02-15-2012 12:49 PM

العصب السابع

مواجهة بس..!!

شمائل النور

نائب الرئيس الحاج آدم وفي خطابه أمس في منطقة العباسية تقلي بجنوب كردفان، قال بكل وضوح في ما يتعلق بالحركة الشعبية أنهم لا يعرفون معها حوارا ولا ديمقراطية بل يعرفون المواجهة فقط..السيّد النائب ودون أن يشعر ضرب بمحاولات حكومته التي تدعو إلى التفاوض مع كل من يحمل السلاح عرض الحائط، عندما يعلو صوت القتال وإبداء الرغبة في المواجهة، لن يتضرر صاحب الرغبة هذا، بل يتضرر المواطنون في المقام الأول، صاحب الرغبة يمتطي عربته ويصحبه جنده إلى دار آمن لن تصيبه فيها أذى بينما يُترك المواطن للمواجهة..في مثل هذه الظروف القاتمة القابلة للانفجار التي تمر بها الولاية بشكل خاص أليس من الأفضل أن يراعي قادة الحكومة حساسية الخطابات غير المرغوب فيها في هذا التوقيت، كم ضربة حدثت كنتيجة طبيعية لغبن متراكم تجاه تصريحات إعلامية مثل هذه تُرمى في الهواء كلمات لكنها قنابل..ثم يُعرج النائب على الشريعة الإسلامية وأنّ التراجع عن تطبيقها لا يمكن أن يكون إلا على جُثثهم، هل الأولوية الآن الحديث عن قضيّة دستور في ولاية تشتعل حرباً ودماراً وتشريداً.... يوم استيلاء ويوم استرداد ثم استيلاء.. وما حكاية الشريعة هذه التي أصبحت استهلاك مملا، كلما وقف قيادي أمام جموع من الناس يترك قضيّتهم الراهنة وينصرف بهم إلى قضايا ليس هذا وقتها، المواطنون في هذه المناطق التي تشتعل حرباً يموتون بالنار أو يموتون جوعاً، وقادتهم يحدثونهم عن قضايا آجلة..الأولوية لمواطن جنوب كردفان أن تتوقف الحرب وتستقر الأوضاع، وليس أقل ولا أكثر من ذلك. ألم يتمعّن هؤلاء القادة في الأرقام المهولة التي تعكس بؤس الواقع الذي خلفته الحروب. نهاية العام الفائت وتزامناً مع اليوم العالمي للطفل، كان نصيبنا في السودان أن \"100\" ألف طفل حديثي الولادة يفارقون الحياة سنوياً بسبب العنف والحرب وسوء التغذية أي أنّ السودان يفقد سنوياً 10% من الأطفال حديثي الولادة، حسب الإحصاءات التي كشفتها منظمة يونسيف، وبجانب ذلك فإنّ حوالي \"700\" ألف طفل سوداني تواجههم عقبات تحول دون إكمال تعليمهم الثانوي هذا دون نسب التسرّب المدرسي في مرحلة الأساس، للأسف لم تجد هذه الإحصاءات المُنذرة نصيباً كما الخطابات الخشنة المفخخة التي ما هي إلا تمهيد لكوارث متتالية يدفع ثمنها المواطن. ماذا قدمت لنا سنوات الحرب الطويلة، سنوات من التخلف والرجعية، أقعدتنا دون العالمين، دفعنا فيها بخيرة الشباب، ثم آخر المطاف بتر الوطن الذي كنا نقاتل لأجله واقتطاع موارده الاقتصادية في معادلة ظالمة، هل بيننا من يرغب في إعادة ذلك التاريخ المظلم الذي نتائجه بين أيدينا. وهل أصلاً لدينا المقدرة على المواجهة، ألم تكف كل هذه الدروس المترفة بالفشل المرير، ارحموا هؤلاء المواطنين البؤساء وارحموا وطنا مُهددا بالمزيد من البتر والتقطيع.

التيار

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1602

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#296887 [عبد الحفيظ]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 09:33 PM
استاذة شمائل.....ادعياء الحرب كالحرب تماما


#296042 [ahmea]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 04:29 PM
دع الأيام تفعل ما تشاء ….. وطب نفسا إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي ….. فما لحوادث الدنيا بقاء
وكن رجلا على الأهوال جلدا ….. وشيمتك السماحة والوفاء
وإن كثرت عيوبك في البرايا ….. وسرك أن يكون لها غطاء
تستر بالسخاء فكل عيب ….. يغطيه كما قيل السخاء
ولا تر للأعادي قط ذلا ….. فإن شماتة الأعدا بلاء
ولا ترج السماحة من بخيل ….. فما في النار للظمآن ماء
ورزقك ليس ينقصه التأني ….. وليس يزيد في الرزق العناء
ولا حزن يدوم ولا سرور ….. ولا بؤس عليك ولا رخاء
إذا ما كنت ذا قلب قنوع ….. فأنت ومالك الدنيا سواء
ومن نزلت بساحته المنايا ….. فلا أرض تقيه ولا سماء
وأرض الله واسعة ولكن ….. إذا نزل القضا ضاق الفضاء
دع الأيام تغدر كل حين ….. فما يغني عن الموت الدواء



#296002 [خليل العازه]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 03:07 PM
يا اختنا شمائل النور...؟
لقد اسمعت ان ناديت حيا ..ولكن لاحياة لمن تنادى....وشكرا


#295985 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 02:44 PM
يا شمائل يا بتى انتى ما عارفة تصريحات المسئولين هى سبب البلاوى فى البلد ما عندها وجيع كل واحد عايز يصرح على كيفو والمصيبة التصريحات متضاربة ومتناقضة كأن كل مسئول يعمل فى حكومة اخرى لا علاقة لها بحكومة المسئول الاخر غايتو بس نقول الله المستعان صبرك يا رب الى ان تقضى امرا كان مفعولا


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة