الدين الاسلامي وشريعة الله لا غبار عليها البتة وهي تصلح لكل زمان ومكان ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) وهذا موضوع حوار يطول .
أما الانقاذ فلا شك أنها افرغت الدين الاسلامي من محتواه فأصبح الدين شعارات جوفاء يخجل الآن الناس من ترديدها وهذا في اعتقادي ما يسعى إليه الانقاذيون أصلا ( وستثبت لك الأيام مااقول ) .
ارجوك استاذ طاهر أن ترجع للتاريخ وتتبع حالة روسيا قبل قيام الثورة البلشفية ( دينياً ، اقتصادياً، اجتماعياً ، سياسياً ) مستعينا في ذلك بكتاب حكومات العالم الخفية وكتاب احجار على رقعة الشطرنج وكتاب ابناء الافاعي وتاريخ الروتشلديين في اوروبا ، وبرتكولات حكماء بني صهيون ، وكتاب راسبوتين ، ثم قم بدراسة مقارنة بتلك الحقبة في روسيا وحقبة الانقاذ في السودان ، حينها ستعرف من أين اتى هؤلاء ولماذا ، وكلي ثقة في أن عقلك الراجح سيقودك للحقيقة المؤلمة


طاهر عمر
مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة