03-03-2012 11:02 PM


http://alrakoba.net/news-action-show-id-46659.htm





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1772

خدمات المحتوى


التعليقات
#304949 [الجـعـلى البعـدى يـومـو خنـق]
3.88/5 (4 صوت)

03-04-2012 01:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أخ معاوية يس ألسلام عليكم ورحمة الله

أراها دعوه (خجوله) للمؤسسه العسكريه .. وفيها بعض الصدق بدعوة الناس للخروج للشارع على غِرار ماحدث بدول الربيع بحثاً عن فوضى (خلاقه) ..

فياأخ معاويه لم تتكرم بطرح بديل وخارطه واضحة المعالم لا يُعقل أن توجه الشباب بالذهاب (للمحرقه)ضد النظام لمجرد الانتفاض على طغمه ..على ماذا يستند ويتسند الشباب؟

* بعد النجاح الذي حققته العُصبه(الاسلامويه) تكشفت الاستراتيجية الهادفة للهيمنة المطلقة على البلد..لم يحدث أن شاع الفساد وعمّ الاضطراب مثلما شاع فى هذه الأزمان المتأخرة للنظام..فسادٌ دخل من كل باب .. انهم صورة كُبرى من أكلة أموال الناس بالباطل.. وسقطت رموز معروفه فى (لهيبه) الحارق وشباكه الملتوية مما جعل كثيراً من العُقلاء والمستبصرين يرون أن هذا التوريط من أكبر الجرائم الأخلاقية والاقتصادية والسياسية ناهيك عن المخالفة الشرعية لأهل المشروع الحضارى..

* تحكمت فينا عصابه جعلت (معايش) الناس هماً بالليل وذلاً بالنهار..لكنه فى حق(الوطن) ذلٌ وفقر وانتقاص لكرامة الأمةكلها ونيلٌ من مصالحها الوطنية انهم مجموعه عقلية ربوية قاسية جعلت بلدنا مدينُ بمئات المليارات فى أرقامٍٍ فلكية لا يكاد يُحصى عدها وما زادها ولا ضاعفها ولا أعجز أصحابها عن سدادها إلا ما يسمونه بمصاريف وخدمات وفوائد الديون.. للاسف نحنُ شعبٌ عصف به الفقر بسبب الديون الربوية وألكثير من البيوتٌ اجتاحها الخراب بسبب هذا السرطان الحاكم ..

* المتأسلم الانقاذى مُرابى أنانيٌ متسلط واسع الحيلة ماكر التصرف تراه ناعم الملمس.. كاشر الأنياب.. متعته ابتزاز المحتاجين (دينه) حُب المال والنساء ففى كتاب الله يحب سورتى ( الدخان) و(ألنساء).. لله درهم ..

* عبروا بصدقٍ عن همجية (الاحتكارات)وبوحشيه إيماناً منهم بشريعة الغاب واستخفافاً بالشرائع والقوانين وحتى بالأعراف السودانيه .. ازدادت هذه الوحشية عتواً وأصابهم العمى أكثر فأكثر ..

* كشباب لا نستهدف سوى اقتلاعهم لكن مخاطر النظام متنوعة الأشكال متعددة الجوانب .فخطرهم تجاوز الهيمنة ونهب الثروات والسيطرة ..انهم (امبراطورية) عمياء مدججة بالسلاح. جعلت (الكُل) يدور فى فلكها ويخدم مصالحها ويتخلق بأخلاقهاويؤمن بقيمها ويستجيب لأهوائها.. شهدنا جبروتهم وطغيانهم وغطرستهم وصلفهم ..

* وفى ظل هذا الواقع تغلغل (بعض) اليأس إلى نفوس الناس فضلاً عن خوف من النظام.. والقيادات الحزبيه زاد رعبها رعباً فأخذت تتزلف للنظام..وتبذل كل جهد لإرضائه..حتى أن بعضها حوّل نفسه إلى أداة تحركها هذه الإدارة ضد جمهور الاحزاب ..

وكادت الأمة ومؤسساتها الأهلية في المجتمع المدنى أن تُستلب وتستسلم وتتخلى عن دورها في مواجهة الهيمنة وطغيانها ووقفت صامتة متفرجة لا حول لها ولا طول.. وتتجاهل قدرتها الممكنة والمؤكدة على احتواء الصدمة وإحياء إرادة الصمود والمواجهة التى تُشكل منطلقاً لأى نصرٍ وصار أى سياسى أو عسكرى أو ضابط أمن يُوزع شهادات (حسن السلوك) على بعض القيادات الحزبيه ووصل الهوان أن استوزروا (عِيالهم)من غير المحصنين ..

* نُكرر نحنُ كشباب مع التغيير .. ولكن كيفية وماهية هذا التغيير وآليته فمثلك يدعو المكرم الكاتب المميز(سيف الدوله حمدنا الله) يكتب عن معارضه وعن (فضائيه) فمن وراها الممول والهدف وماالاجنده فالمعارضه ليست عمل (خيرى)


أفيدونا بتفاصيل .. أفادكم الله ..ضعوا للشباب نِقاط على الحروف ..

لن نخوض أخ معاوية فى مساراتٍ لا نعرف خارطتها.. ولاحقاً نتحاور فى (الوئام)
ثم ما أدراك ...


ولحـديثنا بقـيـه ... لو ..دام فى العُـمـر بقـيـه ...


الجـعـلى البعـدى يـومـو خنـق ..


من مدينة ودمـدنى السٌُــنى .. ألطـيب أهلها ...


معاوية يس
معاوية يس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة