03-26-2012 01:02 PM

بشفافية

سفر الرئيس وآل البوربون

حيدر المكاشفي

القوم هم القوم لم يتغيروا ولن يتطوروا ولن يستفيدوا حتى من تجاربهم الخاصة، إنهم نسخة أخرى من آل البوربون لم ينسوا شيئاً ولم يتعلموا شيئاً، ظلوا على حالهم القديم ومواقفهم المتصلبة رغم تحرك الأحداث وبوار رؤاهم السابقة، فها هم قد عادوا مرة أخرى يمارسون نفس الضجيج والصخب واللجاج حول سفر الرئيس إلى جوبا، بذات الطريقة التي سبق أن مارسوها قبل نحو ثلاثة أعوام لمنع الرئيس من السفر إلى الدوحة للمشاركة في القمتين العربية العربية والعربية اللاتينية اللتين أقيمتا هناك وقتذاك، وما أشبه الليلة بالبارحة، فها هي الفتاوى تصدر لمنع الرئيس من السفر إلى جوبا كما صدرت من قبل، والضجيج هو هو، والكتابات والهتافات هي هي، ومن عجب أنهم عادوا لذات قديمهم الذي لم يورثهم سوى الخيبة والفشل، ولم يجنوا من حملتهم سوى رهق الضجيج وشرخ الحلاقيم دون جدوى، فقد سافر الرئيس رغم كل الصراخ والعويل والفتاوى التي إستندت إلى حادثة منذ زمن حروب الردة على عهد خلافة سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه في عملية مقايسة مخلة وفطيرة تكشف عن ذهنية ماضوية متكلسة عاجزة عن مواكبة العصر والانفتاح عليه بصورة تستصحب الرباني وتسترشد بالبشري من التراث...
المشكلة ليست في سفر الرئيس أو عدم سفره، فذلك شأن خاص يتم تداوله داخل دوائر الاختصاص مع الرئيس، فإن توافقت الآراء بعد الدراسة والفحص والتمحيص على سفره سافر، وإلا فلن يسافر، فليس الأمر مطروحاً للاستفتاء العام ليفتي فيه السابلة والمارة والعوام، وينبري له صاحب كل قلم وينعقد له مجلس الإفتاء، المشكلة أن ينصّب البعض من أنفسهم أوصياء على قيادة البلد وسياساتها لدرجة موغلة في الوصاية بلغت مستوى أن يحشروا أنوفهم حتى في سفريات الرئيس، ويتحكموا في جدولها، منعوه أو منحوه الاذن، وهذا منحى خطير لو آلت أمور الدولة إلى هذا المصير، أن تدار من خارج مؤسساتها ومطابخ قراراتها بمثل هذا النهج الذي درج عليه بعض الغلاة المتطرفين والمهووسين بتنظيم الاعتصامات وتدبيج الخطب والخروج في تظاهرت واستغلال منابر المساجد، فقل على الدولة السلام، فما من دولة محترمة يمكن أن تُدار بمثل هذه الابتزازات، وما من قيادات مسؤولة تقبل لنفسها الخنوع أمام مثل هذه الوصاية، فالأمر لا يحتاج لصراخ رافض لسفر الرئيس ولا لصياح مؤيد له لا يملك أي منهما من المعلومات الخاصة ما يمكنه من التقرير في هذا الشأن مثل ما للرئيس نفسه وللدوائر المختصة، ولهذا لا يعدو أن يكون كل هذا النواح حول سفر الرئيس إلى جوبا محض مزايدة رخيصة، فهم ليسوا أكثر حرصاً على حياة الرئيس من الرئيس نفسه، ولا أحرص عليه ممن هم حوله من الرجال والمؤسسات داخل الحكومة، بل نذهب أبعد من ذلك ونفترض جدلاً أن في سفره نظرياً درجة من المخاطرة، ونسأل بناءً على هذا الافتراض النظري مجرد سؤال بريء أليس من صفات الرؤساء والقادة والزعماء الحقيقيين خوض المخاطر من أجل شعوبهم وبلادهم.؟

الصحافة

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2338

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#316770 [اوطان]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2012 09:00 PM
فى ستين داااااااااااااااهيه


ردود على اوطان
Saudi Arabia [محمد احمد دافع الضرلئب] 03-26-2012 11:22 PM
فى ستين الف داااااااااااااااهيه


#316667 [عاشق النامير]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2012 05:24 PM
يا ود المكاشفى الزول ده الجماعه (كجنوه) اى كرهوا ومافى انسب من الفرصه البغداديه او الجوباويه و الجماعه البكوركوا ديل خايفين على الحليب والفطامه قاسيه ما سمعت الخال المعجزه قال شنو؟


#316611 [ياسر عبد الصمد عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2012 03:37 PM
نفترض ان التقيم من قبل قيادات المؤتمر الوطني وجد ان سفر الرئيس غير دي جدوة وان هوة الخلاف ما زالت كبيرة وترك السفر هناك يكون البوربرون ادخلوا الرئيس في مربع الخوف =وهو كما يدعون اسد افريقا والعرب= ثم فليعلموا ان محاكمت الرئيس لم يحن موعدها فما زالت لدي الغرب كرت ابتزاز عندما يفقد هذا الكرت قيمته سيقبضون عليه لتجميل وجه سياسي الغرب امام الراي العالمي، مثلما اخرجوا ميلسوفيتش من المكان الذي خبوه فيه هم انفسهم


#316607 [عكليت]
5.00/5 (1 صوت)

03-26-2012 03:26 PM
هؤلاء المهرجين المنادين بعدم سفر الرئيس لسؤ فى نفوسهم وفسادها يحسبون الاخرين مثلهم.. ولجبنهم وحماية لمصالحهم يريدون زعيمهم متخفيا بينهم ..


#316599 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2012 03:14 PM
دى بقت ذى حجوة ام ضبيبينه....
ناس ماعندهاش موضوع:::


#316561 [asabangiعصبنجى]
5.00/5 (3 صوت)

03-26-2012 02:09 PM
هوى يالمكاشفى هوى
إنت قاعد تحرش فى الزول دا عشان إسافر..ما تعمل لينا فيها رؤساء ومخاطر وبتاع وهناى..
الدورانية البحوم فيها الرئيس دى كل يوم بتصغر وبقى عندو بحر واحد بس البقدر إقطعوا.. البحر الأحمر مع إنو فى الحجى الزرزور قطع سبعة بحور ...


#316532 [baraka]
5.00/5 (2 صوت)

03-26-2012 01:27 PM
سفر البن


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة