المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عندما أطلق الجنرالات لحاهم !
عندما أطلق الجنرالات لحاهم !
04-13-2012 10:57 PM

عندما أطلق الجنرالات لحاهم !

هند عبدالرحمن صالح الطاهر
[email protected]

في الماضي كان إنتقاد القوات المسلحه يعني المساس بالأمن القومي وتخطي للخطوط الحمراء ولكن حينما لم يعد النصر لنا وباتت المصلحة الشخصيه ومصالح الحزب وحماية المناصب فوق مصلحة الوطن دعونا نتباكى على ماضي كنا نستمتع فيه بسياسة حسن الجوار، لا نتعدى على حقوق الجيران ولا نتطفل بالتدخل في شئونهم الداخلية ، تقودنا دبلوماسية فذة عبر خارجية أجاد أفرادها فن التعامل مع الآخرين واستطاعوا المحافظة على علاقات معتدلة مع الدول العربية و الغربية.
أما قواتنا المسلحه فقد رفعت راية حماية الوطن عاليا ً وحفظت أرضه وكرامته حينما كانت الكلية الحربيه مصنع الرجال وعرين الأبطال.. رجال أقسموا على حماية الأرض بالروح والدم، خاضوا المعارك واستبسلوا في الحفاظ على أرض المليون ميل ولم يدر بخلدهم يوما ً أنهم سيشهدون إنفصال الجنوب الذي إخضرت أرضه بدمائهم ؛ كانوا مسلمين بالفطره درسوا في الخلاوى وفقهوا معنى الدين الحق الذي يحافظ على كرامة الوطن والمواطن ووحدة التراب وكفالة حرية الأديان في وطن تعددت ثقافاته وأعراقه وأديانه.
فرض عليهم إرث المستعمر حرب أهلية مع جنوب السودان قرابة الأربعة عقود لم يشاهد فيها المواطن العادي صورة لأحد قادة التمرد، جلسوا حول موائد الحوار وبادروا بالمفاوضات من مواقع القوة! حتى نخرت دابة الأرض في جسد القوات المسلحه فتآكل الدرع وانكسر المرق وانهار البنيان وانكشف الغطاء وبحجة الشريعة السمحاء وتحت غطاء الدين إختلط الحابل بالنابل.. لم يعد جنود الوطن حماة الوطن بل إشتعلت نار الفتنة البغيضه وبات من يرفع شعار الحزب الحاكم له الحق في البقاء والترقية والفارهه والشاهقه أما من رفع شعار الوطن الواحد فمصيره الإعدام أو التقاعد والتجريد من الرتبه والبقاء خلف الكواليس يبكي ماضيه في لقاءات شحيحه لقدامى المحاربين ومن يؤرقه وخز كرامته يكتفي باغلاق كباري العبور بين الولايات ويمنع حركة المركبات إحتجاجا ً على تأخر صرف إستحقاقاته الماليه! وتتبقى قلة لا تتبع لهذا أو ذاك، لم تشعر يوما ً بالإنتماء بل الأمر بالنسبة لها مجرد وظيفه وراتب حتى فقدت النجوم والصقور والمقصات بريقها وباتت معدنا ً صدئا ً ولم يعد لها مكانا ً في قلوب الحسان وأشعار الحكامات وأغاني البنات وملكات التمتم.
طوال الحرب الأهليه والمواطن يدفع فاتورة الحرب دون ضجر أوشكوى لأنه يدفع ضريبة حماية الوطن حتى ظهر نبت شيطاني تبنى تجنيد آخرين خارج مظلة القوات المسلحه وباتت هناك قنوات أخرى للصرف بحجة الحرب ولم يعد للجيش الزاد أو العتاد وبات النصر الزائف ينسب لغيرهم وتحولت الكتائب إلى فرق موسيقيه تصدح آناء الليل وأطراف النهار بالأناشيد الحماسية الجوفاء وبات نظم القصائد والجلالات مصدر دخل للمرتزقين.
وفي ظل هذا الواقع المرير إنفرط العقد وانفصلت عرى الوطن الواحد بحجة السلام ففقدنا الأرض والسلام..وهاهي طبول الحرب تدق ولكن هذه المرة مع دولة لن تكتفي بالجزء الذي إنفصل بل ستمتد أطماعها لكل السودان الشمالي وربما راودهم حلم زعيمهم الراحل بأن يتخضبوا بالحناء في بارا ويقطعون الرحط في شندي ألم نخضع ونستسلم ونبيع! فها نحن الآن ندفع ثمن البيع ومن قبض الثمن يعي تماما ً أنه لن يصمد طويلا ً وقد حسب حساب ذاك اليوم بالأرصدة المتضخمه في البنوك الخارجيه والشقق في عواصم البلدان والشهادات والجوازات الأجنبيه للأبناء والأحفاد، وانحصرت أخبار حماة الوطن في الهزائم والتقهقر وأخبار الإجتماعيات عبر الصحف السياره من ختان وزواج ووفيات!
عبر عقود من الحرب الأهليه كانت القبائل المتاخمه للحدود مع الجنوب تقف سدا ً منيعا ً إلى جانب القوات المسلحه على رأسها قبيلة المسيريه التي ظلت تدافع عن الأرض والعرض ولكن دابة الأرض وعبر سياسة فرق تسد إستطاعت أن تجعل من المسيريه عجايره يدافعون عن أبيي وفلايته يدافعون عن هجليج وفي الحالين يذهب عائد البترول لساكني كافوري والمجمعات السكنيه!
أما تلفزيوننا القومي والذي لم يعد قوميا ً أو وطنيا ً فقد ظل يبث مباريات الدوري الهزيل الذي لن يبارح لاعبيه مستوى المحليه وكرة الشراب واكتفى بتكرار الشريط الذي يحوي تهديد ووعيد الناطق الرسمي وإمعانا ً في الإستفزاز والتلاعب بمشاعر الأرامل والثكالى أعاد بث حلقات ساحات الفداء التي تحكي ضياع جيل من الشباب الغض الذين راحوا ضحايا الحرب الأهليه والآن يرقد رفاتهم في دولة معاديه دنسها الإنفصال وربما نلجأ يوما ً لسياسة تبادل الرفات لإعادتهم إلى ما تبقى من وطن وقد كان على رأس هذا التلفزيون يوما ً ما من جعلته نشوة هي لله يدفع بفلذة كبده الغض والذي لم يكمل دراسته الجامعية حينها إلى أتون الحرب فرحل الإبن وترك أبا ً مفجوعا ً يعتصره الألم وتحرقه الحسره فانعكست معاناته النفسيه بصب الزيت على نار العنصرية والإنفصال والبغضاء.
وكالعاده يكتفي أعضاء المجلس الوطني بالشجب والإستنكار وإستدعاء وزير الدفاع في جلسة طارئه هدفها الحصول على المظروف الذي يحوي الجنيه الذي بات عارا ً على سوق العمله!
وفي هذه المرحلة الحرجه من تاريخ الوطن المبتور ننادي أبناء السودان من رضعوا من ثدي رابحه ومهيره ومندي وتاجا بأن أزيلوا اللحى وعودوا للثكنات وأعدوا العدة للزود عن حياض الوطن فلم يعد هاجسنا من يحكمنا بل من يحمينا يا جيشنا ؟.






تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 1920

خدمات المحتوى


التعليقات
#333305 [gasim]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 12:35 PM
حياك الله ابنة استاذنا العظيم له الرحمة.اسالى هؤلاء الجنرالات الملتحين ماذا يعرفون عن الأسد العقيد عمر تولا(خنادقنا مقابرنا) وعن العميد البلاع ابن كردفان. والعميد عصام الدين ميرغنى مخطط ومنفذ عملية جبل بوما الشهيرة والتى تدرس فى الاكاديميات العسكريه وكان وقتها فى رتية المقدم.كانوا اسودا كواسر اذا حام حول الوطن عدو.لم تتضخم كروشهم او......... من مال السحت والفساد.السودان و اهله كان هو همهم.ما كانو يستعينون بقبيلة او مليشبا ولا يغرونهم بمواتر اوياسلحة يغنمونها من الحرب.كانو قادة وسط جنودهم ياكلون طعامهم مع جنودهم ويشاركونهم منامهم ومعاناتهم. وكانوا يتقدمون جنودهم فى المعارك. ومن وقع منهم فى اسر الجيش الشعبى وجد كامل الأحترام من العدو لانهم كان فرسانا. اما الأن فقد اصيح الملتحون يتقدمون جنودهم فى الهروب والتولى يوم الزحف.


#333184 [زول محبط شديد]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 10:36 AM
لا تعليق......اوجزت وانجزت.لك التحية والتقدير.....................


#333121 [الجعلى المكابرابى]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 09:53 AM
اهدى هذا المقال الى كل الضباط والجنود الوطنيين الذين تركوا الخدمة العسكربة التى سيسة لخدمة الحزب الحاكم ويخليل الجيش السودانى


#332844 [عمر جابر]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 01:39 AM
إقتباس
عبر عقود من الحرب الأهليه كانت القبائل المتاخمه للحدود مع الجنوب تقف سدا ً منيعاً إلى جانب القوات المسلحه على رأسها قبيلة المسيريه التي ظلت تدافع عن الأرض والعرض ولكن دابة الأرض وعبر سياسة فرق تسد إستطاعت أن تجعل من المسيريه عجايره يدافعون عن أبيي وفلايته يدافعون عن هجليج وفي الحالين يذهب عائد البترول لساكني كافوري والمجمعات السكنيه!

هنا الفرق.. عندما يعود المسيرية مسيرية صف واحد .. سيجدون التعايشة غرباً معهم وما بين القبلتين من قبائل ستكون هناك.. وسيجدون أولاد حميد يتدافعون بالمناكب لنصرة المسيرية .. فكلنا لعطية وحيماد وراشد الولاد... لكن هيهات يا بنت العم ومن يقود المسيرية ليس من هو أهل للقيادة .. يا حليل بابو نمر وعبد الرحمن صالح نائب دائرة العجايرة وعجيل جودة الله وبقية ذلك العقد الفريد ولكن الليد بقت ملوية. لك التحايا فقلبك حار ولكن رجالك كو.


#332823 [Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 12:51 AM
كان الاولى ان تقولى عندما لبس الجنرالات الطرح وتركتها النساء ولبسن البنطال................،وعلى الجنرالات خلع الطرح وعلى النساء لبس الطرح
لان اعفاء اللحية هو امر الدين وهو سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وهم لمن كانو بجاهدو كانو ملتحين ولمن هزمو فى معركة احد مع انها لم تكن هزيمة ما مشو حلقوا لحاهم
انما النصر من عند الله وان تنصروا الله ينصركم فنحن لم ننصر الله والدين
وكان على دقون الكيزان المحفحفة بالجنبات دي دي ماها دقون دي لعب سااااااااي




ففي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ي((((يكون قوم يخضبون في آخر الزمان بالسواد ، كحواصل الحمام ، لا يريحون رائحة الجنة )))) يعنى المقصود يعملوا الدفن سكسوكه واشكال غريبة ويصبغوها كمان الراو ىعبدالله بن عباس المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4212

تجى انتى تقولى يحلقوها كمان ياخ الله يهديك ..... اللهم انصر من نصرك وأخزل من خزلك واحفظ سوداننا اللهم امين اللهم امين ........


ردود على Mustafa
United States [Mustafa] 04-16-2012 12:18 PM
ايوا يالظاهر أنا مهوس بالدين انت مهوس بشنو ؟؟؟ وياريت تقول لى الله خلقك اشان شنو ؟ لانو أنا الفاهمو خلقنى اشان اعبدو واقيم امر الدين في كل شى في حياتى اى شى كان صغير كان كبير لازم يكون مربوض بالدين واذا انت مفتكر انو خلقك اشان شى تانى أمشى أقراء سورة الذاريات وصلح مهومك الأعوج
قال تعالى في سورة الذاريات ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ))



*

Sudan [Mustafa] 04-14-2012 12:57 PM
مهوس بالدين ......... أعود وأشدد على نقطتى الا وهى ان كتابنا يشوفوا حاجة تانية ينتقدوا بيها الكيزان غير الدين وان كان ولابد فعليهم توخى الحذر لان انتقاد حكم او امر في الدين ليس انتقاد للكيزان انما هو انتقاد للحكم او الامر نفسة والأيام دي الكتاب معظمهم يسخرون من الدين باسم النقد للكيزان فالعيب فينا وفي الكيزان وليس في الدين واحكامه.
ولماذا اللحية ما ليقيتى حاجه غيرها في حاجات كتير (( كروش، عربات ، فلل ، مولات )) الأمثلة كثيرة
*

Saudi Arabia [الظاهر] 04-14-2012 10:05 AM
عووووك يا مصطفى يا اخوى افهم المقال بعدين علق !!! قلبتها لينا محاضرة دينية عن الدقون !! مما يدل على الهوس الدينى المتمكن منك ومن افكارك برغم من انك لا تنتمى لتجار الدين على ما يبدو .

والمضحك فى تعليقك : تجى انتى تقولى يحلقوها كمان ياخ الله يهديك !!!يا ابن الناس الزولة الفاهمة وراقية وعقليتها توزن بلد وانا لى زمن طويل ما قريت مقال هادف ورصين وعميق بهذا القدر لكاتب سودانى ، ابدا بالجملة دى ما قاصدة الشعر الذى ينمو اسفل حنك الرجال ههههه !!!
حاول اقرأ المقال من جديد يا حبيب .

الى كاتبة المقال :
ليك كميات من التحايا والاحترام على هذا المقال الفريد الذى تناول المعضلة والحل فى لغة واضحة ورسالة صادقة الحروف .

Sudan [هند عبدالرحمن صالح الطاهر] 04-14-2012 09:03 AM
أخي مصطفى أشكرك على المرور عفوا ًولكن يبدو أنك قد إكتفيت بالمعنى القريب لعنوان المقال وجعلته هدفاً للنقد لأني لم أقصد باللحى سوى الإنتماء للمؤتمر الوطني وأن الجنرالات قد تركوا دورهم الأساسي في الدفاع عن الوطن وأصبحوا سياسيين ودستوريين يلهثون خلف المناصب ولكن يبدو أن مرورك على المقال بعد منتصف الليل لم يعطك الفرصه لإستيعاب المعنى البلاغي ولا أريد أن أقول أن الإنقاذ قد أورثتنا السطحيه وأفقدتنا القدره على القراءه بين السطور. هدانا الله جميعا إلى سراطه المستقيم.


هند عبدالرحمن صالح الطاهر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة