رجال اسمهم ابرا هيم بدري 2
12-29-2015 08:29 AM



هذا هو رأي الاستاذ ابو شوك لمن كان يقول ان ابوشوك يدين ابراهيم بدري بالعمالة
اقتباس
Ahmed Abushouk
أولاً: أضم صوتي إلى صوت الأستاذ أحمد الأمين أحمد أن كتابات الأستاذ شوقي بدري تمثل جزءاً مهماً من التاريخ الشفوي في السودان، وتحتاج أيضاً إلى قراءة فاحصة في إطار الواقع التاريخي الذي تشكلت فيه، وحالها في هذا الشأن كحال كل الروايات الشفوية التي تعتبر مصدراً مهماً لكتابة التاريخ.

ثانياً: أؤكد للقارئ الكريم وللأستاذ شوقي بدري بأنني لم أصف الأستاذ إبراهيم بدري بالعمالة أطلاقاً، وكل الذي كتبه عنه جاء في إطار توثيقي للأحزاب السياسية التي اشتركت في الانتخابات البرلمانية لعام 1953م، ومن ضمنها الحزب الجمهوري الاشتراكي، الذي انتخب إبراهيم بدري رئيساً. وإبراءً للذمة يسرني أن أنقل للقارئ الكريم النص الكامل أدناه، وأترك الحكم لفطنه القارئ. النص منقول من كتابي الموسوم: "الانتخابات البرلمانية في السودان (1953-1986م): مقاربة تاريخية-تحليلية"، أمدرمان: مركز عبد الكريم ميرغني، 2008م.

**********************************

النص الكامل

"الحزب الجمهوري الاشتراكي

تأسس الحزب الجمهوري الاشتراكي في أوائل عام 1952م بدعوة من الأساتذة إبراهيم بدري، والدرديري نقد، وزين العابدين صالح، وزعماء الإدارة الأهلية سرور محمد رملي، ومحمد حلمي أبوسن، وإبراهيم موسى مادبو، ويوسف العجب، لكن أصل الفكرة يرجع إلى عام 1946م، عندما تدارس إبراهيم بدري ومكي عباس فكرة الجمهورية الاشتراكية، ومدى صلاحيتها كنظام حكم للسودان، وبعد ذلك نشر مكي عباس في جريدة الرائد عدة مقالات، بيَّن فيها السمات العامة للنظام الجمهوري الاشتراكي، ووصفه بأنه أصلح نظام حكم لبلد مثل السودان، تتعدد فيه القبائل والطوائف، وتسيطر الحكومة على مدخلات الإنتاج الزراعي الأساسية. وأخذت هذه الفكرة شكلاً مؤسسياً بعد انشطار الجمعية التشريعية بين أعضاء حزب الأمة من طرف، وزعماء الإدارة الأهلية والأعضاء الجنوبيين من طرف آخر. وفي ضوء هذه التطورات السياسية اتصل بعض رجال الإدارة بإبراهيم بدري، وعقدوا اجتماعاً في المقرن في السابع من ديسمبر 1951م، تمخضت مداولاته عن قيام حزب جديد باسم الجمهوري الاشتراكي، ليكون ترياقاً لشُبهة الملكية الحائمة حول حزب الأمة، ومخرجاً من حرج التبعية السياسية لمصر، التي ربما تفقد السودان كينونته القطرية وشخصيته الاعتبارية على الصعيد الدولي. وفوق هذا وذاك فإن مكتب السكرتير الإداري في الخرطوم قد قام بدور مهم في تمهيد الطريق لقيام الحزب الجمهوري الاشتراكي، لأنه كان يسعى إلى "تقليص نفوذ حزب الأمة في الريف، وإضعاف قوته في الجمعية التشريعية حتى يكف عن الإلحاح لتحديد موعد مبكر للحكم الذاتي، وتقرير المصير لا يروق لحكومة السودان، ويوقع الحكومة البريطانية في حرج مع الحكومة المصرية."

ولا عجب أن هذا التوجة الحكومي قد أكسب الحزب تأييد عدد من النظار والعُمد والمشائخ الذين كانوا يمثلون جزءاً من جهاز الدولة الإداري، وتربطهم مصالح مشتركة مع مكتب السكرتير الإداري. وفي إطار برنامج الحزب القائم على تقرير المصير، ثـمَّن إبراهيم بدري، سكرتير الحزب، أهمية النظام الاشتراكي الذي يروِّج له الحزب، لأنه سيحول دون انتقال تبعية الجماهير وعبوديتها من غاصب أجنبي إلى مستغل من أبناء البلاد. فغياب العدالة الاجتماعية المتمثلة في المبادئ الاشتراكية، حسب رأيه ستجعل استقلال السودان استقلالاً أجوفاً، لا يرضي طموحات الأهلين وتطلعاتهم. وانطلاقاً من هذه المبادئ بدأ الحزب الجمهوري الاشتراكي نفير حملته الانتخابية، وسعى لخطب تأييد الجماهير في المدن والأرياف
نهاية اقتباس
الرجال الذين اسسوا الحزب الجمهوري الاشتراكي ووقعوا وحضروا الاجتماع التاسيسي كانوا مئة رجل . وحسب كتابات المؤرخ الاستاذ ابوشوك انهم اتصلوا بابراهيم بدري .
إبراهيم بدري والحزب الجمهوري الاشتراكي
يرجع تاريخ فكرة الجمهوريَّة الاشتراكيَّة في السودان إلى عام 1946م، عندما تدارسها الأستاذان إبراهيم بدري ومكي عباس، وناقشا مدى صلاحيتها كنظام حكم للسودان. وبعد ذلك نشر مكي عباس عدة مقالات في جريدة الرائد، بيَّن فيها السمات العامة للنظام الجمهوري الاشتراكي، ووصفه بأنه أصلح نظام حكم لبلد مثل السودان، تتعدد فيه القبائل والطوائف، وتسيطر الحكومة على مدخلات الإنتاج الزراعي الأساسيَّة فيه.
وأخذت هذه الفكرة شكلاً مؤسسياً بعد انشطار الجمعيَّة التشريعيَّة بين أعضاء حزب الأمة من طرف، وزعماء الإدارة الأهليَّة والأعضاء الجنوبيين من طرف آخر. وفي ضوء هذه التطورات السياسيَّة اتصل إبراهيم بدري برهط رجال الإدارة الأهليَّة، وتمَّ عقد اجتماع في المقرن في السابع من ديسمبر 1951م، حضره السادة محمد إبراهيم فرح، وسرور محمد رملي، ويوسف العجب، وأحمد محمد حمد أبوسن، ومحمد ناصر، ومحمد تمساح الكدرو، ومحمد طه سروج، ومحمود كرار، وأحمد يوسف علقم، وإبراهيم الشريف يوسف الهندي، ورحمة الله محمود، وبوث ديو، وعثمان علي، وإدوارد أدوك، واستانسلاوس بياساما، والسعيد علي مطر، ونواي محمد رحال، والأمين علي عيسى، وأحمد الهاشمي دفع الله، والحاج محمد عبد الله، ومنعم منصور، وإبراهيم موسى مادبو، وإبراهيم ضو البيت، وسير سرو إيرو، ومحمد حلمي أبوسن. ووقع معظم هؤلاء الحضور على وثيقة تأسيس الحزب الجمهوري الاشتراكي .
نهاية اقتباس
لقد اسس الحزب مئة من ابطال السودان وزعمائه . ولقد جعلوا ابراهيم بدري رئيسا للحزب . هل كل هؤلاء الابطال من عملاء الانجليز والخونة والماجورين ؟هل البطل ابراهيم موسي مادبو الذي ارسل جيشه الخاص لاستعادة واو عند فرار الادارة الشمالية ، ويقوم بكسر قرار الحكومة البريطانية ,, الاستعمارية ,, ويجلد الخواجة ... خائن وعميل ؟؟؟
قبل شهر اتصلت بي شقيقتي واعطتني تلفون الاخ ابراهيم منعم منصور . وقالت انه يتوقع مني تلفونا . ولكن الرقم لا يجمع . هل يعرف كل الناس من هو العم منعم منصور الذي له قلب يسع كل كردفان وخارج كردفان . لقد كان صديقا لابراهيم بدري وزميلا في الحزب الجمهوري الاشتراكي . هل يعرف من يتشدقون اليوم من هم آل ابو جن في النيل الازرق ؟الناظر العم يوسف العجب كان من مؤسسي الحزب مثل تمساح الكدروا والناظر ابوسن حفيد ابو علي سيد البطانة والآخرين . وهؤلاء في شرعكم من الخونة والعملاء .
الاستقلال لم يأتي به اي انسان وكاذب من يقول انه قد اتي بالاستقلال . انه تراكم كمي ادي الي تغيير كيفي . لم يعد الاستعمار ناجعا . فالغرض من الاستعمار هو خلق اسواق ومنتجين رخيصين ومستهلكين البضائع الصناعية وهذا قد صار متوفرا . قرار الاستقلال لكل الدول تدريجيا كان في مؤتمر يالطا في جزيرة القرم بين الرئيس الامريكي روزفلت واستالين وتشيرشل . والغرض كان التخلص من خميرة العكننة وهي الاسواق المقفولة والمستعمرات . امريكا اصرت علي فتح الاسواق . نحن في السودان كنا نشتري معجون الاسنان كولينوس وفرش تيك وامواس حلاقة ناسيت وعجلات رالي وفيليبس وسيارات مورس وهيلمان ولاندروفر وكومر وبدفورد واوستن . فقط البضائع البريطانية او من الشركات التي لبريطانيا فيها رأس مال ضخم . ونفس الشئ في المستعمرات الفرنسية .
المشكله كان تحديدعامل الزمن . وكان الامر معقدا بالنسبة للدول ذات الاستيطان الاوربي كروديسيا كينيا الجزائر وجنوب افريقيا ... الخ لقد قال المستر اووين البريطاني لبابكر بدري في الاربعينات انهم سيتركون السودان في طرف 10 الي 15 سنة ولكن السودان لن يتطور الا بموت السيد عبد الرحمن والميرغني . وذهب بابكر بدري واخبر السيد عبد الرحمن . واشتكوا للحاكم العام . ولام اووين بابكر بدري الذي قال له ,, اذا انا كلمتك بي حاجة .. مش حتكلم وئيسك روبرتسون ؟ ,, واعتذر البريطاني
اسرة بدري لا تنافس اسرة المهدي ولا تتعامل ابدا بالسياسة ولا يسعون للسلطة وهم اكثر الداعمين لاسرة المهدي . عندما قال المدير البريطاني حسب توصية من الختمية وبعض الزعماء الدينيين انه لا يقبل بأن يتبع اسم المهدي بعليه السلام , صمت الجميع . قال بابكر الرباطابي ,, انت بتأمن بي سيدنا محمد عليه الصلاة السلام ؟ وعندما كان الرد بالنفي . قال بابكر بدري هل منعت اضافة عليه الصلاة والسلام ؟
لقد شهد حسين صبري ذو الفقار المصري . يقول حسين ذو الفقار في كتابه (صفحة75) ولكني مسلح بتفويض من ابراهيم بدري رئيس الحزب الجمهوري الاشتراكي - ذاك الذي اتهم زورا بانه عميل للانجليز - بأن ينص علي تكوين لجنة دولية ذات اختصاصات تحد من سلطات الحاكم العام 0 اقتراح حملته عنه امانة في عنقي , فقد عاقته ظروفه الصحية عن الحضور بنفسه , ولكنه اوفد بعضا من اقرب المقربين اليه من اعضاء حزبه المؤسسين)) واخذت الحكومتان البريطانية والمصرية باقتراح هذا الرجل العظيم وتكونت لجنة الحاكم العام من خمسة اعضاء : بريطاني ومصري وثلاثة سودانيين هم سرسيو ايرو والدرديري محمد عثمان وعبد الفتاح المغربي ,,
السياسي المصري الذي في خندق اعداء الانجليز ويدافع عن المصلحة المصرية. يصف احد ابطال السودان بالرجل العظيم . وبنو وطنه يصفونه واعظم رجال السودان بالعملاء والخونة .
العم ازرق الجزار البسيط كان يقول ان ذهاب الانجليز سيخرب السودان . وكون حزبا اسمه تقدم السودان . كان يدفع مال التأمين ويخوض الانتخابات ولانه لا يحصل علي القدر الادني من الاصوات ، يضيع عليه مال التأمين .
كتب المفتش بلفور الذي قضي جل حياته في السودان في كتاب حكاوي كنتربري السودانية . انه عندما اخبر صديقة الناظر ابراهيم موسي مادبو بانهم يتركون السودان بعد سنوات معدودة ، ساله عن من سيحكم السودان وعندما كان الرد ، انتم . قال هي نان ما ركبتونا لوري لا نور لا فرامل لا بوري . وهذه هي الحقيقة . وهذا اللوري لايزال يدهس كل شئ . لقد كان النظام في السودان غير رأسمالي . كانت وسائل الانتاج والمرافق المهمة في يد الشعب الممثل بالحكومة . وكان التعليم والعلاج والحماية والامن والمواصلات والموانئ والفنادق والمدارس والجامعة والبريد والاطفائية وتحصين القطعان مسئولية الدول . كان ابناء البلد يتربصون به لنحره كجذور اكتزت شحما . وبدا التقطيع مع الاستقلال . واتت الانقاذ وطحنت العظم . كان للبعض تفكير اشتراكي وكانوا يريدون المحافظة علي حقوق الهامش خاصة وحقوق العمال ووحدة السودان عن طريق الفدريشن . والمحافظة علي اقتصاد السودان بالانتماء الي الكومون ويلز الذي انضمت اليه اكثر من 50 دولة بعضهم لم تكن عندها صله ببيريطانيا مثلنا . ولكن المصريون بلطجوا علي السودان ورهنوا الاعتراف بعدم انضمام السودان للكومون ويلز . لان هذا يحجم دور مصر ويمنعها من التهام السودان والتغول عليه . ونحن لا نزال مرتبطين اقتصاديا ببريطانيا . بدوم المميزان التي يتمتع بها العضو . ... محن

عن الناظر ابراهيم موسى مادبو: اخلاء واو 1956م، الخمر، والأمن الغذائي
من كتابات الاستاذ اسماعيل محمد بخيت حبّه «رحمة الله عليه» «45»
مدخل نشر في الصحافة يوم 06 - 08 - 2011

القبيلة هي الجماعة من الناس تنتسب الى أب أو جد واحد
والقبلية هي التعصب أو التحيز لتلك القبيلة
دراسة انثروبولوجية
ويتابع الأستاذ بخيت حبَّه دراسته الممتعة.
«1»
ابراهيم موسى مادبو واخلاء واو 1956م
* كان «الانجليز» وحلفاؤهم اثناء الحرب العالمية الثانية عندما يضطرون لاخلاء بعض المواقع يسمون ذلك «انسحابا فنياً» والتعبير لا يحمل معنى الهزيمة، واقرب ما يمثله هو التحرك من موقع الى آخر لمصلحة المعركة وكل الناس تعرف الحقيقة من وراء استعمال كلمة «انسحاب فني» الهزيمة وعندما سقطت «واو» عاصمة «بحر الغزال» في أيدي «المتمردين» عام 1956م جاءني الناظر وهو بادي الانفعال وقال لي في سخرية لاذعة:
- اسماعين «قالوا» انسحبوا انسحاب فني.. من «واو» وتركها الاداريون السودانيون.
* غاظني «التعليق» وهيء لي كأنه «شماتة» واستخفاف بنا فقلت له في لهجة لا تخلو من الغضب:
- نعم «انسحبنا» من «واو» ولكننا سنعود اليها..
* فكان رده:
- كان «بتعودو.. ما جريتو»!! ولكن الامر يهمنا اكثر منكم ولنا مصالح كثيرة ومراغي لا نستطيع التخلي عنها وقد بعثت قبل ثلاثة ايام بالعمدة «حامد برام» على رأس «120» فارسل «بحرابهم» و«بنادقهم» لاستعادة المنطقة وأحسبهم الآن قد تجاوزوا «بحر العرب».. واوشكوا على دخول «واو» أو دخلوها..
* احترت في ماذا أفعل فليس هناك من سبيل لاعادة هذه القوة ومحاسبة الناظر على «تصرفه» لا تجدي شيئا ولربما «تفاقم» الامر ولدى «الناظر» قوة هائلة وفي تصرفه «تحد» للحكومة واستخفاف بها فاشتد النقاش بيننا واحتد فهو يرى في تصرفه «سنداً» و«عوناً» و«انتصارا» لنا وحفاظا على حقوقنا التي ان تركها البعض فمن واجب الآخرين العمل على استعادتها وكنت اراه تحدياً واستخفافا لكنه قال انه بعث بسرية «العمدة حامد برام وفي نفس الوقت اتجه هو الى «نيالا» ليخبرني بما حفل وانه مستعد لايفاد الكثير من «السرايا» حتى نستعيد ما فقدنا.
فاخبرته اني لا اقره على ما فعل ولسوف اخبر «الخرطوم» بكل ما حصل وتفاصيل النقاش الذي دار بيننا وبما اني اعتبرته «امرا مستعجلاً» فقد رأيت ان استفيد من «الصلاحية» المتاحة لي بمخاطبة «الخرطوم» رأسا في الامور الهامة او العاجلة وبعثت بصورة للمدير «بالفاشر» وأبديت وجهة نظري فيما يجب عمله وكانت البرقية «بالشفرة».. فلم يصل رد حتى الآن!!
* بعد بضعة أيام علمت بان الاداري الشجاع «خليل صابر» قد هبط «مطار واو» وكانت دهشته عظيمة حين وجد العمدة «حامد برام» قد استولى على المدينة وأقام له «زريبة» «داخل» مباني «المديرية» وقبض على عدد كبير من «المتمردين».. وبعد عودة العمدة «حامد برام» «للصفية» توجهت خصيصا الى «دار الرزيقات» لمقابلته وتهنئته وقدمت له نيابة عن «الحكومة» «بندقية خرطوش» ذات العيار الواحد «كانت قيمتها فيما اعتقد حوالى سبعة عشر جنيها، مع شهادة باعفاء دائم من «رسوم الرخصة»، وطابت نفس «الناظر» بهذا التكريم البالغ المتواضع وزال ما علق بنفوسنا من اختلاف وجهات النظر!! وأحسب انه كان صادقا ومخلصا في تصرفه بالرغم مما انطوى عليه من تحدٍ واستخفاف بالحكومة والذي اعتقد انه لم يكن يرمي اليه وانما كان يرمي الى اظهار قوته واخلاصه وانه الرجل الذي يمكن الاعتماد عليه في امهات الأمور!!
«2»
الناظر والخمر
* أثناء فترة «الحكم الثنائي» كانت «الخمور» غير المصنوعة محلياً مسموح بتعاطيها او تداولها الا لنفر محدود من الناس لديهم ترخيص بذلك من «مفتش المركز» وكذلك «كانت» اماكن بيعها خاضعة لترخيص من المفتشين او المدير ان كانت للبيع او الشرب او كليهما، اما «الخمور المصنوعة» محلياً «فالروحية» منها ممنوعة منعاً باتاً «صناعتها وبيعها وتناولها» وذلك «كالعرقي» اما «المريسة» فكانت صناعتها وبيعها مسموحاً بتصديق من «المأمور» او «المجلس البلدي» ان وجد وكان هذا الوضع سائداً في اغلب ارجاء السودان الا في «دار الرزيقات» فقد كانت كل انواع «الخمور» ممنوعة انتاجها وبيعها وتداولها وحيازتها وكذلك «التمباك» أي «السفة».
في اثناء «غيبة» الناظر في الخرطوم صادق «المفتش الصغير ويعنون بالصغير «الثالث» لشخص غير مسلم سوداني الجنسية من اصل اجنبي بدكان لبيع «البيرة» «بالضعين»، وكانت بها حركة تجارية نشطة وتمر بها عشرات العربات يوميا في طريقها الى «نيالا» و«زالنجي» و«غرب دارفور» واعتقد ان الامر كان مرتبا «بليل» فلماذا المفتش الثالث والثاني والاول موجودين!! «ولعلي اسأل بعد مرور هذه السنوات.. من هو الضابط الاداري الذي قام بالتصديق بركات» وكان الغرض هو كسر هذا الحظر الذي يفرضه «ناظر» «الرزيقات» دون سند قانوني مخالفا بذلك ما يجري عليه العمل في كافة ارجاء السودان، وعندما يعود الناظر من الخرطوم يواجه الامر الواقع وفعلا عاد «الناظر» ووجد الدكان يعمل ويصرف بضاعته بكميات كثيرة لا تكاد تتوقف وتجد رواجاً لا مثيل له والعربات تنتظر دورها لتأخذ ما تريد!!
* استدعى «الناظر» صاحب الدكان واستوضحه الامر فأفاد انه يحمل «تصديقاً» من «المفتش» «بنيالا» وحسب ان في ذلك ما يسكت الناظر ولكن «الناظر» أمره ان يحصر جميع بضاعته ويضعها بالقرب من «شجرة العرديب» التي اعتاد الناظر ان يجلس تحتها وهي مقر نظارته ولكن ليس تحت الشجرة ذاتها وعلى صاحب المتجر ان يحملها جميعاً بنفسه دون معاونة أحد فلا يجوز لمسلم ان يحملها وتم ذلك خلال ساعتين وبعدها امر «الناظر» بعض معاونيه بتفتيش دكان صاحب الخمر ومنزله والتأكد بأنه لا يوجد منها شيء من ذلك وبعد ان انتهت هذه الاجراءات امره الناظر بان يقوم بتكسير جميع «القارورات» بنفسه و«الناظر» صاحب الدكان بان يدفن جميع الزجاج لئلا يؤذي الناس وتنهد صاحب الدكان ظاناً انها النهاية لتجربة مؤلمة له ولكن الناظر امر ببطحه واوقع عليه اربعين جلدة مع ما صحبها من بكاء وعويل وصراخ.
* أمر «الناظر» كاتبه باحضار دفتر الخطابات وحرر خطابا يذكر فيه كل ما حصل منه بالتفصيل ووقع عليه بختمه قائلاً لصاحب الدكان:
- أذهب به للذي اعطاك «التصديق» ببيع الخمر في «دار الرزيقات» ولكن حذار ان اراك مرة أخرى في هذه الديار وعليك ان تغادر «الضعين» فوراً.
* ولكن الرجل لم يذهب الى «نيالا» ولكنه اتجه شرقا نحو «الابيض» ولربما منها لخارج السودان.
- وذاع الخبر وعلم به القاصي والداني كما يقولون وجاء المفتش من «نيالا» واعتذر «للناظر» بان التصديق صدر من «المفتش الصغير» وهو شخص صغير العمر قليل التجربة ولا يعرف كثيرا عن «دار الرزيقات» ولكنه كان يأمل ان يحيل الامر له بدل ان يتصرف بالطريقة التي اتبعها فهي بلا شك تغضب ناس الخرطوم واغلبيته الافندية الذين يطالبون بانهاء ما يسمونه «حكومة النظار» ويعتبرون تصرفه مع صاحب الدكان من اقوى الادلة على صحة ما يذهبون اليه وليس بخاف انه يرمي بذلك لتوسيع شقة الخلاف بين «الافندية» وزعماء «العشائر»..
«3»
الأمن الغذائي
جاء في مقال الاستاذ محمد خير البدوي الذي نشرته «السودان الحديث» الغراء بتاريخ 1995/3/ص28م ان الناظر ابراهيم كان كريما وشجاعاً وانه في اوقات الشدة والمحل يفتح مطامير العيش والدخن ليأخذ الناس حاجتهم منها واؤكد ان الكرم والشجاعة كانت صفات متأصلة ومتمكنة من الناظر ولكن فتح «المطامير» اثناء الشدة كان نظاما اجتماعياً يسهم فيه الجميع فكان الناظر ومستشارون يربطون لكل «عمودية» مقدارا من «الدخن» او «العيش» تقدمه بعد «الحصاد» تماما كربط الضرائب وغيرها وكان «العمد» و«البيوت» بما يرون انه يمكن تقديمه بيسر وكذلك الشأن فيما يتعلق بالسمن والضأن والعجول ويكون هذا المال متيسرا في «اوقات الشدة» ولاقامة معرض القبيلة او استضافتها لغيرها من القبائل وغير ذلك من الاغراض العامة التي تهتم بها القبيلة وهذا بالطبع من غير الربط الذي يقدم نقدا للمجلس الريفي واعتاد «الرزيقات» ان يقدموا كل ما عليهم من «ربط» في الشهر الاول من السنة المالية بالاضافة «للعشور» والزكاة، التي هي فرائض دينية لهم طريقتهم الخاصة في تقديرها وتحصيلها وتقديمها لمستحقيها ويحرص افراد «الرزيقات» على ابراء ذمتهم منها حرصا شديداً ايمانا منهم بان حجزها او تأخيرها او عدم دفعها يعود عليهم بالبلاء والوباء والفقر..
سنناقش في المقال القادم ان شاء الله نشأة الحزب الجمهوري الاشتراكي ونناشد الاستاذ محمد خير البدوي واسرة الاستاذ «المرحوم» ابراهيم بدري مدنا بأي وثائق تتعلق بالناظر
كتب مطر قادم في سودانيز اونلاين
تولي سعادة الناظر ابراهيم موسي مادبو ادارة قبيلة الرزيقات العام 1920 ولغاية رحيله المؤسف العام1960
كانت فترة حكمه تميزت علي اقرانه واسلافه بالتفوق والحنكة والحكمة والعدل والاستقامة حتي علي عشيرته الاقربون وكان يسلك الطريقة التيجانية علي
خلاف اهله الرزيقات الانصار(وياربي ماتحرم بيت من الانصار) كما يقول صديقنا محمد محمد خير
ويحكي انه رفض تحصيل زكاة الرزيقات وتحويلها للامام عبد الرحمن بام درمان بحجة ان الزكاة ادران الناس لاتجوز للاشراف ولنسل سيدنا النبي وهي اوزار الناس
ثمة قصة اخري رواها لي سعادة الامير يحيي مادبو بالقاهرة ان والده الناظر مرض مرضا شديدا وسافر الي لندن للعلاج في بحر الخمسينات
وحينما تعافي في طريق عودته لبلاده توقف في القاهرة ودلف لزيارته الصاغ صلاح سالم في مقر اقامته واوصل له دعوة الزعيم عبد الناصر لتناول وجبة الغداء معه يوم الغد
فقال الناظر انه مسافر غدا صباحا ولايستطيع تأجيل السفر او تلبية الدعوة (ومافيش حد احسن من حد) قفل عائدا الصاغ صلاح سالم مبلغا القيادة بالقرار فقال ناصر باعثا الصاغ صلاح سالم مرة اخري لتبليغ سعادة الناظر بدعوة اخري لتناول العشاء مع فخامة الرئيس ناصر
فقبلها سعادة الناظر ولباها وبعدها وجه الدعوة للرئيس لزيارة دار رزبقات ليقابل الرئيس اهله الرزيقات وهو ينتمي لقبيلة الرزيقات فرع بني مرة في اسيوط وقربها محطة السكة حديد اسمها الرزيقات قبلي والرزيقات بحري
فكانت الدعوة محل خلاف بين الرئيس الفريق ابراهيم عبود والامام عبدالرحمن المهدي كغيرة سياسية محضة لاغير وحضر الرئيس عبد الناصر ومصر كانت تحمي اجواء السودان من اسرائيل
الحماية الارضية كانت لجنود الوطن واتي ناصر في معية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والرئيس الفريق ابراهيم عبود وتوجه الركب الرئاسي الي حاضرة الرزيقات الضعين ومنها لقرية سبدو الشهيرة التي اطلق اسمها الدكتور ادم محمود موسي مادبو علي شركته الهندسية التي اقامت فيما اقامته فندق الهيلتون وسيتي بنك وجامعة افريقيا
ثمة حادثة كبري اخري حينما رفض سعادة الناظر السفر لتهنئة ملكة بريطانيا في انتصاراتها وسفر كل نظار قبائل السودان عدا ابراهيم موسي بحجة ان اهله سيقولون له ياالناظر ماشي لامراة تقدم فروض الطاعة
والازعان..
كتبت قصائد عديدة في مدح الناظر ابراهيم موسي مادبو......ساتي بها حال توفرها لي
كان الناظر ابراهيم موسي ينتمي للحزب الجمهوري ووجه غفرائه ناس (اللحمرو) وهي شرطته وعسسه الشهير بضرب الرزيقات حينما زعموا ان من لم يصوت لحزب الامة يدخل النار فقال الامام الهادي في زيارته للضعين ان تلكم احاديث هراء
والجنة تدخلونها باعمالكم وليس بتصويتكم لحزب الامة

اقتباس
آخر العلاج الكي
في اعظم كتب الدكتور منصور خالد اهوال الحرب . وطموحات السلام قصة بلدين، يكتب منصور في اهدائه الكتاب الي ابراهيم بدري و ستانسلاوس عبد الله بياساما ومحمود محمد طه . ابرهيم بدري الذي لم يصانع في النصيحة خداعا للنفس او ارتكانا للعنجهية . قال لاهله خذوا الذي لكم . واعطوا ما عليكم ان اردتم ان لا يفسد تدبيركم . او يختل اختياركم . عزفوا عن رأيه ونسبوا الرأي وصاحبه الي الاستعمار . ثم مضوا في خداع النفس فأغراهم بالآمال العواطل الباطلات . واليوم يعودون الي ما قال دون استحياء . ولا يذكرون الرجل ، وهم التابعون .
بعد ستين سنة يتذكر منصور ,,الذي اعنبره احسم من كتب باللغة العربية ,, ابراهيم بدري . والثلاثة من السودانيين الذين اخطأ اهلهم في حقهم . وسيقول البعض ان الاستاذ محمود كان يستحق القتل لانه اخطأ في حق الدين . هل اخطأ الاستاذ ام المهدي بإدعاءه المهدية والميرغني الكبير براتبه ام الاستاذ . ولقد طلم العم عبد الله استانسلاوس من الجنوبيين لانه من الفور استرقه احد صائدي البشر من بني هلبة خلصه البريطانيون وتعلم من المبشرين وعاش في الجنوب ورفضه الشماليون . نحن نعرف جيدا كيف نضر بأنفسنا .
في لجنة الدستور التي تكونت في 1951 قال ابراهيم بدري . يجب ان نراعي حقوق الجنوب والا ستكون هنالك حمامات دم . والجنوب لا يعني المديريات الجنوبية فقط . ولكن جنوب النيل الازرق وجنوب كردفان ومنطقة ابيي . وان ما يربطنا بهذه المناطق هو الفتح التركي . وهذا ما اورده الدكتور فيصل عبد الرحمن علي طه في سفره التوثيقي الضخم . واخطأ ابراهيم بدري لانها ليست حمامات فقط بل شلالات الدم الذي لا يزال يتدفق .
في تقرير حوادث الجنوب التي تكهن بها ابراهيم بدري كانت هنالك لجنة مكونة من القاضي قطران والاداري الجنوبي لادو لوليك والاداري الشمالي خليفة محجوب . ونجد فكرة الحكم الذاتي او الفدريشن التي دعي لها ابراهيم بدري رئيس الحزب الجمهوري الاشتراكي . ودعي لها الحزب الشيوعي السوداني كذالك . والفكرة كانت ان تتكون ثلاثة برلمانات محلية في اعالي النيل وفي بحر الغزال وفي جوبا . وان يكون لهم ممثلين في البرلمان القومي في العاصمة . واعالي النيل التي هي اصغر المديريات الثلاثة اكبر من غانا مساحة . وكان يمكن ان تكون سلة غذاء كل الجنوب .
وبسبب المخابرات المصرية والاعلام المصري الذي كان يسيطر ولا يزال علي عقول الانتلجنسيا والصفوة الشمالية . رفض الشماليون فكرة مناقشة الفدرالية . ومصر لا يهمها في السودان غير مصالحها واطعام الافواه المفتوحة في ربوعها . بل لقد ارتكب قادتنا اكبر الحماقات . فبعد الحرب صرح الانجليز بانهم سيتركون السودان في ظرف 10 الي 15 سنة . وكونوا الجمعية التشريعية حتي يتعود السودانيون علي حكم انفسهم . وسلموا وزارة الزراعة لعبد الله خليل ووزارة المعارف لعبد الرحمن علي طه ووزارة الصحة لعلي بدري والزراعة. لعبد الله خليل . ولكن بضغط من المصريين صرح الازهري بانهم لن يقبلوا بالحمعية التشريعية حتي اذا اتت منزهة من كل عيب .
وقتها كانت الحكومة الاشتراكية قد تغلبت علي رئيس الوزراء تشيرشل والمحافظين . وكان بينهم الامميين والداعين الي انصاف المستعمرات واعطائها استقلالها . ولم يكن السودان مستعمرة . بل كان تحت ادارة وزارة الخارجية البريطانية . ولهذا كنا اول دولة في افريقية كاملة السيادة مع مصر واثيوبيا . ودفعت بريطانيا مبلغا ضخما عبارة عن تعويضات الحرب . وقسم المبلغ بين الشمال والجنوب . وكان مشروع الزاندي في انزارا للقطن والنسيج . وهنالك بدأت المذابح بواسطة الجنود الشمالين ضد العمال المتظاهرين ، في يوليو1955 . وفي اغسطس كانت انتفاضة الجنوبيين . وتلك الاحداث ادت الي انفصال الجنوب . وعندما طالب قرنق بالكونفدرالية . رفض الصادق المهدي وكانت الحرب . والآن يطالب الاقليمان بالحكم الذاتي ويرفض حزب البشير. ويعيد التاريخ نفسه . وننسي كلام ابراهيم بدري المولود في امدرمان والذي قضي 30 سنة كاداري في جنوب السودان وفي جبال النوبة والنيل الازرق .
وهنالك الاداري الذي يحسب ان الادارة هي التسلط علي الخلق وفرصة للثراء السريع . وابراهيم بدري اعتبر نفسه من الدينكا وتعلم لغتهم واجادها ووضع لها القواعد والحروف وكان يدرسها في كلية غردون للاداريين والطلاب . وكان يشارك في تطوير حياة الناس . وكتب بالانجليزية في المذكرات الرسمية عن تاريخ الدينكا وميثولجية الدينكا واجتماعياتهم وعاداتهم . وعندما المت الكوليرا ببلدة جلهاك . قام بتحويل البلدة وكان يحمل علي ظهرة ويبني المساكن الجديدة وسلم الناس من الكوليرا . و كتب الكاتب الطيب رحمة قريمان بأن والدته طيب الله ثراها قد قالت له قبل سنوات ان يكتبوا عن ود بدري وعندما سألها عنه . قالت له كان رجلا متواضعا يخدم الناس ويعرف لغة النوير مثل اهلها . هذا الرجل اعتزل الناس في ام درمان الي ان انتقل الي جوار ربه . كان متألما علي ما حدث في الجنوب وما حذر منه .
اقتباس
الاستاذ الطيب رحمة قريمان كتب عن ابراهيم بدري

أخى الاستاذ طلعت

لك التحية

كتبت فى العام الماضى "مذكرات" عن مدينة القيقر التى تقع فى شمال أعالى النيل

و كنت قد تناولت ثلاث من الشخصيات المهمة التى رسمت بمداد من ذهب تأريخا طيبة

و فى أثناء كتابتى كنت استشير الوالدة "نسأل الله لها العافية"

فقالت لى بالحرف الواحد

" صحى يا ولدى الناس ديل لهم أثر كبير فى حياة الناس و علموا و كسوا و دفنوا الميت

لكن يا ولدى ليه ما تكتب عن "ود بدرى"".

ود بدرى ده منو يا أمى ؟

ود بدرى ده ياولدى اسمه ابراهيم و كان راجلا زين ووقف وقفت رجال مع ناس "ملوط" لما اصابتم

الاسهالات و ماتوا , فرحلهم اسرة اسرة و وقف عليهم بكل ما لديه من مال و رجال"

يا أمى ابراهيم بدرى ده كان شغال شنو ؟

يا ولدى .. ود بدرى ده كان مفتش ليه عظمة و حنكة و راجلا كلام و متواضع زى الواطة دى ,

زول اخو اخوان" و كان فصيح فى كلام الدينكا زى ما كان عمك "ايوب داو" محمد عبدالله عبدالسلام

فصيح فى كلام النوير.


و سوف اخذ منها المزيد ان شاء الله عن السيد ابراهيم بدرى , نسأل الله له الرحمة بقدر

ما قدم لاهل السودان.
. نهاية اقتباس
بعد نهاية الدراسة الثانويه ذهبت مع اخي وتاج رأسي فقوق نقور جوك الي جلهاك . وكان العم جوك نقور اخ ماريل او ابراهيم بدري العمدة وصار اخي يوسف نقور جوك سطانا علي عموم قبائل اعالي النيل فيما بعد الرحمة للجميع . وكان الجميبع يرحبون بي . ويقولون ان ابراهيم بدري قد رحل جلهاك الي موضعها الحالي . وكان يحمل علي ظهره ويحمل الاطفال علي اكتافه في ايام الكوليرا . وخطط السوق . وكان الفلاتة امبررو والاقليات الاخرى من غير الدينكا يشيدون به ويتذكروه كثيرا ويحكون عنه القصص التي يصعب تصديقها . كان لا يحما سلاحا ابدا ولا يصطحب معه الجنود والعساكر وكان يتدخل حتي في لحظات الحرب . اشتهر بالشجاعة التي تصل لحد التهور ويخاطب الجميع بلسان الدينكا فهو الذي وضع قواعد اللغة والحروف اللاتينية وكان يدرسها في كلية غردون للاداريين والطلاب .
ايوب ياو او محمد عبدالله عبد السلام من مواليد امدرمان يمت بالصلة الي اسرة اورتشي وعمدة امدرمان والشيخ العغوض احد اعيان امدرمان . تزوج شقيقة امي بسبب صداقته بابراهيم بدري قضي كل حياته منذ الطفولة وسط الدينكا. عرف وسطهم ب ,, فديت ,, وايوب ياو تعني الرجل الكبير الثري . كان اسطورة في اعالي النيل .

الاستاذ هلال زاهر الساداتي ذكر في كتابه التونج ، انه كان مدير معد التونج . وفي حوادث انتفاضة 1965 رفض المفتش السوداني مرافقة الجيش الي التونج وكان يقول ,, الناس بيكون ماتوا خلاص ,, واضطر الشاويش في الجيس ان يسوقه معهم بالكف . وهذا المفتش كان همه ان يصطاد اكبر كمية من الصيد وان يجفف المساجين لحم الصيد ويبيعوه في جنوب كردفات ويقطع الاشجار ويرسل الاخشاب الي الشمال .
في بداية مايو 1963 قابلنا الوالد ايوب ياو او محمد عبد الله عبد السلام في قرية شمال ملوط وكان هنالك في عملية صلح وسط اهله الدينكا . وعندما شاهدنا اكمة من اشجار الدوم والدليب قال ان احد الرباطاب اتي بتصريح من المدير البريطاني . وقام ابراهيم بدري بتمزيق التصريح . وقال له ,, انتو بتاخدوا تصريح للشدر الواقع لكن بتقطعوا الشدر الواقف , و وعندما اشار الرجل الي انه من المفروض ان يجد المساعدة من ابراهيم بدري لانه رباطابي من اهله ، قال ابراهيم بدري الدينكا ديل برضو اهلي ,, . وتلك الغابة وغابات كثيرة عاشت بسبب ابراهيم بدري . وغابت الزرزور الشهيرة وكل الغابات في شمال اعالي النيل قد اختفت الآن. ولم يكن ابراهيم بدري يصطاد الحيوانات مثل بقية الاداريين . كل اسلحته كانت حراب الدينكا الاربعة التي يحملها في النقارة والتجمعات القبلية كدينكاوي صميم . ولازمته حتي الي امدرمان .
لقد شاهدت بام عيني ابراهيم بدري يهرع هنا وهناك ويصدر الاوامر في بلدة يرول ,, في الطريق بين رمبيك وشامبي ,, بسبب الحريق الضخم الذي قضي علي جزء كبير من السوق . وكان يطالب بمساعدة الناس المتضررين ويصدر الاوامر لاحضار الغلال لإطعام الناس . وكان يقول انها مسئولية الحكومة . ولم يتوقف ليأكل او يشرب . واذكر ان دكان اكبر تاجر في يرول هو العم الزبير صالح قد احترق تماما ولم يتبقي من ماكينة الخياطة سوي هيكلها الحديدي .
عندما كان ابراهيم بدري مفتشا في جبيت ساعد فينشرالتعليم واتي بفكرة الفصل الاولي بالمدرس الواحد لتخفيض المصروفات وعرض الفكرة لوزارة المعارف ... وهذا موثق . وهذه الطريقة مستخمة اليوم في السويد .
في الاربعينات وخاصة بعد تولي بعض الاداريين السودانيين ادارة السجون وظهرت بوادر الاستقلال والسودنة . تغول البعض علي حقوق المساجين بالسرقة والاهانة . وكان سجن بورسودان هو اعتي سجن في السودان . وتمرد المساجين واعتدوا علي مامزر السجن واحتلوا السجن . وتهيب حتي الانجليز الاقتراب من السجن . وذهب ابراهيم بدري وحيدا وبدون سلاح . وقصد قائد التمرد .. طويل قنا .. وانتزع الهرواة من يده وصفعه . وامر المساجين بدخول الزنازين وانصاعوا لاوامرة . وانتهي التمرد . وانعهم علية بلقب ام بي اي وهو نيشان عالي كان يرفض ان يتبع باسمه . ولهذا كتب محمد عثمان يس وكيل وزارة الداخلية الاول ، واول مدير لاعالي النيل ان البريطانيين كانوا يحترمون ابراهيم بدري ويخشوه . انهم رجال يحملون اسم ابراهيم بدري .
من الذي كتب لكم ملامح من المجتمع السوداني ؟؟ انه ابراهيم بدري . في نهاية 1949 كان ابراهيم بدري مفتشا في سنجة عبد الله . وكان العم حسن نجيلة ناظر المدرسة الاولية . وكان يأئي لوالدي الذي يملئ علية الملامح . وانقطع عن مراسلة توئم روحه العم توفيق صالح جبريل . فارسل توفيق تلغرافا للعم حسن نجيلة في ديسمبر والتلغراف والرد موجود كقصيدة في ديوان توفيق .... افق وشفق .
نجيله ان هلالك صار بدري يضي الجافقين فأين بدري ؟؟ فرد عليه ابراهيم الذي كان مريضا بالرطوبة والملاريا .
يبشرني الطبيب بطول عمر إذا هو الشقاء وطول عمر .
العم حسن نجيلة ولد في 1910 والكتاب يدور عن حواث 1919 وسفر الوفد وسفر الولاء وحوادث , تأسيس جمعية الاتحاد كأول تنظيم سياسي يدعو لخروج الانجليز ، واللواءالابيض 1924 وهذه الفترة لم يحضرها حسن نجيلا الا كطفل بعيدا عن العاصمة . ويقول حسن نجيله وقال لي الشيخ بعد ان اشعل غليونه . وهذا الشيخ هو ابراهيم بدري . الذي كان كأغلب الناس قديما يكره الاضواء وتعظيم الذات . وماذا وجد ابراهيم من اهله ؟؟
كركاسة
كالعادة سيهرع الكثيرون لترديد نفس الكلام وبعض المداخلات قد انسهكت من كثرة النقل . وسيركز البعض علي الاسوب والغلطات وكاننا في مناظرات بديع الزمان الهمذاني . ولن يناقش الرجال الكبار المعلومات والحقائق . بل سيتجهون الى التقليل عن الشخص واهله وجيرانه وجيران جيرانه . وهذه مشكلة السودان عدم الموضوعية . لا احس ابدا بالراحة في حالة الاطراء والمدح . لانها تعيق حرية الانسان . وهي كتقديم هدية او منحة يتوقع المقدم ان يكون المتلقي شاكرا ومقدرا . انه نوع من الدين قد نطالب بسداده. الهجوم والنقد يشحذ الفكر والهمة .. فمرحبا به ، حتي اذا كان مجحفا وظالما. وسينتزعون مقتطفات من اصلها حتي تفسر بطريقة غير صحيجة . هيا الي اقلامكم فأنا لا يخيفني شئ . لقد تشربت بالجنوب الغالي .



تعليقات 36 | إهداء 0 | زيارات 3803

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1393567 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

12-31-2015 08:33 AM
تلف وتدور في نفس المواضيع دي علامة الافلاس


#1393447 [ارعي بقيدك]
5.00/5 (3 صوت)

12-30-2015 11:04 PM
هذا تزوير وتدليس للتاربخ
زعماء القبائل حشرهم السكرتير الإداري الانجليزي لحكومة الاستعمار روبرتسون ترغيبا وترهيبا فى كومر الحزب الجمهوري الإشتراكي نكاية في كل القوي الاستقلالية . ابراهيم بدري عراب الاستعمار الاول (دي ما دايرة لها غلاط). زعماء القبائل أوصلوا رسائلهم للكثيرين سواء فى حزب الأمة او الحزب الإتحادي بأن (قلوبهم مع على وسيوفهم مع معاوية) وفي النهاية اشهروا سيوفهم مع علي ضد معاوية ومعاوية هنا هو تحالف ابراهيم بدري والاستعمار البريطاني . الزعيم اسماعيل الازهري الذي تتهمه بفساد الاخلاق وبالفضائح الاخلاقية هو رافع علم السودان مع الاستاذ محمد احمد المحجوب والمفارقة انك تكتب تخاريفك هذه وذكري الاستقلال بعد يومين وهي الذكري التي تحز في نفسك بسبب انها تعني لك ذكري فشل مخططات ابراهيم بدري.

فعلا من شابه اباه فما ظلم


#1393424 [وصفي]
5.00/5 (3 صوت)

12-30-2015 09:17 PM
الفي يده القلم ما بكتب ابوه شقي

مقال منحاز و وكله عواطف ما هكذا تورد الإبل يا شوقي


#1393416 [الجنقو]
5.00/5 (4 صوت)

12-30-2015 08:37 PM
اتمنى ان تبحث عن الحقيقة بعد ان تزيل الغشاوة التي في عينيك حتى ترى الحقيقة، فالحزب الجمهوري الاشتراكي هو جهد بشري فيه الخطأ والصواب ، اما ان تنظر الي سيرة ابراهيم بدري على انها لا ياتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها فهذا هو الوهم بعينه. لكل انسان غلطاته وكذلك ابراهيم بدري وارجو منك ان لا تزج بال بدري معك في معاركك الشخصية مع طواحين الهواء الكل يعرف ان بابكر بدري لم يكن راضيا عن ابن اخيه ابراهيم اما ابنه يوسف بابكر بدري فلم يدخل بيته الي ان مات والسبب الحزب الجمهوري الذي لم يوافق عليه ال بدري لانهم يعلمون من ورائه. ال بدري شرفاء ويعرفون الاصول . لقد حذرك قاسم بدري علي رؤوس الاشهاد من ان تستعمل اسم اسرة بدري في تصفية حساباتك مع خلق الله وهذا هو سبب غيابك عن السودان لاكثر من 30 سنة.خليها مستورة سترك وسترنا الله ولا تسأل عن اشياء ان تبدو لك تسؤك لان المستور كثير جدا


#1393412 [ياما شوفنا]
5.00/5 (3 صوت)

12-30-2015 08:17 PM
شوقي بدري يهدف لتدمير تاريخ الشعب السوداني و تدمير احترام الذات للانسان السوداني اكثر من ما هو مدمر وهذا جزء من مخطط الانقاذ للسيطرة على الشعب..الانقاذ لم تستمر في الحكم طول هذه المدة بسبب القوة الامنية ولكن باستخدام اسلوب تدمير الذات و تدمير الهوية و جعل الشعب يحتقر نفسه وماضيه وحاضره لتسهيل عملية غسيل المخ، ومن اجل ذلك يمكن يدعي شوقي ان الزعيم الازهري كان متورط في فضائح اخلاقية و ان السيد علي الميرغني كان شاذا و ان الشهيد بابكر النور مطعون في شرف اسرته وقبلهم عثمان دقنة الذي كان زير نساء وتاجر رقيق بينما ابراهيم بدري هو اشرف وانزه رجل سياسي مر علي تاريخ السودان وكلنا نعرف جيدا من هو ابراهيم بدري !!!!!!!
هذاالرجل يسير على نفس طريق الانقاذ التي تصفي حساباتها مع الخصوم بالطعن في اخلاقهم وشرفهم ولكن هو يتفوق عليها بتصفيه حساباته البايتة حتي مع من هم تحت التراب ان اضطر الي ذلك


#1393402 [ثيردباك]
5.00/5 (3 صوت)

12-30-2015 07:40 PM
من فترة طويلة تابعت كتابات الاستاذ شوقى بدرى والتي تعتبر في غالبها نقداً عنيفاً ومتشنجا لتاريخ السودان المستقل أى أنه ينتقد فقط السودانيين اشخاصا عاديين وسياسيين و رموز مجتمع من غير أن يتعرض كثيراً للمستعمرين بل هو معجب بهم جداً ويعتقد ان غردون هو مبعوث العناية الالهية لانقاذ السودانيين الاوباش وكذلك حياة المجتمع السودانى هي بالنسبة له عبارة عن حياة لافراد مجتمع مجرم يمارس الشذوذ والسرقة والكذب وكل موبقات الدنيا و ام درمان هي اكثر من مجونا من لاس فيغاس في امريكا وكل اهلها يشربون الخمر صباحا ومساءا وكل اسرها بها من الفضائخ الاخلاقية ما يعلمه عنها شوقي ولا يتورع في نشره وبالاشارة الي اسماء الناس بدون خجل . فاذا علمنا ان شوقي بدري غادر السودان من 40 سنة ولم يرجع ابدا .....تطرح كمية من الاسئلة نفسها .....هل يكره شوقي بدري المجتمع و الوطن بسبب هزيمة والده ابراهيم بدري وحزبه الذي لم يعمر اكثر من ثلاثة سنوات؟ وبعدها انتشر الهمس الذي اصبح جهرا عن صلة ابراهيم بالاستعمار البريطاني وامواله المشبوهة؟ وهي العقدة التي تطارد شوقي الي هذه اللحظة ........ ولكن هل تنفع اساليب ارهاب الناس ليصمتوا عن المسكوت عنه من تاريخ ابراهيم بدري؟ ارهاب يصل لمرحلة اغتيال اي قلم يكتب عنه اغتيالا معنوياواخلاقيا . قد يصمت الناس خوفا من لسان شوقي الذي يتعقبهم به نهشا و كشفا لسوءاتهم و لكن الي متي ؟ لا اعتقد انه ينجح بهذا الاسلوب لان سياسة تكميم الافواه هي سياسة العاجز والمهزوم.


#1393311 [متابع]
5.00/5 (5 صوت)

12-30-2015 02:53 PM
نسيت تكتب ابراهيم بدري عليه السلام


#1393298 [Momo]
1.00/5 (2 صوت)

12-30-2015 02:20 PM
ياليت لو استمر الحزب حتي يومنا هذا .. ابراهيم بدري اول من وضع اسس الاحزاب الحديثه ...نعم الوالد يا شوقي


#1393255 [محمد التنقاري]
5.00/5 (5 صوت)

12-30-2015 12:46 PM
العم شوقي مطلوب منك الاعتذار عن عن الكلام أدناه .لن اقرأ لك مرة اخري ان لم تكن شجاع وتمارس فضيلة الاعتذار كل من تجنيَّت عليهم لهم أسر وأبناء وليس من الأدب التعرض للناس بهذا الاسلوب .




كوكتيل من كتابات شوقي بدري


اقتباس اول عن الزعيم اسماعيل الازهري


الاستقلال جاء صدفة . هنالك وثيقه في جامعة دارام مرسلة من الخرطوم لوزارة الخارجيه البريطانيه للضغط علي الازهري بسبب قضية اخلاقيه؟؟؟؟؟ بعد اكتوبر ومحاولات الانقلاب المتعدده الناجحه مثل انقلاب شنان ومحي الدين احمد عبدالله وانقلابات اخري فاشله مثل انقلاب محمود حسيب والفاتح المقبول وكان في سنه 1959. بدات تتكون ثلاثة كتل داخل الجيش, كتله بقيادة محمد ادريس عبدالله قريب الازهري واصلا من الابيض الذي كان قريبا من المصريين ثم استقطبه الامريكان وكان يهمه عو قريبه امران المال والنساء قاموا الامريكان بتوفيره لهما .

اقتباس ثاني عن جعفر نميري

نميري تحرش جنسيا بالأخ الدكتور أمين النور المتواجد حاليا في انجلترا عندما كان في زيارة لشقيقه بابكر النور في مساكن الجيش وعندما عرف أنه شقيق بابكر ابدأ اسفه وترجى أمين الا يخبر بابكر. وبالطيبة السودانية لم يخبر أمين بابكر و كم كنت تمنى ان أمين قد فعل ذلك.المعروف عن شله نميري انها كانت مجموعه من اولاد ام درمان يجمعهم السكر والبنقو والبنات ) وبعضهم يفضل الغلمان ومن هوؤلاء نميري .



اقتباس ثالث عن السيد علي الميرغني و اهل شمال ووسط السودان :

الزبير باشا عندما وجد علي المرغني يتصدر المجلس في القصر بحضور جاكسون باشا وقف امام علي الميرغني و قبض على جبته و رفعه من مقعده "انت كمان شنو بتقعد مع الرجال؟ امشي عرس و خليك من ....... الخلفا" كل قادتنا وزعمائنا و كل الشعب السوداني في و سط وشمال السودان نسائه ورجاله مارسوا او يمارسون الشذوذ الجنسي بشكل ما وكثير من النساء لا يمانعن ان ازواجهن يمارسوا الشذوذ مع الغلمان لانه اهون من الزواج بأخرى تشاركها المال او الميراث.

واقتباس اخير شوقي بدري يكتب عن نفسه :

انا شوقي ابراهيم بدري اول من كتب رواية سياسية في السودان تحت اسم (الحنق). لقد كتبتها وأنا في الثامنة عشرة من عمري ونشرت وانا في العشرين. وأعيد نشرها عدة مرات. ماذا كتب علي محمود حسنين في ذلك الوقت؟. عقد نفقة مثلاً؟!. لقد درست علوم سياسية في تشيكوسلوفاكيا. ولقد ناطحت البروفسيرات في شرق اوربا، وانتقدنا النظام السياسي.وناقشت أهل اسكندنيفيا في الجامعات وكل المجموعات السياسية الموجودة من بروفوكس, وفوضويين, ونازيين جدد, وفاشيين, وماويين وتروتسكيين ووجوديين, وفابييين, واشتراكيين ديموقراطيين. ولقد استضفت في السويد في برامج, اشترك فيها حتى بروفسيرات في النقاش. ولا أزال احتفظ في منزلي بآلاف الكتب أغلبها سياسي.


الجزاء من جنس العمل دعواتنا لك بالشفاء العاجل العم شوقي

[الفينيق]


#1393233 [علي الزاكي]
5.00/5 (3 صوت)

12-30-2015 12:16 PM
الاخ شوقي كل عاموانت بخير

قصة ظهور ابراهيم بدري كسياسي معروفة ويد الاستعمار البريطاني كانت هي العليا في ظهوره علي خشبة المسرح وذلك انه لما اكتشفت بريطانيا بدلائل كثيرة انفلات الامور من مسارها الذي ارادته للسودان و منها الموقف الذي قاده حزب الأمة من داخل البرلمان بطلب الحكم الذاتي في 1950م وتحديه للارادة البريطانية، وبوادر التنسيق بين حزب الامة والحزب الاتحادي لاعلان الاستقلال ومنها لقاء السيد عبدالرحمن المهدي بالزعيم الازهري 1955 عندها قامت الادارة البريطانية و مخابراتها بتشجيع غير معلن لانشاء حزب موال لبريطانيا ومعاد لميول حزب الأمة في الاستقلال الكامل واتجاه الاتحاديين لترك فكرة ملكية الملك فاروق و تبنيهم لفكرة الاستقلال ... علي عكس رغبة بريطانيا . الحزب الجديد الذي سمي الحزب الجمهوري الاشتراكي (واسمه مناقض لتكوينه لأن اعضاء الحزب من زعماء العشائر و بعيدين بتكوينهم القبلي عن الميول الاشتراكية والجمهورية). اختار الحزب او (البريطانيين بالاحري) ابراهيم بدري رئيسا له وهو الذي جمع القبائل للانجليز فتمت مكافاته بالرئاسة ولم يبخلوا عليه بالمال ......لم يحقق الحزب أي نجاح في انتخابات 1953م فيما عدا ثلاثة دوائر قبلية كسبها زعماؤها وخرج ابراهيم بدري خالي الوفاض من مغامرته وانزوي واعتزل الناس بعدها الي ان توفاه الله . تأسيس الحزب الاشتراكي الجمهوري كان اخر محاولات تفتيت اجتماعي وسياسي للسودان من قبل الادارة الاستعمارية وقد اعترف السير روبرتسون السكرتير الاداري البريطاني بان الفكرة كلها كانت غير موفقة .


#1393174 [دلدوم]
1.25/5 (3 صوت)

12-30-2015 11:03 AM
نحن لايهمنا من هو بدري وغيره بل يهمنا مايكتبه . معظم التعليقات بدافع الحسد والغيرة ... الرجل يكتب عن والده وبدافع عن والده فهل هذا عيب


ردود على دلدوم
[دلدوم] 12-31-2015 07:21 AM
(يرثي !!!!!! أغبي !!!!) الغبي منو فينا ... عالم وهم الراجل قال لكم هذه بضاعتي الرجل يكتب عن اشياء عاصرها وسمع عنها حقو من الصواب ان تنظروا لكتاباته وليس علي شخصه .. فندوا كتاباته انقضوها كلنا معرضون للثواب والخطأ .

[Sudani] 12-30-2015 11:19 PM
جائزة اغبي تعليق

هل شوقي بدري يرثي له ام يحسد؟


#1393155 [kamal]
5.00/5 (5 صوت)

12-30-2015 10:35 AM
مقال فارق وغير مدعوم باي وثائق علي عكس تعليقات المتداخلين.


#1393145 [مضروس]
5.00/5 (5 صوت)

12-30-2015 10:23 AM
انت كنت سرحان في شنو لما استاذ اللغة العربيه اداكم الفرق بين الذاي و الزين والغين و القاف اذا كنت لا تعرف ابجديات اللغة الرسمية فهذا دليل لا يرقى اليه الشك بانك غير مؤهل ان تكون صحفي او كاتب الا في جرايد الكوره!!!!!!!!!!!
اتعلم العربي اول بعدين اكتب للبني ادمين


#1393135 [الحقيقة]
5.00/5 (7 صوت)

12-30-2015 10:05 AM
ابراهيم بدري اكبر انتهازي في تاريخ السودان . لو كان اشتراكي فعلا كان يكون في صفوف الحزب الشيوعي السوداني الحزب السوداني الوحيد الذي نادي بالاشتراكية ايام الاستقلال . الاشتراكية ينظر لها ويخطط لها المستنيرون والمفكرين وليس شيوخ وعمد القبائل الذين استعملهم ابراهيم بدري ليحلل أموال الانجليز وبعدها انكشف حاله ، لو كان في حزبه عمار او فائدة للسودان ما هجره كل القادة والنظار حتي اصبح فيه وحيد مستوحد ومن هنا جاء اسم الحزب - حزب ابراهيم بدري .


#1393133 [سوداني]
5.00/5 (5 صوت)

12-30-2015 09:56 AM
حينما نتحدث عن التاريخ ينبغي الكتابة بامانة بعيدا عن القصص المرسلة غير المحققة وينبغي عدم الانقياد الي اهواء النفس حتي لا نمجد العملاء و لا نشوه سيرة الناس وتاريخ الامة . الطائفية الحقيقية هي ان يستميت الكاتب في الدفاع عن والده ويجبر الناس علي تنبي وجهة نظره.


#1393055 [حافظ]
1.00/5 (3 صوت)

12-30-2015 08:11 AM
الاخوة قراء الراكوبة عندكم طريقة غريبة في النقد واحد يتكلم عن الاخطاء الاملائية في كتاباته كانه لا يعلم انها ليست عن جهل بل قد تكون بعامل السن او الضغط بالخطأ على احد المفاتيح واخر ينتقده في طريقة محاولة كشف من زوروا تاريخ السودان ليس دفاعا عن والده ولكنه خط اخططه لنفسه ونحن متابعي كتاباته نريد ان نعرف من زور تاريخ السودان وابراهيم بدري واحد من الرموز السياسيةالتي لها اسهامات واذا كان عميلا للانجليز فالانجليز خير من حكم السودان والدليل من منكم قرأ مذكرات بابكر بدري لانها غير متاحة وان وجدت فهي للصفوة نحن لسنا انبياء لنا اخطاؤنا ولا نخجل من معرفتها فلا تصرفونا عن المعرفة الحقائق والمضايق ما يقرا مقلاته لان حل مشكلة السودان هي في معرفة جزور المشكلة


ردود على حافظ
[البقاري] 12-30-2015 10:45 AM
المشكلة تبدأ من إتفاقية البقط والتي ربما كنت احد تبعاتها اليوم

[ود أبرك] 12-30-2015 10:07 AM
ابراهيم بدري من رموز السودان ؟؟؟؟؟
هل يوجد عميل مزدوج رمز في بلده ؟
يا زول انت في كامل وعيك ؟


#1392854 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2015 07:17 PM
الأخ شوقي كنت فاكرك قاصد العنوان السابق (رجال اسمه ابراهيم بدري) بكلمة رجَّال مضعفة كما ينطقها الخليجيون وتعني (رجل بمعنى الكلمة أو راجل من الرجولة أو الرجالة) وليس مجرد رجل بمعنى ذكر في مقابل امرأة، والآن أراك استجبت لتعليق أحد المعلقين الذي توهم أن في العنوان خطأ إذ كيف تجمع الإسم (رِجال) وتسميهم بالمفرد حسب فهمه فأصلحت خطأك تمشياً مع فهمه وكان الأفضل أن يظل العنوان السابق رجَّال اسمه ابراهيم بدري لأنه فعلاً لم يكن رجلاً عادياً ذلك الذي وضع فيه الإنجليز آمالهم بعدم تحول السودان إلى ملك عضوض لآل المهدي أو محافظة جنوبية لمضر الخديوية بعد خروجهم منه، وعلى كل ما علينا طالما لم يتحقق هذا ولا ذاك ولكن ما العيب في أن يفكر رجّال مثل ابراهيم بدري وكافة مَن كان من السودانيين آنذاك مِمَّن ليس أنصارياً أو ختمياً أن يؤول حكم السودان للسودانين بعد الاستقلال لغير الطائفية وقد بان للكافة كيف أوصلنا حكم الطائفية وسياسة المحاصصة إلى وثوب هؤلاء الأوغاد على السلطة - كما أن ابراهيم لم يكن وحده وقد توافق معه كل رؤساء العشائر وزعماء القبائل والعشائر والإدارة الأهلية - لماذا يعاب على ابراهيم بدري وحده موقفه ورأيه؟ هل كان لا يريد للاستعمار أن يخرج أبداً؟ لا أظن ذلك ربما أراد تأخير خروجهم حتى يتهيأ الجميع وفق رؤيتهم ويتأهلوا لاستلام إدارة البلد من الإنجليز ولعل هذا السبب الذي جعل الطائفية تغير رأيها بسرعة وتوافق على إعلان الاستقلال من داخل البرلمان قطعاً لطريق الحزب الجمهوري الاشتراكي الذي لو انتظروه للإنتخابات التالية لاكتسح الأغلبية وأعلن الاستقلال بنفسه ومن جانبه هو وليس الطائفية. وأخيراً أريد أن أعرف ما علاقة الحزب الجمهوري الذي أسسه الأستاذ محمود محمد طه وحوله إلى حزب عقائدي هل كان حزب الاستاذ غير الحزب الجمهوري الاشتراكي؟


ردود على الأزهري
[الحطاب] 12-31-2015 12:12 PM
الناس البتفهم ماقدرت تثبت صحة كلامها من معجم لغوى صحيح وإنما إعتمدت على التخفى وراء المعرفة بمساعدت مصطلحات الفحام والحطاب وإنتو رعاع ومابتعرفو وأنا وشوقى بس البنفهم والدليل إنو الجيم مشددة حينما ينطقها الكفيل أطال الله عمره
هون على نفسك يا الأزهرى والله ماقصدى أزعلك لكن دى حقائق زى ما إنت شايف سب ولعن شوقى حقائق برضو وللا عندك تجزئة فى دى برضو ..

[الأزهري] 12-30-2015 06:51 PM
الحطاب خليك مع الحطب والفاس مالك ومال الاقتباس وأفكار الناس البتفهم، والواحد لما يعلق يقول كلام مفيد: تصحيح معلومة أو فهم أو لغة أو حتى إملاء مش أي كلام خارم بارم لا يدل إلا على جهله بما يتكلم فيه العقلاء مصدقاً المثل البقول الناس في شنو والحسانية في شنو - أنا قلت كان المفروض عنوان المقال كان يكون معبراً لو أن كاتبه تركه على أصله (رجال اسمه -وليس اسمهم- ابراهيم بدري - بمعنى شخص واحد ولكنه في عداد الرجال الكثر أي رجل واحد بمعنى الكلمة مش مجرد حطاب أو فحام وخير ما يعبر عن هذا المعنى (هي كلمة رجَّال) كما ينطقها الخليجيون في عاميتهم بمعناها الذي أشرت إليه وقصدت الخليجيين تفريقاً لغيرهم من عرب الشام الذين يقولون زلمي ونحن السودانيين في عاميتنا نقول زول - فتلك عامية العرب وذلك معناها وليس المجال مجال صاح ولا غلط هم يقولون ذلك ويقصدون به المعنى الذي يريدون الجاب دينهم ووهابيتهم وسماحتهم ودعارتهم شنو؟ يازول انت عنك مشكلة مع أحدهم ولا شنو؟ فإذا انت ما من جماعة العروبوية عاوز تغالط العرب في عروبتهم؟ أما تعليقي فللبفهم حسب الموضوع المطروح هو أن ابراهيم بدري فعلا رجل بمعنى الكلمة لأنه كان رجلاً في مواجهة كل الطائفية ورعاعها من التابعين والمريدين وحاملي الأحذية والمتبركين بالطين الذي يمشون عليه- هو الرجل الوحيد الذي فطن مبكراً لمآلات الأمر إن صار الحكم في يدهم أحدهم يريد أن يكون ملكاً والآخر مديراً للمديرية السودان المصري ولكن فشَّله رجال الادارة الأهلية الذين اعتمد عليهم والذين تم شراؤهم واستمالتهم من الطائفية في الانتخابات وقد استمروا في شراء الذمم حتى في الانتخابات التي ظلا يتنافسان فيها وحدهما إلى عهدنا نحن وقد شهدنا ذلك بأنفسنا وصارت هذه لعبتهما المفضلة التي يمارسانها في كل انتخابات وهذه كانت "الديمقراطية" في عهد الحزبين الطائفيين ومن الطبيعي لشخص كابراهيم بدري وأي شخص بعدما يئس من استحالة تطبيق الديمقراطية الحقة النزيهة في بيئة هذا الجهل الطائفي أن ينزوي ويترك الرعاع يحكمون أنفسهم بهذا الزيف حتى كثرت الانقلابات العسكرية وأخيرا جاء هؤلاء اللصوص يصطادون في الماء العكر فوثبوا على السلطة ولما لم يكونوا صادقين في إنقاذ البلاد والعباد من ممارسات الطائفية وكشف الناس نفاقهم ولم يلتفوا حولهم لجأوا إلى ذات اللعبة القذرة بتطبيق الديمقراطية الزائفة ولكن هذه المرة بالتزوير والترهيب علاوة على الترغيب الذي كان سائداً في عهد الطائفية، فأين العيب في ابراهيم بدري؟ اين؟ عداه العيب - العيب فيكم وفي أمثال الحطاب والفحام والرعاء من أتباع الطائفية.

[الحطاب] 12-30-2015 02:34 PM
إقتباس ..رجَّال مضعفة كما ينطقها الخليجيون وتعني (رجل بمعنى الكلمة أو راجل من الرجولة أو الرجالة)

هو البنطقو الخليجيين كل صاح يا الأزهرى والله حيرتونا لبسهم سمح ودينهم الوهابى سمح ولغتهم سمحة وملوكهم سمحيين ودعارتهم سمحة وإذراءهم لنا عسل بس !!!
طيب تاعبيين نفسكم معانا ليه فى راكوبتنا السودانية دى ماتخليك إنت مع سباق الهجن وسيب عمك شوقى دى مع سلفاكير وأخبارو !!


#1392833 [دنيا عجيبة]
4.88/5 (6 صوت)

12-29-2015 06:04 PM
من مفارقات شوقي بدري نرجسيته المثيرة للتندر والسخرية ،فهو القوي الذي يطيح بالاعداء بضربة واحدة وهو الكريم الذي ينفق على الاخرين دون من او أذي (مع انه يكتب ذلك في الشبكة العنكبوتية ويتباهي به)،وهو الأديب الأريب الذي يكتب الروايات منذ طفولته،وهو المتعلم خريج الجامعات الاوربية الذي تعرفه براغ وكل عواصم اوربا ،كل هذه الاوصاف لم أت بها من خيالي وانما من قراءتي لكتابات بدري، كل هذه الاوصاف يسردها في قالب ظاهره التواضع حتى يصرف عنه تهمة النرجسية،وليته اكتفى بذلك فانه يأتي بنقيضها اذا اراد ان ينسف شخصية احد ما،وبمناسبة هذا النسف أو هذا القتل للشخصيات لم يسلم منه أحد في السودان ابتداءا من الشخصيات العادية و القادة التاريخيين والرموز الوطنية انتهاءا بوالده نفسه،نعم والده ابراهيم بدري فقد وصفه صاحبنا بمقال سابق في محاولة تصويره انه ليبرالي و ديموقراطي منفتح ... بانه كان يتعاطى الخمر بل يرسله وهو صغيرالى البار لجلبها له. ها هو الان ينتفض لمجرد ان بعض المعلقين وصفوا والده بالعمالة هل بعد كل الذي كتبته سهوا عن والدك تريدنا ان نصدقك الان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عجبييييي


#1392819 [بكري محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2015 05:41 PM
أكثر من 80 حزب مسجلة ولا يوجد بينها من يحمل هم الوطن وأبنائهم غاية مبتغاهم أن يجدوا موطئ قدم في حكومة الفساد وحتى الاحزاب العريضة وذات الثقل كحزب الأمة والديمقراطي أصبحت هرقلية ولاتمارس الديمقراطية في بيتها فكيف لها ان تمارسها داخل أروغة الدولة فعندما كانت على سدة الحكم في البلاد كانوا يفكرون في كيفة إرجاع ممتلكات أجدادهم الى حزبهم لأنهم يعتبرون السودان ملكا لأجدادهم
فكاتب المقال من اسرة بابكر بدري فلا ننكر فضله بأنه واحد من رواد التعليم في السودان فعدى ذلك لم تكن له بصمة في تاريخ السودان المعاصر


#1392810 [فخري]
4.75/5 (5 صوت)

12-29-2015 05:23 PM
المثل قال الولد مرآة البيت .
نحن ما شوفنا ابراهيم بدري ولم نعاصره لكن بصراحة اليشوف شتايمك في خلق الله وأعراضهم ولسانك الساليه فيهم دا يزهد ان يعرف اي شئ عن ابراهيم بدري


#1392804 [الفينيق]
4.75/5 (5 صوت)

12-29-2015 05:06 PM
لماذا كل هذا التشنج يا شوقي بدري ؟ لمجرد ان انتقد الناس ابراهيم بدري ؟ وماذا عن الذين سببت ابائهم وانتهكت اعراضهم مالهم ما ناس ؟ وان كنت ناسي افكرك علي قول اولاد بمبة........

كوكتيل من كتابات شوقي بدري


اقتباس اول عن الزعيم اسماعيل الازهري


الاستقلال جاء صدفة . هنالك وثيقه في جامعة دارام مرسلة من الخرطوم لوزارة الخارجيه البريطانيه للضغط علي الازهري بسبب قضية اخلاقيه؟؟؟؟؟ بعد اكتوبر ومحاولات الانقلاب المتعدده الناجحه مثل انقلاب شنان ومحي الدين احمد عبدالله وانقلابات اخري فاشله مثل انقلاب محمود حسيب والفاتح المقبول وكان في سنه 1959. بدات تتكون ثلاثة كتل داخل الجيش, كتله بقيادة محمد ادريس عبدالله قريب الازهري واصلا من الابيض الذي كان قريبا من المصريين ثم استقطبه الامريكان وكان يهمه عو قريبه امران المال والنساء قاموا الامريكان بتوفيره لهما .

اقتباس ثاني عن جعفر نميري

نميري تحرش جنسيا بالأخ الدكتور أمين النور المتواجد حاليا في انجلترا عندما كان في زيارة لشقيقه بابكر النور في مساكن الجيش وعندما عرف أنه شقيق بابكر ابدأ اسفه وترجى أمين الا يخبر بابكر. وبالطيبة السودانية لم يخبر أمين بابكر و كم كنت تمنى ان أمين قد فعل ذلك.المعروف عن شله نميري انها كانت مجموعه من اولاد ام درمان يجمعهم السكر والبنقو والبنات ) وبعضهم يفضل الغلمان ومن هوؤلاء نميري .



اقتباس ثالث عن السيد علي الميرغني و اهل شمال ووسط السودان :

الزبير باشا عندما وجد علي المرغني يتصدر المجلس في القصر بحضور جاكسون باشا وقف امام علي الميرغني و قبض على جبته و رفعه من مقعده "انت كمان شنو بتقعد مع الرجال؟ امشي عرس و خليك من ....... الخلفا" كل قادتنا وزعمائنا و كل الشعب السوداني في و سط وشمال السودان نسائه ورجاله مارسوا او يمارسون الشذوذ الجنسي بشكل ما وكثير من النساء لا يمانعن ان ازواجهن يمارسوا الشذوذ مع الغلمان لانه اهون من الزواج بأخرى تشاركها المال او الميراث.

واقتباس اخير شوقي بدري يكتب عن نفسه :

انا شوقي ابراهيم بدري اول من كتب رواية سياسية في السودان تحت اسم (الحنق). لقد كتبتها وأنا في الثامنة عشرة من عمري ونشرت وانا في العشرين. وأعيد نشرها عدة مرات. ماذا كتب علي محمود حسنين في ذلك الوقت؟. عقد نفقة مثلاً؟!. لقد درست علوم سياسية في تشيكوسلوفاكيا. ولقد ناطحت البروفسيرات في شرق اوربا، وانتقدنا النظام السياسي.وناقشت أهل اسكندنيفيا في الجامعات وكل المجموعات السياسية الموجودة من بروفوكس, وفوضويين, ونازيين جدد, وفاشيين, وماويين وتروتسكيين ووجوديين, وفابييين, واشتراكيين ديموقراطيين. ولقد استضفت في السويد في برامج, اشترك فيها حتى بروفسيرات في النقاش. ولا أزال احتفظ في منزلي بآلاف الكتب أغلبها سياسي.


الجزاء من جنس العمل دعواتنا لك بالشفاء العاجل العم شوقي


ردود على الفينيق
[الحطاب] 12-30-2015 01:09 PM
من شابه أباه فماظلم ..
هو قايل الراكوبة دى مجموعة واتساب تقرأ وتمسح دون توثيق ..
أها يا شوقى رايك شنو .؟؟
وما أظن تانى إسمك يسبقه كلمة عم أو أستاذ لأنك صراحة طلعت أقل منهم بكثير ..

[جادين] 12-30-2015 12:33 PM
هناك فرق بين ان تنتقد الناس وبين ان تصفي حساباتك معهم بقذفهم باباطيل وترهات يعف السان عن ذكرها .
من اين اتي هذا الشوقي بدري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[عوض الله] 12-30-2015 08:59 AM
اعتقد ان شوقي في كامل قواه،الا ان ما كتبه بعضه عبارة عن ثرثرات مدينة يصعب اثبات بعضها بالدليل القاطع،و بعضها للنيل من خصوم و اغتيالهم،و بعضها طبع مجتمع ثرثار لواك يبحث عن ما عرف لاحقا (بالشمار)في طبيخ يجهل مكوناته و كنه مراميه و ان ما يهمه فقط الرائحة فخيال العاطلين دائما واسع،وبعضها حقائق منكورة، يحمد له هذه الجراءة و قد يحسبها البعض وقاحة التي قد تمس ما يريدون السكوت عنه،مع كل هذا التحية لآل بدري عموم

[يا حليل السودان] 12-30-2015 07:09 AM
لا حول ولا قوة الا بالله
نهش لحوم الناس يوم القيامة يا شوقي بدري


#1392796 [بغايا الاندلس]
5.00/5 (3 صوت)

12-29-2015 04:42 PM
عمنا شوقي كل عام وانت بخير بمناسبة قرب حلول السنة الجديدة وكل سنة وانت بخير بعيدا عن التشاحن والبغضاء

وكل سنة والبلد بخير ولي قدام


تحياتي


#1392787 [التجاني]
4.75/5 (6 صوت)

12-29-2015 04:17 PM
اعتقد هذه فرصة للتعليق علي ظاهرة شوقي بدري هذا الرجل الغامض،وغموضه يتمثل في مجموعة التناقضات التي يحملها من خلال حكاياته التي يجيد الاسترسال فيها بل تكرارها بصورة تصل درجة أن تحفظها من الملل والرتابة ( علي الرغم من الاخطاء الاملائية البدائية فيها) ،مما يجعله ينجح أيما نجاح في ايصال رسالته بهذه الصورة التقليدية(التكرار)... فشوقي بدري يؤمن بكثرة التكرار التي تعلم الحمار و ما كل الناس الا حمير بالنسبة له .نعود لمفارقات شوقي بدري،فهو رغم برجوازيته الصارخة من حيث نشأته في بيت ارستقراطي ومعيشته الدائمة في أوربا الا أنه دائما ما يتحدث عن طبقة (البروليتاريا)، مدافعا عنها بل يفتخر أنه كان يعيش وسط عتاة المجرمين والمنحرفين مستميتا في دفاعه هذا حتى يصل به الحد لادانة حتى أفراد أسرته وتحميلهم المسؤولية لجنوح هؤلاء الجانحين دون ادانة أي سلوك مشين اقترفته هذه الفئة ...لم أجد تفسيرا لذلك سوى أنه ربما يمارس نوعا من الاستعلاء المستبطن ،فالاستعلاء المعروف أي الظاهري دائما مايكون مستهجنا من المجتمع ،ولكن عندما تظهر بمظهر المتواضع ستكسب ود هؤلاء البروليتاريا وبالتالي يقبلونك زعيما متوجا لهم بل ويفتخرون أنهم رفقاء لواحد من أبناء الطبقة البرجوازية وهذا ما يريده صاحبنا(زعامة لفئة)،ودائما أبناء (الذوات) يفعلون ذلك ،ربما للتسلية،أوربما نبذته طبقته الحقيقية لسبب ما ،ربما لشذوذ في تصرفاته أولمنقصة جعلته يشعر بالدونية من سائر أفراد عشيرته... او ربما لمقاطعة ال بدري لوالده ابراهيم بدري .....ونذكر منهم العميد يوسف بدري الذي اعترف بعمالة ابن عمه ابرهيم وتبرأ منها
شوقي بدري ظاهرة تستحق الدراسة


#1392783 [salim]
4.00/5 (5 صوت)

12-29-2015 03:52 PM
شوقى إبراهيم بدرى معروف كراهيته واحتقاره لبلده خرج من السودان منذ أكثر من ثلاثين عام ويقيم حاليا بالسويد ، وهو مشهور بكتاباته المثيرة و بتعرضه لأعراض و تاريخ كل الناس خاصة الاعلام و المشاهير حتى بعض أفراد عائلة بابكر بدرى لم ينجو من لسانه الذى تعود على ذلك وهو بصدد إعادة كتابة تاريخ السودان على طريقته السمجة معتمدا على أخبار قعدات السكر التى تقام فى أوربا كمصدر لكتاباته ودافعه احساسه ان الشعب السوداني ظلم ابراهيم بدري الذي استلم اموال الانجليز وضيعها في ذلك الشئ الذي يعلمه شوقي بدري جيدا وفي سبيل ذلك يعمل شوقي الان علي تتفيه واحتقار اي شئ سوداني ويجد لذة بالغة في ذلك وهو ما يعرف في طب النفس بالسلوك التعويضي


#1392772 [Badrallden]
1.00/5 (1 صوت)

12-29-2015 03:22 PM
وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ


#1392717 [فكرى]
4.50/5 (4 صوت)

12-29-2015 01:45 PM
إقتباس .. هيا الي اقلامكم فأنا لا يخيفني شئ

للأسف قلمك لايحمل فكرة تستند لدفوعات موثقة وصريحة وإنما أحاجى وتمنيات يجيدها من يستشعر بالحاجة لدرء الشبهات عن أمر ما . أوردت بعض التعليقات حقائق من مصادر بريطانية وأخرى سودانية لايمكن إنكارها عن تاريخ الحزب الجمهورى الأشتراكى ومؤسسه إبراهيم بدرى وقد إتفقت تلك المصادر رغم عدائها لبعضها البعض فى النشأة والتكوين . قرأءت كل ما كتبته فى هذا المقال المحشؤ بكلمات يتسم بعضها بالراندوك ومنطق الطير فلم أستبين مادعانى لتكملته وهى الدفوعات الضافيه والحجج البينه لمن إدعى وأثبت صحة دعواه ..
كسرة ..
لو كان دا نهجك مع القراء أكتب ساى يازول هو الطيب مصطفى بكتب وعمل جريدة كمان وأنصحك بإرسال مقالين أوثلاثة فى اليوم ..


#1392687 [المشتهى السخينه]
2.00/5 (3 صوت)

12-29-2015 01:00 PM
حاشاكم ياولاد بدرى من العماله . فقد تربيتم فى بيوت نظيفة اخلاق وطهارة ووطنيه وحب .. وعرفتو الصاح العيب .. تربية اولاد عز .
مش زى اولاد الجبهة الاسلاميه الترابيه الخونه المقملين الجوعى . الذين تربوا فى بيوت الرذيله والعدم ..بيوت بلا آباء . وها هم اليوم الجوعى يبيعون السودان الفضل قطعة قطعة ..واخرها بنى شنقول لاثيوبيا لتقيم فيها السد ..
العماله والقذارة والانحطاط هى دين الجبهة الاسلاميه الترابيه ..


#1392680 [ابزرد]
2.00/5 (5 صوت)

12-29-2015 12:46 PM
تسلم الاستاذ شوقي بدري ال بدري كلهم ثريات ولا يعارض ذلك الامغرض
لدي سؤال بسيط ذكر المرحوم بابكر بدري في مزكراته انه تصالح مع ابراهيم بدري وبكي الاخير فما سبب الخلاف بينهما لو سمحت؟


ردود على ابزرد
[shawgi badri] 12-29-2015 08:44 PM
العزيز ابزرد لك التحية . ابراهيم بدري كان عنيفا في اعتقاداته خاصة فيما ينعلق بمحاربة الشوفينية والقبلية . . تقدم صديقة الحميم محمد صالح الشنقيطي للزواج من عمتنا فاطمة بدري وحدثت موافقة مبدئية . ويبدوا ان احمد مالك ابن عم بابكر بدري سمع بالخبر تقدم لفاطمة . وكتب بابكر بدري انه خاف من غضب ابراهيم . ولكن والده محمدود بدري عندما قال له بابكر ان ابراهيم قد اعطي كلمة . فقال محمد ود بدري ,,, شنقيطي شن وكتين دارها ود مالك . الشنقيطي كان غير معروف فهو موريتاني الاصل وليست له عشيرة او قبيلة في رفاعة .وفازت القبلية والعصبية وغضب ابراهيم لان مذا ما كان يرفضه. وعندما ولد اخي الاكبر اطلق عليه اسم محمد صالح الشنقيطي واطلق علي اسم محمد علي شوقي صديقهم الثالث . وكان والدي قد افهم والدتي بانه سيهب صديقة الشنقيطي احدنا . لان الشنقيطي لم يرزق بأطفال . ولكن وجودنا في الجنوب اخر الامر .
عند وفاة ابراهيم . كان الشنقيطي الوصي علينا وربما تلك وصية ابراهيم.. بالرغم من عدد اسرة بدري الكبيرة وخيلاننا الصناقلة ا باعدادهم الكبيرة .


#1392663 [عبدول]
4.75/5 (5 صوت)

12-29-2015 12:27 PM
لا أدري ما الهدف من مثل هذه المقالات سوى تأجيج العصبيات في زمان السودانيون هم في أمس الحاجة فيه للتوحد ونسيان الخلافات ,, فلنفترض ان سيدنا ومولانا ابرهيم بدري باشا كان كما تدعي ماذا نستفيد نحن من هذا العبط ؟ لماذا تندفع و تدافع عن والدك كالثور الهائج الذي ينطح ويرفس كل من يعترض طريقه في طريقه؟ والدك رحمه الله انسان ولا يوجد انسان منزه من الخطأ . هل هناك سياسي لا يخطئ ؟ وتقول ان مشكلة السودانيين عدم الموضوعية !!!!!!


#1392648 [عمر]
4.50/5 (6 صوت)

12-29-2015 12:09 PM
تقول العرب : كل فتاة بابيها معجبة , وبالطبع كل رجل.
كما انت معجب بابيك برضو اي زول عاجبو ابوهو واجدادو ولو ما هبشت الناس في اسرهم ومعتقداتهم ووصفتهم بعبيد المهدي والميرغني ماكان في زول بتعرض لاسرتك بالاساءة .
ابوك ابراهيم بدري طول فترة كتابتك في الراكوبة ما في واحد من المعلقين اتعرض ليو بكلمة سيئة رغم اساءاتك المتواصلة بالتشكيك في نسب الناس وحديثك المكرر عن اغتصاب النساء في المهدية مما يعني ضمنيا ان معظمنا ابناء شر.....
لكن انت كترتها ومسختها باصرارك علي النهش في اعراض الناس واستخفافك واحتقارك الدائم بالمهدية وتفضيلك ومدحك لغردون ولفترة التركية وللانجليز .

اخيرا قررت ان تقطع آخر حبل للود مع من تبقي من معجبين بكلامك الاخير ( كركاسة ) .
ليس غريب عليك عدم الوفاء لقراءك ومعجبيك وتقرر ركلهم لانهم انتقدوك وتوقفو عن مدحك كما في السابق , وانت تفتقد الوفاء لوطنك وتكون وفيا لبلدك الجديد كما كان ابوك وفيا للانجليز وزي ما بقولو العرق دساس .

اذا كنت لاتحس بالراحة في المدح والاطراء لماذا كنت تسارع بالرد علي كل المعلقين عندما كانو يمدحونك ؟ بتكون فاتح الصفحة بتاعت مقالك وحاضن اللابتوب طول اليوم وكل ماينزل تعليق تطير من الفرح وتجري ترد عليهو . اسي الجد شنو ؟

اها بعد دا استعد للنتف بعد ما شكرناك وروجنا لمقالاتك واصداراتك ولصفحتك في الفيسبوك .


#1392646 [احمد الجيلي]
4.00/5 (3 صوت)

12-29-2015 12:06 PM
هذه حقائق معروفة اخي شوقي .
بعض السياسيين كانوا عملاء لمصر و إستلموا المال الذي وزعه صلاح سالم بسخاء.ثم ذهب إلي الجنوب و خلع ملابسه و رقص مع الجنوبيين لدفعهم إلي الوحدة مع مصر في إطار السودان الواحد.
إبراهيم بدري كان عميلآ لبريطانيا و إستلم المال و ساعده الإنجليز في تأسيس الحزب الإشتراكي.ثم أفل نجمه و نجم حزبه برحيل الإنجليز و تغير ميزان القوة في البلد.
إبرهيم بدري شخصية عامة ولابد ان يناقش التاريخ المسكوت عنه حتي لا نقع في نفس الاخطاءارجو ان يتسع صدرك للنقد.


ردود على احمد الجيلي
[ابو محمد] 12-29-2015 05:32 PM
المشكلة شنو ووين الخيانة.السياسيين قبل الاستقلال كانوا ثلاثة نوع يدعوا للاتحادبل التبعية لمصر.والنوع الثانى يدعوا لاستقلال السودان.والاخيروهو الحزب الاشتراكي يدعوللاستقلال مع الارتباط بالانجليز.وياريت هذا ماتم لانه اتضح لاحقا ان السياسيين السودانيين ليس في مستوى يتيح لهم حكم بلادهم وهذا للاسف حتي الوقت الحالي حيث تم تحطيم كل ما قام به المستعمر من بناء .........ت


ل


#1392591 [cool]
3.00/5 (3 صوت)

12-29-2015 10:42 AM
سلم يراعك اخونا شوقى فانت انسان حقانى
من غير تزيف بس ركز لينا على اخوان الشواطين
وتاريخهم وبلاويهم لانهم العدو الاول للسودان.


#1392574 [حسن السد]
3.00/5 (3 صوت)

12-29-2015 10:14 AM
العم شوقي بدري تحية وسلام
ولله ما اضاع السودان الا سياسة ابوي احسن من ابوك دي . أرجو ان تتوقف انت غير منتبه لنفسك و انت تتدحرج الي الهاوية بسرعة عجيبة لقد خسرت كل معجبيك الذين كانوا بحترموك .


ردود على حسن السد
[عمر] 12-29-2015 02:59 PM
الزول دا قالا بالوااااااضح كده ما داير معجبين ولا داير احترام ولاكتر خيركم .
اقتباس :
لا احس ابدا بالراحة في حالة الاطراء والمدح . لانها تعيق حرية الانسان . وهي كتقديم هدية او منحة يتوقع المقدم ان يكون المتلقي شاكرا ومقدرا . انه نوع من الدين قد نطالب بسداده. الي اقلامكم فأنا لا يخيفني شئ . لقد تشربت بالجنوب الغالي .
( شفتو حقد الزول دا علي السودان كيف حتي الشجاعة العندو شايف انو ماعندها علاقة بامدرمان [مدينة المهدي الامام وخليفته] ولكن لانو عاش في الجنوب )


#1392564 [متابع عن كثب]
4.00/5 (3 صوت)

12-29-2015 10:00 AM
اقتباس

لقد اسس الحزب الجمهوري الاشتراكي مئة من ابطال السودان وزعمائه . ولقد جعلوا ابراهيم بدري رئيسا للحزب .

نعليق

حزب عضويته 100 رجل فقط ما هو فرقه من احزاب الفكة التابعة للانقاذ حاليا ؟ فعلا التاريخ يعيد نفسه بين اموال الانجليز والكيزان . لماذا لم تقول ان سرور رملي ترشح عن الحزب الاتحادي وترك ابراهيم بدري ان مادبو رجع الامة و قبله العجب رجع الاتحادي و بعد خروج الانجليز كان الحزب المنسي عضويته شخص واحد اسمه ابراهيم بدري؟
مئة بطل من ابطال السودان انفضوا من حول ابراهيم بدري هل المشكلة في المئة بطل ولا في ابراهيم بدري ؟

الرجاء احترام عقول القراء


#1392545 [محمد]
3.00/5 (3 صوت)

12-29-2015 09:35 AM
العود كان ما فيهو شق ما بقول طق
دفاعك المستميت عن ابراهيم بدري يؤكد انك ترتعد من الحقيقة


#1392542 [Ali]
4.00/5 (4 صوت)

12-29-2015 09:32 AM
هذا ماجناه ابى على وماجنيت على احد
لاابوشوك بفيدك لا منصور خالد لا منعم منصور بغير من الحقائق

والدليل الماثل امامنا سوء تربيتك الذى يتمثل في خوضك فى اعراض الناس الاحياء منهم والاموات مما يدل على انخفاض وازعك الاخلاقى وسوء تنشئتك
ومامن كائن الاسيفنى ويبقى الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شىء يسرك فى القيامة ات تراه


ردود على Ali
[عمر الحاج حلفاوي] 12-29-2015 06:00 PM
ال البدري كلهم علي خلق وعلم افادوا السودان بعلمهم ومحبتهمالصادقة للسودان واستغرب لمن يُتهم الوالد ابراهيم بدري بالعمالة والتجسس للإنجليز انه جهل بتاريخ السودان ولم يكن الآباء في تعاملهم مع الإنجليز عملاء ولم يذهب السودانيون جواسيس لمبايعة ملكة بريطانيا كما ان شوقي بدري لا باحث الا بما يعتقد انه الصح والحقيقة وقد نختلف معه المهم المطلوب منا جميعا ان نتحاور ونقنع الاخر وانا شخصيا اكره التحدث بما يسي الي ماضي الآباء الذين اسسوا السودان ال المهدي وال الميرغني وزعماء الأحزاب الديمقراطية ولو كانوا يحكمون السودان لكان الوطن القايد في افريقيا والدول حولنا

[hamid] 12-29-2015 04:32 PM
لتحية والاحترام لاسرة ابراهيم بدري وصدق العرب في قولهم بان السودانيين يتصفون

بصفة الحسد الاسود مثل لون بشرتهم ويا عم شوقي السودانيين راضون بالعبودية

الاختيارية لاسرة المهدي واسرة الميرغني والعبودية الاجبارية كما يرونهم العرب

فهنيئا لهم في الحالتين.


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية
تقييم
1.18/10 (10 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة