المقالات
السياسة
يا أمريكا ارحميني
يا أمريكا ارحميني
03-03-2016 01:45 PM


في ظهيرة يوم صيفي من أيام شهر يونيو تجمع البريطانيون تحت مبنى شاهق والحيرة الممزوجة بالدهشة تسيطر على الأجواء، سيدة بملامح عربية سقطت من الطابق السادس حسب شهود العيان.. بعد دقائق جاء الخبر اليقين أن الفنانة سعاد حسني باتت في عداد الموتى الذين يستحيل استنطاقهم.. لماذا انتحرت سندريلا الشاشة العربية.. واحدة من الافتراضات أن الدولة المصرية كانت تتكفل بعلاج الفنانة بتعليمات مباشرة من رئيس الوزراء الجنزوري .. حينما تطاول أمد العلاج في أوربا واحتجت بعض الأقلام الصحفية على الإنفاق على ترف سعاد حسني صدر قرار آخر وأوقف نفقات العلاج.. هنا دخلت سعاد في أزمة نفسية معقدة انتهت بتلك الدراما الواقعية.
قبل أيام نقلت الصحف السودانية المعاناة التي يعيشها المذيع والأديب حمدي بدرالدين.. حمدي يعيش وحيداً مع الألم ولا يجد حتى «حق الأمجاد» لمعاودة الطبيب.. بل إنه من شدة قسوة الأيام ينتظر طبيباً يقيم في بريطانيا ويعود للسودان في فترات قصيرة هارباً من بلاد تموت من بردها الحيتان .. حمدي الذي أمتع المشاهدين في برنامج فرسان في الميدان وجعل لنشرة الأخبار بريقاً بصوته العميق وطلعته البهية يعيش الآن هذه الظروف القاسية.
ليس حمدي وحده من تنكرت له الأيام .. ذات يوم، وكنت وقتها أعمل بالحبيبة التيار جاءنا إعلان فيه يعرض بيت الفنان الكبير محمد وردي في المزاد العلني لتسديد مديونية.. بعد التشاور مع رئيس التحرير تحول الإعلان المذل إلى «مانشيت» رئيسي.. بعدها بأيام تدافع جمهور وردي لرد الجميل واحتفظ الفنان الكبير بمنزله المحبب لنفسه.. ذات الظروف يعيشها نجم الكوميديا نبيل متوكل الذي يجلس على كرسي متحرك.. وفي أقصى المدينة يعيش أستاذ الأجيال الصحفي الكبير إبراهيم عبد القيوم ومثله آلاف من المبدعين.
تقصيرنا في رد الجميل جعل السفارات الأجنبية تتدخل.. أمس نقلت آخرلحظة عن زيارة لبيت الأستاذ حمدي قامت بها كارولين شنايدر مسؤولة العلاقات العامة بالسفارة الأمريكية بالخرطوم.. «الخواجية» الرقيقة حاولت أن تساعد أديبنا دون أن تجرح خاطره.. طلبت منه تقديم خبراته الإعلامية للسفارة بالخرطوم.. حمدي بدرالدين لم يقدم لأمريكا سوى سنوات قليلة من العمل في راديو صوت أمريكا.. ومن قبل ذلك تلقى بعضاً من دراساته الإعلامية في الجامعات الأمريكية.. رغم هذا تمد أمريكا يد العون لأديبنا حمدي بدر الدين وتتوارى من الخجل وزارات ومؤسسات منوط بها الحفاظ على كرامة الإنسان السوداني.
في تقديري.. أن المبادرة الأمريكية يجب أن تستفز مشاعرنا وضميرنا الوطني.. لن نسأل الحكومة التي تشغل نفسها بإنشاء أكبر برلمان على وجه البسيطة.. لكن أين المؤسسات السودانية من شركات ومصارف ومنظمات مجتمع مدني.. أين زملاء وأصدقاء ومعارف الأستاذ حمدي بدر الدين في الوسط الفني والإعلامي.. ماسأة حمدي يجب أن تنبهنا إلى الدور المجتمعي المفقود.
بصراحة.. نحن الآن أحوج إلى صندوق اجتماعي نسميه بيت العائلة.. مهمة هذا الصندوق استقطاب الموارد وإعادة توظيفها في صالح المبدعين الذين يجور عليهم الزمن وما أكثرهم وما أقسى زماننا.

اخر لحظة

تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4860

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1423697 [الثورة الشعبية]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2016 08:17 AM
طيب يا ظافر لماذا السكوت على هذا الغباء من حكومة الكيزان ؟ انتم اهل الصحافة والاعلام استغلوا الاعلام وثورا ضد هذه الحكومة التافهة وخلي الحكومة توقف كل الصحف والمحطات الفضائية وبعدها نخرج للشاوراع والطرقات لنقود المظاهرات لدك حصون هذه الحكومة التافهة الجبانة ...


#1423461 [ودا العوض]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2016 01:33 PM
المحترم عبد الباقي اغتقادي الراسخ ان المسألة ليست في انشاء الصندوق الأجتماعي ولكنها تكمن في الروح والضمير والشعور بالوطن والأنتماء لهذا الوطن الغالي. كنا وحتي الستينيات وقبل انقلاب النميري وحتي مع فترة عبود كان المجنمع السوداني كله في قرية اومدينة او حيي مترابطين اجتماعيا بل ان كل مايتعرض له الفرد تجد المجتمع كله مهما تفاوتت مستوي علاقاته بالفرد يهب لأغاثة اخوهم مترابطين وبنفس درجة الأحسايس التي يعيشها مهما كانت. زمن حلو ورائع وحلو كلنا كنا نشعر ونهتم بالشعراء والفنانين والأدباء نقف معهم ونعينهم ونؤازرهم . كان ذلك الأبداع في كل شيئ. ولكن تفكك المجتمع بكل درجاته وطني كان او محلي في مدينة او قرية وراح الناس ينشغلون كيف يوفرون لقمتهم وتعليم عيالهم وعلاج مرضاهم لصعوبة الحياة واستحالتها الا بالتضحية بكل العلاقات الأنسانية التي خلقها الله سبحانه في نفوس البشر فتكك الخلق وانعدمت كل مشاعر الوطنية ولهذا انقرضت العقول والنخب والمبدعين مثل الديناصورات تماما ولم يبقي الي حثالة الناس وزبد السيل وانني احترم رأيك الكريم ومبادرتك الطيبة ولكنها لن تجد نجاحا الا باعادة الضمير واحساس الشعب بتكافله من اصغر تحمع قروي الي اكبر مديني فغدا يحوله المنافقون والمتسودنون الي محسوبيات وعلاقات ولن يجد من تبقي من النخب من يقدم لها شيئا لأنه ذهب الي من لا يستحقونه فعلينا اذن بالوطنية واعادة الأخلاق السودانية كما كانت. وشاكرا لك. اللهم اصلح بلادنا وشعبنا. اللهم آمييييين


#1423342 [mag]
5.00/5 (1 صوت)

03-04-2016 02:28 AM
لست أدري كيف لا يستطيع الكوز أن يطور نفسه في إخفاء أثار الجريمة
منذ فترة قالوا لنا إن شباب متطوعين يقدمون لك الحقن و الشاش بالقرب من حوادث مستشفي الخرطوم ليغطوا علي العجز الحكومي في توفير هذه الخدمات التي هي من ابسط حقوق المواطن . واليوم يخرجون لنا بنفس الفكرة عن تكوين صندوق دعم لتغطية إحتياج من هم في حوجة لخدمات هي من أبسط حقوقهم كمواطنين .
طوروا شوية في إسلوب جرائمكم وإسلوب التغطية عليها .


#1423306 [عبدالرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2016 10:06 PM
طيب اين دور ديوان الزكاة الذي يسير القوافل حسب توجيهات الحكومة.. قوافل زكوية بناء على طلب الحكومة لتكون الزكاة اعلام؟ يمكن نفس الدور الذي طرحته الخواجية ا لامريكية يمكن ان يطرحه بيت الزكاة للاستاذ حمدي بان يعمل معهم (موزع) ويعطى من مال العاملين عليها.. طالما ان الديوان يختار العاملين عليها الذين لم نسمع بهم في الحي او البلد او الحلة؟

قلنا ليس حمدي بدر الدين وحده هنالك ملايين الحمدي بدريين ولكن عن غياب العدل وعندما تتوشح الدولة بالظلم يضيع الناس.

سبق ان قلت توجد هناك اسرة بعيد في اخر الديار في راكوبة ضلها احر من حر النهار كوم من بروش وجريد وعناقريب كرابها متطقع نزل .. والنوم للذين يرقدون عليها جافهم ورحل الى بيوت تحرسها الكلاب الوولف وترقد نساءه حتى يؤذن لصلاة الظهر .... اللهم لا حسد ولا شماته .. توفي الوالد وتوافي الاخ الاكبر في حادث مرور وتوفت الام ولم يبقى سواء ثلاث بنات اميات ؟؟؟ هكذا اغلب احوال اهل السودان ... وعبد السخي القيادي في المؤتمر الوطني يتوعد ويزلزل الارض بوعده ووعيده وكأنه ملك الدنيا ...
نقول له ولأمثال صه .. تريث فأنه اخذه اليم شديد ولن تنفعك عنترياتك ..فأصبر ان وعد الله حق ولا تغرنك الحياة الدنيا ...


#1423292 [لبني]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2016 08:54 PM
الطبيعي اذا لسع في شي طبيعي في السودان الانسان يمون عنده معاش ونهايه خدمه معتبرة تكفيه الحوجه ومد اليد ريادة علي المتعلمين يعملو حسابات ترفير جانبيه حتي ما يحتاجون لأولادهم زاتهم ماديا، وينا توفنا مسلمين لك


#1423260 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2016 07:25 PM
لو كان كوزا شيطانا ك احمد علي الامام او مادحا او جيفة هالكة ك شهداؤهم لارسلوه بطائره خاصة الي المانيا والعجيب لو كان يمني الجنسية او سوري
ف ي حمدي لا املك لك غير الدعاء الخالص من عبد فقير ي شافي لا مال او خيل نهديها


#1423204 [abufatima]
5.00/5 (3 صوت)

03-03-2016 04:50 PM
هل هذا هو القدرت عليه يا لئيم وربيب موائد اللئام . اولا إنه أحد ضحايا الصالح العام . لقد خدم بالدولة لمدة خمسين عام فله حق معاشي حسب نظم الدول التي تحترم نفسها وشعبها.وحكومتك التي تاكل من فتاتها هذا دورها فبدل زر الرماد في العيونو محاولة تغبيش وعي الناس ،. قل الحقيقة ولو مرة في حياتك .


#1423180 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (1 صوت)

03-03-2016 03:56 PM
لماذا لا نطور الفكرة وننشئ بنك التكافل لضمان الإستمرارية، على أن يتكون رأسمال هذا البنك من تبرعات الشركات الكبرى (بند المسئولية الإجتماعية) والهبات والمنح الخاصة، و50% من دخل ديوان الزكاة،، وقيام حملة شعبية لحث أكبر شريحة ممكنة من عامة الناس على إيداع مدخراتهم وفوائض أموالهم (إن وجدت) في هذا البنك.


على أن يُمارس هذا البنك الأعمال المصرفية العادية، بجانب رعاية مثل هذه الحالات الشائعة بكثرة في مُجتمعنا خاصةً بعد كارثة الصالح العام، وتولي الاراذل قيادة البلاد ، وحلول الأشرار محل الأخيار الذين أنشأوا معهد القرش ومدارس المؤتمر،، وكانو ينفقون باليمين مالا تعلم به اليسار.

هل من عودة إلى تراثنا وإرثناالقريب!!


ردود على مهدي إسماعيل
[الثورة الشعبية] 03-05-2016 08:45 AM
لا نعود ابدا الي ارثنا القريب واو تراثنا الا بعد ان نخرج للشوارع والطرقات ونحارب وبقوة هذه الشرزمة من الكيزان الذين قضوا على الاخضر واليابس .. اسمعني تماما .. وانا اقول ان حصل اتفاق مع هذه الحكومة الحقيرة فلن تنصلح حال السودان .. ولكن بزوال هذه الشرزمة البغيضة ستنصلح حالنا ومن ثم نعود الى تراثنا وارثنا القريب كما قلت .. لماذا الخواجات اكثر شفقة منا على مبدعينا .. وغير المبدعين الذين اهملتهم هذه الشرزمة البغيضة هنالك الشعب السودان قاطبة نزع منه كل شيء حتى الكرامة والشهامة والاثار .. اخرجوا الي الشوراع والطرقات للمظاهرات والعصيان المدني ..هل من مجيب .... ؟


#1423134 [ابونزار]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2016 02:32 PM
"صندوق اجتماعي ونسميه بيت العائلة" يا ريت تتضافر الجهود لإنشائه..ولك قصب السبق يا راجل يا فنان


#1423123 [ابو سحر]
5.00/5 (3 صوت)

03-03-2016 02:05 PM
هو حمدي الوحيد المحتاج لرعاية
ما كل ضحايا الصالح العام بيمروا بنفس التجربة و الاهمال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على ابو سحر
[الهلباوي] 03-04-2016 12:17 AM
الرد علي عصمتوف
(ف ي حمدي لا املك لك غير الدعاء الخالص من عبد فقير ي شافي لا مال او خيل نهديها)
هذا السطر قد هزني وابكاني ،، يكفي حال مبدعي بلادي ولاتعليق


عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
8.63/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة