المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ثلاثي الفن التشكيلي، جورج شول، ورهوى تسفاي، وعثمان خليل..!
ثلاثي الفن التشكيلي، جورج شول، ورهوى تسفاي، وعثمان خليل..!
02-25-2012 06:32 PM

ثلاثي الفن التشكيلي، جورج شول، ورهوى تسفاي، وعثمان خليل..!

الطيب الزين
[email protected]

ثلاثي الفن التشكيلي، جورج شول، ورهوى تسفاي، وعثمان خليل..!
وعياً بعمق التاريخ، وإدراكاً لخصوصية المكان ضمن خصائص الجغرافيا وعجلة الزمن، كان لقاءهم لافتاً، على ضفاف بحيرة مدينة أورنشولذ فيك، وبالقرب من ميناءها، الغارق في وحل الثلج هذه الأيام، التي يبسط فيها الشتاء سطوته على الأرض والأشياء والأمكنة، في السويد حتى أبريل، وفي بعض الأحيان حتى مايو، كلما أتجهت شمالاً. ومن قلب الشمال الأسكندينافي هذا، خرج علينا ثلاثي الفن التشكيلي جورج ورهوى وعثمان، بإسبوع الفن التشكيلي، معبرين فيه ثلاثتهم، عن توقهم للتحرر من قيود الزمان والمكان، بل جعلوا زوار معرضهم يحسون ويشعرون بذلك، بالأخص نحن المسكونون بدفء الشمس، قد رأينا خطونا تسير في اتجاه أرض الأبنوس والمانجو مدفوعة بحرارة الشوق، لأنهم برعوا في الجمع بين الريشة واللون، فقد أسفر عملهم وضوحاً لم نعهده في عالم الفن التشكيلي، الذي يتسم دوما بالغموض، وإختباء المعنى وراء الآلوان والرسومات والأشكال، الوضوح الذي قصدته هو وضوح اللون، الذي يمنحك الإحساس، وليس المعنى الذي هو دوماً في مخيلة الفنان، ولعل هذا الإحساس، تأتى لي من الشرح الموجز الذي أتحفنا به الأخ الفنان جورج شول، برفقة الأخ صالح الصالح، وشخصي، يومها حصلت على معلومة كنت أجهلها عن عالم الفن، لاسيما اللون وأصله، حتى الأمس القريب..! إلى هذا الحد للون قيمة وقوة ورحم ينجب الآلاف من الآلوان..؟ هذا ما كنت أجهله..!
الآلوان كم هي خاملة، وبلا قيمة أو معنى، بعيداً عن يد الفنان..؟ وكم هي جميلة وحية وذات قيمة ومعنى..؟ بل هي كل الحياة، حينما تكون في يد الفنان الواعي المثقف. هذا ما لمسته في لوحات رهوى وعثمان وجورج، التي جاءت تحت عناونين، ذكريات الهجرة، والحضارة، والضوء الأحمر، والحلم، وضوء القمر، وهدوء الليل، وأناس من النيل من جهة جورج شول، أما عثمان، فترك لوحاته بلا عنوان..! أما رهوى جاءت خسمة لوحات، تحت عنوان: أعطي أعطي أعطي، ثم خمس لوحات أخرى تحت عنوان الأم وأبنها، ولوحة باسم القارب، وأخرى الأفكار السوداء والأخت الأكبر، ثم لوحة علها عبرت عنا جميعاً، جاءت بعنوان المنفى..! المنفى الذي أخترناه وطناً بديلاً، أو هكذا قبلنا ضيوفاً عنده، حينما غابت عنا شمس الحرية، ولأننا نحب الشمس، لذلك لم يشرفنا ان نحيا في أوطان يسرق الدكتاتوريين شموسها، لذلك هَمنا على وجوهنا بحثاً عنها، غير عابئين، مهما طال المشوار، أو تعبت أرجلنا، وبحت حناجرنا، ولعلها هي الطريقة المثلى لترويض العزلة والغربة والمنفى..!
ومبدعينا الثلاثة، من إرتريا، والسودان، ودولة جنوب السودان الحديثة، أرادوا للوحاتهم، أن تكون ترويضا للعزلة والغربة والمنفى، كما فيها إرتباط بالمكان، وتأكيد على عمق الصلات،بين شعوب القرن الافريقي، ووحدة المصير!

يا له من عالم جميل..! وكم يٌولد في النفس والروح من ألق وجمال..؟ حينما تعانق الموسيقى فضاء اللوحة، ويتزين المكان بتراث البلد وفلكورها الشعبي الذي يحكي قصة شعب حي برغم تحديات الزمان والطبيعة وظلم الحكام، لتنتشلنا اللوحة والموسيقى ونحلق معهما في دنيا الهدوء والسكينة والخيال البعيد، عندها اصبحا الروح والخيال متحرران من قيود الزمان المكان..! وكلما بحرت عيون المرء في عمق اللوحة وعبث الفنان، هكذا تدريجياً يجد المرء نفسه في عالم يكون فيه اللون هو سيد المكان، اللون يصير حرفاً وحقلاً،ونهراً ووطناً وثورة، اللون يصير نصيراً للمعذبين يصير ملجاً للمشردين..! من قال: أن الآلوان دوما محايدة..؟ اللون والريشة في يد الفنان الصادق مع ذاته ومجتمعه والإنسانية من حوله، ليسا محايدين، ولن يكونا هكذا، بل سيكونان حاضرين، شأنهما، شأن السيف والقلم والقصيدة والمقالة، بل يشك المرء مطلقاً، أن تكون هناك ثمة غلبة لطرف من أطراف الصراع، بدونهما..! وقديماً قيل لا تنتصر قبيلة بلا شاعر، وحديثاً وبعد زياتنا لمعرض الفن التشكيلي، أستطيع أن اقول: لن تنتصر أي قبيلة من قبائل الفن بل كل قبائل المثقفين، على الأوضاع غير المقبولة، بلا لون أو ريشة..!
الطيب الزين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1024

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الطيب الزين
مساحة اعلانية
تقييم
2.00/10 (10 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة