المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
مالك رحيلك دون وداع.. زي الحرد ..؟؟
مالك رحيلك دون وداع.. زي الحرد ..؟؟
03-21-2012 11:29 AM



إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

مالك رحيلك دون وداع.. زي الحرد ..؟؟

** سحب القدر لاتزال تمطر الأحزان على أرضك يا بلادي، والحمد لله على كل حال..لم تجف المآقي التي بكت محمد وردي بالبارحة، وها هي ذات الماقي تبكي اليوم مبدعاً آخر..عاش أغبشاً للغُبش، ومات أغبشاً في أحياء الغُبش..كان بإستطاعته أن يُسخر شعره لجني ذهب المعز وفضة الأخشيدي، ولكن شعر محمد الحسن سالم حميد كان للناس الغبش وما يشتهونها من آمال وغايات، ولذلك لم يجن صاحبه من شعره غير حب الناس ورهق الحياة..كان أغلى ما يملكه حميد وطناً بحجم المليون عشق مربع.. وفي هذا قال : ماجانا عشقك من فراغ، لا نحن غنيناك عبط/ جرح الوطن ختالنا خط، ختالنا قول ما منو نط/ والليلة يا موت يا حياة، خاتي البيختار الوسط..هكذا كان الوطن في حياة حميد، أو فلنقل هكذا كانت حياة حميد وطناً..وفي إختيار المواقف لم يكن يعرف منطقة وسطى بين العزة والذلة، بل إختار حبينا حميد أن يعيش عزيزا بالمبادئ..!!
** ولوكان السلام يُباع ويشترى، لدفع حميد حياته ثمناً لسلام تستظل به الناس والبلد، ولتهنأ الطفولة ولتخضر الأرض وتنتج الثمار وتحتضن البذور وليست الألغام..كتب كثيراً لحلم هذا السلام المرتجى، ولحلم النماءأيضا، وعاش لهما..فحدق في هذا التساءل ياصديق : أخير كرّاكةً بتفتح حفير وتراقد الركام؟/ أم الدبابة البتكشح شخير الموت الزؤام؟..ثم تأمل روعة الحلم النبيل حين ينادي الخير: تعال لي غابتك يا خيرا، تعال لها يا أسده الهمام/ بدل دوشكا يغني طيرها، محل قنبلة عش حمام..هكذا ظل حميد يحث الساسة، بحيث يكون سلاحهم أرضاً لتسموا سواعد الشعب بالمعاول والمناجل، ولم يكل أبداً ولم يصيبه اليأس والوهن، وهنا تتجلى عظمة أن تعيش لقضية، من المهد الى اللحد، ولاتحيد عن دربها مهما نالت منك أشواك المسار وأدمت نفسك وجسدك متاريس الرحلة..كان مسار شعر حميد درساً لمن يحب الوطن ويعيش للقضية..!!
** غادر الوطن ذات يوم حين تراءى له الحال العام معوجاً، ثم عاد سريعاً..لم يحتمل فراق أهل البلد ونيل البلد ونخيل البلد وتراب البلد..عاد بلسان حال يسأل نفسه مزهوا : ياتو وطن في الكون الواسع، دون عينيك راح يبقي وطن؟/ وياتو سكن في الدنيا الغنوة، دون عينيك راح يبقى سكن؟/ وياتو شمس راح تشرق تطلع لو عينيك بالدمعة بكن؟..هكذا كان حب الوطن في شعر حميد نبيلاً وجميلاً..واليوم،كأنه يفي وعدأً بأن يغادر الوطن أبدياً ما لم ينصلح الحال العام، ويغادر بلاوداع الرفاق والأحباب وأزقة العامة وشوارع البسطاء.. يغادر، ليفقد حلم السلام رجلاً ظل ينشده شعراً ونثراً، وليفقد أمل الحرية رجلاً ظل يناشده شعراً ونثراً، وليفقد أماني العدالة رجلاً لم يعش إلا لها.. ولذا، لسان حال البلد يهمس اليوم حزيناً ويخاطب (مناقيش العدالة)، مخطرأ إياها برحيل من أنشدها وناشدها : يامناقيش العدالة : بتنا فوق الصّبر عالة يا تعاويذنا وعَزَانا /خلِّي نور الفرحة يطفُرْ من عوينات الحزانى/ صخرة الأحزان تقيل واحنا ما بنملِكْ سِوانَا /قولي هيلا هوب معانا، من على الشّارع نشيلا سكّة العمر الطويلة، ترتي في الجايين ورانا..وهكذا الرائعون في حياة الناس والبلد، هكذا يرحلون سريعاً وبلا وداع..!!
** كيف حال نوري وأخوتها بالشمال؟، وكيف حال الحاج يوسف وشقيقاتها في (نص البلد).؟، وكيف حال الغبش بالشرق؟، وكيف حال ملح الأرض بالغرب ؟، وكيف يستقبل الجنوب نبأ رحيل من كان يحلم بأرض (عصية على الإنقسام).؟..حزنكم يدمي أفئدتكم، فالرحيل كان مفاجئاً..ولكن هكذا الدنيا التي خاطبها حبيبنا حميد ذات يوم : يا دنيا يانا ربات كتف، رغم الفجايع لا رجف / لا قال عوارضي أبت تخف، وفي بالو كم تاريخ سلف/ لو كان يشيل في الموت زرف دمعات أسى وحرقة واسف/ أو بالعلي الحال إعترف، كان عن رسول الله وقف..لقد صدق، كما كان صادقاً في حب الوطن، والناس الغُبش..لقد جاءك عبدك حميد فقيراً يا الله، وطامعاً في رحمتك ومغفرتك، فأكرمه يا كريم..!!



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4878

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#313678 [فلونة]
1.00/5 (1 صوت)

03-21-2012 01:32 PM
ربنا يرحمو ويتقبله قبولا حسنا ويصبر اهلو واحبابو فى كل مكان


#313676 [فلونة]
1.00/5 (1 صوت)

03-21-2012 01:30 PM
موجوعون موجوعون,ربنا يتقبله قبولا حسنا.اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله واجعل قبره روضة من رياض الجنة وصبر اهله وكل الشعب السودانى .


#313636 [أبوعلي]
1.00/5 (1 صوت)

03-21-2012 12:05 PM
موت حميد فرحة وتهاني وأسف
أزفّوا التهاني وأنثروا الفرح في سماء الوطن (لموت حميد)
يا جماعة -- الإنقاذ - المؤتمر الوطني – الأخوان المسلمين
الجبهة الإسلاميّة – جبهة الميثاق ..وبقية مسميّات المتاجرين بالإسلام
مات حميد ، فهلّلوا وكبّروا علي نعشه وارقصوا مع كبيركم فوق قبره
فقمّة أفراحكم تتأجّج عند موت الشرفاء وسحل الأبرياء
أيّامكم كلّها كانت ومازالت ابتهاجا ولذّة ورقصا
علي جثث أبناء الوطن في كلّ أشباره ومناحيه
لكنّي أحسّ بأحزانكم وأسفكم لفقد حميد
فبفقده خسرتم زبونا كنتم تستمتعون و(تتنرجسون) بتعذيبه
وعندكم كان ما أحبّ الضرب علي رأسه حتّى فقد جلّ نظره.
مات حميد
وساعة وفاته إتولد ملايين (حميد)
فافرحوا إلي حين قريب هو شهور بإذن الله

يا فطون ـ أزهري محمد علي
يافطون
فطن حميد فطمنا غنانا
لاطاطينا لاسبنا الخيول تاطانا
قدمناه امام لاضلا لا ضلانا
ماهاب السجون مافزه من سيطانا
وكت الكور حما ثابت ركز لبطانا
لكن البلاد باعت ايادى بطانا
عالجه بالرحيل مدت وراه لسانا
جربه بالعويل قلبت حديثه رطانا
حنسه بالهديل رخت الحبيبه اضانا
ذى كل الطيور دايما تحن لوطانا
ماضاق الوطن بس كبرت الزنزانا


الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة