09-07-2010 11:59 AM

رأي

ما بعد الإستفتاء

عبد الحميد الفضل

٭ تضاربت الآراء حول نتيجة الإستفتاء إن كانت وحدة أو انفصالاً ولم تتضح الرؤية حتى الآن عن ما بعد الإستفتاء ولذا فقد كان من الضروري بمكان أن نلتفت الى ذلك المستقبل ونعد العدة لكل نتيجة قد نتحصل عليها حتى لا تفاجئنا الاحداث والمتغيرات المتمثلة في كيفية قيادة إقتصادنا يتثويره واعداده لمجابهة الحالتين خاصة حالة الإنفصال والمتمثلة في رؤانا الدبلوماسية الخاصة بخط سيرنا الذي سنسير عليه وإنتقاء الدول التي ستتعامل معنا بشفافية وصدق مع رؤانا الأخرى التي يجب أن تشمل رؤيتنا في التعليم والمناهج والحكم المحلي وإعادةي تقسيم الولايات والاقاليم ووضع الهياكل الإدارية والفنية واعدادها ومراجعة أمر الجامعات وتخصصاتها ومستوياتها الاكاديمية والخطويط الهامة لتكوين العاصمة والمدن الكبرى من حيث التخطيط والسكن والإعاشة والمواصلات.
إن هذه الرؤى ارى أنها يجب ان ينكب عليها العلماء والمتخصصين ليرسموا دولة السودان بعد الإنفصال الذي بات على بعد أشهر معدودات أو بعد الوحدة التي باتت أيضاً على بعد قريب أما أن نقف ننتظر النتائج والاحداث حتى نفاجأ بدولة جديدة تحتاج الى إعداد اقتصادي واجتماعي ومتغيرات كثيرة أخرى خاصة اذا اتفقنا بأن الاقتصاد يلعب دوراً هاماً في كافة مناحي مسيرة المجتمع السوداني فهذا غير محمود.
ان النزوع الذي تعودنا عليه على المفاجآت ومعالجة مشاكلنا بطريقة (رزق اليوم باليوم) اصبحت غير قابلة لمسايرة عصر العلم والمعرفة. إن توظيفهما توظيفاً جاداً أصبح جديراً بأن يجعل أقدامنا تسير على أرض ثابتة وبثقة نحتاجها بعد ذلك الحدث الذي يمثل أكبر تجربة يخوضها السودان. نريد ان نرى كيف سيكون السودان بعد الإنفصال إقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وسياسة خارجية ونتمنى ان يقبل علماؤنا على توظيف طاقاتهم لرسم السودان بعد الإنفصال تحت اشراف حكومي وقومي لكي نطمئن في أننا سوف لا تصيبنا المفاجآت فلتكن رؤيتنا واضحة ومحددة في كل المناحي التي تقوم الدولة وتفتح لها الطريق لتسير مسيرتها المحروسة برؤية ابنائها المسبقة والمرسومة سلفاً حتى لا نفاجأ بحداث تهز من مقومات الوطن. وذلك ينطبق أيضاً في رؤيتنا اذا انتج الإستفتاء وحدة فإن المسيرة التي كانت سابقة للوحدة التي كانت قبل الإستفتاء لم تكن مقنعة وصاحبتها الكثير من الأنوا والصراعات التي اقعدت البلاد عن التطلع للاستقرار والسلام والوحدة الجاذبة.
إن الرؤية الواضحة الآن أننا حتى الآن لم نعد أنفسنا في الشمال لوضع صيغة مسيرة الدولة بعد الإنفصال أو الوحدة ولم نبدأ حتى الآن في ذلك التصور الذي يحتاج الى تخطيط علمي وافٍ يقلب كافة الامور ويعالج كافة أوجه القصور التي قد تتعرض لها الدولة بعد الإنفصال أو الوحدة. إن السودان بعد نتيجة الإستفتاء يحتاج الى منهج جديد ورؤية جديدة بعد ان تزودنا بالكثير من الاحداث والمعوقات وادعو ذوي الاختصاص الى اللجوء الى علمائنا من الاقتصاديين والإداريين والمتخصصين والساسة لوضع خريطة جديدة نهتدي بها في كلتا الحالتين الإنفصال أو الوحدة.
أتساءل اذا حدث الإنفصال ما هى الأسس والثوابت التي تتعامل بها الدولتان ومن هى الدول التي ستتعامل معنا ومع الدولة الجديدة بإخلاص أو بعداء وكيف نعالج أى قصور قد يقابله الاقتصاد السوداني وكيف سيستقبل السودان اخوانه من المواطنين الجنوبيين الذين ربما يتمسكون بالاقامة في دولة السودان وربما يحتاج التقسيم الاداري للولايات والاقاليم إعادة في النظر والكثير من الرؤى التي نحتاجها لبلادنا بعد الانفصال أو الوحدة. وأخشى ان يؤدي الإستفتاء الى الإحتراب فقد صارت الشكوك في نتائج كافة الانتخابات في العالم يلجأ اليها الخاسرون دائماً وفي هذا فإني ارى في مقترح السيد الصادق أن يكون الإستفتاء تحت اشراف دولي تجباً لهذه الشكوك وذلك ليس طعناً في كفاءتنا بقدر ماهو إبعاد الظنون والشكوك الجادة وغير الجادة في النتيجة ويمكن أن يكون الاشراف الدولي له بعض الصلاحيات في عملية إجراء الإستفتاء. ليس لهذا المقال أهمية في ذلك بقدر ما أطلب وأنادي بالبدء في الشهور القادمة لرسم طريقنا وتطويقه بعلمائنا ومؤرخينا وأصحاب الباع الاداري والتربية والعلوم وغيرها ليكون طريقنا ممهداً بإذن الله تعالى.
إن الوحدة هى الامل الذي نتمناه وننشده لأن ضرر الانفصال واضح وملموس نسأل الله ان يجنب بلادنا الشرور والمحن ولكن الانتظار حتى ذلك اليوم دون أن نضع لانفسنا الاعداد الكامل لمقابلة هذا الحدث او التجربة الاولى التي سندخلها سيكون ختلاً ربما لا تستطيع مقابلة مفاجآته التي يجب ان نستكشفها ونضع لكل منها علاجها ودوائها حتى لا نتعرض الى الجديد من المحن والمشاكل. ليت أولياء الأمر يقرأون سطورنا ويجدون في العمل دون توانٍ (فالوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك).

الصحافة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 696

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الحميد الفضل
مساحة اعلانية
تقييم
8.82/10 (30 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة