11-15-2015 08:05 PM



ظهرت فجأة قبل ايام وبلا مقدمات دعوات من حكومة المؤتمر الوطنى بضرورة اجراء استفتاء للوضع الادارى لاقليم دار فور كاستحاق " دستورى بناء على مقررات وثيقة الدوحة" ، حسب تصريحات المسئولون الحكوميون فى الاعلام . من واقع التجارب مع حكومة الانقاذ فانهالا تصر على امر ادارى او سياسى خاص بدار فور ، الا وتحمل من ورائها اجندة خفية وموامرات تستهدف من ورائها ضرب النسيج الاجتماعى المتهتك اصلا فى دار فور ، والا متى كانت الحكومة حريصة على تنفيذ الاستحقاقات الدستورية والتعاقدية الخاصة بدار فور ، وايهما اهم لاهل در فور ، تنفيذ الاتفاقات السياسية الموقعة مع الحركات المسلحة مثل اتفاق ابوجا بكامل بنودها او تخير البنود حسب ما ينسجم مع مزاج الحكومة واجندتها كما هو الحال فى موضوع استفتاء دار فور المعلن الان , مع العلم ان موضوع الاستفتاء بموجب اتفاق ابوجا كان من المفترض ان ياتى كاخر استحقاق ضمن بنود الاتفاق الكثيرة والتى تم تجاهلها من قبل حكومة الانقاذ ودخلت مع حركة تحرير السودان بقيادة مناوى (الموقع الرئيس على اتفاق ابوجا ) فى خلاف نتيجة لتلكؤ الحكومة من تنفيذ بنود الاتفاق حسب الجداول الزمنية المعلنة ، ادى الى تعليق الاتفاق بخروج الحركة من الحكومة والى الغائها فى النهاية بالامر الواقع بغياب الطرف الموقع للاتفاق . حتى فى اتفاق الدوحة والمسماة ب (وثيقة الدوحة ) ، ورغم ان الاتفاق كان بين الحكومة ومن اختارتها ونصبتها طرفا معارضا وبل مسلحا ، افردت بندا منقولا من اتفاق ابوجا الموؤود وسمته "استفتاء الوضع الادارى لدارفور" . ورغم ان الوثيقة (الدوحة) لم تحقق شيئا على الارض ، لا امن ولا سلام ولا استقرار ولا عودة للنازحين او اللاجئين ، - لان ذلك ليس من اهتمامات الحكومة ولا اهتمامات وكلائها القايمين على امر السلطة الاقليمية لدارفور - ومع ذلك تتسرع الان الحكومة تجاه هدف مشبوه لا يعرف احد مراميه النهائية ، وهو الاستفتاء على الوضع الادارى لدارفور.
جاء فى الاخبار اليوم انه وبتاريخ السبت الرابع عشر من نوفمبر الحالى ، اجتمعت فعاليات دار فور فى اطار " المجتمع المدنى الدارفورى " بدار الخريجيين بجامعة الخرطوم ، واعلنت رفضها القاطع لاجراء اى استفتاء فى دار فور بمطلع ابريل القادم (مهما كانت المبررات بحجة ان الاستفتاء فى الوقت المضروب غير مناسب ومؤامرة جديدة تخطط له المؤتمر الوطنى لضرب النسيج الاجتماعى الدارفورى فى مقتل ) وطالب المشاركون فى الورشة التى نظمه (منبر المجتمع المدنى الدارفورى بالخرطوم ) حكومة المؤتمر الوطنى والسلطة الاقليمية لدارفور بتأجيل عملية الاستفتاء حتى لا تدخل فى مواجهة مع شعب دارفور ) . الملفت فى هذه الفعالية والتى ربما شكلت نوعا من الاستفتاء على مثقفى دار فور ، ان اعضاء بارزين فى الحزب الحاكم من ابناء دار فور كان صوتهم اعلى فى رفض هذا الاجراء والذى تقبل السلطة على تنفيذه فى ابريل القادم . مثال ذلك والى جنوب دارفور الاسبق والقيادى بالمؤتمر الوطنى الاستاذ حماد اسماعيل ، حيث قال فى هذه الورشة (ان وثيقة الدوحة التى تتشدق بها المؤتمر الوطنى لاستفتاء دارفور ليست كتابا مقدسا وانما كلمة باطل اريد بها باطل ، ومن هنا نقول لا للاستفتاء... والف لا.. وسنعمل على مناهضته بالوسائل القانونية) . وفى ذات السياغ اعتبر القيادى الدارفورى بالحزب الشيوعى السودانى الاستاذ/ صالح محمود ان استفتاء دار فورالادارى (هو مؤامرة من مؤامرات نظام المؤتمر الوطنى لاشعال نار الفتنة بين مكونات المجتمع الدارفورى بعد ان عجز حسم الصراع الدائر مع الحركات المسلحة بالقوة وان طول امد الصراع خلق نوعا من التفاهم بين ابناء الاقليم لقضاياهم وخاصة بعد فصل الجنوب ) ، وعلى ذات الصعيد اكد القيادى البارز بالمؤتمر الشعبى وعضو منبر المجمع الدارفورى عبدالالة وداعة (ان هنالك جهة مستهدفه دارفور لم يسمها تريد تمرير اجندة خفية لضرب اهل دارفور بحجة ان الاستفتاء استحقاق دستورى منصوص فى وثيقة الدوحة فلتذهب الحكومة والدوحة وتبقى المجتمع الدارفورى واضاف نحذر الحكومة من اللعب بالنار، لان ازمة دارفور ستنسف بالسودان الحالى) . واخيرا ختم الدكتور موسى كرامة خبير الامم المتحدة فى مفاوضات الدوحة قائلا : (ان خيار الاقليم هو مطلب اهل دارفور فى مفاوضات الدوحة وخاصة اصحاب المصلحة باعتبارة يسهل على السلطة الاقليمية ادارة الوضع الامنى بسهولة ودون تضارب القرارات والسياسات ولكن عجزت وثيقة الدوحة حسم هذا المطلب فتركها الى اهل دارفور فى الوقت الذى كان يتمسك الحكومة بالولايات الثلاث فى دارفور ويرفض الاقليم بحجة انه مطلب الحركات ) ، حسب ما اورده فى تقرير صحفى الصحفى صالح محمد عبدالله .
حقيقة لست على معرفة لصيقة بحجم وفعالية (منبر المجتمع المدنى الدارفورى بالخرطوم ) ، ولكن منظمة دارفورية جمعت اهل دار فور فى الخرطوم فى قضية حيوية مثل استفتاء دارفور ، وعبر فيها المثقفون الدارفوريون عن ارائهم بهذه الشفافية ، متجاوزين الاطر التنظيمية المقيدة وخاصة اعضاء المؤتمر الوطنى من ابناء دار فور ، فانها بالتاكيد منظمة جديرة بالاحتفاء الاحترام ، ولا بد من ان تتبوأ مكانها الطبيعى ضمن منظمات المجتمع المدنى الفاعلة ، وخاصة فى زمن يتحدث الناس عن كونفدرالية لمنظمات المجتمع المدني السودانى ، ونتساءل بصوت عال ونقول اين انتم يا (منبر المجتمع المدنى الدارفورى بالخرطوم ) من فعاليات "نداء السودان " ، لانكم تمثلون اقليما ملتهبا لا ينفع معه التمثيل بقضاياه بالوكالة ؟

الاثنين 15 نوفمبر 2015
لندن
محمد بشير ابونمو
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4971

خدمات المحتوى


التعليقات
#1370662 [عمدة]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2015 12:48 PM
الدرب دخل الموية للتجانى سيسى وسلطته المضروبة فقد ظل يختفى لفترات طويلة ويترك الساحة لمرتزقة حزبه المهابيل وأمين حسن عمر لتصريحات الكذب والتدليس فهذه السلطة صار لا يعنيها من تتحدث بإسمهم وهم النازحين بل وفتحت أراضيهم وحواكيرهم بطريقة مستترة للجنجويد والمستوطنين الجدد وقد جاء في الأخبار اليوم أن ولاية جنوب دارفور ستعقد مؤتمرا من أجل توطين النازحين واللاجئين في المدن بدلا عن قراهم وحواكيرهم.

التجانى سيسى دمر دارفور عندما كان حاكما عليها في الديمقراطية الثالثة وها هو اليوم يكمل الناقصة بتفتيتها وتسليم أراضى أهله للغرباء.


محمد بشير ابونمو
محمد بشير ابونمو

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة