04-07-2012 06:52 PM

جوبا الخرطوم - لماذا ينهار التفاوض؟

سايمون قاج اكوج
[email protected]

*لكي ندرك مدى حجم التناقضات و التباينات التي تعيشها دولة سودان ما قبل الانفصال ، و انفجرت من انفصال الجنوب عن السودان . في البدا لابدا من عن نلقي الضوء على الظروف الموضوعية التي قادت الي انفصال الجنوب و نوكد عن الانفصال كانت نهاية مؤلمة وماساوية لدولة ظلت تتستر و تتغبى و وراء نظرية المؤامرة من ناحية و استهدف للعروبة و الاسلام من ناحية اخرى . وظلت نظرية المؤامرة هي الحجة التي تساق لتفسير كل الاحداث و المشاكل السودانية و هي محاولة الهروب من المشاكل الداخلية دون عن تصحب هذه الحجة بأدلة واقعية . كما نوكد عن الانفصال كانت بداية لرسم خارطة تاريخية وسياسية جديد لسودان .

* الظاهرة الجدير بأهتمام هنا هي تمركز السلطة و الثروة السودانية في الخرطوم و ما يسمى بمثلث حمدي في اخر تجليات الانقاذا وما صحب ذلك من تهميش و حرمان تنموي و سياسي والاجتماعي لكل من جنوب السودان و جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور و شرق السودان و تمخض عن ذلك حركات مطلبة في الستنيات جبهة نهضة دارفور و اتحاد عام جبال النوبة و مؤتمر البجة .
هذه التهاميش و الحرمان التنموي السياسي و الاجتماعي التي مارسها مركزية السلطة في الخرطوم علي اطراف السودان لم يكن من الممكن تجاوزه الا بثورة تحررية وكانت ثورة 16مايو هي اذاناً بميلاد بمسار جديد لسياسة السودانية انتهت بانسلاخ رقعة جغرافية من السودان ، لكن تبقي مشكلة السودان الازلية تسيطر علي اجواء سودان مابعد الانفصال .

* ما الغرض من استدعي لتاريخ هذا؟ الغرض من الفذلقة التاريخية هذا او السرد التاريخي هذا هي الظن السخيف عند مفاوضي السودان و التضليل السياسي التي تمارسها ساسة السودان علي دولة الجنوب و ساسة الجنوب ، بان دولة الجنوب نتاج لمؤامرة خارجية لتمذيق السودان من ناحية .
وبان الحرب في جنوب كردفان و النيل الازرق و دارفور نتاج ذات المؤامرة و الاستهداف و هي زعم تكذبها هذا السرد التاريخي و تكذبها حقائق الواقع السوداني .

* جمهورية جنوب السودان ‘ التاسع من يوليو الماضي تم انزال علم السودان السودان من سماء الجنوب و حل محله علم جمهورية جنوب السودان وهي استدال الستار عن كل سياسي جنوبي من مناقشة كل ما يتعلق بسياسة السودان الداخلية الا ما يتعلق بعلاقة بين الدولتين وهي قي سياقها و ميزانها الدولي ونوكد عن الامن و الاستقرار هي مسئولية الدولتي . ونقول عن جمهورية جنوب السودان اصبحت دولة كامل الدسم و السيادة لا يمكن عن تفرض في سيادتها ككيان جغرافي و سياسي . بالتالي جوبا اصبحت و اقعاً دولياً لا يمكن تجاوزها .

* الخرطوم بعقلية الماضي الغير مواكب للعصر الحالي . المتابع لمجريات المحداثات الجارية حالياً بين الدولتي السودان و جنوب السودان حول القضايا المختلفة عليها وانها حالة القطعية بين الدولتي وازالة التوتر علي الحدود والخلاف علي تصدير النفط عبر الشمال و الازمة الاقتصادية التي تعاني منها الدولتي . يجد عن مفاوضي الخرطوم يتعاملون مع مفاوضي الجنوب بعقلية قديمة تجاوزها التاريخ السياسي لسودان . بمعني يتعاملون بعقلية الوصايا و الابوية وهذا سبب انهيار التفاوض بين الدولين كما تجدهم في كثير من الجولات يطرحون مقترحات هي في اساسها عبارة قضايا داخلية تقع في جغرافية السودان فكيف يمكن لجنوب مناقشتها و التفاوض حولها ؟ حيث عجز وفشل الخرطوم في ايجاد الحلول الناجعة لقضايا ومشكلاتها الداخلية يريد معالجتها بالتفاوض مع وفد جنوب السودان .

* كيف يناقش المفاوض الجنوبي قضية الجيش الشعبي في جنوب كردفان و النيل الازرق و هي مناطق جغرافياً تقع في خارطة السودان كما عن لتلك المناطق وضعيتها السياسية عبر تاريخ السودان الطويل ولها برتكل خاص بها في الاتفاقية التي افضت للانفصال الجنوب ولها مطالبها من السلطة السياسية التي ادت الانفصال الجنوب باي حقاً يناقش المفاوض الجنوبي عن المشورة الشعبية لجبال النوبة و النيل الازرق وهو لم تكن من تلك المناطق وباي حقاً يناقش المفاوض الجنوبي قضية كبير مساعدي رئيس الجمهورية في السابق التي يمثلها حركة وجيش تحرير السودان في دارفور . وهي مشاكل خاصة بجغرافية السودان .

*الجيش الشعبي في جنوب كردفان و النيل الازرق هي قوة مسلحة كانت ضمن مناضلي الجيش الشعبي و الحركة الشعبية لتحرير السودان . لكن ما متغيرات السياسة السودانية تم فك الارتباط بين الحركة الشعبية وهذا يعني ضمناً و تلقائياً وواقعاً فك الارتباط السياسي و العسكري بين الجيش الشعبي لتحرير السودان في السابق
= الجزئية الاولي منها اصبحت جيش لجمهورية جنوب السودان
= اما الجزئية الثانية تبقى في السودان واخيراً عادة لقديمها وهي مواصلة مشوار التحرير بعدما تم نقد وثيقتعا و برتكولها من قبل الخرطوم والان اصبحت تلك القضية قضية داخلية بعت تتعلق بالسياسة الداخلية لسودان ، لا تمده بصلة لجمهورية جنوب السودان كما ان طرح مثل هذا القضية في جولات التفاوض من الخرطوم يعني تلكؤ الخرطوم ومحاولة معالجة قضايها الداخلية بواسطة الجنوب وهذا مرفوض من الجنوب.

* حتى لا ينهار الجولة القادمة بين جوبا و الخرطوم و تخرج بنتائج مثمرة لابد من الفصل في القضايا ومناقشة قضية حسب موقعها السياسي و الجغرافي و عدم الخلط بين قضايا ذات طابع داخلي الجبهة الثورية قضية داخلية خاصة بالخرطوم و الحدود بين الدولتي قضية دولية بين الدولتي يجب مناقشتها لتفادي الصراع بين الدولتين .

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 875

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#326652 [shamy]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 09:40 PM
north sudan still dreaming that south sudan is inferior and part of north ..they want the south to fight spla north section...


#326596 [سعيد الياس]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 07:50 PM
لا فرق بين حديثك وما جاء علي لسان ياسر عرمان.الشمال به الكثير من المشاكل مثله وغيره من الدول ولكن هل حللتم مشاكلكم وتصفياتكم في الجنوب حتي نطلب منكم حل مشكلاتنا ومنذ متي كنتم حمامة سلام فقد شربنا من كاس مؤامراتكم حتي ارتوينا وما زلتم تطلبون مهلة لوجود مواطنيكم بالشمال وحريات وغيرها التفتو الي مشاكلكم فالشمال دولة عريقة مهما حدث فلن تنهار.


ردود على سعيد الياس
Saudi Arabia [جانقي] 04-08-2012 12:33 PM
نعم هو مايدل على الصواب فاين موقعك انت يا الياس؟ هنالك قضايا تفصيلية لا يتم الزج بها في مناحي اخرى فليست الجنوب شماعة مشاكل الشمال فلماذا تناي الحكومة عن الافيال وتطعن في ظلالها


سايمون قاج اكوج
مساحة اعلانية
تقييم
4.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة