المقالات
السياسة
ياسر عرمان و الواهمون علي الحل الشامل
ياسر عرمان و الواهمون علي الحل الشامل
11-15-2010 12:52 AM


العقليه التي تفشل دائماً هي العقليه الانتهازيه التي لا تعرف غير احاديه التفكير ويجهل ما يكمنه الثوريين الحقيقيين . امثال هؤلاء لايقرءون تاريخ الشعوب ويدركون ما لهم و ما عليهم في الماضي و الحاضر و إدراك دمغرافيه حياتهم وحتماً هم فاشلون . اسوأ ما وصلتم اليه انكم شوهتم معني الثوره و المعارضه و العمل العام واَحِلتم اتباعكم الانتهازيون و الوسط السياسي من مجال للبذل و التضحيه الي مجال للارتزاق و التمول وصرتم سباقين الي التعاون مع احزاب متهالكه فاقد الشرعيه هم سبب الازمه السودانيه بعنصريتهم وببرنامجهم الاسلام العروبي ورفضتم الاتجاه الصحيح هو تفعيل قوإعدكم بل اصبحتم تعاملون معهم كخصوم وجهاً لوجه لاتدركون بانكم الخاسرون . ما كان هذا غير انكم خاضعون إلا انفسهم . وتنتجون ازمات مالوفه سلفاً. في الوقت الذي تنقضون الحقائق وتجهلون الواقع . الم يكن ان سياسه الافتراض قد انتهي من افواه الكلآشنكوف . ان الحقيقه لاتعرف سياسه اسلام العروبه في جوف ثوره الهامش . انها الحقيقه المره التي تخفيها التسلط السياسي الذي يمارس في السودان. ان الذاتيه الانسانيه الانتهازيه كالطحلب خس البحر لا تعرف في اي مياه ينمو حتي في المياه المالحه . ان كان ذكيا يدرك ان كان غبياً يكون من ضحايا الطامعيين . لايمكن ممارسه الذكاء داخل ثوره الدماء من اجل الحقوق . ان الحقائق واضحه وجديه و غالباً فاشله لانها ضلت طريقها . ولكن هناك ثمه اصرار اعمي متكابر متجبر. بالرغم من انهم يدركون هناك عواصف صغيره نسبياً دغدغ شراع فشلهم . الم يكن هذه المعركه نشطه لذاكرتكم من اجل الحقوق . من ينكر مقدرات الغير لايمكنهم ان يفتتحون منابر الرزانه و الاحترام . لانهم غير مؤهلين لذلك علي الاطلاق . إنها البدايه في سلسله سجالات منافيه للعقل و المنطق علي نحو صريح . بل انها ستبقي سخريه الماضي وستكون واحد من فرضيات الفشل من برامج اسلامو العروبه التي ينتج نفسه من غير موضعه الحقيقي . الم يكن مدرسه جنوب السودان تجربه يتعلم منها الاغبياء ويحسبون احكامها . ان الكبرياء لا تكشف الواقع وتحجب شعاع الانتقادات اللامعه الي الحق هكذا هم الواهمون . بالرغم من تواتر تكرار فشلهم تعكس لهم مفاهيم مصداقيه لذاتهم . وهم ينتظرون التقلبات المتوقعه في اذهانهم من غير شئ . وهذا ما يسمي سياسه التقريب (.. او بإلاحري بالعاميه السودانيه ننتظر بكره نشوف تحصل شنو ). هذا هو انعدام البرامج المقنعه واستراتيجيات طموحه و ما يخفيها التسلط العربي الاسلامي في السودان الافريقي . ولكنها في الحقيقه هذا ما لايمكن ان يكون . اي ابجديه جديده تخضعون بها انفسكم بكلمات مختزله اصلاً في عالم السياسه .. الحل الشامل.. واضفتم عليها وبكل جهل خصوصيه المنطقتين .. انها جملتين متناقضتين جملاً و تفصيلاً في عالم السياسه . ان جمله خصوصيه المنطقتين انها اقرار صريح علي انها لايمكن ان تكون هناك حل شامل . و سؤال محير هل انتم تخدعون انفسكم ام تخدعون شعب المنطقتين ؟. ام تخدعون الشعب السوداني ؟. من انتم تمثلون الشعب السوداني ؟ . في الوقت حتي احزابكم لم يفوضوكم تتكلمون بإسمهم . بل فرضتموها فرضاً لانكم غير مدركين بأن هناك ثوره حقيقيه مقبله ضدكم . وضد الانتهازيون المتسلقون علي ثورات الحق . هناك سؤال لماذا لا توضحون ذلك الخصوصيه ؟ . اتعتقدون أن شعب المنطقتين مخدعون بخداعكم الغبئ . ولكن من الاجدي لتمرير الجملتين الحل الشامل وخصوصيه المنطقتين . لتقولوا تعويض المنطقتين مع الحل الشامل . ما هذا التعويض انه حكم شعب المنطقتين لسودان وهذا ما لا يكون في ظل ابعادكم عليهم . ام الحكم الذاتي التي وضعتموها تكتيكياً ليس استراتيجياً بعد ما انكشف نواياكم الشريره لتذويب حقوق المنطقتين مع كامل الصلاحيه والسيطره علي اراضيهم و مواردهم وهذا ما تستخسرون لهم وفي اراضيهم و حقوقهم . ولكن انتم لاتدركون بهذا انتم تسلكون خطي ما مارستموهم علي شعب الجنوب وحصل ما حصل هذا هو سيناريو الحقيقه اتيه لا محاله . اذا اردتم وحده السودان له ثمن غالي جداً عليكم لابد لشعب المنطقتين و شعب دارفور ان يحكموا السودان من غيرها ان جمهوريه جبال النوبه في ادراجنا الم يكن ان افكاركم محبطه علي ذاتكم لا تعتقدوا انه محبطه علي شعب المنطقتين لانهم يدركون كيف يصلون . لانهم زرفوا دموع و دماء لايمكن لاغبياء من امثالكم يخضعهم . ان الاستخدامات السلبيه لجمل مخادعه تكشف انتهازيتكم ومراميكم المدسوسه تحت جثث الابرياء . من الواضح ان مثل هذه الاستخدامات لا تستمر طويلاً . نسبه ان احدي مهام شعب المنطقتين هي السعي لكسر تصنيفاتكم المغلوبه و الاقصائيه التي اختزلت الحق . اتعتقدون ان شعب جنوب ماتوا من اجل شعب الشماليه . ام تعتقدون ان شعب جبال النوبه يموتون من اجل شعب الشماليه . ام تعتقدون ان شعب اقسنا يموتون من اجل شعب الجزيره . ام شعب دارفور يموتون من اجل شعب النيل الابيض . ان شعب جبال النوبه يموتون من اجل شعب جبال النوبه و ارض جبال النوبه .ٱليس هذا هو الحقيقه ان سياسه المنفي المقصود اتجاه من يموتون ومبعدون ومهمشون واحد من المصائر الاكثر حزناً . نظراً لانها لم تكن تعني الوجود . اليس هذا غباوه بعينه يا ايها الشطار السياسه . وهذا يؤكد دوماً في انكم في نزاع مستمر مع الحقيقه . ولا تفكرون في عزاءكم من الماضي . هذا ما يؤكد ثمه ربط دائم بين فكره الواقع
المجروح بالنفي .و الماضي القديم بزوال . لان لكم مظاهر الذعر من ان الحقيقه مقبله لا محاله . انتم بدكتاتوريتكم تجسدون إطاله أمد هذا النظام وتخططون لكسر ثورات الهامش وجيشها مع اطاله الحرب لان لكم مصالح فيها ان تكتيكاتكم المختاره بعنايه واحياناً حصريه لشعوب وافراد حقيقيون فاشله. نقولها انها ثمه فرضيه خاطئه تمارسونها علي نحو ميئوس من مستقبلكم الضبابي . ان ماتقومون به لايمكن التفكير به لان جراح الثوره لايمكن ان تضمد من دون الحقيقه ان صمت شعب المنطقتين هذا لا يعني علي الاطلاق الخنوع او الجهل انها سيخلق المعجزات في ساعه صفر . من ذلك لابد ان تضعوا موقع المنطقتين في موضع استثنائي لانها ادركت ماذا تريد منذ ثلاثه سنوات متواصله قد اقمتم ورشات عمل مكثفه تحت العنوان الكبير الحل الشامل وتكررت هي نفسها وباحجام مضاعفه المانيا وجنيف وكمبالا وباريس وموسي هلال ماذا فعلتم حتماً ستفشلون لانها كانت من دون كوادركم و قواعدكم راجعوا واقع تنظيماتكم وبزياده عبارات إعاده اللحمه وانهاء الانقسام الذي تنكرونها باعتبارها احدي الوسائل الناجعه لتحقيق استراتيجيات لحقوق المنطقتين وحل مشكله السودان وبرغم كثافه هذه الاتفاقيات واثقالها الواضحه و التي تم عقدها لدي مدن مؤثره باريس برلين كمبالا و اسفرت للوهله الاولي عن اتفاقات وصفت بالجيده واهمها اتفاق باريس الا انها لم تسفر عن ايه تطبيقات ايجابيه يمكن مشاهدتها لا في زمان و لا في مكان نسبه لان قاده هذه الاتفاقيات هم الثلاثي ياسر عقار حلو وهم معزولين من قوعدهم اما الاحزاب التي وقعت علي هذه الاتفاقيات هم اشخاص و ليس احزاب ومن ذلك لا جدوي لكل الاتفاقيات التي لا قيمه لها من دون اشراك اصحاب المصلحه الحقيقيه هذا هو الحقيقه الذي لايقبل شكاً ولا جدلاً. في حال تمادي الثلاثي وتغييب اصحاب المصلحه سوف تكون لهم اثمان مضاعفه احترموا شعارات احزابكم رفعتم السلاح من اجل الظلم لايمكنكم ان تمارسوا الظلم انها خيانه تنظيمه الذي يمارسها السودان القديم٠
ناصر الاحيمر
naserjano@gmail.com





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2844

خدمات المحتوى


ناصر الاحيمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة