02-21-2012 08:08 PM

أفق بعيد

يوم أكل الثور الأبيض

فيصل محمد صالح
[email protected]

كان من المفترض أن نمضي في الحديث عن محمد وردي، فقد جاء يوم شكره، لكن الحادثات لا تترك لنا سبيلا.
في حوار أجراه الزميل عادل الباز مع السيد الفريق محمد عطا رئيس جهاز الأمن الوطني، ونشرته الأحداث قبل حوالي أسبوعين، نفى الفريق عطا استمرار الرقابة، وقال إنها رفعت ولم تعد موجودة، وحين سئل عن التعليمات التي ترسل للصحف عبر رسائل الموبايل، أجاب رئيس الجهاز \" هذا request \" أي طلب وليس أمر. فرد الباز سريعا..ولكن يتم مصادرة الجريدة من المطبعة.
هذا هو الواقع الذي تعمل في ظله الصحف، أعلن قبل أشهر طويلة عن رفع الرقابة المباشرة، حيث كان ضباط الأمن يأتون لمكاتب الصحف ويراجعون الصفحات، لكن استمرت الرقابة بأشكال أخرى، منها التعليمات التي تأتي بالتليفون أو بأشكال الاتصالات الأخرى, وهي ليست طلبات ورجاءات، بل هي تعليمات، إذا لم تلتزم بها الصحف يتم مصادرتها بعد الطباعة مباشرة، والعقوبة هنا مضاعفة بتحميل الصحيفة قيمة الطباعة مع منعها من التوزيع.
تم استخدام هذا الأسلوب مع عشرات الصحف، حتى لم تبق صحيفة تقريبا، لم تتعرض لهذه المصادرة المكلفة، الصحافة- التيار- الأحداث- الجريدة- الميدان، وقبل ذلك أجراس الحرية ورأي الشعب....الخ. وهذه بالتأكيد عقوبة مغلظة ومضاعفة تزيد من الأعباء المالية للصحيفة، لكنها ليست العقوبة الوحيدة، فالأمر قد يصل للمصادرة ومنع الصحيفة من الصدور، كما حدث لـ\"رأي الشعب\" و\"ألوان\" وحدث من قبل لصحيفة \"الجريدة\".
وما حدث أمس واليوم هو مواصلة لهذا السلوك المستمر، أرسل جهاز الأمن رسائل للصحف بعدم نشر أخبار المؤتمر الصحفي للدكتور الترابي، وتم مصادرة الصحف التي لم تلتزم بالتعليمات، ومن بينها صحبفة التيار. أكثر من ذلك فمن غير المسموح الاحتجاج بأي صورة أو وسيلة على عملية المصادرة هذه، فهي أيضا تصبح تلقائيا من الأخبار الممنوعة.
ما هو المعيار الذي يستخدمه جهاز الأمن لتصفية الأخبار، هو معياره الخاص غير القابل للمناقشة، وماهو مستنده القانوني الذيه يعطيه المشروعية؟ لا يوجد، لا في الدستور ولا في القوانين المعروفة التي تمت صياغتها وفق الأعراف القانونية والدستورية المعروفة، لكنه يستخدم قوته وسلطته المطلقة.
المهم في الموضوع أن الصحف قبلت الرقابة واستسلمت لها، وفي كل يوم يضيق الهامش، الضيق أصلا، وتزيد المواد المراد حجبها، وفي كل يوم يتم قضم مساحة حرية كانت متاحة بعد نضال عنيف ومستمر. وتترك الصحف زميلاتها من الصحف الأخرى تنال عقابها وحيدة، دون أي شكل من اشكال التضامن الذي تقتضيه روح الزمالة وحقيقة أن هذه الكاس تدور، ولا بد أن كل صحيفة ستذوقها، وحيدة منفردة، حتى تبقى آخر صحيفة تندب حظها وتصيح : لقد أكلت يوم أكل الثور الأبيض.

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3225

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#299872 [ودالخضر]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2012 04:19 AM
الاستاذ فيصل لك التحية اولا
مصادرة جريدة التيار دى تمثيلية وعثمان مرغنى اخد حقوا وزايد من جهاز الامن اى من الدولة وعايزين يقولوا ما فى كبير على الدولة حتى الجرايد الشبه حكومية مثل جريدة التيار يافيصل اصحو معانا الكيزان ديل ناس مجارمة لانو المصادرات سوف تترى على كل الجرايد الاخرى المثل بقول كثرت المرض للموت ودل اجلهم تم باذن الله الذى لاتضيع ودايعه


#299772 [الصابري]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2012 10:26 PM
هذا كله لا يفيد، قل لهم اسعوا إلى ما يفيدكم ويفيد البلد ويخارجكم من أزماتكم، طيب يا سيدي قل كل الناس اطمطمت وسكتت وما قالت لهم تلت التلاتة كم، هل هذا يحل المشكلات؟؟!!


#299750 [عصمت محمد مختار]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2012 09:29 PM
الستاذ فيصل التحايا لكم
لو حاولت سنيناً عددا ان تختار عنونا آخر غير هذا العنوان لما توفقت فالثور الأبيض اُكل عندما أغلقت الرأي الآخر بأمر من رئيس الجمهورية لكمال بور تم نصب المشانق في تلفزيون الطيب مصطفى وشنقوا لسيدة آمال عباس و كان الشناق الكبر السيد حسين خوجلي و أستاذ مادة الصحافة و نقيب الصحفيين الدكتور تيتاوي و لم يخف الأستاذ احمد كمال الدين إمتعاضه و رفضه للقرار كصحفي يحترم نفسهو مهنته و أدبياتها


#299721 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2012 08:56 PM
نداء -----الى جماهير الشعب السودانى الخروج يوميا بعد المغرب فى الشوارع الرئيسيه صامتين لمدة ساعة


#299708 [ود ابو البدوي]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2012 08:25 PM
اللعنة علي الكيزان الي يوم الدين سارقي قوت الشعب وسالبي حريته ؟؟؟


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية
تقييم
6.05/10 (17 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة