03-19-2012 06:19 PM

قصر الابداع مشيد وبئر النشر معطلة

بشرى الفاضل
[email protected]

ضمن مقابلة أجرتها معي ولفيف من الأصدقاء المذيعة المبدعة لمياء متوكل لبرنامجها أحلى الكلام خلال زيارتي القصيرة للسودان للمشاركة في مسابقة الطيب صالح للإبداع الكتابي التي أقامتها شركة زين للاتصالات سألتني عن نشر الاعمال السودانية في مجال الكتابة الابداعية ورؤيتي حول الأمر .هناك في البرنامج أجبت باقتضاب وهنا أفصل:
نشر الكتاب المعني في السودان يحتاج لتدخل الدولة مباشرة بإقامة مؤسسة للنشر والترجمة تعمل بأعلى كفاءة لنشر الكتاب، هيئة تحرير الدار تكون بالمواصفات العالمية صعوداً من المحررين إلى كبيرهم بمشاركة التشكيليين بالمراقي نفسها وأصحاب الخبرة في مجال النشر على أن يتم نشر الكتاب بعد توقيع صاحبه النهائي عليه ويتم ترجمة الكتاب إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية ثم تطبع منه ربع مليون نسخة هذا إذا كان الكتاب الابداعي في مستوى مريود أو موسم الهجرة إلى الشمال على سبيل المثال .هذا يعود بعائد مادي للكاتب وأسرته ويتم في القوت نفسه ؛ عن طريق الجودة والسعرضبط هرجلة السوق العربية التي تصور وتطبع دون موافقة الكاتب و كثيراً ما لا يعود للكاتب من تلك الدور إلا الفتات. وهذه النسخ ربع المليونية تعود بعائد للدار نفسها
على أن ترعى الدار ابداعات الشباب في الشعر والرواية والقصة والنقد والترجمة جميعها وأن تنشر لهم بتصاعد في عدد نسخ المطبوعة حسب جودة العمل على أن يحرس الدار مجلس تحرير لا حاجة لنا للتذكير بكفاءة المشاركين فيه.
حين زار الكاتب غارثيا ماركيز الإتحاد السوفيتي قبيل تفككه قال للرئيس غورباتشوف أنتم لديكم ذهب فلم لا تستثمرونه؟ وكان يعني ابداعات الكلاسيكيين الروس من قوقل وبوشكين وتولستوي ودستويفسكي وتشيخوف وغوركي حتى ميخائيل بولغاكوف.هذا ذهب بالفعل لكن معظم الطبعات بالإنجليزية واللغات العالمية الأخرى تطبع بالخارج وكانت الأعمال الكاملة للطيب صالح قد طبعت بالروسية في طبعة رفيعة من خمسين ألف نسخة.سألت الطيب صالح في حياته عن نصيبه المادي من تلك الطبعة فضحك.
نحن أيضاً لدينا ذهبناالذي هو من العيار الرفيع :العباسي و التجاني والمجذوب ومحمد المكي وعبدالحي وصلاح والفيتوري وإبراهيم اسحق وعلى المك وعيسى الحلو الحوري والدوش ومحجوب شريف وعلي عبدالقيوم والقدال وحميد ومحمد بادي و كمال الجزولي وعالم عباس ومؤخراً عبدالعزيز بركة ساكن والصويم وموسى مروح وعاطف خيري ونجلاء التوم وغيرهم وغيرهم من بقية عقد الشباب الفريد الذي تتسع دوائره وهؤلاء كلهم مجرد مثال.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1307

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بشرى الفاضل
بشرى الفاضل

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة