السلام يا وزير السلام
09-05-2010 02:53 PM

حاطب ليل

السلام يا وزير السلام

عبد اللطيف البوني

من أراد أن يعرف اتجاه الريح في علاقة الشريكين الحاكمين، أو أراد أن يعرف ما سيحدث للبلاد في المستقبل القريب عليه أن يتابع تصريحات السيد باقان أموم، أمين عام الحركة الشعبية ووزير السلام في حكومة الجنوب؛ فالرجل بما لديه من مكانة في الحركة والحكومة وإرث نضالي ورصيد سياسي، أصبح هو المتحكم في مجريات الأمور فيما يختص بمستقبل السودان وحدة أو انفصالاً. فإذا كانت هذه الفرضية صحيحة فإن البلاد مقدمة على أيام قد تكون عصيبة و(ربنا يكضب الشينة). آخر تصريحات للسيد باقان، تلك التي أدلى بها في الخرطوم يوم الخميس المنصرم يمكن أن نستخلص منها هذا السيناريو المتشائم وهو: 1/ إن الخرطوم سوف تتراجع عن اتفاق السلام بالتحايل على عدم اجراء الاستفتاء في موعده في التاسع من يناير القادم. 2 /حكومة الجنوب سوف تتخذ قرارت خاصة بالاستفتاء تضمن للمواطن الجنوبي حقه في تسيير إرادته وتقرير مصيره. 3/ الخرطوم لن تعترف بتلك الاجراءات المتخذة من جانب جكومة الجنوب. 4/ تأسيساً على موقف الخرطوم سوف يحاول الجيش السوداني إعادة احتلال الجنوب. 5 / سوف تندلع حرب من نوع خاص وستكون أكبر من كل الحروب السابقة وسيكون ضحاياها كثر. 6/ سوف تنهار الدولة السودانية وسيكون مصير السودان الحالي مثل يوغسلافيا. انتهى السيناريو الباقاني ولكن سيادته دلف لأمر ذي صلة بالسيناريو إذ قال إن في الشمال من يرى أنه بعد انفصال الجنوب بيوم واحد يجب أن يكون الشمال خالياً من أي جنوبي، وهذا اتجاه خطير في رأي السيد باقان ولكن سيادته لم يقل إن الدولة الجديدة سوف تتدخل لحماية رعاياها . وفي حديث ذي صلة قال القيادي في الحركة الشعبية دينق ألور إن هناك ثلاثة مسوحات أُجريت في الجنوب أكدت أن سبعين في المائة من شعب الجنوب مع الانفصال، وبالتالي فإن الحركة الشعبية لن تضطر لتزوير الاستفتاء وإن كان هناك تزوير سيكون لمصلحة الوحدة لأن الجنوبيين يطالبون بالانفصال منذ عام 1947، والواضح من كلام ألور أن الحركة الآن مع الانفصال. مازلت عند رأيي أن السيدين باقان أموم ودينق ألور كانا أقرب للوحدة على أيام الراحل قرنق لكنهما الآن لا يريدان التضحية بزعامتهما فتابعا الصوت الانفصالي العالي في الجنوب، لا بل زاودا على دعاة الانفصال القدامى فأصبحا من عتاة الانفصاليين. ولكن دعونا نعود لتصريحات السيد باقان أعلاه ونقول إنه يمكن أن يُقطع تسلسل السيناريو في حلقة من حلقاته، فمثلاً يمكن للحركة أن تعلن الاستقلال من جانب واحد من داخل برلمان الجنوب أو بواسطة استفتاء تجريه بعيداً عن المفوضية، وساعتها لن تعترف الخرطوم بالدولة الجديدة من أول وهلة ولكنها لن تأمر الجيش بالعودة للجنوب، ثم يتم تفاهم على ترسيم الحدود بين الدولتين بواسطة قرايشن أو من ينوب عنه، ويحدد مصير الجنوبيين في الشمال، وإن هناك شماليين في الجنوب يحدد مصيرهم هم الآخرون، ثم بعد ذلك تعترف الخرطوم بالدولة الجديدة (ياربي اسمها شنو؟) وكفى الله المومنين القتال. هذا السيناريو المعدل من سيناريو السيد باقان سوف يدفع الأمور إلى نهايتها بالسرعة التي تزيل التوتر الحالي ويختصر الزمن ويبعد عن بلادنا شبح( الغسلفة ) وهذه من يوغسلافيا ويرفع الحرج عن كثيرين، وأنا ما بفسر وأنت ما تقصر.

التيار

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1423

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#22275 [أسامة عباس]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2010 12:07 PM
فى شيىء أوضح من كده ؟؟؟ ده كلام واضح وماعايز أى تفاسير ولولوه... الانفصال يعنى الانفصال وباقان والور ضامنين النصاب المطلوب للانفصال وهم يتكلمون من واقع المطمئن .. طيب ليه نحنا فى الشمال بننفخ فى قربة مقدودة ومجندين كل طاقات الحكومة اعلاميا وماليا ومكونين هئيات شعبية ورسمية لدعم وحدة السراب هذه ... ماكان الاحسن لنا أن نوفر هذه الاموال وندخر هذه الجهود والطاقات لعمل مايفيدنا فى الشمال ...


#21910 [ام الحسن ]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2010 11:30 PM
الأستاذ البوني
لك قضية واحدة اليوم هي بيع مشروع الجزيرة للمصريين ولن نقبل منك اى موضوع مالم تتبنى محاربة الإتفاقية التى تمت مع مصر لزراعة مشروع الجزيرة ،،، وتتضارب التصريحات حولها بأنه تمت أو انها في طور التفعيل
هذه هي قضيتك وقضيت اهلك في الجزيرة فماذا انت فاعل؟؟


#21834 [sam]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2010 04:07 PM
وداعاً دويلة الكيزان و السيطان ... جمع السوط ، و بعربي جوبا وداعاً دويلة الكيجان و الشيطان ... جمع الشوط .


#21787 [عبد الحق ]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2010 02:12 PM
اذا ارادت حكومة دويلة الشمال المتبقيه ان تحارب فمن هو ذلك المجاهد الذى سيعيد الناريخ بدخول جنة الترابى البائسه .. نعم حكومة دويلة الشمال لن تعترف ولن تقبل بالاستفتاء .. ليس وطنية منها ولكنها تريد الثمن وهو ثمن بخس لو تدرون ..تأجيل مذكرة القبض على المشير.... فليهنأ الاخوة الجنوبيين بوطنهم المستقل العلمانى كمان .. اما الذين يخيفون الجنوبيين بأنهم لن يستطيعوا اقامة دوله فليستشهدوا لهم بدويلة الشمال البائسه التى يعترف بها العالم .. وليهتف اخوتنا الجنوبيون ... وداعا دويلة الكيزان والسيطان ..... جمع سوط .


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية
تقييم
4.51/10 (117 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة