04-11-2012 12:27 PM

سكر...سكر.. سكر..!

محمد عبد الله برقاوي
[email protected]

الكاتب المصري الكبير والساخر الأستاذ/ احمد رجب ..كان بليغا في اختصاراته ، فلم يكن مقاله أحيانا يزيد عن السطرين يرسلهما للجهة المعنية بالنقد ..تكون عبارة عن صورة كاريكاتيرية ولكن بالحروف القلمية وليست بالريشة كما هو متبع !
في سنة من سنوات حكم السادات و اتساع الفوضى الاقتصادية في مرحلة ما كان يسمي بسياسة الانفتاح، التي أزحمت السوق بكل من هب ودب من التجار ورجال الأعمال الطفيلين الذين نبتوا عشوائيا وعاثوا فسادا في البلاد ومقدرات العباد لقربهم من أعمدة الحكم وقتها ، أذكر أن فضيحة انتشر دخانها مع روائحها البارودية وعرفت باسم الكبريت المغشوش ، الذي كان يتطاير شررا في الوجه ما أن يشعله المستخدم ، ويبدو أن الأمر ارتد الى نحر ادارة المصنع الذي احترق بثقابه لا نتيجة ماس كهربائي.!
فكتب أحمد رجب وقتها مقالا من سطرين مؤطر في نموذج البرقية البريدية ، وكان كالتالي !
السيد / رئيس مجلس ادارة مصنع الكبريت المصري..
تسمح تولع لي ..؟
وشكرا..!

الأن ونحن نعيش أجواء فضيحة مصنع سكر النيل الأبيض اياها ، فليس هنالك أبلغ مقالا من أن نهدي ادارته على كافة مستوياتها رائعة الدكتور الكابلي القديمة والجديدة ونستميحه عذرا ..وهي أغنية ،
( سكر ..سكر .. سكر )
بيد ان الأمر ربما لايحتمل أن نقف عند الرقص على تلك النغمات المهداة لهم ألما من ذبحنا بسكين المأساة ..لاشماتة !
فمصيبتنا أن حكومتنا وعلى أعلى المستويات ، لم يعد يجدي معها اسلوب الاختصار المفيد لتفهم حجم الكوارث التي يورثها و يتوارثها وزراؤها واداريوها جيلا بعد جيل على مدى عمر الانقاذ المتحجر كالظل الوقف مازاد !
فهي تقربوجود الفساد بل و تطبخه بيديها سما زعافا ولكنها تبتسم في دهاء بانه ليس بالقدر المفرط الذي يضر معدة اقتصادنا أو يمزق مصارين تنميتها على قرحتها المزمنة !
ولعل الورطة التي وقع فيها وزير الصناعة المهندس عبد الوهاب عثمان وهو من جيل الصف الثالث في المحفل الانقاذي ، والذي لم يمضي على توليه وزراة الصناعةالا شهورا قليلة ، وقد أتاها وارثا لمصائبها بعد الدكتور جلال الدقير وما ادراك ما الدقير والعهدة على الرواة حول ما يكنسه من عمولات في كل المشروعات الصناعية والاستثمارية ، ثم الدكتور عوض الجاز الذي تولاها ا بان سنوات شراكة الثعلب والدجاجة ولعله كان عراب لعبة التحايل على سلاح المقاطعة الامريكية ، باللجؤ الى محطات وسيطة لاستجلاب ماكينات المصنع المفضوح وقطع غياره والتي اكتشفها
( الفكي الأمريكي ) الذي يعمل بمسبحة التقنية ومحاية العلم وليس برفع الاصبع الى أعلى مع تكبيرة النفاق وتهليل الخداع !
وكان غرق المهندس عبد الوهاب في بحر سباحة التماسيح الكبيرة وهو القادم من مجرد ( البلبطة ) في ترع الجزيرة الضحلة !
فضاع منه مفتاح الشنطة المسروقة ،ولم يجد بدا من الاعتراف بالمقلب ، وكانت قصة استقالته من منصبة المردودة في مسماها ، بأمر مأذون الفساد الكبير الذي قال له ، بسيطة ، ماذا يعني تكلفة مليار ومئتين مليون دولار لاغير فدى للانقاذ ومجاهداتها من أجل البقية الباقية من أرض السودان وشعبه المتناقص في شمسها اللاهبة جوعا وحروبا وشتاتا !
ولا بأس طالما أن مجاهدينا في تنمية الفساد قد استلموا عدا نقدا عمولاتهم المستحقة مقابل توصيل تلك الماكينات باللفة استغفالا لدولة الاستكبار وخلصّوا ضمائرهم بسداد مستحقات الوسطاء في دول الموانيء الوسيطة على دائر المليم وبما لايرضي الله !
ونحن بدورنا لا نملك الا أن نقول ايضا للوزير العائد الى بيت ( الطاعة ) أسف قصدت الصناعة!
أنك شربت مقلبا وانت الصغير مطعما بسكر الكبار المر . ونقول للرئيس أن عهدك كله علينا سكر سكر .. فيما نقول لشعبنا ، وهو يتلمظ طعم الوهم في دنيا الانقاذ ، التي بشرته بالجنة لاحقا جزاء صبره عليها!
ابشر فحظك
كله سكر سكر سكر سكر !
وياله من طعم أعانك عليه الله المستعان..
وهو ..من وراء القصد..

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2034

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#331205 [hanankokoabas]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2012 10:53 AM
احذروا الابيضين وفى رواية اخرى تلاتة ابيضات


#330840 [خضر الطيب]
5.00/5 (2 صوت)

04-11-2012 07:42 PM
أوجزت وأصبت الحقيقة في كبدها
أوجعوا قلوبنا بالغباين الله يوجع قلوبهم واحد واحد
والله يفضحهم على رؤوس الأشهاد ...قادر يا كريم


#330790 [دلدوم]
5.00/5 (2 صوت)

04-11-2012 06:42 PM
يا برقاوى ما زال مسلسل رفع الاصبع الى اعلى مع تكبيرة النفاق وتهليل الخداع مستمرا بنجاح منقطع النظير خصوصا انه اليومين دى رجعنا تانى للمربع الاول فيما يعرف بالجهاد والاستشهاد وما ادراكما ساحات الدغمسه


#330577 [على الطيب]
5.00/5 (2 صوت)

04-11-2012 02:50 PM
أصبت والله وأوجعت
ولا نامت أعين الفاسدين


#330571 [دهشان]
5.00/5 (4 صوت)

04-11-2012 02:47 PM
اتعجب للتمسك بوزير الغفلة بعد الفيلم الهندى الذى مررته عليه الشركة الهندية ببيع الترماى الامريكى

وهاك يا عمولات و دغمسة .. ومسكين جمل الشيل السودانى وديونه تفوق 40 مليار (عدا خازوق النيل الابيض)


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة