بصيرة بالتصبيرة
03-27-2012 11:30 AM

أحداث ومؤشرات

د.أنور شمبال

[email protected]

بصيرة بالتصبيرة

ما أشبه تصرفات الحكومة وتصريحاتها عن الشأن الاقتصادي، بتصرفات وممارسات تلك المرأة الفقيرة مع أطفالها الصغار الذين يبكون ويتلوون من الجوع وهي تصبرهم بقدرة الحصى التي في النار، حتى يناموا بجوعهم كآخر حيلة لها، فيما كانت تلك المرأة أم الأيتام صادقة مع نفسها ومع أطفالها ومع ربها، فقيض لها الله أن يمر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب في تلك الليلة بجوار بيتها بحسب ما يروى عنه، وسمع ما يستمع إليه كل من يقرب ذلك المنزل، فعرف السبب فذهب إلى خزينة المؤمنين وعاد إليها وهو يحمل على ظهره الدقيق والسمن والعسل بيده، ونزل قدر الحصى(التصبيرة) وأبدلها بأخرى وصنع لهم الطعام بيده وأكلوا وشبعوا وناموا... ولكن هل الحكومة صادقة مع نفسها ومع شعبها ومع ربها حتى يقيض الله لها فرجاً عاجلاً من حيث لا تحتسب؟!!.

تمثل الإجراءات والتصريحات التي تطلقها الحكومة طوال الخمسة أشهر الماضية مجرد قدرة حصى في نار موقدة تصبر بها الشعب السوداني، وتوقفه من الصراخ والبكاء، ومن (أشياء تانية حامياني)، ولذلك كانت التصريحات التي تتصدر صفحات الصحف وأجهزتها الإعلامية على شاكلة دعا، الزم،أمر، وجه، قرر (الرئيس أو نائب الرئيس أو الوزير) ثم تمضي فترة من الزمن بعد التوجيه والإلزام، ويعاد ذات التصريح، وبذات المفردات، في تأكيد واضح ان تلك التوجيهات والقرارات هي لزوم إلهاء، وليست للتنفيذ... هناك قول مأثور(إذا أردت أن تطاع فمر بما يستطاع).

فقد جدد علي عثمان محمد طه النائب الأول لرئيس الجمهورية لدى مخاطبته دورة الانعقاد الثالثة للمجلس الأعلى للحكم اللامركزي أمس الإثنين التوجيه المتكرر بإحكامالتنسيق بين الولايات والمركز بشأن تنفيذ مشروعات الخدمات والاستثماروالتنمية، والعمل على إحكام القانون بما يمكن لدولة المؤسسات من أداءمهامها وبرامجها، في إيحاء واضح أن الذي يجري هو ليس دولة مؤسسات، وأن القادم أجمل.

كما دعا النائب الأول إلى دراسة واقع الحكم المحلي بغرض تقييمه وتطويره وتقديم خدمة أمثل للمواطن وتحسين ظروفه المعيشية وترقيتها... ألم يكن هذا الحديث فيه كثير الاستفهامات؟ فمن نصدق دعوة المراجعة أم الممارسة الفعلية؟ خاصة وأن ولايات دارفور تم تقسيمها مؤخراً إلى خمس ولايات بمنطق معوج لا تسنده هذه الدراسات المرتقبة، كما تكاثرت فيها المحليات تكاثراً أميبياً، أم ألم تكن تلك البقاع جزءاً مما يتحدث عنه النائب الأول لرئيس الجمهورية؟.

هذا العمود تم حجبه من النسخة الورقية

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
د.أنور شمبال2.jpg

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 608

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#317185 [abubakr]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2012 01:57 PM
يا عزيزي الفاضل أبو تالولة دا لا يعرف شيئ غير يوجه. هل سمعت بالغلط أنه أنجز آي إنجاز مهما ضعف. ثم ثانيا أطالبه أن يتفرجخ في الواطة دي ويشرح لينا هذه العبارة المقتطفة من مقالك "بإحكامالتنسيق بين الولايات والمركز بشأن تنفيذ مشروعات الخدمات والاستثماروالتنمية، والعمل على إحكام القانون بما يمكن لدولة المؤسسات من أداءمهامها وبرامجها" هل فهمتم حاجة غير الدغمسة التي يغبشون يها وعي خلق الله. بلاء ياخدهم كلهم ولا يترك منهم طفاي النار


د.أنور شمبال
د.أنور شمبال

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة