03-04-2012 11:54 AM

صدي

هل فكرنا في أمر هذا الغلاء؟؟!!

أمال عباس

٭ في حدود معرفتي ومقدراتي أبحث عن مرفأ من أجل الخروج من أعماق المياه لليابسة.. ولا استعجل الخروج بالرغم من وحشية وضخامة حيتان البحار وخطورة تماسيح الانهار وهوائل ومصاعب اعماق المحيطات.. فكلها أشياء متوقعة فأنا ومن معي في هذا الخضم نبحر من أجل الوصول الى المرافيء الآمنة.. نبحر وعلى استعداد لأن نركب البحار والمحيطات والانهار عشرات بل مئات السنين حتى نأتي باللؤلؤ.
هذي كلمات اردتها ان نبحر في مياه عيونكم لنهبها الحياة والحركة وأنا اتناول بالحديث اليوم الحالة التي يعيشها الانسان في بلادي.. الانسان في السودان.. حالة المعاناة والاكتئاب والاحباط التي غطت كل مساحات الحياة.
٭ معاناة اصبحت كلمة أساسية في لغة الناس اليومية.. تستعملها (الحبوبة) والام والاب والشابة والشاب والطفل.. المهم الكل يستعملها ويعيشها ويعبر عنها ويسمع في كل لحظة وفي كل تصريح من تصريحات المسؤولين عن رفع المعاناة عن كاهل الجماهير.. وبها اصبح الانسان السوداني يعاني من أجل ان يفهم هذه الحالة التي وجد نفسه فيها وهو يبحث عن الحياة الافضل وبالعيش الكفاف.. لقمة الكسرة وجرعة الماء والدواء فهو لا يريد الصعود الى القمر ولا يريد ان يصبح السودان بين يوم وليلة من أغنى دول العالم ولا يريد لبن الطير ولا بساط الريح.. فقط يريد ان يتعب في سبيل كسب العيش وكسب العلم وكسب العافية.. يريد ان يذهب العامل الى مصنعه والمزارع الى حقله والتاجر الى متجره والتلميذ الى مدرسته والطالب الى جامعته والموظف الى مكان عمله بقليل من التعب.. ان ينتظر المواصلات فتأتيه.. ان يطلب (لقمة) فطور في مكان العمل فيجدها بسعر معقول.. يريد اذا ذهب الى المستشفى ان يجد الطبيب والدواء.. يريد ان يسود السلام في كل ارجاء الوطن.. يريد ان يتحادث ويتحاور ادروب وارباب وآدم واسحق وصالح وكوكو وسيد أحمد والعاجبة ونفيسة وسلافة وفاطمة وسوسن وكاكا عن السودان الذي بقى بعد ذهاب جنوبه الحبيب.. يتحاوروا عن التنمية وعن متاعب التطور.
٭ انسان السودان يعاني بالرغم من مستجدات السياسة يعاني بعد الحديث عن السلام.. من آلام الانفصال ويعاني مجدداً من الخوف من اندلاع الحرب مرة أخرى بين دولتين هما في الاصل دولة واحدة وشعب واحد وأى معاناة هذه يعاني لأنه لا يستطيع ان يفهم بأن الحكومة القاعدة العريضة واتفاقية الدوحة.. وحراك الاحزاب كلها وحديثها عن المشاركة واللامشاركة، لا يستطيع ان يفهم بأن هذا كله لا يترك اثراً في حياته ولا يخلخل المعاناة التي صارت بحجم الجبل على عاتقه.
٭ لا يستطيع ان يفهم بأن سعر ربع الذرة الفتريتة لا يقدر عليه المواطن وهى غذاء الفقراء، ورطل الزيت يتجاوز السبعة جنيهات، ورطل اللبن بجنيهين، وكذلك رطل السكر.. أما الخضار فحدث ولا حرج كيلو البامية 10 جنيهات وكيلو القرع 5 جنيهات، والصابون والبصل و...و..و.. أما الفاكهة فهذه غير مقدور عليها بالنسبة لعامة الناس بالرغم من وجودها في الاسواق.
٭ الانسان السوداني لا يستطيع ان يفهم ان أسعار الضروريات تتفاقم مع خطب وتصريحات المسؤولين.
٭ الانسان السوداني يريد حرية الطعام مثلما يريد حرية الكلام ويريد العافية حتى يستطيع ان يمارس حياته بارادته المنعتقة من المرض والجوع والمعاناة والاحباط.
٭ هل فكرنا في أمر هذا الغلاء الطاحن.. الطاحن..؟؟؟
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1204

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#318790 [صوفي]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2012 10:07 PM
تسلمي والله ياستاذة امال حقيقة كل ماتناولتيه من حديث سابق عن المعناه هو صحيح 100% لدرجة انو الناس بقت مابتقدر تفرق بين المعناه والغلاة ولا هي اصلاً في معناه .
ياريت نقدر كلنا نحنا الشعب السوداني ان نقدر حجم المسئولية تجاه انفسنا ونخاف الله في البحصل فينا دا ونرجع نخلي الطمع الزايد في المناصب والارباح في السلع و و و وووووووووووووووووو الخ عشان البلد الجميلة ترجع تاني زي اول والناس تعيش مرتاحة .
مع شكري


#305167 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2012 02:14 AM
غلاء ودغمسه وغباء وبهنسه
باعو البلد وقالو فهلوه
الاخ حرامي وحتي المره
الحال مائل مال واتكاء
وحرب الفطائس ناوي يدورها
الكوز المطقع ابليس منو استحي
فصل الجنوب وكاوده قال وائدها
المخ في اجازه والدبابه مدورها
البنوك فاضيه الرشوه مقننه
المصاحف كذبأ فسرها
الصحف عمدأ كممها
انهم قد افسدوا شعبأ كان تقيأ وافقروه وقد كان غنيأ واذلوه وقد كان شامخأ فلنتحد من اجل عقابهم


#304977 [خالد عبدالجبار]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2012 07:59 PM
قبل الانقاز كان الشعب السودانى يعشق السياسه ومحور الونسه فى السياسه لاكن الكيزان ارهبو الناس وبقو يتجسسواعليهم فى ونستن عشان يعرفواميول الشاب السياسى يعنى معانايشتغل مامعانامابشتغل حتى لو نقط العلم مابشتغل البغتنع بعمل عمل حر ومابغتنع العطال المغنع حتى يكسى الشيب راسه وبعدالانحراف


أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة