03-02-2012 05:26 PM

منصات حرة


التيار يسار

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]

تم مصادرة جريدة التيار وإيقافها لأجل غير مسمى فكان تعليق ذلك الرجل الملتحى على هذه المصادرة ( يستاهلوا ناس التيار ديل يسار ) فعجبت لأمر الرجل وكدت أن أخوض معه نقاشاً فى تلك اللحظة ولكنى إستدركت فى اللحظة الأخيرة نتيجة هذا الحوار الذى قطعاً ليس فى صالح شخصى الضعيف ، ولكن فى ظنى أن للكثيريين من أبناء هذا الشعب لهم مواقف ضد هذا الحزب أو ذلك التنظيم فهذا يكره اليسار وهذا يعشق اليمين ولكن السؤال هنا هل لأننا نكره أو نحب نرفض الرأى الآخر هكذا و بهذا العنف وهل يظن الرافضون للرأى الآخر بإستطاعتهم الحجر على هذا الفكر أو حجب هذا الرأى أو مصادرة هذه الكلمة ، فلتبقى صحيفة التيار تيار إسلامى أو تيار يساري أو تيار علمانى أو تيار مائى المهم هنا ليس ما تحمله هذه الصحيفة من أفكار أو يحمله هذا المنبر من رأى المهم هنا هو مبدأ الحرية فى الطرح وحرية الأختيار لهذا الطرح ، فمنذ أن خلقت الأرض وبسطت لم يستطيع الإنسان ولن يستطيع قمع الرأى الآخر وعلينا التعلم من تجارب الغير وأخذ العبر والدروس من التاريخ فدائماً ما يجد الرأى الآخر طريقاً للظهور رغماً عن محاولات الحجب والرفض والمصادرة ، فخير لبلادنا ومن أجل تقدمها أن تكون هناك حرية فى الصحافة وحرية فى الحوار بين الرأى والرأى الآخر حتى يجد المواطن بيئة صالحة ونظيفة يستطيع فيها التمييز بين الصالح والطالح أما مسألة فرض رؤية أحادية واحدة وبالقوة على الجميع حتماً هنا سيحدث خلل فى المجتمع وسيحدث إنحراف خطير فى توجهات الشعب الذى حينها سيكون مسير ولا خيار له هذا الخيار الذى وهبه الله عز وجل للبشر فلماذا ننزع نحن البشر ما وهبه رب العالمين لخلقه الحرية هى الأصل والتخيير هو الأساس فى شئون حياتنا الدنيا فمن حقى أن أختار هذا التيار اليسارى أو ذلك التيار اليمينى ومن حق الآخريين نقدى وإقناعى وفى الآخر التيار الغالب هو الذى سيختاره الشعب ،هذه هى الديمقراطية التى ننشد ، أطلقوا حرية الإعلام أطلقوا حرية البحث العلمى أطلقوا حرية إقامة المنابر والمنتديات ، حينها فقط سيعرف المجتمع ماذا يريد ومن يريد وسيعرف كيف يفكر وكيف يدير شئون حياته بكل حرية ، وفى العدم سنظل فى تشاكس وتناحر وصراعات فهذا سيفرض رؤيته بالقوة وذلك سيقمع الرأى المخالف وهنا يفقد الشعب التمييز وتضيع الحقيقة ويسود الرأى الواحد الغير صحيح المجبور على الصحة جبراً ..
مع ودى ..

الجريدة

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 825

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#304311 [د.سيد عبد القادر قنات]
5.00/5 (1 صوت)

03-02-2012 10:33 PM
الراي لا يمكن حجره بالقوانين ،

والعقل له طرقه التي تمكنه من إيصال أفكاره

إلي أي بقعة في الأرض وفي ثوان،

ليس كلمة مقروءة فقط،

ولكن صوتا وصورة كمان،

العلم االيوم تمكن من تصوير دبيب النمل من إرتفاع آلاف الأمتار

أفيعجز عن أيصال معلومة أو الجهر بوجهة النظر كتابة؟؟؟

إن تأمين وتحصين


الدولة لايتم عبر البندقية والمعتقلات والسجون وتكميم الأفواه



، بل العدل هو أساس الحكم،

أعدلوا هو أقرب للتقوي،

فسياج الدولة الآمن هو إفشاء العدل والقسط بين الناس ،

بل أن يكونوا متساوين في الحقوق والواجبات،


حجر الرأي سيقود إلي ما لايحمد عقباه،،



يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية


نورالدين محمد عثمان نورالدين
نورالدين محمد عثمان نورالدين

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة