المقالات
السياسة
تواضع صوفي ..!
تواضع صوفي ..!
10-15-2015 08:15 PM


«مستلزمات العدالة أول مستلزمات الحضارة» سيجموند فرويد!
٭الأداء المهني للإعلامي السوداني بالخارج بصحة جيدة، ولكن، هنالك مشكلة تكمن في تقييم صاحب العمل، وهي إشكالية لا تنفصل - في تقديري - عن منغصات العمل التي يتسبب بها الإعلامي المغترب نفسه ..!
٭ الإشكالات المهنية للمغترب السوداني مقارنة بتوفيق وسداد زملائه من الشعوب الأخرى ترجع إلى عيب أصيل من عيوب الشخصية السودانية (لا يجيد معظم المغتربين السودانيين في بلاد الناس فنون التسويق لمهاراتهم المهنية، وبالتالي لا يعكسون الصورة الإيجابية الكافية للتقييم العالي الذي يستحقون) ..!
ربما كان المغترب السوداني لا يجيد فن إقناع الآخرين بإمكاناته لأنه يحتاج أن يقتنع هو بها أولاً .. أما السبب فيعود - كما أراه - إلى إشكالية ثقة بالذات(الجانب الصوفي في فكرنا الجمعي أصاب وعينا الجمعي بأزمة خلط مريعة بين التواضع والتقصير في إعطاء النفس حقها من التقدير)!
٭ لا بد من الاعتراف بأننا نعاني نقصاً وقصوراً في المهارات الكلامية مقارنة بأهل الشعوب الأخرى، ومعظمنا يعامل أصحاب البلد وأصحاب العمل بمفاهيمه وعقليته هو، وليس بعقليتهم وأعرافهم، لذلك تجدنا دوماً أكثر من يعمل وأقل من يحصد المكافأة..!
٭ الحقيقة العارية عن المجاملة هي أن تفاعل الإعلاميين السودانيين العاملين بالخارج مع بعض أحداث وقضايا الداخل يعاني من شح التواصل .. وأن إغراق بعضنا في الانتماء إلى الهوية العربية قد جاء على حساب انتمائهم لهوية السودان الجامعة ..!
٭ تلك الهوية شديدة الخصوصية والتي تقول بأن عروبة السودان هي عروبة ثقافية في المقام الأول، وأن خصوصيته الإثنية والجغرافية وتنوع انتمائه الديني يجعل الكثير من قضايا الدول العربية لا تتصدر قائمة «أولوياته القومية» - إن جاز التعبير - ويجعل الكثير من شأننا الداخلي الخاص مقدماً عليها ..!
٭ الكثير من السودانيين العاملين بالخارج يناصرون قضية (فلسطين) وأحداث (سوريا) أكثر من قضايا بلادهم، ويشعرون بالانتماء إلى جنوب لبنان أكثر من شعورهم بالانتماء إلى جنوب السودان، وهذا عرف ثقافي وخلل اجتماعي نستمر في توارثه على علاته الكثيرة والكبيرة ..!
٭ هذا ما كان من أمرنا .. أما عنها - أي مؤسسات الدولة - فهي من جهتها لا تجتهد في استقطاب الكفاءات الإعلامية العاملة بالخارج، ولا تعطيها حقها الواجب من التقييم والمكانة والفرص التي تسهل عودتها واستقرارها، ولا تحاول الاستفادة من خبراتها المتراكمة لسبب واضح: هو أن الكفاءة السياسية - في هذا البلد - كانت وما تزال مقدمة على الكفاءة المهنية ..!
٭ فالانتماء السياسي كان وما يزال هو السبب الرئيس في تقلد المناصب التي تتقاسمها الحكومة ورموز الضغط في المعارضة، وبين هؤلاء وأولئك تضيع المهنية والكفاءة وبالتالي (يقيف) حال المهنية السودانية، وينحصر في الأفقي الكمي على حساب الرأسي والكيفي ..!
٭ إن كانت الحكومة جادة في سعيها لدخول الحروب الإعلامية الدولية بأسلحتها المواكبة، وإن كانت جادة في سعيها لتغيير صورة السودان القاتمة في أذهان شعوب دول العالم التي تحكم صناعة الرأي فيها صناعة (الميديا)، فليكن أول مسعاها هو أن تعمل على إلغاء قانون الكفاءة السياسية في العمل الإعلامي، وأن تتبنى - في المقابل - مشروع إجازة قانون الكفاءة المهنية ..!

اخر لحظة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3561

خدمات المحتوى


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة