الحساب ولد..اا
02-18-2012 09:48 AM

الحساب ولد ---!!

محمد حجازى عبد اللطيف
[email protected]


فى وطننا السودان الحبيب يستفيد قادة الحكومات الانقلابيه من طيبة الشعب البطل ولهذا تترك الامور دونما محاسبه ولا حتى مساءله حتى اصبحنا نخشى على انفسنا من التعود والادمان على هذه الطيبه الغير مبرره واذا استمر الحال على ما هو عليه فسوف لن يحدث تغيير فى المنظور القريب .
فكلما ذهبت حكومه جاءت الاخرى لانقاذ البلاد مما خلفه السلف من دمار وخراب - ولاحداث ذلك الانقاذ المزعوم لا بد من تكميم الافواه وتجويع من شبع سابقا واشباع من جوع الشعب والاستدانه الخارجيه والداخليه وفرض الاتاوات والجبايات بكل مسمياتها وهكذا تدور الايام والحال يا هو نفس الحال ---
اما بدعة بيع الديون السودانيه فهذه من البدع الحديثه التى تعمل الحكومه المكتسحه على تاصيلها وجعلها من السنن الحسنه .
وهنالك عدة اسئله جوهريه او (احسبها ) كذلك وللاسف لكل سؤال من هذه الاسئله -جواب ورد وسد والسؤال الاول هو اين وكيف ومتى صرفت تلك المبالغ الهائله المستدانه من الخارج (ربويا ) والرد جاهز بالسد والجسور والجامعات وسكن الطالبات وتاليف القلوب وتمكين التابعين وتابعيهم واخرى .
وياتى سؤال آخر اذا تمت كل هذه المشاريع الضخمه الفخمه من القروض والهبات مع تسليمنا بان هذه الديون حقيقيه وثابته ومستحقة الدفع آجلا ام عاجلا والسعى من اجل التاجيل او الجدوله او حتى الاعفاء النهائى هى من صميم مهام الحكومات اما بيعها فهذه جديده على السودان .
ومن المؤكد وجود جواب كافى شافى مقنع حيث ان المشاريع القائمه والتى فى طريقها للتنفيذ تحتاج الى قروض اخرى وهذه القروض سوف لن تاتى الا بعد كنس اثار الديون السابقه باى طريقه مع ان معظم تلك المشاريع مرهونه للدائنين .
اما السؤال المحير فهو اين ذهبت موارد الدوله من جمارك وضرائب وجبايات وزراعه وصمغ وبترول وماشيه وزاحفه وبعضا من الذهب الابيض والاصفر وحتى هذه لها اجابه دامغه --وهى انها صرفت فى مصارفها التى وردت بالدستور والقوانين المصاحبه واللوائح المنظمه للعمل العام والخاص .
فهنالك الخدمات العامه من تعليم وصحه وخلافه .
ويظل السؤال قائما --اذا كانت خدمات التعليم لها رسوم كتب واجلاس وكراس والخدمات الصحيه لها رسوم دخول وخروج والخدمات العامه فى بند الصحه العامه واصحاح البيئه لها رسوم اصحاح البيئه وجمع النفايات بالعربات وتطهير المجارى اذا وجدت واخرى .
وحتى التبرعات الرئاسيه السياديه التى تتخلل الخطب الحماسيه فى كل الزيارات يتم جمعها بعد او قبل مغادرة الرئيس للمنطقه حيث يتم جمعها من رجال الاعمال والمزارعين والكادحين كل على حسب تطلعاته وبعد خصم رسوم الخدمات واستقطاع نسبه مقدره للعاملين عليها يتم دفع ما تبقى لجهة التبرع .
عليه لمن ستباع الديون وكيف ومتى ولماذا واين ذهبت الديون التى سوف تغطى بديون اخرى اشد صرامة واقرب اجلا . والحساب ولد ---!
اللهم يا حنان ويا منان اقضى الدين عن المدينين ---آمين

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 984

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد حجازى عبد اللطيف
مساحة اعلانية
تقييم
9.02/10 (23 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة