04-17-2012 12:18 AM

الْخَالْ إذا نبَش الْقُبُور ........

عصام عيسى رجب

"وقُلنا لِمَنْ يتهجى حروفَ السياسةِ فِيهم:
لا الطيرُ باضتْ نُضارا
لا جُثةُ الكلبِ ترشَحُ مِسْكا
فمِنْ أين يُعطي الهشيمُ العسَل،
وكيفَ يُواري الرِّداءُ المُمَزَّقَ
عورةَ مَنْ يعشِقُ الرَّقصَ
في السَّاحةِ العارية ......؟!" – فضيلي جّمَّاع

إلى محجوب شريف وعُمر الدوش: كأجملِ ما يكونُ الشَّاعِرُ والنَّشيد .......
(1)
قال الخَبر:
خاتي اللِسان ...... فاضي الكلامْ
طَوَّلْ نبيحو على حَبيبَينْ في النَّشيد:
"عُمَرْ" الجميل
الْمِنْ زمَنْ ضاق بي الْمجال
سافَرْ وخلالنا الغُنا
مِنْ بعدو هطَّال زي غمام
والتاني: "محجوب" الشَّريف
حادِيكِ يا هذي البلاد
الْمِحنَتِكْ في دي العصابة
الْخَلَّتْ المهوُس حكِيمِكْ
والْجبانْ فارسِكْ
وغنَّاييكْ شُتُرْ ......

(2)
نبداهو مِنْ وين قولنا فيك ....؟!
الْفِكرة إنُّو "مَقامك" الداقِّي الْحضيض
ما بِستحِقْ شرَفْ الكلام
الْكلمة حَقّْ
وإْتْ باطلك إتفَشَّ وسرَحْ
برطَعْ نطَحْ
قطَعْ اللِجام .....
الْكلمة نخلَة
وشابَّه لي فوق لي السماءْ
ما قول كسيح
ونمِيمة عرجاءْ
وساقْطَة أسفلَ سافِلينْ .....
الْكلمة قولاً مُستقيم
يا أعوج الرأْي يا "فهيم"
الْكلمة نُور
وإْنتَ الضلام
كاسكْ،
وإبريقكْ ضلام .....
جوفَكْ مَستَّفْ بالإحَنْ
جوفَكْ نَتِنْ
مِتْل التقول
زادَكْ / شَرابكْ / قُوُلْ هواك
جِيفة وفَطيس ......
وما فِيك مِنْ إسمَكْ أتَرْ
لا طِيبة لا خَيرْ لا حَنانْ
ما فِيك سوى هذا اللِسانْ
السَّانو تجرَحْ في الُخلوق
شِقيش تمِيل
وكانْ ليك مُرادْ
تمرُقْ تشَتِّمْ في الْحَجَرْ .....
طَبْ قولَكْ أيه
لو جِبنا ليك جبَلين كُبار
ومِنبرْ عريييييض
وقُلنا ليك: أشتُمْ كمان
جايز تَهِزْ رِيحك جبَلْ
ولا الجّبَلْ
يجعل أصابعو على أُذُنْ
يِنفد بِجِلْدو مِنْ الرَّجِم
مِنْ ساقِطْ القول والسَّجَم .......
ما فِيك سوى هذا اللِسانْ
وزمان "زُهير" قالْ لينا قولْ:
نصفُ الفتى هذا اللِسانْ
والباقي قَلْبو ..... وغير كِدا
بِبْقى الفتى: صورة ورَسِمْ .....
وإْتْ تحمِدَ السَّوَّاكْ جَسَدْ
فالِتْ لِسانْ ..... فاسِدْ قلِبْ
فلْتّحمِدَ السَّوَّاكْ جَسَدْ .......

(3)
و خلاص فطرتِ وإتعشيتَ
مِنْ لَحْم الْهِنا
قَبْلَتَ تنبُشْ في الْقُبُور .....؟!
تذكُرْ "محاسِنْ" مِنْ رحل
تذكُرْ "محاسِنْ" زول هِناك
عِندْ رَبُّو بين يدي كريم ......
مِين نَصَّبك بيَّاعْ صُكوك لي رحمنو .....؟!
كَدي أنْجُ بي رُوحكْ
لأنَّكْ لو نجِيتْ
ما أظِنْ في زول بِهلَكْ وراك ........
يكفي البيرحَلْ لي هناك
قلباً سليم .....
ما فيهو غِلْ
لا حِقْد لا جَبَروتْ، ولا
عذَبْلُو زول
لا يوم سرَقْ
أو سفَّ "بيتْ المال" ..... نّهَبْ
وهِناك لا بنفع قريبك هو "المُشير"
ولا "غفلَتكْ" ........
ولا السَّبابْ الْمستطيرْ
بنفع ضمير ......
وسؤالنا ليك: مِنْ أيِّ سوق في اليوم هَداكْ
تلحَقْ وتخطِفْ لَكْ ضمير ......؟!

(4)
والليلة كِبْرِتْ تَبْ معاك
سُبحانك اللهُمَّ
جَدْ آخِر زمَنْ
باللهِ شُوفْ عاطَلْ الْفهَمْ
أعمى الضمير والْحِسْ كفيف
بِيطُولْ لِسانو على الْعَفيف
الْفَنجَري ودُغري ونضيف
واللهِ صَحْ
الإختَشُو مَاتُو
وزُمَّار الْكلام الْفَجْ
مصاقرين الحياة .....
شِئتْ أم أبيتْ
"محجوب" ضميرِكْ يا بلَدْ
ما هُو البيوقِد في الْحروب
مِنْ يوم عصابتْو إتنمَّرَتْ
نطَّتْ على الْكُرسي "العزيز"
وإتحكَّرَتْ جبلين جَليد
ما هُو الْقَسَمْ نِيلِكْ
وما زالْ مُنطَرِب .....
يرقُصْ على تَلِّكْ
ولا همَّاهُو كان تنقسمي لي مليون بلَدْ ........
ما هُو المطارَدْ في البُلوُد ......
ما هُو الْشَّريد .......
ما هُو السرَقْ نهَبَ التُراب .......
قوَّم عَمارات تِنهَدِمْ
قُبَّال تقوم ........
وما زيَّكْ إتْ
مضَّاري بي الْحَجَّاجْ
وتتجاسَرْ على حَرْفْ الْكلام ......
مضَّاري بي هذا الْفسَادْ
مضَّاري بي "كافُور"ـي" ...... بي "فِلَلْ الرئاسة" السايبة ديك
مضَّاري بي الْقَصرْ الرَّماد
مضَّاري بي الْعَرْشْ الْوَرَقْ
مضَّاري في بيت عنكبوت
يا "بَلَّهْ" رُوُقْ: ما تَطْمَئنْ ......
ما تَطْمَئنْ
ما تَطْمَئنْ ........
"السَّاقية لِسَّه مدوِّرَه ......"
و"ما طار طيرٌ وأْرتفَعْ
إلا كما طارَ وقَع ......."

(5)
بِاللهِ جَدْ
مُمْكِنْ أحَدْ
يِمسِكْلو طار: وعلينا جاي
هاكُمْ بلَدْ
مقسوُمة ..... عريانةْ جَسَدْ
ديلْ مُسلِمينْ
عِند اللهْ ضامنِينْ الْجِنانْ
(مع إنُّو ما سِلِمَتْ عِباد
مِنْ شَرْ لِسانُمْ وكفَّهُمْ .....)
وديلْ عَرِبْ صافِينْ عِرِقْ
ديلْ الزٌّنُوج
الزُّرْقَة أولاد "حام" عديل
رطَّانة ديل
ديلْ "جَنْجَويد"
وديلْ ...... وديلْ ......
ما أتْعَسَكْ
تنعَقْ إذاً
لامِنْ قَسَمْتَها وانتشيتْ
تَضْبَحْ كَرامْتَكْ شانْ خلاصْ
إنْبِتَ حبلِكْ يا بلَدْ .......
ودا كُلُّو شان في الْمَحْرَقة
خَتّيتْ فِليذةْ كَبْدَكْ الْمِنَّكْ وفِيكْ
وهُو لِسَّه في عُمْرْ الْوُرُوُد
وجالَكْ "شهيد" ......؟!
يا هَلْ ترى ما خُفتْ يوم
يوم الْحِساب .... وأوَّلْ سُؤالْ:
ورِينا أيه ذنبو الْوِلَيد،
و"مليون شهيد"،
يرْحَلْ يفُوُتْ
وهُو لِسَّه مُخضَّر الجَرِيد ......؟!
وين اللي ماتوا كما الْجَراد
وين القضيّة و"رايتا" ....؟!
باللهِ شُوُفْ
باللهِ طُوُفْ
طُوُفْ بي البيوت شُوُفْ الحُزُنْ
على كُلِّ شافع
مات "شهيد" .......

(6)
وقَدَّيتْنا صاحين بي الولَدْ
وكأنُّو ما في الدُنيا خالْ .....؟!
- أوْعاكْ تسافِرْ لي بعيد
إنتَ الذي
لو فُتَّ تِنْخَسِف الأرِضْ
الشمْسْ بتقِيف في الْمَدار
والنِّيل بِجِفْ .....
والنَّاسْ تَجِنْ .....!!!! إلى آخَرْ الضّلالْ .........
خاف الله هَهْ
وين الْمسيرة عشانْ يعطِلا ليك قصيد .....؟!
الْحاَلْ أمامك شُوُفُو كيف ....!!
ناقصالا شاعِرْ شان تقيف ....؟!
مَ هِيْ واقفة مِنْ يوم "يونيو" داااك
واقفة .....؟! أهَهْ ....!!!!
يا ريتا كان وِقْفَتْ وبَسْ
دي إدَّحْرَجَتْ لي عصْرَها الحجري البعيييد ......
صِبحَتْ خَرابه ومَهزَله
طِيشْ الأُمَمْ
شُكراً جزيلاً يا بَهَمْ ........
ومين غيرك إنتَ ومِلَّتك
مِين الملالنا حياتنا هَمْ
وجحيم وغَمْ ....
لامِنْ كؤوسنا إتدفَّقَتْ؟!
مين التعيس
البائس الأبأسْ بئيس ......؟
ما حَدْ سِواك ..... واللهِ جَدْ ما حَدْ سِواك

(7)
.... وقُوُلْ يا غُناي:
"محجوب" سماحَةْ طَبْعَنا
أجمَلْ أناشيدنا وأصيل
نِيلْ مِنْ جمال
عاشِق حياة .... صادِق نبيل
عفَّ اللِسان ..... حيَّ الضمير
دا سرَاجْنا في الليل الْبهِيم
هادي ودَليلْ
دوباينا لمَّا الناس تّصِنْ
نحلِفْ يمين زولاً نَقِي
ما هُوْ الدَّعي
حا شاهو لا طَعَّانْ
ولا لّعَّانْ
وما مَطْلُوق
يِسِبْ
مِنْ غير سَبَبْ
لَكِنُّو تَبْ
ما بِرضى في "عَزَّة" الظُلُمْ
شاهِرْ قلمْ
حُرْ ما بِلينْ
ما هادَنْ الجلاد في يوم
غنَّالنا كَمْ:
"أبداً لحُكمِ الفردِ لا
للظُلْمِ لا
للقَهْرِ لا ....."
وما أظِنْ بعيد
حنغنِّي مِنْ تاني النشيد:
"بَلا وإنجلا
بَلا وإنجلا
بَلا وإنجلا ......."
وهَاتْ يا جَنا:
"الدوش" جميل
حُلو الترانيم والغُنا
أيشْ في إيدينو سِوى النشيد
السامِقْ أبْ طلعن نضيد
هذا البِناديك يا بلَدْ
وقتين تغيبي عن الوَعِدْ
بِستَتَنْهَضِكْ زي "الخليل":
"قومي وكفاكْ نومِكْ، كفاكْ"
وبغنِّي للحُبّْ والأمل
أبهى النَّشيد وأجمَلْ نَغَم:
" وأنا يا سُعاد
وكتين تصُبى سحابَهْ
تَنْزِلي زي دُعاش
بفْرِش على روحى وأجيكْ
زولاً هِلِك تعبان وطاش
وأنا يا سعاد وكتين أشوفِك ببقى زول
فَرَشولو فَرْش الموت وعاش"
.... ما تقول قريبك يا بعيد
عن ذا المقام
خلِّيك أحسَنْ تنهَشْ الْعِرض المصون
الما بتطولو أبَدْ أبَدْ
لو لُذْتَ بي مليون قَلََمْ
أصلو القَلَمْ
ما بزيل بَلَمْ
وما كُلُّو مِنْ لَمَّالُو كومين مِنْ وَرَقْ
سوَّالنا فالِجْ بالكواريك والنبيح
والقول قبيح
ما دام وراهو قَلِبْ مريض
وقَلَمْ بِصِيح
بَسْ ما فصيح
وبَسْ ما نصيح ........

(8)
وآخَرْ الْمقالْ
"الشافْعِي" قالْ:
خَلِّي السفيه لا تُرْدْلُو قُول
لا تفِشُّو قَطْ
خلَّيهو بَسْ كمداً يموت
والجوفو مليانْ بي الرِّمَمْ
كيفِنْ بِكون سَمْحْ الْقَلَمْ ......؟!
والجوفو مليانْ بي الرِّمَمْ
كيفِنْ بِكون سَمْحْ الْقَلَمْ ......؟!
والجوفو مليانْ بي الرِّمَمْ
كيفِنْ بِكون سَمْحْ الْقَلَمْ ......؟!

تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 1968

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#337838 [عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 07:11 PM
الله اكبر يسلم ضراعك


#336523 [rabeeababiker]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2012 07:42 PM
انت الروعه ذاتها


#336493 [فرحة في الزمن الصعب]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2012 07:25 PM
الله يكتر من امثالك.
والله اليومين ديل الواحد بقى يتنسم عبق الصحو السوداني, فيك الخير وهل من مذيد.


#335806 [العافية]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2012 07:56 AM
عافية منك يا وليدى ..


عصام عيسى رجب
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة