04-07-2012 12:25 PM

وجدتها: تفسير الفساد؟ جواب نهائى .. !!

سيف الحق حسن
[email protected]



إن لم أجد موضوع عن الفساد يوما ما في خبر أو مقال أو كاراكاتير أو تعليق أو تحقيق في إحدى الصحف أو أي موقع أسفيرى سأحلق شنبى.

بل أحس بأننا نفسر الفساد بعد الجهد بالفساد. كما المثل فسر الماء بعد الجهد بالماء. وأصل حكايته: كان قوم يجلسون في واحة وسط الماء فأراد أحدهم أن يؤرخ ذلك شعرا فقال:-
فكأننا والماء من حولنا *** قوم جلوس ومن حولهم ماء
وضحك الحاضرون , وقام ابن الذروي الشاعر وكان حاضرا وعلق على ذلك الشعر قائلا:-
أقام بجهد أياما قريحته *** وفسر الماء بعد الجهد بالماء

من هو الفاسد؟ وما هو الفساد؟... موضوع مقال الأستاذ أحمد المصطفى عن القصة المشهورة لعقد مدير سوق الأوراق المالية التى صارت أمرا مقضيا إن لم تكن نسيا منسيا. فالعقد منذ عام 2009 وما يزال يتوهط مقعده. ثم ذكر مخصصات محافظ بنك السودان الدكتور محمد خير الزبير عندما وجد المخصصات «تخجِّل» تنازل عن 25 % منها حتى تطيب لها نفسه. ثم عقد مدير الوزارة الولائية الذي تناقلته مواقع الإنترنت وكيف أنه كان مدهشاً إذ تعدى العشرة ملايين «دستة ملايين».... الخ. ولا أدرى لماذا تغاضى عن ذكر الكوميشنات او العمولات التى يأخذها الوزراء فى المشاريع ووثائق الفساد التى تنشر فيها حريات لشقيق البشير، لعل المانع خير!. والطامة الكبرى هى أنه يشتكى الفساد لمن؟ لأبوقناية الذى ولغ فى الفساد نفسه مع شقيق البشير أم لعباد الله الذين يكتفون بالقراءة، يتحسبنون ويوتحوقلون ويفغرون أفواههم من أهوال ما يسمعون .
هل لأن صحافتنا تفتقد للتوثيق وإعطاء المعلومات الكاملة والتغطية الشاملة ربما لشئ في نفس الطغمة الحاكمة أصبحنا هكذا. أعتقد ذلك وهو ما ساعد فى تزييف الوعى وتضليل الرأى وتغبيش صورة الحقيقة مما سيؤدى فى النهاية لفساد الوعى والفكر والثقافة تماما.

نذكر الكاتب الكريم أنه تعرض الى نقطة فى بحر الفساد وان هذا ليس هو معنى الفاسد والفساد. فالكاتب يتحدث عن "الهبرات الشرعية" فقط والتى سماها من قبل الأستاذ محمد عبد الله برقاوى فى احدى مقالاته. فمستلمي هذه الهبرات ليسوا فاسدين بل انهم مُفْسَدين، أى قد أُفسدوا. فما ذنبهم إذا أعطيت لهم هذه الرواتب او المخصصات؟.
الفاسد هو من أعطاهم هذه الرواتب (الهبرات الشرعية) والمخصصات والبدلات والعلاوات (غمت الدايات). الفاسد هو من لم يحقق قيم العدالة الاجتماعية في الحد الأعلى والحد الأدنى للأجور وجعل هذه الفروقات الخرافية. الفاسد هو من لا يؤمن بالشفافية، فحتى نتن ياهو وانجيلا ميركل يعرف شعبهما كم يأخذون شهريا ويتقاضون. الفاسد هو من هيأ الجو لهذا الفساد ويفتى ويرغى ويزبد بنفى الفساد واضفائه صفة شرعية او على الاقل صفة التطبيع.

وقال : "يبدو أننا في مرحلة يصعب فيها أن يقول واحد لآخر أنت فاسد أو أنت أفسدت، كثيرون ولغوا من نفس الكأس بحجج دنيوية بقوانين ولوائح كتبوها بأيديهم وظنوا أنها منجيتهم من الله قد تنجيهم من أبو قناية لكن من الله، الله أعلم."
يا أستاذى الفساد فى كل مكان وسأتعرض فى الأسفل لبعض انواعه. وعدم مقدرتنا هو لأننا لا نفهم معنى الفساد والافساد. وعبارة الله أعلم هذه فى غير مكانها تماما. فإذا هم نجو من أبوقناية (وأبو قناية برئ، ما ذنبه أو علاقته برواتبهم!!) بالتأكيد سينجوا منه ولكن لن ينجوا هم وهو من الله بالتأكيد وليس فيها هنا الله أعلم.
واخيرا يا أستاذ أحمد طلبك ليس فى محله، فهل وزير العدل هو الذى قرر الرواتب لهؤلاء الموظفين ام وزير المالية ورئاسة الجمهورية. فهاهو يعلن السيد على محمود: عدم زيادة الرواتب ظروف البلد حالياً لا تسمح بزيادة في الإنفاق. يجب أن نعرف المصدر ونوجه سهامنا إلى الفيل وزعيمه.

ونرجع لتعريف الفساد الذي هو أصلا هو نقيض الصلاح. والاستفسادُ: خلاف الاستصلاح. وفَسَّدَ الشيءَ إِذا أَبَارَه. والفاسد هو الفاعل او من يقوم بعملية الفساد. فإذا أهم ما فى الموضوع هو هذه الآلة التى تنتج الفساد.

ولفت انتباهى تعليق الزول الكان سمح. فقال انه من الابتدائية يفهم كلمة فاسد مرتبطة بالطبيعة والروائح الكريهة. فمثلا كلمة بيض فاسد هى معروفة.

ومن هذا المنطلق يمكن أن نعرف الفاسد بأنه من لا يقدر أن يقوم بمهامه أو انتهت صلاحيته ولا يمكن التعامل أو التعاطي معه بل وأكثر بأنه بدأ يؤذى بانتهاء صلاحيته البيئة المحيطة حوله وبذلك يعم الفساد. فإذا العقل أو القلب أو الضمير لا يقدر ان يميز بين الخير والشر فمعناه أنه ذاته فيه خلل أو با لأحرى فساد.

والفساد لا ينضوى فى مفاهيم الرشوة والسرقة والاختلاس واللغف والهبرات الشرعية فقط ... وكما ذكرت من قبل فى مواضيع سابقة عن الفساد ومنها (فقه سترة الدقون واّلية ذر الفساد فى العيون..!!): هناك تعريفات كثيرة وأنواع عدة تختلف باختلاف الرؤى: فهناك تعريف من منظور قانونى، وهناك تعريف من منظور اجتماعى، وهناك تعريف من منظور حكومى، وهناك فساد إدارى وحكومى وإقتصادى وسياسى ومالى وأخلاقى و...و.. فأسهل تعريف للفساد هو ما يقرر الرأى العام لمجتمع ما أنه (فساد) طبقاً لثوابته الأخلاقية، وموروثاته الثقافية والاجتماعية. فمثلا الفساد السياسى هو إساءة إستخدام السلطة (الحكومة) وهذا يترتب عليه خلل إقتصادى ومن ثم فساد مالى وفساد أخلاقى، والفساد الأخلاقى يأتى بفساد إجتماعى ومن ثم فساد اقتصادى وسياسى مجددا...
الرابط:

http://www.alrakoba.net//articles-ac...w-id-16064.htm

اذا الفساد هو منظومة.

فما ذكره الأستاذ أحمد هو فرع من فرع الفساد الادارى فرع من فرع الفساد المالى فرع من فرع الفساد الأخلاقى فرع من فرع فساد الضمير فرع من فرع الفساد السياسى فرع من فرع الفساد الدينى فرع من فرع الفساد الفكرى ....
و إليكم بعض الأمثلة الحية التي نعيشها:-

· ما حدث لمصنع سكر كنانة فساد إدارى.

· رفض رئيس الجمهورية (الذى لا يمثلنى) لاستقالة الوزير فساد سياسي.

· كلام أحمد هارون فساد دينى وأخلاقى. والذين يهللون ويكبرون لكلامه فسادهم فساد ضمير وفساد فكرى.

· عدم إرسال طعام للنازحين فساد دينى.

· الإعتداء على البطلة الباسلة نجلاء سيد أحمد، فساد أخلاقى: فكيف لانسان ان يضرب امراة. وفساد فكرى: لان الفكر الفاسد لا يريد حرية الفكر او لاى فكر اخر ان يعيش معه.

· دهس عناصر الأمن لطفل عمره أربع سنوات فساد أخلاقى وإجتماعى ودينى.

· قتل البطل الشهيد حكيم فساد فكرى.

· ما أثاره د. عبد اللطيف في مقاله: ما فائدة بحث التخرج: فساد تعليمي.

· تنقل نفس الوجوه الندية في الحكم كان حواء السودانية لم تلد، فساد سياسي.

· ما تكتبه الصحافة بحياء فساد رأى وفساد ثقافي مما يؤدى لفساد إجتماعى.

· ما يروج له العنصريون بالقبلية والطائفية والجهوية فساد فكرى.

· التطبيع مع الفساد أو التعاطى معه هو فساد ضمائر وقلوب وذمم.

· اصدار فتاوى عن اشياء وتغاضى عن الاخرى. كفتوى بالسترة والضرورة. فساد دينى.

· .... الخ..


ولم نتحدث عن سودانير ولا شركة الأقطان أو الحج والعمرة أو مشروع الجزيرة أو سندس ....

اذا نحن نتحدث عن فساد ذمم، فساد ضمائر، فساد بصائر، فساد قلوب فساد عقول... وصدق رسول الله صل الله عليه واله وسلم : (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب).

وكذلك مضغة الدولة فهى حكومتها فإذا كانت فاسدة، فسيكون كل جسد الدولة فاسد. فإن الله لا يصلح عمل المفسدين مهما فعلوا.
فالحكومة التى جاءت بالباطل وأسست كل شي بالباطل وحتى ولو أتت بالنصوص لتبرر فستظل فاسدة. وإنها لصاحبة الفساد الأعظم و الجريمة الكبرى.

فعلاج الفساد لا ينفع معه الإصلاح او الترميم. فهل إذا فسد البيض هل يمكن أن تصلحه!! أو انتهت صلاحية علبة ساردين أو حتى تونة الوابل أو عدسها هل يمكن أن تتناولهما!!! بالتأكيد لا. فالعلاج فى هذه الحالات هو الإتلاف أو الاجتثاث أو الهدم بالتي هى أحسن أو التي هي أخشن ثم إعادة البناء بصورة صحيحة.
وإلا أننا سنكون نفسر الفساد بعد الجهد بالفساد.

وأختم بتعليق أعجبني للمعلق زول أغبش حيث أوجز في تفسير الفساد فقال: الفساد هو أن يستمر هؤلاء في حكمنا.....أما المفسدين فنحن هذا الشعب الذي لا يستطيع شيئا سوى أن يلوك بألسنته جرائم هؤلاء اللاوطنيين... صه يا كناري ...

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1237

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#326452 [الواسوق]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2012 04:29 PM
الخطيئة الاولى كانت غرور ابليس وما فتئ مذاك الحين يسوق على ابن إدم صنوفا من الحيل لاتبقي ولا تذر. اخوانا الكيزان جات كراعم في درب الخطيئة من يوم عينوا نفسهم أوصياء على الآخرين باسم الدين لانه دا في حد زاته غرور. غرور مغلف بأنفة الدين اتحول لاحساس بالفوقية فكان استقصاء الآخر فهم حراس الدين والقائمين على امر الامة وأمنائها ليس بينهم خائن وهم اكبر من ان تسول لهم انفسهم إهدار الحقوق وبالتالي لا داعي للرقابة فهم خير رقيب على انفسهم ولما ظهر الفساد في بعضم تناسوا ان لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها وقالوا ذلة وتغتفر وغلبوا زيفاً فقه السترة على مبدأ حفظ الحقوق ولما (لقوها سالكة) قالوا نقلبها (تمكين) عشان نضمن استمرار التنظيم (وكلها لله) لكن الحقيقة الحكاية قلبت ميكافلية والغاية تبرر الوسيلة حتى لو بقتل الارواح وقطع الارزاق المهم نعلي راية الدين او هكذا خدعوا انفسهم واورثوا انفسهم نفاقاً بيناً فهضموا الحقوق وشوهوا الدين بل كانوا بما قدموه من تطرف وتطاول أجوف على الغرب (الكافر) اكبر معين لهم على انفذهم خططهم في المنطقة بدعوى (مكافحة الإرهاب) فكانوا كما جاؤا وبالاً على البلاد والعباد. ضاعت الارض وسرقت الخيرات وانتشر الظلم والفساد ومات الناس فقراً وكمداً في وطنٍ تخلف عن ركب الحضارة والشاهد مابين عاصمة يشرب سكانها ماء خالطه رشح المجاري واقاليم يهرع الى اهلها (المسلمين أيضاً) بقنابل الطائرات عوضاً عن المعونات فيا أسفاً على شعبٍ ذل وانكسر ودين غيب واستغل...


#326345 [مالك]
5.00/5 (2 صوت)

04-07-2012 02:28 PM
( واذا قيل لهم لا تفسدوا فى الارض قالوا انما نحن مصلحون الا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون )..البقرة


#326305 [الزول الكان سَمِحْ]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2012 01:52 PM
لا فض فوك أستاذ سيف الحق

زى ماذكرت فى مقال الأستاذ أحمد المصطفى عن الفساد والمفسدين...فإن الفساد موجود فى بيئتنا كما غاز النشادر فى الطبيعة...وسيظل بإستمرارية وجود مسبباته إلى أن تتم إستئصاله من الطبيعة ...


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية
تقييم
5.89/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة