03-08-2012 06:29 AM

في الحالة السودانية المؤمن يلدغ من ذات الجحر كل المرات ..!

ايليا أرومي كوكو
[email protected]

سيناريوهات الراهن في السودان يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك بأن السودان يعيد تكرار أزماته بنقس الوتيرة التي عرف به منذ نصف قرن .
السودان يبصم بالعشرة علي كل تجاربه الفاشلة ليعيد انتاجها و من ثم تصديرها لنفسه و هو يخادعها بالاماني العذة الكاذبة ..
البضاعة السودانية التي يزجر به السودان و يدخره في خزانة تجاربه كلها بضاعة مغشوشة وكاسدة هذا ان لم نقل بأنها فاسدة عفي عنها الزمن و ادبر.
لأكثر من نصف قرن و السودان في دوامة الحروب يدور حول نفسه و لا يتحرك شبراً الي الامام صوب بره الأمن .
عقدين من دورات الحروب السودانية السودانية ذلك عندما كان السودان يفجر يباهي و يجاهر بأنه بلد و أرض المليون ميل مربع .
و لا غربة ان أتت الحروب السودانية علي ربع مساحة الوطن .. لكن تكون الغرابة عندما تذبح الذبائح بنحر الثور الاسود فرحاً و ابتهاجاً بذهاب جزء عزيز من السودان . كيف نذبح و نرقص علي جثة جزء عزيز من الوطن اسمه الجنوب ذهب الجنوب مستقلاً بربع الارض السودانية هارباً بجلده .
لكنهم اليوم يتباكون علي اللبن الذي سكبوه بايدهم يبكون أرضاً سعوا سعياً حثيثاً الي بتره بتراً . فات الاوان فلا فائد يرجي من البكاء لأجل اللبن المسكوب و انت من ذبحت البقرة او من قطعت ثديها .
فالاجدي ان تكون غاية الحكم في السودان الحفاظ علي الارض و الشعب معاً فلا يمكن ان تكون لك أرضاً بدون شعبها . مع العلم بأن ما أريق او سكب علي الارض هو تماماً مثل الصحن الصيني لا يمكن جبره من بعد الكسر .
لم يفعل السودان الشي الكثير لأجل الوحدة بل عمل جاهداً مفضلاً الانفصال و السلام .. اني اعجب كثيراً عندما اسمع بعضهم يقول او يتنبي بوحدة السودان . لا اعرف و ليست لي علم بالاسس او القرائن التي علي ضوئها يقولون و يتنبئون بوحدة في المستقبل القريب و الافعال هو خير ما يشهد بان مقبل الي مزيد من الانفصالات . فالمعلنات و الظواهر للبشر أما السرائر و الغيبيات فهي لله جل جلاله و علت قدرته و الانسان يجني و يصد ما يبذر و يزرع .
ان السودان الذي نعيش واقعه اليوم و بنظرة اكثر واقعية او قل بقرأءة عادية متواضعة جداً .. السودان الحالي ما لم تدركه العناية الهية او تتنزل عليه معجزة سماوية .. السودان اليوم و بوضعه الراهن ماضي بخطي ثابتة الي مزيد من التقسيم و التقزيم و التشرزم و لا بواكي .
اين تجارب السودان بعد اكثر من نصف قرن جله كان حرباً مع جنوبة .
ماذا نتوقع للسودان بعد عشرة اعوام من حروبة الحالية في دار فور وجنوب كردفان و النيل الازرق ( الجنوب الجديد )
يبدو لي انهم بالفطرة يكرهون اسم الجنوب فكلما بان لهم جنوباً جديداً شدوا الضراع شلعوها الخوالدة .
عندما يتخذ ولاة السودان من ماليزيا النمر الاسيوي الناهض نموذجاً بل مثلاً أعلي دون ان يتبعوا خطواتها او يسلكوا دروبها في الاصلاح و النمو و التقدم . فهم اقرب الي رجل افريقيا المريض ..انهم خيرمثال لرجل افريقيا المريض فهو متعب منهك بالحروب . رجل افريقيا هو رجل مريض مقعد بالفقر و الجوع و الجهل و الفساد . رجل افريقيا و لا يستطيع ادارك نفسه و مواجهة مشاكله بالحلول الناجعة . فهو بالاحري يهرب بتلك الي الامام ذلك بأشعال حروب جديدة قبل ان يتمكن من اغماد حروب قائمة اصلاً .
عندما تكون دولة قطر الصغيرة بمثابة المفتاح السحري للسودان، بل عندما تكون قطر للسودان الملجأً و الملاذ الأمن او بالاحري تكون قطر اليد العليا عوناً و حضناً داعماً . عندما تكون قطر الدولة الصغيرة هي من تدير كل الملفات السودانية فعلي السودانيين اعادة حساباتهم المغلوطة مرتين و ثلاث مرات ففي الامر خطأ ما او ان النظرية مقلوبة .
الازمة السودانية تراوح مكانها فما الذي تعلمه كام السودان من تجربتهم في الحكم من ربع قرن من الزمان ..
في العام 1989م كنا شباباً غضاً يافعين
اليوم صرنا اباء بل شيوخ قي الضفة الاخري من العمر
لكننا فر واقع الامر مثل ساقية جحا ( نشيل من البحر و نكب في البحر .
يا صاه كأننا لا رحنا و لا جئنا و في كل المرات نلدغ من ذات الجحر عدة مرات ..!





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 876

خدمات المحتوى


التعليقات
#307209 [salateen]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2012 03:26 AM
مقالك يا اخي يثلج صدور الوطنيين ويدمي قلوب مدمني الفشل ...اكثر من نصف قرن وطلاب السلطة يعيثون فسادا في بلد حباه الله بكل الخيرات في ظاهر الارض وباطنها ولكن عجز طلاب السلطة من تحويل تلك الخيرات الى ثروة بل الثروة البشرية بتنوعها الثقافي والاثني والديني لم تسلم هي الاخرى من عبثهم ,فانتهجوا سياسة الارض المحروقة فابادوا وشردوا كل من اختلف معهم في الراى وسلط اجهزة امنها لملاحقة المواطنين داخل منازلهم في انتهاك صارخ لحقوق الانسان .فينتهى نظام وياتى اخر ولا شيئ غير الدمار والقتل والابادة و.......فالى متى بلد المليون ميل مربع يدمر ويمزق على ايدي بنيه....؟؟؟؟


ايليا أرومي كوكو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة