ما الذي أصابنا..؟ا
02-14-2012 06:52 PM

ما الذي أصابنا؟

أيمن مبارك أبو الحسن
[email protected]

أحد الإخوة الخليجيين كان يحكي لي عن نخوة السودانيين وشهامتهم تحضره دائماً حادثة شهد عليها وكان يحكيها كلما تحين مناسبة وهو غاية في الفخر والإندهاش. قال لي: في إحدى المرات تلقى زميله السوداني إتصالاً من أهله يطلبون منه إرسال نقود ودواء لأحد أقاربه. قام الرجل لأقرب صيدلية وأشترى الدواء ثم هب سريعاً للمطار، لم يبحث أو يضيع وقته في ترصد وجوه المسافرين لربما وجد من يعرفه، فما أن لمح أقرب المسافرين حتى سلم عليه ثم اعطاه الدواء ومعه مبلغاً من المال ووصفاً للعنوان، ثم قفل راجعاً لمكان عمله. إنتهى ذلك الموضوع بعفوية مطلقة وبسرعة لم تتح لكليهما حتى أن يعرّفا بأنفسهما لبعضهما البعض.
كان ذلك الخليجي يحكي وعلامات الدهشة والاستغراب تملأ وجهه، وفي كل مرة كان يتسآل متعجباً: كيف يقبل شخص وبطيب خاطر أن يحمل شيئاً لا يدري عن محتوياته ولا يعرف حقيقة مرسله أو المرسل إليه؟ وكيف يعطي شخص مالاً لشخص لا يعرفه أساساً ولم يسبق أن قابله.
تلك الحادثة وغيرها تعد عادية جداً في مجتمعنا، وإن حكاها مواطن سوداني لمواطن آخر فلن تجد الإهتمام، إذ ليس فيها ما يدعو للإستغراب والدهشة، فتلك هي الشخصية السودانية، فطرية ومتفردة في كل شي. وذاك السلوك هو السائد في علاقات الناس الإجتماعية وممارساتهم اليومية المختلفة. نحن لا نرى ذلك أمراً يستحق أن نذكره إلا حين التمحص فيه من خلال عيون الآخرين كما رأي ذلك الخليجي، وغيره من الشعوب التي كانت ترى في الشخصية السودانية مثالاً نادراً في كل شي.
وتلك كانت هي الصورة الرائجة والإنطباع الجميل الذي رسخ عن السودانيين في بلاد المهجر، الكرم والنخوة والمروة والشهامة والصدق، وصون الامانة، ونجدة الملهوف، ومساعدة الغير... مزايا لا تجتمع كلها إلا في الإنسان السوداني. هي صفات حقيقية عرفها الآخرون بعد معايشتهم للسودانيين في بلاد الإغتراب، فرسموا صورة ذهنية غاية في الجمال للشخصية السودانية، فأصبح السوداني هو الأقرب والأصدق دون سواه من جاليات الشعوب الأخرى. لم تأت هذه الصورة من فراغ، بل نتاج لممارسات أخلاقية حقيقية خاصة من المهاجرين الأوائل الذين أثبتوا كل تلك الصفات على الارض، ففتحت لهم أبواب الشركات والمدارس والمزارع واالقصور. وثقوا فيهم، وائتمنوهم على حوائجهم. لم يكن في وارد أن تجد سودانياً سارقاً أو مرتشياً أو خائناً لأمانة، لذلك تصدروا دائماً الوظائف التي تتطلب التحلي بالصدق والأمانة والأخلاق الرفيعة.
فما الذي حدث وانقلبت الصورة الآن. لم يصدق ذلك الخليجي ما قرأه في الصحف عن قصة السوداني الذي تسلم بحسن نية طرداً من شخص آخر لا يعرفه، فكانت تكلفة تلك الشهامه أن وجد نفسه في السجن لأن الطرد لم يكن سوى مواد مخدرة.
ما الذي أصابنا وأصاب أخلاقنا بالإنتكاسة التي تجلت في هذه الحادثة وحوادث أخرى عديدة لم يكن المر يتصور حدوثها في بلادنا التي كانت مضرب الأمثال في كل القيم الجميلة، والأخلاق الفاضلة.
قبل أيام قليلة حدث لي موقف في أحد المطارات، قابلني أحد الإخوة السودانيين ومعه هاتف جوال طلب مني أن أحمله وسيقابلني صاحبه في المطار لأخذه. رمقت الرجل ملياً وكلا القصتين كانتا ماثلتين في ذهني حينها، حكاية ذلك الرجل الشهم، وحادثة صاحب الطرد الذي وجد نفسه في السجن لمجرد أن قبل بالمساعدة بحسن نية.
ولم أطل التفكير طويلاً، أعدت النظر كرة أخرى في وجه الرجل ولسان حالي يقول (لا بالله) ثم أعتذرت له بأدب أنني لا أستطيع أن أحمل ذلك الجهاز.. أنصرفت وفي داخلي أسئلة كثيرة. فما الذي أصابنا؟.

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 967

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#295566 [amin]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 01:27 AM
زمان كنا شبعانين وعينا مليانة

زمان كان عندنا سياسيين
كان عندنا قادة بقدموا كرامة الشعب على كرامتهم
كان الوطن أغلى عندهم مما يجمع هؤلاء
كانوا أولاد ناس
وكنا معهم وبهم ناس
جاء هولاء وطردوا السمحين من كل حته

وقعدوا


#295562 [مجنون ليلى ]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 01:13 AM

اخي ايمن

كلامك القلتو ده كلو صحيح وعداهو العيب

لكن انت ، لماذا لم تحمل الموبايل وتمثل المنوذج الاول ( نموذج الشهامة وكده) خصوصا انه موبايل وليس قنبلة وحتى لو كان قنبلة تقدر تطلع البطارية وبكده تكون القنبلة ( اقصد الموبايل ) فقد مصدر الطاقة ..

صحيح الواحد لازم يكون حزر لكن كمان في حاجات ممكن الواحد يساعد فيها وما بتستاهل الحزر الشديد والخوف المبالغ فيه منها ..

لو كلنا عملنا زيك كده اذن مافي داعي للتباكي على زمن المروءة والشهامة ، ولا شنو يا جماعة ؟؟؟

الوعى ليس معناهو الجبن وانما الحزر والتصرف بحكمة وتقدير المواقف ..

اخوك مجنون ليلى والهلال


#295510 [ام احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2012 10:33 PM
ربما لم نتغير نحن بداخلنا ولكن تغيرت الأحوال والظروف من حولنا ،،، فمن مشاكل الدنيا والدمير والقتل التى حدثت بإسم الدين في مجتمعنا الإسلامي لم نعد نثق في بعضنا البعض ولا الومك فالقاعدة وغيرها من المهوسيين قد يستغلوا طيبة السودانيين في اى مكان وحتى الغير مهوسيين

وخاصة مسألة ان تأخد شىء من شخص لا تعرفه هده و لاتعرف ما بداخل الشى
في المطارات امر مستحيل والغبى منا من يستلم شىء من شخص لا يعلمه مثل حالة الشابين في السعودية التى دكرت

فلنتغير من اجل الوعى ولنكن واعين ومدركين لخطورة الأشياء من حولنا والتغيير من اجل التطور واجب والسداجة والغبينة اصبحت اليوم بلادة

ولو كان في بلادنا إعلام لوجه الناس على الحرص في التعامل في المطارات وغيرها


#295485 [سعيد الياس]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2012 09:42 PM
جزاك الله خيرا اخي ايمن وانت تضع اصبعك في جرح كم يالمنا كثير ولكن اخي اعلم ان صلاح الامة من صلاح الفرد فليصلح كل منا نفسه . نعم اصابت سمعتنا ناصعة البياض كثيرا من الدمامل ولكن تبقي اخلاقنا هي زادنا . لك الشكر ايها الغالي .


أيمن مبارك أبو الحسن
مساحة اعلانية
تقييم
9.76/10 (15 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة