09-02-2010 12:25 PM

تراســـيم..

والينا ..هل من مزيد !!

عبد الباقي الظافر

وقف المواطن (المحجاج) في صف ترخيص سيارته.. العطش وصل ذروته.. والغضب ينتابه من كل ناحية.. لما همّ بدفع الرسوم في المرة الأولى انقطع التيار الكهربائي.. وفي المرة الثانية سكت الحاسوب عن الطباعة. أخيرًا وصل إلى مبتغاه.. الست المحاسبة طلبت منه في رفق مبلغ عشرة جنيهات قيمة كتيب المرشد في القيادة.. ابتسم وظن أنه قد سد عليها المنافذ وهو يلوح بكتابه بيمينه.. إنه ذات الكتاب الذي تحصل عليه في المرة السابقة.. بالطبع لم يقرأه ولكنه احتفظ به للمجادلة بالتي هي أخشن.. النقاش انتهى بأن يدفع المواطن.. ويصبح لديه في أرشيفه كتابان.. إلا أنه كان يتمتم بكلمات تخدش حياء الوطن وتجرح من صيام المواطن. أمس أصدرت ولاية الخرطوم حزمة من القرارات الصائبة.. استهدفت بها تعظيم الإيرادات.. ولا فائدة أعظم من شراء رضاء المواطن.. قرارات وزير المالية بولاية الخرطوم التي خفضت عددًا مقدرًا من الرسوم الولائية.. بل إن الولاية اكتفت بثلث الدين الهالك.. وانطبق عليها المثل الشعبي (تلتو ولا كتلتو). إلا أن اتجاه الولاية إلى إلغاء رسوم التعليم الخاص والعلاج الخاص.. كان فيه توفيق كبير وبُعد نظر يستحق الإشادة.. فأي توسع خدمي يقوم به القطاع الخاص في قطاعي التعليم والصحة يخفف الحمل على ظهر الحكومة المتعب.. وذلك بانصراف عدد مقدر من المرضى والطلاب إلى مؤسسات بديلة.. كما أن هذه المرافق الخاصة توفر فرص عمل إضافية لقطاع واسع من الشباب.. جيش جرار من المواطنين قتله انعدام الأمل ونقص من الوظائف. الآن ولاية الخرطوم مطلوب منها بإلحاح .. أن تنظر إلى مسألة ترخيص العربات و(ترخيص ) المواطنين.. هذه العملية معقدة جدًا.. تأخذ من المواطن سحابة يوم عمله.. وتكلفه فوق طاقته المادية.. هل تصدق ياوالي الخرطوم.. أن على كل مواطن أن يثبت أنه لم يسرق سيارته.. وأنها جاءت إلى حرزه بوسائل سليمة.. وحتى شهادة حسن السير والسلوك هذه يجب أن تدفع ثمنها.. وإن أثبت انه شريف ابن شريف ..وعندما تنتهي هذه المعاملة يشعر المواطن أنه (رخيص) في بلده أما نيل رخصة قيادة في ولاية الخرطوم.. فقد أصبح أمرًا فوق الاحتمال.. تجديد الرخصة يكلف مئتي جنيه.. أما اكتسابها فهو طريق طويل.. ثلاثة أشهر من الدراسة في مدرسة فاخرة .. ومئات الجنيهات.. النتيجة أن الناس لن تترك مهنة قيادة السيارات.. ولكنهم سيمارسونها وفق فقههم الخاص.. منهم من يفر إلى أقرب ولاية.. ومنهم من يقدل في شوارع الخرطوم مستخدمًا الساتر وكل الأساليب المسهلة للمرور والحركة. سيدي الوالي.. تعظيم الإيرادات يعني توسيع القاعدة الإيرادية.. وهذا لن يتحقق إلا بمزيد من التنزيلات.


التيار





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1240

خدمات المحتوى


التعليقات
#21435 [عبدالمنعم ]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2010 10:40 AM
الاخ عبد الباقي
سلام وتحية
ان من اكبر مصائب هذا الزمان هو الانغلاق !!! وما ذكرته تعاني منه كل ولايات السودان من ظلم ولاتها ولا تجد عبدالباقي ليكتب عم معاناتها !!!! لماذا الخرطوم هي التي تتحدثون عن معاناة انسانها فقط من حيث الخدمات والغلاء الرهيب وووو الخ ؟؟؟ صدقني ان ذهبت الي ولاية البحر الاحمر مثلا لرأيت العجب العجاب في الرسوم والمعاملة الخشنة واللاتاوات وغلاء الاسعار الرهيييييييييييييييييييييييييييييييييب وووو الخ الخ الخ الخ الخ الخ الخ

انصروا بقية هذا الشعب في الولايات ولن تجدوا وقتا حتى للنوم لليلة واحدة ,.,,,,, وكفى


#20912 [سومي العسل - الدمام]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2010 12:00 AM
تعرفوا يا أخوانا تجديد الاستمارة في السعودية
لمدة ثلاث سنوات بـ (150) مائة وخمسون ريال فقط
يعني مائة ألف سوداني القديم .. لاحظ لمدة ثلاث سنوات ..
ورخصة القيادة لمدة عشر سنوات بـ 400 ريال ..
وسلملي على المررو السوداني ..
الحمد لله إني عايش في السعودية ..


#20825 [عبد الحق ]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2010 03:03 PM
المشكله ليست فى الايرادات وانما فى الكيس الذى توضع به فهو مقدود ويراه القاصى والدانى الا من يحمله جعل الله له غشاوة دائمه فى عينيه .. ولو جمعنا اموال الدنيا كلها ومنحناها لزريبة الخرطوم لما ظهر لها اثر.. الم يقم المسؤلين بزيارة العواصم العربيه والافريقيه ؟ الا يخجلون من اطلاق كلمة عاصمه على هذه الرقعة المهترئة ..؟ انها مقلب قمامه وزريبه ..تستاهل القائمين على امرها.. معالى السيد الوالى ومجلس وزرائه الموقر نأسف للازعاج


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة