عودة إلى وردي
02-23-2012 08:06 AM

أفق بعيد

عودة إلى وردي

فيصل محمد صالح
[email protected]

قلت أمس الأول إن وردي لم يكن مجرد فنان، رغم أن الفنانين مكان ودنا واحترامنا وتقديرنا، فقد كان رمزا فنيا ووطنيا. امتلك محمد وردي الوعي بدوره كإنسان وكفنان وكمثقف، وامتلك ثقافة عالية مكنته من امتلاك رؤية واضحة حول مايريده وما يجب أن يقدمه.
ليس هناك جدال في أن وردي امتلك صوتا قويا، واسعا وعريضا، تحرك به في مساحات صوتية واسعة، يتحرك براحة وهدوء بين القرار والجواب، يعلو صوته ليصل السماء، ثم ينخفض به ويبدأ في الترجيع المحبب والتنغيم المطرب. لكن لم يكن هذا الصوت النادر والقوي هو المميز الوحيد، فقد امتلك فكرا موسيقيا عاليا، لهذا لا يمكن النظر لوردي المغني دون وردي الموسيقار الملحن. كثير من الفنانين أضاف طوبة لمبنى الغناء السوداني الحديث، لكن محمد وردي كان أحد أعمدة الأركان، وليس مجرد طوبة، يقف إلى جانب الكاشف وعثمان حسين كأحد بناة هرم الأغنية الحديث وأوتاده الراسية.
ساهم وردي في انتقال الأغنية الحديثة من عزف الآلات الحديثة لموسيقى الكلمات، إلى بناء موسيقي أكثر تعقيدا، مقدمة موسيقية وكوبليهات متعددة وانتقالات منوعة ومتجانسة، ومعتمدا في ذلك على الموهبة، ثم خبرة الاستماع للألحان والاغنيات العربية والأجنبية، والمخزون النغمي للمنطقة التي نشأ فيها.
ثم كانت لثقافة وردي العالية دور في نقلات أخرى للأغنية السودانية عبر اختياره للكلمات. كانت النقلة الأولى مع اسماعيل حسن الذي تمرد على قوالب وأغراض الشعر الغنائي في عهده، الحوار والموقف بدلا من مجرد التغزل في المحبوبة، وبدلا من باب التذلل للمحبوبة المعهود في شعر الحقيبة \"لو قصدتي هلاكي تجدني من فرسانك\" انتقل للعتاب ثم الملام واظهار الندم \" غلطة كانت غرامي ليك، غلطة قلبي سلمته ليك ما كان مكانو ما كان يجيك\"، و\"أنا استاهل\"، مما أثار عليه غضب شعراء الحقيبة، ودخل عمنا الراحل ود الراضي في مساجلات مع اسماعيل وهجاه ببعض الأبيات.
كانت مرحلة ثنائية وردي مع اسماعيل حسنة نقلة هائلة لكليهما، ثم انتقل وردي لمرحلة اخرى تنوع فيها شعراؤه من محجوب شريف، التجاني سعيد، الدوش، الحلنقي، أبو قطاطي، وهي أيضا مرحلة شديدة التنوع والثراء والتحولات بين رومانسية الحلنقي وشعبيات أبو قطاطي، وحداثيات التجاني سعيد، ثم واقعيات محجوب شريف والدوش رغم الرمزية التي حملتها بعض أغنياتهم.
وميز وردي أيضا وعيه الوطني المتقدم الذي جعل منه حاديا للشعب السوداني، ومغنيا وطنيا ارتبط بكل الأحداث الوطنية الكبرى، من الاستقلال لأكتوبر ثم مقاومة الديكتاتوريات والانتصار لقيم الحرية والديمقراطية والوحدة والسلام، فنا وغناءا وممارسة عملية في الحياة والتزاما لا حياد فيه.
كان وردي فنانا وطنيا ملتزما، ولم يكن سياسيا، ولا ينبغي له. الموقف السياسي محدود وقابل للتحول والتبدل، اما الموقف الوطني فأبدي وثابت ، يلازم الفنان حتى القبر، وهكذا كان وردي، رحمه الله .





تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 3754

خدمات المحتوى


التعليقات
#300905 [abdelkarim anber]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2012 06:08 PM
امس قابلني شخص في احدي شوارع باريس العاصمة الفرنسية وسالني من اي البلدان انت قولت له سوداني ورد علية قائلا اعزيكم في وفاة وردي وشكرته ثم سالته هل انت تعرف وردي و بدا يغني يا بلدي ياحبوب ثم قال لي انه افريقي من الكمرون لا يتحدث الا الفرنسية وقليلا من الانجليزية ليس مسلما لقد صدق من قال وردي فنان افريقيا الاول


#300858 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2012 04:27 PM
هذا هو الاستاذ محمد عثمان وردى وكفى

هام ذاك النهر يستلهم حسنا
فإذا عبر بلادي ما تمنى
طرب النيل لديها فتثنى
فارو يا تاريخ للأجيال أنا

ثائر إذ هب من غفوته
ينشد العلياء في ثورته
كاندفاع السيل في قوته
عجبا من له جند على النصر يعين
كلنا نفسا ومالا وبنين

نحن في الشدة بأس يتجلى
وعلى الود نضم الشمل أهلا
ليس في شرعتنا عبد ومولى
قسما سنرد اليوم كيد الكائدين
وحدة تبقى على مر السنين

قلب إفريقيا بوعي نابض
حل منا بالجنوب الناهض
منعة الغاب بليث رابض
قدما هي كانت جنة المستعمرين
ما لهم منها تباروا خائفين

نحن أبناء ملوك في الشمال
توجوا الفونج وزانوا كردفان
أفسح المجد ليهم خير مكان
نسبا نعم أجداد بهم يزهو جبين
خلق يسمو وعزم لا يلين

دربنا يوم اللقاء كيف دعا
حين داعي البذل بالروح دعا
كيف بالسيف تحدى المدفعا
ودما بذلوها ذرة لا تستكين
للقنا للقيد للعيش المهين

حين خط المجد في الأرض دروبه
عزم ترهاقا وايمان العروبة
عربا نحن حملناها ونوبه
بدمانا من خلود الغابرين
هو يحدونا إلى عز مبين

همنا في العيش إقدام وجود
وعن الأوطان بالموت نذود
لنرى السودان خفاق البنود
وغدا سوف يعلو ذكرنا في العالمين
فعلواً كان شأن العاملين


كلمات الشاعر مرسي محمود سراج
أداء الفنان محمد عثمان وردي


#300597 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2012 08:29 AM
فيصل محمد صالح لك احترامي .


ردود على واحد
United Arab Emirates [ودالفاضل ] 02-23-2012 04:07 PM
تمتعنا دوما عندما تكتب عن رموزنا الوطنية ومازلت اذكر مقالك الرصين عن الراحل التجاني الطيب الزي لم اعرفه جيدا الا من خلال مقالك ومقال صديقك المتميز فتحي الضو


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة