في غفلة رقيبي ..!!
03-26-2012 11:43 AM

أجــندة جريــئة.

في غفلة رقيبي ..!!

هويدا سر الختم

وزارة الصحة الاتحادية كشفت عن معلومات خطيرة مفادها انتشار مرض السل في كل ولايات السودان.. وكان يمكن أن يرتفع تيرمومتر الخطورة لو أن الوزارة ذكرت لنا معلومات مفصلة عن عدد المصابين في السودان عامة وفي ولاية الخرطوم تحديداً.. وتفصيلاً أدقّ لعدد المصابين بالدرن المقاوم للعلاج في جميع أنحاء السودان.. فقد ذكرت الأخبار المنقولة على لسان دكتورة هبة كمال مديرة مكافحة الدرن أن هناك 500 حالة مقاومة لعلاج الدرن دون تحديد إذا ما كان هذا الرقم لكل السودان أم ولاية الخرطوم وحدها، وهذا ضروري جداً.. وأتمنى أن تكون الوزارة نفسها لديها بحوث دقيقة ومفصلة بالأرقام حتي ولو حجبت عن الإعلام حتي تستطيع إنقاذ ما يمكن إنقاذه. فالسل المقاوم للعلاج يمثل خطورة كبيرة لتحور الفيروس المسبب للمرض بسبب الانقطاع عن مواصلة العلاج الذي يقضي عليه، وبالتالي يصبح المريض مهدداً أكبر من المريض المصاب، ولكنه مواصل في العلاج.. وأخشى أن تكون الـ(500) حالة التي ذكرتها دكتورة هبة مقصوداً بها مرضى في أطراف العاصمة الخرطوم دون وسطها.. وما دعاني لهذا الشك هو ما أعلمه عن الخدمة (خمسة نجوم) التي كانت تقدم لمرضى الدرن خلال أعوام بعيدة.. حينما كان القائمون على أمر الصحة في البلاد يرون في الدرن مرضاً قاتلاً وخطيراً.. وعليه أنشئ ما سمي بـ(الحجر الصحي) بمواصفات وإدارة عالية لا تتوفر اليوم.. لحجز الحالات المصابة والإشراف المباشر والدقيق على علاجها وغذائها.. وحتى بعد ذلك حينما غفلت عين الرقيب وارتفع عدد المصابين.. كانت الوزارة تضع برنامجا برقابة عالية استطاعت من خلاله السيطرة على المرض في فترة من الفترات.. والفكرة غاية في البساطة وهي توفير عدد من (العجلات) يقودها عمال إلى منازل المرضى (يوميا) يحملون الحبوب المخصصة للقضاء على الفيروس للتأكد من أن كل مريض تناول دواءه.. لأن الوزارة تعلم عاقبة انقطاع العلاج التي تنعكس آثارها على مجتمع بكامله هو مسؤولية وزارة الصحة بالبلاد.. ثم انشغلت الوزارة في السنوات التي تلتها بـ (تمكين.!) آخرين والقضاء على فيروس آخر لـ(آخرين.!) أيضاً غير فيروس الدرن الذي شغل الحكومات السابقة منذ الاستقلال وقبل (الاستغلال.!).. ونسبة كبيرة من المواطنين البسطاء المصابين بهذا الفيروس لا يعلمون خطورة الانقطاع عن مواصلة العلاج فبرنامج التثقيف الصحي والنشرات الإعلامية في هذا الخصوص أضعف من أن تؤدي الغرض المطلوب، ففي الوقت الذي فيه يتقدم تصميم الرسالة الإعلامية مع التقدم الكبير الذي يحدث في المجتمعات ويتطور فيه العمل الإعلامي تظل وزارة الصحة حبيسة برامجها الإعلامية (المتخلفة) تقنياً وفكرياً.. الآن وقد وقعت الكارثة وانتشر المرض انتشار النار في الهشيم تحتاج وزارة الصحة إلى قيادات صادقة ونزيهة وأمينة ووطنية لمواجهة الكوارث الصحية.. فالأمر ليس أمر الدرن وحده.. شلل الأطفال تعلن لنا الوزارة كل عام عن استئصاله نهائياً، ثم تعود العام المقبل لتعلن عن اكتشاف حالات جديدة.. مرض الإيدز يسير في ذات الطريق الذي يسير فيه مرض الدرن الآن.. صحة الأمومة والطفولة وغيرها من البرامج الأخرى.. هناك أموال ضخمة تضخ من قبل منظمات الأمم المتحدة لمواجهة هذه الأمراض.. عن نفسي شاهدت كثيراً مواجهة هذه (الأموال.!) ولكن لم أشاهد مواجهة جادة للأمراض.. أنتم مسؤولون أمام الله يوم القيامة فاتقوا يوماً كان شره مستطيراً.

التيار





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1858

خدمات المحتوى


التعليقات
#317045 [Welli]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2012 09:25 AM
اسي يا أستاذة هويدا نعرف انو الكتب الكلام ده إنتي ولا عثمان ميرغني كيف ؟؟
غايتو كمال حسن بخيت كتب امبارح كلام قال انو عثمان ميرغني بكتب مرات عمودك و بخت فيهو اسمك ! هاهاهاها


#316788 [صبري فخري]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2012 08:38 PM
ميزانية وزارة الصحة تذهب في الاسفار غير المفيدة للمسؤولين في الوزارة .. واجتماعاتهم التي لا تنتهي والتي لا تحتوي اجندتها غير توزيع تذاكر السفر و تدبير المكايدات .. ونصيحتي لابو قردة الاجتماع مع العاملين مباشرة و تكوين لجنة دائمة من غير الموالين للمؤتمر الوطني لدراسة الشكاوى ورفع التوصيات حتى لا تكون اطرش في الزفة وتغيب عنك الحقائق كما فعل باشياعك د.تابيتا وتيه .... والا وجدت نفسك في الاسفار والحوافز ومن هنا يبدأ التتيس وتذوب الثورية و الشعارات و تتغير الاهتمامات وتلحق ناس سبدرات .. ولات ساعة مندم

0912923816


#316748 [الزول الكان سَمِحْ]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2012 07:31 PM
أستاذة هويدا

لا تحملى هماً..هناك رقيب يدعى بحر إدريس أبو قردة...متابع لكل طرفة عين تلمح وزارته...وهو قطع شك قرا مقالك ده ..وحا يتخذ اللازم..


#316736 [فلونة]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2012 07:02 PM
اخت هويدامقال جميل ,للتوضيح الدرن مرض بكتيرى وليس فيروسى


#316723 [عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2012 06:30 PM
الابنة هويدا، لقد أسمعت لو ناديت حياً، و منتظراك ملفات أخرى لا تقل خطورة لنبشها، مثل الإيدز و التهاب الكبد الوبائي، و ...و ...و...


#316677 [ربكاوى]
3.00/5 (2 صوت)

03-26-2012 04:44 PM
الدرن مرض بكتيرى ( تسببه بكتيريا) وليس مرضا فيروسيا ( يسببه) فيروس، ارجو ان تنتبهى لمثل هذه المعلومات بسؤال جهات الاختصاص، حتى لا تصبحى كصاحب الصنائع السبع الذى لا يعرف عنهن شيئا.


هويدا سر الختم
هويدا سر الختم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة