المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قتيلة الديم ودور الشرطة المطلوب
قتيلة الديم ودور الشرطة المطلوب
03-10-2012 10:06 PM

نـــــــــــور ونـــــــار

قتيلة الديم ودور الشرطة المطلوب

مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]


وأحدي الصحف تخرج بمانشيت كبير حمل أغتصاب أحد المنتمين للقوات النظامية لطفل صغير والصحيفة تنسبة مباشرة لوجهته والأثارة(الرخيصة) التي تعمد اليها الصحيفة تقابل من الجميع بخوف عارم وسخط كبير علي المنظومة والتي أساء أحد أفرادها لها ووجدها البعض فرصة للقدح في أداء تلك المؤسسة والطعن فيها علي ضوء سلوك أحد أفرادها والذي جعل من فعلته تلك دافعا للصحافة والمتابعين للأهتمام بالحدث ورفعه الي مرتبة الأهتمام المتعاظم.
وذات الصحيفة التي أوردت المانشيت تتراجع معتذرة فقد أفلح ترصدها (الموجه) في أهتزاز الثقة قليلا فقد طغت الأثارة(الفاضحة) علي قيم المجتمع التي تنشد الأمن والطمأنينة من خلال بث الوجه الحميد لتلك المنظومة الشرطية بعيدا عن الطعن والتشكيك الذي يعبث بتلك القيم ويحيل طمأنينة المجتمع الي خوف دائم وأنعدام للثقة بفعل سلوك فرد قد تقتضي لوائح الشرطة عزله وفصله نهائيا من منظومتها حتي لايقال أن الشرطة تحمي القانون بيد وتعبث باليد الأخري به.
أحداث فردية كثر تعاملت الشرطة معها وفق لوائحها وأستجابت فيها للجمهور بتطبيق الجزاءات علي منسوبيها كلها تنبع من أساءة أستخدام السلطة الممتوحة فقد حدث أن أعتدي ضابط صغير علي شيخ كبير بالضرب والقصة مشهورة وتثور ثائرة المواطنين ويبدأون بتصعيد القضية ووقفة المواطنين تقابل من الشرطة بالأستجابه فكان أن عزل الضابط وتحولت القضية الي جنائية .
وبين أيدينا قضية قتيلة الديم التي وجدها الجميع فرصة للطعن والتشكيك في دور الشرطة فقد أخطأت الشرطة في بيانها الأول الذي برر عمل الدورية التي أدت الي القتل علي أنها من صميم الواجب الشرطي لتثور ثائرة المواطنين ويهاجم والي الخرطوم بيان الشرطة ويعتذر وزير الداخلية فقد أجبره الحق المعروف علي الرجوع الي جادة الصواب لتحول الدورية الي المحاكمة وترفع الحصانة عن الضابط قائد الدورية وتحويل القضية الي جنائية .
هي في مجموعها أحداث فردية أذا تعاملت الشرطة معها بحزم من بدايتها لأغنت عن نفسها عب تطورها وأنتشارها بين الناس مايعطي الفرصة للقدح فيها وجعلها فوق الأحداث وأخطأء الشرطة لاتغتفر بدليل تعامل الناس مع تلك القضايا ووقفتهم خلفها حتي يتم التعامل المطلوب معها من قبل الشرطة وفق لوائحها ومايكون فيه رضاء الغالبية .
والممارسات الفردية للمنتمين للشرطة دائما ماتكلف الدولة الكثير وقد يكون ثمنه الأطاحة بها فقد كان خلف أنتفاضة تونس صفعة قامت بها أمرأة تنتمي للشرطة فحدثت الثورة وفي مصر القريبة لاتزال محاكمة وزير الداخلية تلغي بظلالها في أعقاب الممارسات الفردية لجهاز الشرطة والذي بدوره أحال البلاد الي فوضي عارمة ضاعت فيها هيبة الشرطة وأنفرط عقد الأمن فأضحي كل نشاط وتجمع لاتؤمن عواقبه ولاتعرف مصادره .
.والتجاوزات الفردية لاتمنعنا أن نوفي الشرطة حقها ولانغمطها واجبها علي ماتقوم به من أدوار تستحق الأشادة ولها في ذلك مجهوداتها المقدرة ولكن تحتاج للحزم في مواجهة منسوبيها لأن أي فعل منهم يجافي القانون يكون وقعه أليما في نفس المواطن الذي ينشد كل صفات الكمال في تلك المنظومة ويضعها فوق كل أعتبار يجعل من أنتشار كل منتمي لها دافعا للتعامل المطلوب معه والأستجابة التامة له في أداء مهامه وأنجاز أعماله وأهتزاز الثقة بين الشرطة والمواطن كفيل بأحلال الخوف والفزع بديلا للأمن والطمأنينة وبالتالي ضياع الهيبة المتوارثة للشرطة

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 982

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#308173 [ودالفيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 03:19 PM
عشان مايكون في زعل نعم هناك واجبات ومسؤليةمن الشرطة للموطن وتدرس للشرطى وكل مازكر من الاخوان تجاوزات نعم فردية قام بهاالبعض يعني عاوزنا ندخل كل شرطة السودان في الموضوع يا مافيها رجال اخوان بنات وحمى للعرض والمال وعفة يد وسهر والناس نيام وفزع للملهوف والغلبان وغطى للكاشفات


#308041 [mohd]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 11:10 AM
والتجاوزات الفردية لاتمنعنا أن نوفي الشرطة حقها ولانغمطها واجبها علي ماتقوم به من أدوار تستحق الأشادة ولها


حقها في الرشاوي ؟ والفساد وشرب وترويج البنقو والمخدرات ، والزنا واستغلال السلطة ؟


هل ما حدث في سنجة ام الدمازين عندما اغتصب الضابط وامام المساجين احد النزلاء في المزرعة ؟

هل هذا خطأ فردي ؟

عندما يحقق مع واحد في الزنزانة ويضرب راسه على الجدار حتى يموت هل هذا خطأ فردي ؟


عندما يرتشي 70% من افراد شرطة المرور هل هذا خطأ فردي ؟


عندما يمتلك احد ضباط الشرطة 9 عمارات هل هذا خطا فردي؟


الشي الوحيد المتأكد منه انه وجودك هنا ودفاعك عن الشرطة هو الخطأ الفردي


#307762 [دم عوضية غالي]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2012 05:21 PM
شوف يا كوز الزول دا سوف يتم قتله بنفس الطريقة طلقـــــــــــــــــــة في رأســــــــــــــة لا من يطير الدم - وأنت إذا خايف على أكل وما قادر تقول الحق أنسحب من الصحافة وتعال معانا سوق الله أكبر وحتى لا تكون ساهمت في تعذيب الشعب - وخليك راجل والرزق والحياة الاتنين ديل عند الله ماهن عند البشكير بتاعكم دا - الصحافة تصدي للظلمة وإذا قلبك مقطوع أقعد في بيتكم ولا تأكل حرام وحرام عليك اصحى


#307761 [دم عوضية غالي]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2012 05:13 PM
أنت صحفي ماجور وحقك مدفوع ولا تجرؤ على قول الحق

بالله عليك إمرأة واقفة قدام بيتها يجي واحد والساعة 11 ويطلق عليها رصاصة بدون سبب

حتى إذا كان في الحي خمور وغيره هذا لا يبرر القتل يا ما عندك ضمير

سؤال : هل ضميرك كان حاضر وأنت تبرر قتل الشعب السوداني وداخل بيوته

لكن أنت عايز تأكل عيش على حساب السودانيين - ولا تنسى أن الشعب السودان صبور كما العصفور ولكن ساعة الغضب

يكون زي الإعصار والهبباي ويومكم جاي قريب مو بعيد


#307758 [دم عوضية غالي]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2012 05:06 PM
أنت يا كوز واضح من كلامك وحتى شكلك يوحي أنك من هؤلاء القتلة وبدون حياء تحاول تبرئتهم وكمان عينك قوية


#307750 [ظل الفيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2012 04:37 PM
ماهو دور الشرطة ؟؟ انادي ليك بتي الفي سنة أولى تجي تجاوبو ليك !!! ياخي لو خايفين تتكلمو بوضوح سيبو الكتابه و تعال اشتغلو معانا في سوق الله أكبر دا مافي داعي لمواضيع الإنشاء و الحشو الفارغ


#307744 [ودالفيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2012 04:15 PM
ما قال الحقيقه دي تصرفات فردية واي شرطى فى اي موقع عليه تقدير الموقف اما از هناك سوء تقدير يتحمل هو نتيجةالتصرفات وسوف يقدم الى محاكمه عادلةو العمل فى اى حتة فيهو وفيهو بس الناس ما تشمل ياجماعه وبعدين يا امال البزعل شنو في الشرطة ماتخلي الزول دا يلف معانا في الراكوبه


#307606 [amaal altoom]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2012 08:15 AM
واضح إنك متعاطف مع الحكومة بس الله يكضب الشينة يا أإخي، عليك الله قوم لف ، شرطة شنو أللي بتقول عنها إنها تعمل شيء ؟ واللي ماشي صح شنو علشان الشرطي يمشي صاح؟ عليك الله شوف ليك شغلة، إذا ما عايز تعمل أو تقول شيء مفيد.


مهدي أبراهيم أحمد
مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة