المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عبيد الالفية الثالثة فأين لا إله إلاّ الله
عبيد الالفية الثالثة فأين لا إله إلاّ الله
02-15-2012 06:27 AM


عبيد الالفية الثالثة فأين لا إله إلاّ الله

خالد ابراهيم
[email protected]

من المعروف والمعلوم والمكشوف أن غالبية ما يسمى بزعماء وقادة الدول العربية وبعض الدول الإسلامية بأنهم عبيد
للأميريكان والإنكليز وبعض الدول الأوروبية, منهم مَنْ مضى على “عبوديته” عشرات السنين ومنهم من كان حديث العهد في العبودية أو العبودية “المتطورة”
ونحن فى السودان لنا ميراث خمسة عقود من الاستبداد السياسى والانظمة التعبوية وغياب المبادرة وتاكل القيم الديمقراطية ونعانى ايضا من وجود عنصرية شديدة فى كل فئاتنا المجتمعية وهنالك دلائل كثيرة
لا زلت اتذكر بكل اسى ذلك الشيخ الذي أعرفه جيدا والذي يلقي محاضرات وندوات دينية في منطقتي , حين كنت انا وإياه واقفين امام مصعد أحد المستشفيات وكل منا يريد زيارة قريب , فجاء رجل الأمن ( ذو البشرة السودا ) وقال له لو سمحت يا شيخ اعطني الاكل اللي شايله في الكيس , فرفض ذلك ( الشيخ ) ثم فتح باب المصعد فدخلنا ودخل الشيخ متجاهلا رجل الامن فجاء رجل الامن وانتزع الكيس من يد الشيخ وقال له ( سامحني يا شيخ ممنوع الاكل ) فاستشاط الشيخ غضبا وبدا يسبه ويشتمه ويقول ( والله يا عبد لقيت يدك اخر الزمن) !!
ولا بد لنا ان نؤكد ان
بعض مجتمعاتنا الشمالية من يتعاملون مع ذوى البشرة السودا بانهم عبيد او اولاد عبيد رغم ان العبيد كانو من كل الاجناس ولم يكونو من السود فقط ونحن كدولة استعمرها الانجليز يشعر السود دائما بالدونية تجاة ان الجمال هوفيما يشابه هؤلا الانجليز او الاوربيين وان العقل النخبوى الشمالى يرفض تماما ان يكون السودان ضمن افريقيا ونري ساسة بلادي يهرولون ويجارون الي ديارالعرب ليل نهار ثم يهاجر اليهم ويقابل بنفس الاهانة والذلة
كثيرون هم من يعتقدون بأن اصحاب البشرة السمراء هم من يطلق عليهم كلمة «العبيد» والحقيقة التي يجب أن يدركها الجميع منا بأن هذا المفهوم من المفاهيم الخاطئة، والتي لاقت رواجاً في حقبة من حقب الزمن، إن كنا نريد معرفة الحقيقة علينا فهم لماذا اختير اللون الأسود ليكون لون الكعبة المشرفة، وأيضاً لماذا لماذا ولماذا وعلينا تفهم اختيار النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم لبلال ابن رباح ليكون أول مؤذن في الإسلام وهو صاحب بشرة سوداء، والأمثلة تطول. عزيزي القارئ أتعلمون من هو العبد الحقيقي؟ العبد الحقيقي هو من يبيع نفسه من أجل حفنة دنانير، والعبد ايضاً من يدوس على كرامته وكرامة اهله من أجل رضا فلان وعلان، كما أن العبد هو من يبيع ذمته من أجل أن ينعم هو وأهله في منزل فاخر وسيارة فارهة. نعم العبد ليس بلونه وإنما بسلوكه وتصرفاته، من يرضى ان يكون كرتاً في أيدي الآخرين فهو العبد الحقيقي، ومن لمن يحفظ ماء وجهه هو العبد الحقيقي ايضاً، بائعو الذمم كثيرون والمشترون أيضاً كثيرون، أصبحنا نعيش حياة بيع وشراء وكأننا في سوق (…النخاسة…..)، أصبح الواحد منا يصعب عليه العيش إذا ما ركب سفينة بيع النفس، والعكس صحيح من بائع نفسه وذاته يتنعم ويلبس الحرير. بالفعل إنه أمر مرير، ويحتاج من يملك الاحساس والكرامة والعزة الصبر والسلوان على هذا المصاب. جميعنا بحاجة للمال ولا عجب في ذلك ولكن ليس كل مال، فالمال الذي يأتي بعدما يتنازل المرء منا عن كرامته وإنسانيته فأعوذوا بالله منه من مال، اليوم كم ممن يعملون ويدافعون حقوق الانسان سواء كان من العلماء والاطباء والفقراء وا وا وا وا منا والذين لايفقهون في الدنيا شي وصلوا لأعلى المناصب بعدما باعوا حتى ضمائرهم، اليوم ومع كل أسف كم صحفي باع ذمته، اليوم كم من مسؤول وقف خلف الأبواب من اجل الحصول على منصب أو مركز مرموق. اليس هؤلاء هم العبيد الحقيقيون
ولكن الأدهى وأمر أن تكون أنت الذي تصنع لنفسك هذا القفص الحديدي ، وهذه الزنزانة المرعبة ، لتدخلها في رضا وسكينة لتسلم نفسك إلى حبل المشنقة راضياً صابراً ، لتخرج انفاسك الطاهرة في سبيل العبودية الجديدة او عبودية الالفية الثالثة الذي كرسه وطبعه هذه النظام
وبقدرة عالية (خطابية واقتصادية وفكرية)، ثم تم توظيفها ببراعة لإلغاء الأعراق الأخرى، فتم تأسيس صورة في مقابل صورة ، ووعي مقابل وعي، وتاريخ مقابل تاريخ، إذ تم إنكار وتجاهل تاريخ كامل لحضارات قديمة صنعتها أعراق واجيال
سأبقى أنادي للتحرر من الأوهام، لاحترام العقل والفطرة، للعودة لفهم وظيفة الإنسان وحقيقة تكريمه في ديننا العظيم…
واثقة بأن الضياع لن يدوم، وستتسع دائرة التأثير، لنشهد جيلاً جديداً يتحلى بالجدية، يتحلى بأروع الخصال، ليدفن المفاهيم الهشّة، ويبدأ ببناء الحياة بسواعد قوية لا تعرف للوهن ولا للأوهام أي سبيل.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 850

خدمات المحتوى


التعليقات
#296550 [محمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 10:21 AM

سواء كانت كلمة عبد تعني الأولى أو الثانية فهي كلمة لا تقال إلا عند الغضب يعني الذي يقول لصاحبه يا عبد فهدا يكون قد بلغ الحد أو أفلس تماما وأغتاظ من صاحبه لدرجة الفشل بعد أن أفحمه ولم يجد ما يرد به عليه فالكلمة الوحيدة التي تشفي غليله وتريح أعصابه هي هذه الكلمة ولو كان صاحبه بليغا لألجمه وألقمه حجرا بعد أن يشرح له معنى العبودية فزيد أبن حارثة كان عربيا وصهيب كان روميا وكلاهما كانا مملوكين أي عبيدا .
وكما ذكرت فإن الكلمة لم تكن مقصودة في حد ذاتها وكم من نجم صار محبوبا ومريودا ومقدرا تعلق صوره في الواجهات وتزين بها دواليب الحسناوات بل ويقلد في جميع تصرفاته وهيئته حتى تسريحة شعره وهو أسود .
وما عليكم إلا إلقاء نظرة على ساحتنا لتروا كم من نجوم المجتمع المرموقين والمقدرين والمحترمين رغم سواد ألوانهم .


#296088 [Iالقبطان]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 05:23 PM
كلمه عبد في السودان لا يراد بها المعني العنصري للكلمه كما فاتح البشره يفال له حلبي وهنالك من يقال له يارعربي حيث لا يقصد بها المدح بل الذم من حيث عدم التحضر والمدنييه ... كفايه اذكاء لنار التفرقه ....


خالد ابراهيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة