03-11-2012 03:14 PM

بشفافية

حواء جنقو.. قسيسة أم كوزة؟!

حيدر المكاشفي

٭ عندما وقع بصري لأول وهلة على صورة فتاة تبدو من ملامحها وتقاطيع وجهها ولونها (الاخدر) والثوب الذي ترتديه والخمار الذي تضعه على رأسها أنها سودانية مية المية، وهى تتوسط هيلاري كلينتون وزيرة خارجية أميركا وميشيل أوباما زوجة الرئيس و سيدة أميركا الاولى، قلت في نفسي (الله الحشر الكوزة دي هنا شنو)، هل هذه وزيرة إنقاذية جديدة كلفوها بملف العلاقات الاميركية السودانية، أم تراها إحدى (أخوات نسيبة الابدعن) كانت في معية الاستاذة أميرة الفاضل وزيرة التنمية والرعاية الاجتماعية في زيارتها الاخيرة لاميركا وارادت أن توثق لزيارتها التاريخية هذه وتدلل على علو مكانتها بالتقاط هذه الصورة الخطيرة، وهكذا دائماً العين تقع أول ما تقع على الصورة قبل النص وعلى العنصر الملون قبل الخالي من اللون وعلى الكبير قبل الصغير كما يقول الفنيون، ولكن بعد إطلاعي على النص المصاحب للصورة ووقوفي على جلية أمر هذه الفتاة، جاء تعليقي هذه المرة مختلفاً إذ قلت في نفسي (اللهم لا اعتراض على حكمك وقدرك لك الحمد على كل حال) ثم إستطردت كمن يحادث نفسه، أليست هذه حواء جنقو التي قيل لنا أنها تنصرت وترقت في مدارج النصرانية حتى أصبحت قسيسة، ماذا دهاها وما الذي جرى لها فجعلها هكذا، لا تلبس زي القسيسات المعروف فحسب بل وترتدي بدلاً عنه لبس الكوزات، كل شيء ما خلا الله باطل وليس هناك حقيقة ثابتة إلا وجهه تعالي، تمتمت شفتاى بهذا القول بينما كانت الذاكرة تستعرض شريطاً لبعض من بدّلوا مواقفهم السياسية من اقصى اليسار الى اقصى اليمين وبالعكس، من كان شيوعياً فأصبح أخاً مسلماً ومن كان أخاً مسلماً فصار أخاً للشيطان، ومن كان مسيحياً فأسلم ومن كان مسلماً فصبأ وإرتد، كل ذلك جائز بل هو حادث فعلياً ولا غرابة فيه، وإنما الغريب ان يرموك ويتهموك بما ليس فيك لدرجة لا تجعلك ترتد عن دينك فقط بل تنصبك قسيساً ذو مهابة ومكانة واتباع وحواريين في الدين الآخر، كما حدث مع حواء عبد الله محمد صالح الشهيرة بأسم (حواء جنقو).
صورة السودانية التي خدعني زيها يا سادتي فحسبتها كوزة، كانت للاستاذة حواء جنقو بعد نيلها عن جدارة واستحقاق جائزة أشجع إمرأة في العالم لهذا العام ضمن تسع نساء أخريات من مناحي مختلفة من العالم، وهى الجائزة التي درجت وزارة الخارجية الاميركية على منحها سنوياً لعشرة نساء من مختلف أنحاء الدنيا تقديراً لشجاعتهن واعترافاً بدورهن في الدفاع عن قضايا حقوق الانسان والمرأة في بلادهن رغم الظروف القاهرة التي عرضت حياتهن للخطر، ونشهد ان الناشطة السودانية حواء جنقو قد تعرضت حياتها للخطر جراء عملها الانساني الذي كانت تؤديه داخل معسكرات النزوح اضافة الى عملها كمترجمة في بعثة الأمم المتحدة بدارفور، وذلك حين لم ترضى السلطات عن هذا النشاط الذي كانت تؤديه حواء عن قناعة وبتفاني وإخلاص، فسارعت الى اعتقالها وتدبيج قائمة من التهم الخطيرة لها أى واحدة منها كافية لاعدامها شنقاً مع الصلب، غير ان اكثر تلك التهم غرابة كانت تلك التي صيّرتها قسيسة او راهبة لا ادري، تنشط في تنصير أطفال دارفور وتلقنهم تعاليم المسيح، ولإثبات هذه التهمة نُشرت لها صورة وهى تضم الانجيل الى صدرها، علماً بأن التطور التقني قد جعل من المتاح جداً رد التهمة الى ناشرها ليس بنشر صورة له وهو يحمل الانجيل فقط بل ويلوح بالتوراة والزبور كذلك.. المهم أنني وبناء على ذاك الاتهام وبينما كنت أنتظر ان ارى صورة قسيسة حقيقية إذا بي أمام صورة لـ(كوزة) الخالق الناطق و... و(فبهت الذي كفر).....

الصحافة

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4852

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#308303 [IRIS]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 08:15 PM
أخي حيدر المكاشفي الاخت حواء جنقو للاسف هي لم تعرف ماذا تفعل ولقد قرر بها وسرقت هويتها ووعدوها باوهام كثيرة وامثالها كثيرين وللاسف منهم رؤوساء دول يموتون من اجل الوقوف واخذ الصور التذكارية مع مثل هولاء الذين ادعوا ملكية العالم لا سيدة اولى ولا سيدة وعرابة السياسة الامريكية لديها اخلاق بان تفي لمثل جنقوا بما تحلم به واجزم لك القول بانهم فقط تصوروا معها للاعلام وقادروها للابد ولا يهم ماذا يحدث لها ولاهلها في السودان او غيره ولقد استخدموا جهل جنقوا المسكينة للدعاية لهم واستخدام الصورة كدليل دامغ لصدق نواياهم

ويا عزيزي حيدر كان اهلنا الكبار لمن الواحد فينا يعمل عمل غير سوي او يغلط بلغبوه بالجنقو وربنا يحفظ السودان من كيزاننا اولا ثم من الاعداء الاخرين ثانيا


#308015 [نقناق]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2012 10:30 AM
يعني بكده عندما تصف حواء جنقو بالكوزة .. أديتها الفضيلة ..يعني ...
يا أخي حواء أكبر من أي كوزة ..وأحسن وأنظف منهن ..أما مقارنتها بالكوزات فدا شي لا يشرفها ولا يشرف أي شخص ..فهي عملت لأبناء وطنها الشي الكثير ولم تأخذ منهم شي لا سرقت ولا اختلست ولا عينت أخوها مدير ...ولا اختها سكرتيرة .... اشتغلت بنفسها وخدمت أبناء وبنات هذا الوطن .. فلك التحية استاذة حواء ..


ردود على نقناق
United Kingdom [خالد حسن] 03-12-2012 12:22 PM
مايرمى إليه الكاتب .. هو السخريه من الكيزان الذين وصفوها بالمرتده عن دينها وأنها أصبحت قسيسه .. الكاتب يرمز إلى أن هذه الحكومه لاترضى إلا عن من لف لفيفها وأصبح كوز .. ومن يعاديها ببقى كافر .. هو ماقال بقت كوزه .. لكن بسخريه بقول ليهم هل هذه المحجبه هى من قلتم لنا أنها إرتدت ؟ أها هى لابسه لبسكم يلا أرضى عنها .. يالمسيح الدجال ... والمسيح الدجال هنا هم الكيزان والحكومه


#307832 [نور العين]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2012 09:41 PM
الجائزة ذات مرامي وأهداف سياسية. لاحظ معي أخي حيدر أن زولة بورما وزولة السودان، فزن لكفاحهن السياسي ضد الأنظمة القهرية في بلادهن، بينما فازت السعوديةالتي تقيم بلادها علاقة حميمة مع الولايات المتحدة الأمريكية، فازت لأنها (متخاصمة مع والدها- ياعيني) الذي عضلها عن الزواج. أما الليبية التي من المحتمل أن تقيم بلادهاعلاقة قوية مع أمريكا وتنال الحظ الأوفر من كعكعة التعمير، فازت لأنها صورت فيلماً وثائقياًعن الحرب والفوضى التي صاحبت إزالة ومقتل القذافي. أمريكا ياناس ما تدي ساكت. أفهومها بقى.تتفاوت الجائزة من الزعل من الأبوات وتصعدحتى الزعل من الحكومات. أي جائزة تلك وأي شجاعة تلك اللي انت جاي تقول عليها. وبعد ده كلو أنا ضد الانقاذ.


ردود على نور العين
Canada [سودانى طافش] 03-12-2012 01:51 AM
الخطأ ليس خطأ أمريكا ولكن لولا وجود مثل هذه (الأنظمة) التى تحكمنا بكل عنجهية لما سمعنا بحواء أو عوضية أو حتى باقى النساء الليبية منهن واليمنية فكلهن يعشن فى نفس النسخة من الحكم !

United Arab Emirates [lollipop] 03-12-2012 01:24 AM
وبعد ده كلو أنا ضد الانقاذ. المثل بيقول : الفيك بدّربو

Sudan [Emesary] 03-11-2012 10:18 PM
ما بال كل أفراد الكتيبة الالكترونية المدافعة عن النظام يختتمون بأنهم ضد الانقاذ ؟؟؟؟؟؟؟ You ought to be yourselves , !!!!!!


#307823 [Bit Elkhair]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2012 09:12 PM
وبالأمس القريب أستاذ المكاشفي بهتت اسرة الشهيدة عوضية التى ظهرت فى صورة لها وهى فى كامل الاحتشام و فى تدين لا تنقصه الا الشهادة التى نسأل الله ان يقبلها... بهتت باقبح التهم.. لولا وقفة اهالي وسكان الديوم


#307805 [soliman]
0.00/5 (0 صوت)

03-11-2012 08:35 PM
بس ياريت الناس اللى كالوا ليها التهم دى يطلعوا ويعلنوا على الملا بأنهم اجحفوا فى حقها ويتوبوا امام ملا من الناس لو هم اساسا كما يدعون مسلمون واذا كانوا غير ذلك برضو يظهروا ويعتذروا لو كانوا رجال ولكنى لا اخال ذلك لان الجماعة اللى عذبوها واتهموها وبهدلوها لا بنتموا لى ديل ولا لى ديل


#307784 [ود حى القبه جنوب]
5.00/5 (2 صوت)

03-11-2012 07:21 PM
و الله إنت راجل محترم لا تعرف للتملق لا للنفاق و لا للتطبيل الرخيص طريقا, الكلام ده أنا بقولو من خلال قرايتى لمقالاتك من السودان و بالمناسبه كنت قريت المقال الساخر الأنت كتبتو عن إعتقال الناشطه حواء جنقو,,,لسع البلد فيها أولاد حلال


ردود على ود حى القبه جنوب
United Kingdom [خالد حسن] 03-12-2012 12:09 AM
والله حيدر المكاشفي ده صحفي من الزمن الجميل .. صحفي اصيل لايبيع قلمه كماهو الحال اليوم في زمن الانقاذ الغابر .. المكاشفي رجل صدق شعبه علي ماعاهده عليه .. علي الصدق والامانه وقول الحق ولوعلي نفسه وان لايخشي في الحق لومة جبار متجبر ... ربنا يحفظك لي شعبك وبلدك وينصرك علي اعداءك واعداء شعبك وبلدك ... المكاشفي نحن لم نراك واكن نحبك في الله .. انت تمثل لنا الامل في غدٍ مشرق .. وانت كالشمعه التي نقتدي بها في حلكة الانقاذ العاتمه


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة