إقتراح لمحاربة الغلاء
03-21-2012 07:09 PM

منصات حرة


إقتراح لمحاربة الغلاء

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]

هنا عدة إقتراحات لمواجهة الغلاء الذى يتواصل فى الإنتشار الأفقى والرأسى ليشمل كل شئ حتى الأكسجين المنقذ للحياة ، ونحن سنفعل مايمليه علينا الضمير وعلى المسؤوليين الأخذ بكلامنا أو ضربه بعرض الحائط فالخيار خيارهم ..أولاً على الحكومة التخلص من السمنة الزائدة بإستخدام رجيم قاسى فترهل الحكومة يستنزف موارد هائلة كان يمكن أن تسد فجوات كبيرة وكثيرة .وهذا مايعرف بتقليص الظل الإدارى رأسيا بتخفيض المخصصات وأفقياً بتقليص عدد الدستوريين من وزراء ومستشاريين وهيئات ووحدات ولجان الخ ..و ثانياً عليها بطرح سعر معقول لتمرير نفط الإخوة الجنوبيين حتى لا يفقد الشعب مورد ثابت مستقبلاً ( نقاطة )..فالتعنت فى هذا الأمر سيجعل دولة الجنوب تبحث عن خيارات جديدة لتصدير نفطها ..وهذا ليس فى صالح الشعب السودانى الآن وفى المستقبل ..فقليل مستمر خير من كثير منقطع ، وهنا سيصبح الزمن فى صالح السودان حتى يجد خيارات جديدة لتغذية الميزانية ، ثالثاً ..على الحكومة الإسراع فى قفل تلك المنافذ التى تصرف وتورد خارج الميزانية وخارج أورنيك وزارة المالية فكل هذه الموارد كمخالفات المرور ورسوم المحاكم والدعم الإجبارى.. الخ.. يجب أن تمر بوزارة المالية ليعيد توزيعها فهذه الإيرادات هى خصم على المواطن ، ورابعاً ..الشروع فوراً بفتح منافذ آمنة لتحويلات المغتربيين ، اليوم الأموال التى تحول خارج القنوات الرسمية هى مليارات ضائعة تحسب فقط على حساب التضخم وفوائدها تعود للسماسرة وتجار العملة وهم معروفون ، فبدلاً من هذا التخبط على الحكومة تحرير سعر الصرف عبر البنك المركزى حتى يستفيد كل الشعب من عائد هذه التحويلات ، هذه إقتراحات أولية كإسعاف سريع وعاجل أما قصة الإنتظار للعام المقبل وتثبيت سعر الصرف عنوة ، وتوجيه الإستثمارات فى مجال الزراعة والذهب والزيوت النباتية هى أشياء غير عملية الآن فى هذا التوقيت فالعائد من هذه الإستثمارات هو عائد موسمى ولن يغذى الميزانية مباشرة بالعملات الحرة فهذه خطة طويلة الأمد ( إستراتيجية ) ..فالتجار اليوم توقفوا عن الإستيراد فالدولار قارب على الستة جنيهات كاملة يعنى زيادة 100% من السعر الرسمى لبنك السودان ، وهذا الإرتفاع بسبب شح الدولار وزيادة الطلب عليه من المستوردين وتجار العملة والمخزنيين ، وهو طلب غير حقيقى فى الوقت الحالى ، فلا خيارات للحكومة اليوم سوى توحيد قنوات الإيرادات والمنصرفات عبر قناة واحدة فكمية الأموال التى تصرف من غير فائدة هى كافية لتشغيل وزارة كاملة كوزارة الصحة ، بتوجيه الدعم للمستشفيات الحكومية ودعم الأدوية ، ومخصصات مستشار واحد أو وزير واحد والتى رفض البرلمان الإفصاح عن قيمتها والتى تقارب المليار جنيه قديم كافية لدعم التعليم والمدارس ..بل ودعم الدقيق والسكر ..والمواطن لا يريد من الحكومة سوى هذه الأشياء البسيطة ، من توفير للدواء بسعر معقول ودعم المواد الغذائية الأساسية من الدقيق والسكر والخضروات ودعم التعليم الحكومى ودعم التعليم اليوم لا يمكن أن يتم فى ظل منافسة التعليم الخاص للتعليم العام فالأجدى تحويل كل هذه الأرباح التى تجنيها المؤسسات التعليمية الخاصة لصالح الدولة بدلاً من هذه الممارسات الغير تربوية التى تساهم فى التفرقة بين طلبة العلم فى الدولة الواحدة ، وهذه قصة أخرى سنعود لها لاحقاً ، فبعد تنفيذ هذه الإقتراحات الآن فوراً يمكن للحكومة أن تنفذ فكارها التى فى خيالها فى الوقت الذى تريد وبالطريقة التى تحب ، كالنهوض مثلاً بمشروع الجزيرة ، أو تثبيت سعر الصرف فى ثلاثة جنيهات فالأول سيقود للثانى ..ولكن متى ؟
مع ودى ..

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 889

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#313877 [الصابري]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2012 08:13 PM
مفهوم تقليص الظل الإداري معناه زيادة عدد الوحدات الادارية عكس ما تقصده أنت
أنا أعتقد ان أفضل حل هو الرجوع للنظام الاداري القديم مع تعديلات بسيطة تتناسب مع تطورات العصر، نظامنا القديم وضعه الانجليز وهم سكان جزيرة صغيرة كانت تحكم ثلثي العالم بسبب حنكتهم الادارية وبعد نظرهم، لكن هؤلاء البدو الذين يحكموننا يظنون ان الاستقلال هو ان تدمر كل ما تركه المستعمر لانه تركة استعمارية ونصبح نحن حقل تجارب للبدو الذين لا تقبل ثقافتهم أصلاً الانحصار في قوانين ولوائح ونظم ولذلك تجد المسئولين عندنا يتنافسون في هتك القانون والخروج على اللوائح والنظم الادارية، مثل أن يقول مدير لمرئوسه: اني أرى في المنام اني أفصلك! ويغلق معتمد أحد المستشفيات لأن طبيباً لم يقف احتراماً له!


ردود على الصابري
Saudi Arabia [مواطن غيور] 03-22-2012 06:50 AM
يقال ان رواتب الوزراء والمستشارين والمساعدين تتجاوز الاربعين مليونا للواحد هذا غير تكلفة الحاشية من ومدراء مكاتب وحراس امن وسائقى سيارات و.عمال الحدائق والاعمال المنزلية اما الولاة والمعتمدين فى حدود الثلاثين مليونا غير باقى الحاشية ونعلم الان ان كل المسؤولين لديهم حراس امن يجوبون معهم بقاع الارض وعلى حساب هذا المواطن الجعان شاهدت فى عهد نميرى كثير من الوزراء وخاصة وزراء الزراعة يجويون ريفى الجزيرة ومساحاته الشاسعة بدون حرس وبدون هيصة كالتى يقوم بها الكيزان الان ارتال من السيارات المقفلة والموديلات الحديثة وحاج احمد فى الريف مالاقى حق الوجبات كاملة ( من اين اتى هـــؤلاء؟؟؟؟ ) المستعمر الاجنبى مفتش الزراعة كان يجوب المشروع فى الخريف بحصان وكانت هنالك حصين بمشروع الجزيرة موجودة لهذا الغرض فى فصل الخريف . المستعمر كان ارحم من بنى كوز هؤلاء على المواطنين والوطن وصدق النميرى عندما سماهم الاخوان الشياطيـــن .


نورالدين محمد عثمان نورالدين
نورالدين محمد عثمان نورالدين

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة