03-25-2012 09:33 AM

التطرف في زمن الإسلاميين!

عبد الرحمن الراشد

العنف المرتبط بالفكر الديني المتطرف ليس جديدا، الجديد أنه يعود للواجهة بعد وصول جماعات الإسلام السياسي للحكم، وفي أعقاب تبدلات تاريخية غيرت خريطة الحكم في العالم العربي. ويثبت للجميع الآن أن الجماعات الإرهابية لم تكن من اختراع الأنظمة العربية أو الغربية، كما كان يحلو لمنظري المؤامرة تفسيرها. لم يعد موجودا مبارك ولا العادلي في مصر، ولا بن علي في تونس، ولا صالح في اليمن، ولا القذافي في ليبيا.. وها هو الإرهاب يعود للواجهة. قتل العديد من الجنود المصريين في سيناء، والسلطات التونسية منشغلة بملاحقة جماعات مسلحة بالقرب من حدودها مع ليبيا، وارتفعت وتيرة الهجمات جنوب الجزائر، وعادت التفجيرات للمغرب رغم أن الإسلاميين يرأسون الحكومة لأول مرة. وشهد اليمن حديثا أكبر عمليات إرهابية في تاريخه نفذتها جماعات متطرفة راح ضحيتها مئات الجنود والمدنيين.. كل هذا سيعيد الجدل إلى الساحة، خاصة أن المهتمين اكتشفوا أن التطور السياسي وتبوؤ جماعات الإسلام السياسي لم يفلحا في وقف الفكر والنشاط المتطرف.. فهل ستقبل هذه الأنظمة الجديدة بخوض معركة فكرية وأمنية ضد الجماعات الإسلامية المتطرفة؟

في مواجهة الوضع المستمر، تخيلوا لو أن الحكومات العربية قامت بمعاقبة النشطين على مواقع الإنترنت بالإرهاب والتطرف وبث الكراهية والمترددين عليها، والمنخرطين في نشاطات خارجية مرتبطة بها، النتيجة أنها لن تجد مكانا يكفي لملايين المتورطين لسجنهم فيه.

بالنسبة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، الذي هدد المترددين على المواقع التي تروج للعنف بأنهم سيواجهون عقوبات شديدة، هو الآخر سيواجه مشكلة إن ثبت أن التطرف حالة منتشرة بين شباب مسلمي فرنسا، حيث تنتشر مواقع دروس العنف المرتبطة بالإسلام في الإنترنت، وعلى حسابات «اليوتيوب» و«الفيس بوك» و«التويتر».. فكيف يمكن له أن يزج بهذا العدد الكبير من الصغار في السجون لمجرد ترددهم على مواقع تحريضية على الإنترنت؟.. إنها مهمة صعبة والسجون ليست حلا، الحل يكمن في الفكر، وإشاعة الإسلام المتسامح والفكر الوسطي.

الفرنسيون، مثل الهولنديين والبريطانيين وغيرهم من الأوروبيين، يتحدثون منذ زمن عن وباء التطرف الذي ينتشر بين أبناء الجاليات من أصول عربية ومسلمة، وبين المهاجرين. وخشية الحديث عن قوانين يقال إنها تستهدفهم اكتفت الحكومة الفرنسية بجملة نشاطات أقل تصادما، مثل تنظيم إدارة المساجد والأئمة وتنشيط حلقات الدعوة للتسامح. وهذه المبادرات والبرامج التي تقدمت فيها فرنسا على بقية الدول قد لا تكون كافية، فالمشكلة أوسع من دائرة المساجد والمدارس الحكومية.

ماذا عن الجماعات الإسلامية التي صعدت إلى مواقع الحكم في مصر وتونس والمغرب؟ هل تريد أن تكون لاعبا أساسيا في الحرب على الفكر المتطرف والجماعات الإرهابية، أم أنها تريد الإمساك بالعصا من وسطها؟ الوقت مبكر لكن ستأتي الساعة التي لا يمكن حينها التهرب من المسؤولية.

الشرق الاوسط اللندنية

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1223

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#316212 [مامون]
5.00/5 (1 صوت)

03-25-2012 07:32 PM
هذا الكاتب الخبيث الذى يلوى عنق الحقيقه دائما لكى يصنع لنفسه مكانه بين الكبار ولكن هيهات .
لقد انكر عدة مرات بان ما حدث عامى 1964 و 1985 اى ثورتى اكتوبر والانتفاضه بانها ثورات ولكن لا تعجب لانه يعيش فى ظل الدوله الوهابيه ومملكة آل سعود حيث لا دور سياسى منذ قيام المملكه . اقول لك رأيك لايهمنا لانك مجرد عميل للمخابرات الامريكيه . لماذا لاتكتب عن حقوق السعوديين السياسيه والثقافيه .


#315869 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2012 11:15 AM
استغربت عدم ورود اسم السودان والحكومة السودانية في مقالك لكن كمال ما قصر كفاك مؤونة الحديث .


#315792 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2012 09:59 AM
هل تريد النتيجة ياعزيزى مع ان الاجابة اتت فى مقالك وهى مسك العصا من المنتصف اما اذا كنت تريد الاجابة الواقعية بدون انتظار قد يطول فأن حكومة السودان شاهد عليها حاليا لأن فى الاخر الموضوع بيتضح ان الغرض لا اسلام ولايحزنون ( دين... وصول للحكم.... تمكن.... انتهاء الفكم ...)لانهم اصحاب اغراض دنيوية ومايحصل من اكثر نوابهم وقبل استلامهم للسلطة من جرائم اخلاقية يشيب لها الولدان وقبل كانوا يسمون بالشيخ فلان وعلان وبعض نواب مصر والماسكين يزمام الامور فى ليبياالان خير شاهد على ذلك


عبد الرحمن الراشد
 عبد الرحمن الراشد

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة