02-15-2012 07:28 PM

الطريق الثالث

ضياء واسحق - من المهم ان نعرف!

بكرى المدني
[email protected]

انتهت قضية المستشار مدحت والتى اثارها ا الأستاذ الصديق ضياء الدين بلال رئيس تحرير الزميلة صحيفة السوداني الى تبرئة الرجل من أي شبهة جنائية مع احالته للمحاسبة الإدارية ولا شك ان الأخ ضياء الدين محبط تماما مما سمع ومما رأى ولقد عول كثيرا على نهاية مغايرة للقضية واتضح ذلك من كتاباته المتحدية حتى لقرار ايقاف الكتابة حول الموضوع وهو قيد المراجعة القانونية مما اوحى للقراء بأدلة قوية يستند اليها ضياء جعلته واثقا –وهو ينبرى – لأخذ الكتابة بقوة ومن خلال معرفتنا الطويلة بالأخ ضياء نعرف ان الرجل حذر ولكنه غير هياب وجرئ من غير تهور واكاد اجزم ان ضياء لا يدخل من باب نفق الا وقد رمى ببصره للباب الآخر في نهايته فهو صحافي محترف ولا يبحث عن امجاد بالقفز في الظلام (يا صابت يا خابت )وعليه فقد كنا معه ننتظر نهاية مغايرة لتلك التى انتهت اليها قضية المستشار مدحت لكن من الواضح ان هناك ثمة من اغلق باب الخروج من النفق على ضياء بعد ان اوشك ان يبلغ منتهاه وذلك ما لم يكن ضياء والذى سار مدفوعا بتصريحات (من ملك دليلا منكم فليتقدم – ومن كانت معه بينة فلا يتأخر ) متحسب له فقد سار الرجل الى ان وصل الى نقطة لا تنفع فيها الأدلة صاحبها ولا تفيد فيها البينات حاملها واخطر نتيجة لذلك الا يقدم ضياء الى عمل مشابه مرة أخرى بل والأخطر ان يكون في تجربته تلك عظة للصحفيين وطلاب الحقيقة بتجافى مثل تلك الملفات والتى قد لا يسكت اصحابها من بعد طيها لصالحهم وربما شرعوا في نصب شراك او اعداد كمائن لمن فتحوها مبدءا!
ضياءالدين بلال كتب في لحظات اسف للنهاية غير المتوقعة عبارة غريبة في عاموده الأخير بل جعلها عنوانا لذلك المقال الملئ أسى(اريتني يا اسحاق سمعت كلامك)ويعني الأستاذ والصحفي الكبير اسحق احمد فضل الله والعبارة فيها ايحاء بأن اسحق قد نصح ضياء بموقف ما في وقت ما من مراحل القضية والذى قد يتبادر ضمنا بما آلت اليه القضية – نصيحة بالإنسحاب عن هذا الملف الشائك –فهل هذا ما كان ؟هل نصح اسحق ضياء بالإنسحاب ؟وبأي الكلمات؟ ولماذا؟وما هي دوافع اسحق فضل الله؟وهل للأخير تجارب في ملفات مشابهة وئدت في مهدها خاصة وان كتابات خطيرة لإسحق في الأونة الأخيرة قد دارت حول الفساد والمفسدين؟ لله والتاريخ نريد ان نعرف ماذا قال اسحق لضياء ذلك القول الذى تأسف الأخير على عدم سماعه (من بعد ما فات الأوان )
على الطريق الثالث
وعلى كل فلقد اصاب ضياء اجر المحاولة

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2467

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#296751 [مخير]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 04:11 PM
اثارة ملفات الفساد عن طريق صحف النظام أمر مقصود ....... نشر ثم تبرئة حتى يتم التشكيك في امر الفساد .... ويصبح نشره امرا عاديا ويكون مجرد ( كلام جرايد )


#296396 [مقيد بالجنازير]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2012 08:23 AM
اخى بكرى المدنى ليس الامر كذلك
انها تصفية حسابات - فى مسرحية هزيله كتبها وألفها نخبة من الفطاحله واخرجها ضياء الدين بطريقه هزيله وباهته بامر من الفطاحله .
وببساطه ( اسحق قال لضياء : الشغلانه اكبر منك اطلع من اللعبه ..
وضياء محشور فى جحر ضب .. لانه مامور من اعلى وقد استلم المستندات والوثائق المطلوبه وقالوا له انطلق .
اللعبه يتحكم فيها الكبار .. وضياء يتحرك كبندق الشطرنج فى مربعات محدوده .. وبايادى مسيطره
انها مسرحية تصفية الحسابات - واشارات تنبيه ( مافى حد احسن من حد ) كلنا حراميه ولكن علينا ان لا نختلف حتى يظهر السارق .
ضياء كلاعب الكورة الذى لا يلعب بعقل بل له جسم وعضلات قويه
اسحق مرجعية حزب المؤتمر الوطنى والمقرب للسلطه الحاكمة
الفطاحله من خلف الكواليس يطبخون ما يريدون
ضياء الدين يتحرك كبندق الشطرنج وتحت سيطرة الفطاحله
فى الاخر الكل يصمت وبندق الشطرنج يصرخ
( يا ريتنى يا اسحق سمعت كلامك )
فهل فهمتم اللعبه ؟


#296246 [مجنون ليلى ]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2012 11:54 PM

الكاتب الكبير اسحق فضل الله وما ادراك ما اسحق

هذا الرجل اللغز لديه من يأتيه بأدق الاسرار قبل ان يرتد اليك طرفك ..

ياربي بكون عندو ( عفريت من الجن ) واقصد هنا جهاز المخابرات والامن الوطني


سؤال يحتاج لإجابة ، والعارف يورينا يا جماعة... لانو فعلا الرجل ده يحير


مجنون ليلى والهلال


بكرى المدني
مساحة اعلانية
تقييم
3.01/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة