المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تصريح نافع لسونا – إستمرار مسيرة التروثة الإنقاذوية
تصريح نافع لسونا – إستمرار مسيرة التروثة الإنقاذوية
04-13-2012 03:47 AM

تصريح نافع لسونا – إستمرار مسيرة التروثة الإنقاذوية

عبدالرحيم خضر الشايقي
[email protected]



الرسالة قال نافع بأنهم سيقودون حملة شرسة ليرصدون الطابور الخامس بالاسم بناء على مايكتبون ومايقولون فى اجتماعاتهم كاحزاب و منظمات المجتمع المدنى التى وصفها بربائب الدوائر الغربية فى الداخل والخارج واكد نافع ان الحملة الشرسة التى سيقودها المؤتمر الوطنى وسيدعى لها كل الوطنيين، وتحدث عن ان هذا البرنامج سيكون برنامجا لكل القوى الوطنية حتى تنزوى الوجوه الكالحة ويحكم اهل السودان بالفناء السياسي على كل العملاء الذين لا يعرفون الفرق بين القضايا الحزبية والقضايا الوطنية ، وقال أن قضية العزة والوطن وحماية العقيدة ودحر وخزلان الاعداء ليست مربوطه بشبع البطون والترف او غيرها إلي أخر ما قال :
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-51673.htm
شكراً لنافع تصريحه بأنه يعرف قضايا حزبية مفارقة لقضايا الوطن ، ما الفرق بين القضايا الحزبية والقضايا الوطنية، فنظريا أساس مباحث الحزب وبرامجه قضايا الوطن ً لا أطروحات له في الجوانب الإقتصادية والأجتماعية والسياسية إلا للوطن ولا تمايز بين أطروحاته هذا للوطن وهذا لنا، ولا يعلن حزب عن نفسه أنه يخدم جهة معينة أو فئة بعينها أو في خدمة أخر خارج الوطن، ولو كان كذلك، فما فهمت يوماً كيف يقول حزب عن نفسه أنه يترفع عن المكاسب الحزبية ويدعي في نفس الوقت أن هدف الحزب المصالح الوطنية، والحديث عن أن ((قضية العزة والوطن وحماية العقيدة ودحر وخزلان الاعداء ليست مربوطه بشبع البطون والترف او غيرها)) حديث غريب من قمة متنفذة في السلطة السياسية للبلاد والتي يجب أن تعني بالوحدة الوطنية والأمن الإجتماعي للمواطنين وأن تحمي العقيدة بإطلاق حريتها فهي في نهاية المطاف عقيدة تأخذ قوتها من إيمان الأفراد بها وإعتقادهم لا من البطش والقسر والعزة والإنتماء الوطني يأتي حينما يتوفر للمواطن سبل طعامه وأمنه ومدح رب العزة نفسه بأنه الذي أطعم من جوع وأمن من خوف، والعزة والوطنية وحماية العقيدة وحماية الحريات مربوطة بالبطون والعدل والحقوق والحرية والأمن، والأعداء المعنين هنا والمطلوب دحرهم نتجوا من تفريط في مقومات الوحدة الوطنية وإفقاد المواطنين لمسوغات العزة كي تكون نابعة من دواخلهم وهذا لا يكون إلا بالعدل وبالصريح إفتقاركم للعدالة والعدل وتكالبكم علي أقوات العباد ومصادر الرزق لأنفسكم وتجوبعكم للمواطن دع عنك رفاهه هو أس ما نعاني .
تقال كلمة ثورة للهدم وبناء الجديد والتغيير الذي يشمل الجوانب سياسية وإقتصادية وينتج علي المدي البعيد تطور ثقافي ورقي إخلاقي و إجتماعي، وفي منحنيات التاريخ المتقطعة والمستمرة تمثل الثورات نقاط أساسية تعتبر فاصلة كمفاتيح للتصاعد العام في منحني التاريخ ، بالمقابل تطلق كلمة الرجعية أو القوي المحافظة علي القوي التي تمثل المستقيد من السابق أو الراهن إقتصادياً سياسياً وتسعي لإيجاد المسوغات لتثبيت وإعطاء الماضوي أو الحاضر وهم الإستقرار والثبات إذن الثورة فعل لتنمية لاحقة مستندة علي إرث موجود ينمي بالحذف والإضافة والنقد والفعل الثوري لإرساء الجديد، بينما الرجعية أو المحافظين أو اليمين فتمثل من يحاول تثبيت أنماط وسبل الإنتاج القديم ومرتكزات السياسة كما هي.
فما هي الحالة التي يمثلها هنا ما يعرف بالجبهة الإسلامية القومية أو الحركة الإسلامية بقيادة الترابي والمستمرة حتي الأن بفرعيها الشعبي والوطني في السودان.
لا نستطيع أن نطلق عليها رجعية فلا قديم من سلطة ونفوذ إقتصادي حافظت عليه ولا علاقات إجتماعية وإخلاق مجتمع سابقة وفرت، بل هاجمت في المستوي الإقتصادي كل الرأسمالية السودانية المنتجة والقطاع التقليدي في السودان حطمت عجلته وأدخلته في حيص بيص في مناطق دارفور وكردفان وغيرها وحطمت نسيج العلاقات في مجتمعات القبائل والرعاة في السودان وزادت من تحطيمهم بفصل الجنوب الذي أقام حواجز في مسارات الرعي والزراعة بين القاطنين في مناطق النزاعات والحدود.
ولا يمكن أن نطلق عليها ثورة بل أن الإنقاذيين أنفسهم لا يحبذون إستخدامها في وصف أنفسهم. فهم لم يبنوا جديد صاعد في تاريخ السودان وأعطو السودان أخر القائمة في كل الجوانب التي يقاس بها التقدم والرقي وتعتبر لحظة تمكنهم من السلطة نقطة في المنحني قد تنتهي إلي إنقطاع في مسيرة دولة السودان التي تقسمت ويشهد بقيتها تفكيك أدي لتصاعد خافت الأن يدعوا لمزيد من التقسيم.
حطموا كل البنيات الإنتاجية القائمة وحولت لمال سائب سائل في جيوب عضويتهم وخاصة الأوائل في الصفوف القيادية، وإن كانت كل القوي السياسية الوطنية تطرح أنها تسعي لتمثيل المجتمع ككل مع أنها بهذا القدر أو ذاك تلعب في إطار توازنات دور الدولة كخادم لكل المجتمع وصمام أمان له ودورها كوسيلة لتوطيد تسلط وسيطرة طبقات وفئات بعينها إلا أن المعتاد أن الممثلين السياسيين للطبقة أو الفئة المعينة لا يكدسون الثروة لأنفسهم مباشرة ولا يكشفون عن نفسهم كممثلي طبقة أو قطاعات من المجتمع ويحتمون خلف منصب وظيفي أو سياسي يكتفون به خلف ستار كثيف ومتماسك ظاهرياً من الإيدلوجيا ويستندون علي الثقافي والروحي والديني ومعتقدات الجماهير المعنية في الدولة ليسوقوا لبرامجهم، ولكن هولاء برزوا كديكتاتورية مباشرة ومطابقة بين المستحوذين علي السلطة والمتحكمين في المال بمعني تطابق أسماء السياسيين وأسماء الأثرياء الجدد الأكثر حصولاً علي المال وليس الثروة فالثروة تشمل بنيات الإنتاج ومواضيع العمل والموارد البشرية الخ.. وهولاء لا يعبأون لا بمواضيع العمل ولا أدواته وشردوا الموارد البشرية، متحولين لعصابة رسمية للنهب المتوحش وأظن أن هذا مآل طبيعي لوصول الرأسمالية الطفيلية للسلطة فلا ماضي يستند عليه يريدون إستمراره، ولا تستطيع الإستمرار بسبب من تحطيمها بذات نفسها لكل وسائل إعادة الإنتاج ثم لا يعود باقياً إلا التدهور السريع ، ودلائل هذا تكالب علي تصدير الأموال المنهوبة للخارج والإستثمار في ماليزيا وغيرها والتسلح بجوازات الهروب الأخير إستعدادا لما بعد الإفلاس الكامل
إذن لا يمكن أن نطلق عليهم رجعية ولا أن نسمهم بالثورة ولا نستطيع أن نقول عنهم أصحاب فكر وأيدلوجيا فأي فكر وهم أصحاب فقه الضرورة الذين ينقض قولهم اليوم ما قالوه أمس ولا ثابت إلا المصلحة الآنية فكما قال الدكتور لا فكر لهم أصلاً كي يستر عورتهم وربما يكون هذا هو السبب في عدم حيائهم وكثرة أكاذيبهم ومن مخالفتهم بأنفسهم لكل تعاليم الدين الذي أتوا بأسمه فينشئون بيوت الأشباح بلا وجل ولا واعز من دين يمنع ويقتلون أبناء الوطن بأسم الجهاد بدون تردد ليقولو بعد ذلك وهم يتحالفون مع الذي كانوا يحاربونه أن الحرب لم تكن دينية ثم يرجعون بدون أي شعور من خجل لإستخدام نفس الوسيلة والمسمي "الجهاد" ليشعلوا حروب أخري ، ولا يستحون عن تبرير التمكين المخالف للدين وستر الفاسدين والنهابون وتقتيل الأبرياء بغير حق .
فماذا نطلق عليهم؟؟ فلا هم رجعية وفعلهم هو عكس فعل الثورة والظريف أنك لو عكست حروف ثورة لصارت تروث وهذا ما يفعله الجراد وفقاً للتسمية اللماحة التي جرت بين الناس وصدق من وصفهم بالجراد المتخصص في الأبادة إذ لا يخلف خلفه إلا الروث وأظن أن فعلهم هو ترويث حقيقي لكل ما تمتد إليه يدهم إذ يحطموه إلتهاماً بدون أي إضافة ويهضمونه في بطونهم بدون أي تفكير في إعادة إنتاجه، والحيوان يلتهم كل ما أمامه من عشب حتي ينتهي ومن ثم ينتظر من يعلفه أو يرحل لمرعي جديد تاركاً المرعي القديم تدل عليه بقاياه من الروث فكذلك يفعلون تركوا مشروع الجزيرة صفصفاً ينتظر خريف جديد من أبنائه لإعادة بنائه ، وأعملوا معول البيع في مؤسسات البلاد الإقتصادية الرابحة وغير الرابحة بأبخص الأثمان وأحالوها لجيوبهم مالاً سائلاً فلا قديم أبقوا ولا جديد بنوا ووجدوا ثروة البترول وما أنجزته فيها الشركات السابقة فتكالبوا عليها وهي المصدر الناضب بطبيعته فلم يحولوه لأي إستثمارات في الوطن فلا زراعة سند ولا مصانع بني ولكن إلي ماليزيا وجيوبهم ذهب رحيقه ، وفلحوا في الأراضي بيعاً وإشتهر من بينهم السماسرة , والخدمة المدنية حالها يغني عن المقال، والقوات النظامية والعسكرية أحالوها لمسخ والأمن أصبح سكرتير تحرير سامي للصحف يعطي أوامره بالتلفون، ويتصرف رجل القانون (إلا من رحم ربي) كأنه نصف إله فوق القوانين واللوائح ولا يخشي إلا من هو أعلي منه ولا يخدم إلا السلطة، ومغفور له جرائمه ما دامت تصب لصالح العصبة المحطمة. وهم لا زالوا يهللون للتروث والروث الذي خلفوه من مقدرات الوطن. وينادون بأن نري رؤيتهم في حروبهم وإلا فالمروق والخيانة والعمالة جاهزة كمسوغ للبطش والعودة لما ألفوه في أيام بيوت أشباحهم.
من كان هذا شأنه لا يمكن أن يتحدث عن خيانة للوطن ولا يجب أن يدعي إمتلاك صكوك الوطنية في جيب حزبه فما في جيب الإنقاذ إلا تلمود لصوص ونهج عصابات.
حزب المتأمر الوطني، أدهي علي الوطن من تأمر الخارج ومن الغرب الذي توصم به منظمات المجتمع المدني، فتلك شيطان لا سبيل له إلينا إن لم يمهدوا هم له السبيل، التهم التي يوجهها بالخيانة والتأمر لا يجب أن توجه إلي صدر الجبهة الثورية ولا الأحزاب بل إلي صدر من أوصلنا الي هذا الوضع المتأزم بنهبه وقتله ورفعه شعارات الإستعلاء بأسم الذي لا يظلم عنده أحد. ولا حل لقضايا الوطن إلا زوال نظام التروثة الإنقاذوي. فلسنا خونة حين رفضنا حروبكم ولسنا عملاء إلا لشعبنا حين نقول أن حل مشاكل مواطني السودان وليس فقط في دارفور والشمالية وكردفان والنيل الأزرق والعدل من أوجب واجبات الدولة، وأن المواطنة المنصوص عليها بالدستور وإعادة توزيع الثروة مدخل الوحدة الوطنية الحقة.
وكما لا يمكن أن يعد خأئناً من يري في إحتلال الجنوب لهجليج عدواناً يستوجب الرد. لا يعد خائناً يتجسس عليه وتحبس أنفاسه من يري أن الشعور الشعبي تجاه الجنوبيين يرفض معاملتهم من واقع الإنفصال وأن يعاملوا كأعداء ويري أن الحرب مصطنعة ولا تتعلق بالمواطن قدر تعلقها بالأنظمة ويدعو لعلاقات جيدة مع الجنوب تصب في مصلحة الطرفين وليس القتال الذي يدفع المواطن شمالاً وجنوباً فواتيره. وأن الأجدي وقف العدائيات وإنسحاب الجنوب عن هجليج ووقف الحكومة للطلعات الجوية جنوباً وحل المشاكل عبر الطاولة والمواطن في إنسان عين التفاوض.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1492

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#333051 [تاب]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 09:58 AM
مجرم حرب


#332155 [اللهم نسالك اللطف بنا]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2012 09:29 AM
التحية لك سيدى,,,, ولكن هل هناك من يستمع لصوت العقل فى هذا الزمان الذى صارت فيه الدماء تنزف فى كل مكان,,, والضحية دائما ما تكون هى الشعوب واكرر الشعوب المغلوبة على امرها,,, اللهم انى لا اسالك رد القضاء ولكن اسالك اللطف فيه,,, اللهم ااامين.


#332142 [waheed]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2012 09:11 AM
و من يحاسب ناقع و حزبه على كل اشكال الخيانة الوطنية و الفشل و التردي و بيع الوطن و كل مقدراته و تقسيمه و تدمير الزراعة في وطن يعتبر سلة غذا العالم؟ اليست تلك هي الخيانة الوطنية الحقيقية؟ اليس التفريط في اراضي الوطن و انتهاك سيادته هو خيانة عظمى قام بها نافع و نظامه الخائن البائس الحقير؟ اليس تسليم الاسلامويين الذين استؤمنوا للمخابرات الامريكية خيانة للدين و للاخلاق ؟
الطابور الخامس و عملاء الصهيونية هم نافع و زمرته الذين ينفذون اجندة الصهيونية في تقسيم البلاد و اثارة النعرات العنصرية و تدمير الموارد و تشويه صورة الاسلام و العبث يه و قد نفذوها على اكمل وجه ارضاءا لسادتهم الصهاينة... الخيانة الوطنية الحقيقية هي ما يقوم به نافع و عصابته


عبدالرحيم خضر الشايقي
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة