03-07-2012 06:59 PM

والفارغات رؤسهن شوامخ !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

منذ أن توقد فينا الحس السياسي ونحن صبية ، كنا نرتاد الندوات السياسية ، لاسيما في مرحلة انتعاش العمل السياسي بعد ثورة أكتوبر عام 1964 حيث عادت الأحزاب بعد فترة بيات قسري لمدة ست سنوات ، استيقظت بعدها تحاول لملمة شعثها الذي لم يتشتت كثيرا قياسا الى دورها في تفجير تلك الثورة السابقة لكل ربيع في المنطقة والاقليم ، وقد توحد جهد الأحزاب فيها مع الشارع ومنظمات المجتمع المدني والنقابات والاتحادات فيما كان يسمى بجبهة الهيئات، وما كاد غبار الثورة أن هدأ حتى انتظم الشارع في سباقات الاعداد للانتخابات الأولى ، وكانت السجالات السياسية بالبرامج والخطط الحزبية مدرسة في حد ذاتها لتعلم الخطابة والبلاغة وأدب الخلاف الرفيع الذي لا يتناول عرضا وليس فيه تجريح ولا استخفاف بالخصم ، حتي خطابات الحكومة البليغة في قبة البرلمان كانت تقابلها خطابات المعارضة الرصينة ليشكلا قطعا أدبية ظلت منحوتة أصداؤها في جدران القاعات وفي ذاكرة التاريخ ، وحينما تنفض الجلسات ومهما بلغ الخلاف حول الشان العام لايفسد كل ذلك ودا لمن اختلفوا ، فيخرج المحجوب شابكا يمناه في يسار زروق ، والأزهري يصطحب معه فيلمون ماجوك أو بابكر عوض الله في سيارته ويتغدى نصر الدين السيد على مائدة عبد الخالق محجوب !
لم ولن نقل أن ديمقراطيتنا كانت معافاة في تلك الحقب ، لكننا نستطيع أن نجزم بان أخلاقيات سياسيها كانت نقية وكانوا رجالا من طراز مختلف كاختلاف زمانهم !
ولكن قاتل الله الزمان الردي الذي سطا فيه نافع على كراسي الكبار التي هي فضفاضة على مثله ممن يتصفون بقذارة اللسان وبذاءة البيان وأمثال الحاج آدم الذي أكل على كل موائد السلطان ، وجاء اليوم ليصبح ملكيا اكثر من الملك في تصديه بالشتائم لارضاء من تكرموا عليه برشوة المنصب ليبيع شيخة ودماء أهله في دارفور مقابل المكاتب المبردة وهم المسلوقين في لظى حروب البشير و عبد الرحيم وهارون ، ولا زال حبر اعلان طلبه من نيابة الانقاذ كهارب مطلوب القبض عليه لم يجف بعد ، فيخرج ليصف الاخرين بالسكارى والحيارى وهو المخمور المترنح بهوى السلطة العابر وقد جرفه كالريشة الهوجاء حينما وجدها تتراقص دون مبدأ أو مذهب فاخذها في طريقة رخيصة يرفض احتضانها حتي التراب!
فعلا انه الزمن الخؤون ، الذي رمي في طريقنا بالحديد المتسخ وهو مغرور بما علا جسده من صدأ ، وأذهب عنا المعدن الأصيل وهو متواضع رغم بريق لونه الأخاذ في العيون حتى بعد ذهابه !
وصدق الشاعر حينما قال..
ملأى السنابل تنحني بتواضع
والفارغات رؤسهن شوامخ
وكان الهت في عونك سوداننا وقد تنبأ لك نائب رئيس الانقاذ العائد من سكرة عداوتها بان الجنوب سيعود الى أحضانك ، فيما نسى قبل اكمال خطبته تهديده لأهل الجنوب بالا يطأوا أرض مطار الانقاذ الا بموجب ( فيزا ) ربما كالتي دخل بها هو مرة أخرى للقصر الجمهوري ولست أدري ماذا كان ثمنها !
ولعله نسى أيضا أو فاته القول أن الانقاذ هي من نفّر الجنوبيين عن الوحدة الجاذبة وحببهم في الانفصال ، ولكنه معذور لانه أيام نيفاشا كان عدوا للانقاذ يقول فيها ما لم يقله بشار الأسد في العرب المستعربة!
أم أن سيادة النائب الجديد يؤمن
(بالمحبة بعد العداوة )؟
يا هداه الله ..انه المستعان..
وهو من وراء القصد..

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1365

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
7.44/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة