المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ليس دفاعا عن غسان بن جدو.. بل دفاعا عن الواقع!
ليس دفاعا عن غسان بن جدو.. بل دفاعا عن الواقع!
04-09-2012 04:52 PM


ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع!

د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة
[email protected]

أثار مقال نشر في العديد من المواقع الالكترونية ضجة اعلامية لم يسبق لها مثيل, وقد حمل هذا المقال أكثر من عنوان, ومن بينها "الثورات العربية تنتقل على متن رحلة قطرية..وهي تتعفن وتنشر الوباء والطاعون النفسي والأخلاقي", واخر " كيف لثورة أن يقودھا قطري جاھل وسعودي يؤمن بنقاب المرأة أن يقود تحررا ديمقراطيا؟, وثالث "فارس بلا رأس..المجهول والمعلوم في حريق الفلوجة وحمص", ومعظم المواقع نسبت هذا المقال الى الاعلامي المخضرم السابق في قناة الجزيرة القطرية"غسان بن جدو", والقليل منها نسبته الى كاتب يدعى" نارام سرجون".
وأهم ما جاء في المقال:
لا أحب السير مع القطيع الذي تقوده الذئاب بل وتسير بينه الذئاب..لا أحب الثورات التي لا تعرف نكھة الفلسفة ولا نعمة الفكر فھذا برأيي ذروة الكفر..كل ما رأيناه ھو حركة فوضوية لجمھور بلا قيادة وبلا قائد وبلا عقل مدبر وھنا كمنت الكارثة الوطنية..الثورات مجھزة بقاذفات الفتاوى الدموية الرديئة المخجلة والخالية من الإنسانية والمليئة ب"الإسرائيليات" والأساطير..عجبا ھل أقفرت الثورات العربية العابرة للقارات من تونس إلى سوريا مرورا بمصر واليمن من أية مرجعية فكرية تستند عليھا الجماھير؟..عذرا أيھا السادة فلا أزال مصرا على انه لا توجد ثورة عربية ولا ربيع عربي بل انفعال اجتماعي وقوده مال ونفط وفلاسفته أوروبيون..الثورات الشعبية عادة ھي انعكاسات لصراعات اجتماعية عميقة وسلوك الثورات انعكاس لفلسفة بعينھا تغذيھا فلكل ثورة صراعھا وفلسفتھا وقاماتھا..الثورات تتبع مرجعية قطرية خليجية مدججة بالزعران والمجانين وصغار الكتاب الذين كانوا أكثر أمية من الدھماء في شوارع الثورات وأكثر عددا من المتظاھرين في أحياء الثورة السورية..في غياب العامل المنطقي لا نستغرب أن وصل الأمر ببعض المھرجين الناطقين باسم الثورة أن يستبدلوا السيد حسن نصر لله بإسرائيل ويصل الأمر أن علم إسرائيل يرفع في حمص..الديكتاتوريات التي ترحل لا يؤسف عليھا لكن ما يؤسف عليه ھو أن ھذه الثورات تشبه فارسا مقطوع الرأس إنه فارس مخيف بلا ملامح وبلا حياة جثة تتنقل من بلد إلى بلد على متن راحلة قطرية..يحاول الكثيرون تسويق الربيع العربي على أنه ثورة من ثورات العالم الكبرى التي تتعلم منھا الأمم والشعوب برغم أن ھذا الربيع لا يعدو في أعلى مراتب التوصيف أن يكون تمردا اجتماعيا متشظيا قائما على الانفعال العاطفي الوجداني لجمھور تائه..عزمي بشارة أنسى الناس أنه المفكر الذي يعيش في كنف اللافكر وتحت إبط الانحطاط الأخلاقي والثقافي وتحت رعاية أكثر الأنظمة جهلاً وقمعاً. واليكم ردي الخاص:

نشر الموقع الالكتروني الفلسطيني"دنيا الوطن" هذا المقال ولكن بعنوان اخر, وهو"أسطورة عزمي بشارة احترقت حتى النهاية وتفحمت", ونتيجة لردود الفعل القاسية والمهينة والتي تضمنت الشتائم على كاتب المقال الذي نحن بصدد الحديث عنه, اضطر الاعلامي المخضرم غسان بن جدو أن يعلن براءته من المقال وفي كثير من المواقع وكذلك من خلال مدونته الشخصية, ومن هذه المواقع"بانوراما الشرق الأوسط", حيث نقرأ في موقعها ما يلي:"بن جدو ينفي ما تناقلته بعض وسائل الاعلام من تعرضه لحكام وشخصيات سياسية"..وجاء في الموقع أيضا:"تداولت بعض مواقع الانترنت مقالا نسبته الى الاعلامي غسان بن جدو ، وكعادتنا في بانوراما الشرق الاوسط لم نشأ نشره قبل التاكد من صحته لانه بنظرنا لا ينسجم مع ما نعرفة عن اسلوب واتجاه بن جدو، وعند التاكد ثبت لدينا ان المقال ملفق.وقد نفى بن جدو ما نسب اليه ، وقال موضحا:نسب لي مقال حول"الثورات العربية" تناول حكاما وانظمة، وشخصيات سياسية واعلامية بالانتقاد والسلبية كالشيخ راشد الغنوشي والسيد عزمي بشارة وغيرهما, وهذا ما تتناقله منذ أيام مواقع الكترونية ومدونات وحتى احدى الصحف القطرية.
انني أنفي هذا الأمر وأؤكد عدم علاقتي بهذا المقال أوغيره، وأعتبر الاصرار على ربطي به ونشره على أوسع نطاق ما هو الا جزء من حملات التضليل والتجهيل والاساءة المقيتة السائدة هذه الأيام للأسف.
ويمضي الموقع قائلا:وكانت بعض المواقع قد نشرت مقالا بعنوان: غسان بن جدو: كيف لثورة يقودها قطري جاهل وسعودي يؤمن بنقاب المرأة أن يقود تحررا ديمقراطيا؟..ونسبت اليه انه قال:"اسطورة عزمي بشارة احترقت حتى النهاية وتفحمت...فان هذا الكلام المنسوب والمقال المذكور كلاهما لا يمتان بصلة للاعلامي بن جدو.
وبعد فحص دقيق وادخال العنوان"فارس بلا رأس..المجهول والمعلوم في حريق الفلوجة وحمص" في محرك البحث"غوغل", تبين أن المقال المذكور فعلا يحمل هذا العنوان وكاتبه شخص يدعى نارام سرجون وقد نشرته شبكة البصرة للاعلام في التاسع من شهر شباط الماضي, ولم يقم موقع البصرة للاعلام بتوضيح شخصية الكاتب الذي لم أسمع به سابقا, وكذلك لم أجد في هذا الموقع مقالات أخرى له, ولكن وجدت العنوان المذكور في مدونة نارام سرجون الشخصية.
ومن خلال متابعتي لغسان بن جدو عندما كان يعمل في فضائية الجزيرة القطرية, فانني أقول بأن هذا الاعلامي المخضرم لا يمكن أن يقوم بانتحال شخصية أخرى أو أن ينسب له مقالا لم يقم هو بكتابته, وان كل ما حصل هو بالفعل المحاولة من بعض الشخصيات أو الجهات ضرب غسان بن جدو فكريا وأخلاقيا ومهنيا, ولهذا الأمر أسباب كثيرة لست بصدد تناولها الان.
ومن هنا أطالب كل من هاجم وتهجم على هذا الاعلامي أن يتروى قليلا وكان من الواجب التأكد أنه هو كاتب المقال ولا أحد غيره, وبعدها لكل انسان حرية الرد والتعبير عن الرأي واحترام الرأي الاخر, وبدون استعمال الكلمات الجارحة والتعدي على شخص الكاتب بكلمات سوقية تجريحية لا تخرج إلا من أفواه أناس عديمي الأخلاق والفكر والإحساس والضمير, فمن حقنا أن نكتب ومن واجبنا قبول النقد بصدر رحب.
وبالرجوع الى فحوى المقال, فانه بلا شك يعتبر شديد اللهجة, سليط في التعبير وعميق في الفكر..مقال تحليلي غاية في الروعة, وبغض النظر عن كاتبه, فلا يساورني أدنى شك بأنه كاتب ملم وصاحب معرفة واسعة جدا.
وأوضح كذلك بأن هذا الأمر لا يعني اتفاقي أو اختلافي على ما ورد في المقال, وأيضا هذا الشأن لا يعني بأن غسان بن جدو لا يملك المهنية والمعرفة والإدراك والقدرة على كتابة ما هو أعمق فكريا ولغويا وتحليليا من المقال المذكور, ولكن حتى كتابة هذه السطور لن أقوم بالرد, فردي يعتمد على مقدرة الأيام التي ستكشف لنا من هو كاتبه الحقيقي, وحتى ذلك الحين لكل حدث حديث, ولنا عودة وسنرد بما يمليه علينا الواقع وضميرنا.
وقفة مختصرة للتأمل:يقولون بأن "لكل زمان رجاله ونساؤه"..لقد تأخر الحمل العربى وتأجل الوضع لأكثر من تسعة أشهر بانتظار المولود الجديد..القادة الجدد، فهل هم قادمون؟.

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1753

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#329113 [بشير الحاج البشير]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2012 11:40 AM
وماذا تقول أنت وغسان بن جدو من توريث الجمهوريات وماذا تقول أنت وبن جدو فيمن يقتل شعبه بالدبابات والطائرات ويجلس القرفصاء أمام مغتصب أرضه وعرضه ماذا تقول الحزب الاوحد بلا منازع في قيادة البلاد خمسون عاما ولتصبح البلاد أول جمهورية وراثيه ماذا تقول في حكام يحجون لإسرائيل سرا ماذا تقول في حكام ورثوا البلاد والعباد لأبنائهم واخوانهم وعينهم قادة لجميع أفرع الجيش ببلادهم ماذا تقول في حكام مكنوا أقاربهم وأبماء خالاتهم من سرقة ثروات البلاد وجوعوا شعوبهم ماذا تقول في حكام دمي تقودهم نساؤهم بل كانوا ظلا لنسائهم في الحكم ؟؟؟؟؟ جاوب علي كل هذه الاسئله يا قزم وإن عجزت حولها لاخيك بن جدو والذي نعلم أنه من طائفة بشار الاسدوقول للسيد نصرالله فجيعتنا فيك كبيره تطلب ثوار سوريا للحوار مع جزار قتل شعبه والجولان لم يدخلها عسكري واحد منذ نيف واربعون سنة خسئوا فما عرف الحقيقة خائن ولا جبان أخرق


#328563 [الجمولابي]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2012 10:17 PM
غايتو أنا ما عارف لكن وأنا بقرأ السطور الأولى كنت سامع صوت غسان بن جدو وهو يقدم لبرنامجه المشهور حوار مفتوح


#328540 [الكجنكى مسمار الزنكى]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2012 09:41 PM
ربيعا ام خريفا عربيا مئات ام الوف مؤلفه ماتوا يا دكتور لا يهمنا في شي لان هذا شانا عربيا داخليا ما يهمنا هو وطننا السودان وبس لان اعلامكم المزيف ينقل اخبار سوريا وليبيا واليمن لحظه بلحظه ونادرا مع نسمع عن القتال في دارفور وكردفان والنيل الازرق وحتي البحرين التي يموت فيها في الشهر شخص نري الحوارات والنقاشات بخصوص البحرين ارحلوا عنا نحن لا نشبهكم وهويتنا افريقيه ولكن مع الاسف بعض الواهمون والحالمون بالعروبه هم الذين اجبرونا علي هويه لا تشبهنا عن غفله لكن طال ام قصر سوف ياتي اليوم الذي نصحح فيه الوهم ويعرف الكل من نحن لذلك اعذرني مقالك مكانه ليس الراكوبه ...


#328493 [شخلول]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2012 08:20 PM
قرات كامل المقال المنسوب لبن جدو وهو بحق توصيف دقيق وصادق لثورات الربيع العربى واضف من عندى ثورتى اكتوبر وابريل وهى نتاج انفعالات عاطفية من الجمهور ضد الدكتاتوريات وفشلها فى التغير الحقيقى افتقادها للمفكرين وغياب فلسفة التغير لطموحات الجماهير الراغبة فالحرية والعدالة وقد ضرب الكاتب مثال بالثورة الفرنسية وعمق فلسفتهاوكثرة مفكريها وبالثورة البلشفية وتمكن فلادمير اليتش من توجيههالنصرة البرولتاريا-رغم نفى بن جدو الا انى ارى انه لشرف عظيم له بنسب هكذا مقال له وواضح انه خاف من ردة فعل مخدمه السابق


د. صلاح عودة الله
 د. صلاح عودة الله

مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة