03-21-2012 10:47 AM

بشفافية

عقلية «الآن قد فهمتكم»

حيدر المكاشفي

لا خلاف حول أن وقفة أهلنا المناصير وصمودهم المشرف والأسلوب الحضاري الذي اتبعوه لنيل حقوقهم المهضومة والاستبسال في الدفاع عنها، وتحملهم في سبيلها كافة أنواع المشاق وعدم تخاذلهم رغم الظروف القاسية التي عانوها طوال أكثر من ثلاثة أشهر كاملة، هي مدة اعتصامهم أمام مقر حكومتهم الولائية كابدوا خلالها البرد والجوع والتعب والرهق، غير آبهين ولا عابئين بالضغوط الكثيفة التي مورست عليهم، ولا بالظروف الضاغطة التي عانوها، ولكن واجهوا هذي وتلك بصبرٍ وثبات، لم تلههم جزرة ولم تخفهم عصا عن المطالبة بحقوقهم المشروعة والتمسك بها كاملة غير منقوصة، إلى أن توصلوا مع الحكومة إلى اتفاق ارتضوه وفضوا على اثره الاعتصام، لا شك أن هذه الوقفة المشرفة والأسلوب الحضاري للمناصير الذين وجدوا مناصرة واسعة من كافة أطياف الشعب السوداني وقواه الاجتماعية، ما خلا تلك السلطوية وأولهم وأبرزهم أهلنا في دامر المجذوب، لا شك أنها وقفة تشرف كل سوداني رافض للظلم توّاق للعدالة، كما أنها تمثل درساً بليغاً في كيف يكون انتزاع الحقوق وعدم التنازل عنها أو المساومة فيها مهما كلف ذلك من ثمن وتعب بصورة سلمية حضارية. وصحيح أيضاً أن السلطات الولائية قد تعاطت مع الاعتصام بحنكة وتعاملت مع المعتصمين بحكمة، فلم تلجأ لفضه بالقوة، ولكن ما كان لها أن تفعل غير ذلك، فأي سبيل غيره كان من الممكن جداً أن يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، وصحيح كذلك أن لجنة الوساطة قد بذلت جهداً تستحق عليه الثناء....
كل ذلك لا خلاف عليه من لحظة الاعتصام وإلى ساعة اقرار الاتفاق، المناصير اتخذوا سبيلاً سلمياً حضارياً رائعاً، وحكومة الولاية وسلطاتها الأمنية تعاملت مع الأمر بحنكة وحكمة، ولجنة الوساطة اجتهدت وانجزت الاتفاق، ولكن ماذا تقولون في الزمن الذي مضى على هذه القضية منذ تفجرها الأول قبل عدة سنوات ظلت خلالها تتفاعل وتكبر يوماً بعد يوم حتى كادت تتدول وتصبح دارفور أخرى، هل كان هذا الحل غائباً كل هذه السنوات؟، أم أن الحكومة لم تكن ترغب فيه وكانت كعادتها تلعب على عامل الوقت حتى يزهد المناصير في قضيتهم وينسوها؟، أم يا ترى أن الحكومة الآن فقط قد فهمت قضية المناصير خوفاً من أن يصبح ميدان اعتصامهم ميداناً للربيع السوداني، فسارعت لحلها بالاتفاق الذي تم التراضي عليه؟، فإن صحَّ ذلك وهو عندي صحيح بدلالة الزمن الكثير الذي راح هدراً بينما بقيت القضية تراوح مكانها، فإن الحكومة هنا تكشف عن عقلية هي ذات عقلية الرئيس التونسي الهارب بن علي، الذي قال للتونسيين في آخر حديث تلفزيوني له قبل أيام قليلة من هروبه «لقد فهمتكم الآن»، فقد فهم بعد أن لم يعد ينفع الفهم، وهذا عين ما فعلته الحكومة مع هذه القضية، أنفقت زمناً طويلاً في المماحكة والمراوغة لتقول للمناصير أخيراً، «الآن قد فهمتكم»، ولكن ما كل مرة تسلم الجرة مع أمثال الحكام الذين لا يفهمون حقيقة مطالب الناس وأشواقهم إلى الحرية والديمقراطية، والعيش في ظل دولة تحترم القانون وحقوق الانسان، يسودها العدل وتظللها العدالة....

الصحافة





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2553

خدمات المحتوى


التعليقات
#316376 [الصادق بن علي]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2012 07:38 AM
الله يسقط حجركم يا ابالسه


#313869 [soliman]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2012 06:54 PM
تاذ حيدر دى حلوها لكن كيف حيحلوا مشكلة المناصير الكبرى اقصد بالمناصير هنا ليس القبيلة ولكن مناصير شىء اسمه السودان هل لديهم الحل ؟ لا اعتقد غير بركوبهم طائرة كذين العابدين ولكن وجهتها حتكون للمجهول


#313745 [المنصورى]
5.00/5 (1 صوت)

03-21-2012 02:52 PM
يعد نظام الانقاذ من اجبن الانظمة التى مرت على السودان رغم تستره خلف قواه الامنية الضعيفة..
فدوما يعمل بنظام دفن الراس فى الرمال امام اى عقبة تواجهه هذا ان لم تشكل لها لجان تتشظى الى لجان اخرى لالهاء الشارع ودخولها حيز النسيان..فى نظرهم..ودرس المناصير خير دليل اذ دخلوا معهم فى مراوغات بالسنين.. ولجبنهم عندما احسوا بان هذه القضية قد تتحول الى سرطان شامل يهد عرشهم بادروا بحلها بعد صمود دام 110 يوم..


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة